المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعددت سهامُهم !! والقوس واحد . ( 2 )


كنتُ أقرأ كتابا عن الابتلاءاتِ التي عانى منها النبيُ " عليه الصلاة والسلام " وأصحابُه في مسيرة التغيير . فطرأ عليَّ سؤالٌ , كيف سيكون أمرُهم لو كان في زمنهم شيءٌ من مخترعات عصرنا ؟ . وأخذت مني الأفكارُ والتخيلاتُ .. عائدا من الطائف مهمومًا بسبب إعراض أهلها عن دعوته ، وقف النبي صلى الله عليه وسلم على أعتاب مكة مفكرا ، فقد عزمت قريش على منعه من العودة إليها . فأرسل إلى مُطْعَم بن عدي ، من كفار مكة " أدخل في جوارك ؟ " ، فقال : نعم . فدخل حتى انتهى إلى المسجد الحرام ، وصلى ركعتين ، ومطعم وولده وقومه محدقون به بالسلاح يحمونه ، حتى انصرف ودخل بيته . فالتقط متصيدٌ صورة ، ونشرها معلقا : " هذه حقيقتهم . متناقضون .. متسلقون . بالأمس يهجو توجهنا ويهاجم سياستنا . واليوم يطلب حمايتنا بالرجال والسلاح . " . سجد رَسُوْل الْلَّه صلى الله عليه وسلم في صلاته عِنْد الْبَيْت ، وبتوجيه من أبي جهل قام مشرك ووضع سَلَا جَزُوْر على ظهره ، وجعل الملأ يضحكون . ووقف ابن مسعود ينظر للحدث مستضعفا متألما . وظل النبي ساجداً ، حتى جاءت فاطمة رضي الله عنها ، فطرحت القاذورات عن ظهره وأقبلت على هؤلاء الصناديد تسبهم . ونعق ناعق تويتري منهم بتغريدة : " دافعت النساء والأطفال عن زعيمهم ، أين رجاله ، أين طلاب جنته " . أمام فاعلية دعوة الإسلام ، ومن اجل تجفيف منابع دعمها وتفتيت دروع حمايتها ، قرر مجلس دار الندوة مقاطعة بني هاشم ومحاصرتهم في شعب أبي طالب ، حتى يتخلوا عن محمد " عليه الصلاة والسلام " . وهنا انحازت بنو هاشم قاطبة للحق مؤمنهم وكافرهم ، إلا أبا لهب أبى . وتزاحمت وسائل التواصل الاجتماعي بالمنشورات ، تصف غير المسلمين من بني هاشم " الخونة .. العملاء .. يدعون نصرة قضيتنا وهويتنا ، ثم ينحازون لأعداء فكرنا ووطننا " . وقف أبو سفيان حائرا أمام قيصر الروم ، كيف يجيب عن أسئلته حول محمد ، يسأله عن نسبه ودعوته وأتباعه وأخلاقه ..... . تنازعت أبا سفيان قوتان ، عداوته وخصومته للنبي وهي تستلزم الكذب على هرقل ، وسمعته ومروءته وهي توجب الصدق . فغلبت المروءةُ العداوةَ . فأجاب بالحق والعدل منصفا النبي " عليه الصلاة والسلام " وما يدعو إليه من توحيد العبودية ومكارم الأخلاق . وفي مكة تم التعميم " أبو سفيان يمدح محمدا ورسالته وتابعيه .. سقط القناع .. خان القضية ، وباع دم الأحرار " . أسلم خباب ، فانتشر الخبر ، فأخذوا في ضربه في كل مكان يقع عليه سياط الظالمين . وكانت " أم أنمار " تربطه في عمود وتشعل النار ، وتضع فيه الحديد حتى يصبح كالجمر وتكوي به أنحاء جسده . ومن غد تصدرت صورة الجسد المكوي صفحة جريدة ( الأُمراء ) .. وبالبنط العريض كُتِبَ " كويناهم .. أحرقنا صدورهم ومؤخراتهم " .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.