المليشيات الحوثية تبتز اليمنيين.. وجبايات لإثراء القيادات والمشرفين    إيران: جادون في مفاوضات فيينا رغم نكث العهد من جانب أمريكا    التحالف يعلن استهداف موقعا سريا لخبراء الحرس الثوري ومخازن صواريخ في صنعاء    قرار رئاسي فضائحي مرتقب لمضاعفة كارثة انهيار العملة المحلية..    ارتفاع أسعار المواد الغذائية 90%    العدوان يحرم آلاف الصيادين من رزقهم    اللجنة الاقتصادية العليا تهنئ قائد الثورة والمجلس السياسي بالعيد ال 54 للاستقلال    باربادوس .. دولة وليدة تتحرّر من سلطة بريطانيا    حماس: المقاومة حق مشروع وسيبقى الاحتلال عدو الأمة    دوناروما يحرز جائزة "ياشين" لأفضل حارس مرمى    رسميا.. ميسي يدخل التاريخ ويتوج بالكرة الذهبية السابعة    الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    بعد فوز ميسي.. رونالدو يهاجم رئيس مجلة فرانس فوتبول ويتهمه بالكذب    انخفاض أسعار النفط إلى أدنى مستوى في 3 أشهر    نعيش في صقيع الربع الخالي.. مأساة نازحي مأرب تتواصل    تركيا..العثور على قناع حديدي لجندي روماني عمره 1800 عام    عدن مدينة حضرمية كما يؤكد ذلك التأريخ اليوناني قبل الميلاد    "معلومات مثيرة" اكتُشفت في البتراء القديمة تذهل علماء الآثار!    برع يا استعمار    اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد    إصابات كورونا في العالم توتفع الى 262 مليون حالة    تقرير حكومي يكشف أسباب الأزمة الخانقة في الغاز المنزلي في تعز    الصدام المؤجل: أمريكا وتحالف "أوبك+"    اليوم أفتتاح منافسات كأس العرب    المجلس الانتقالي يدعو الرئيس هادي لإلغاء القرارات الأحادية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض    محافظ أبين: عودة الاحتلال البريطاني أضغاث أحلام    محافظ حضرموت يناقش مع وفد وزارة الداخلية الأضرار التي خلفها تنظيم القاعدة في قطاع الأمن    تعرف على قرعة كأس العالم للأندية    الوكيل البريهي يتفقد سير العمل في ترميم المقاطع المتهالكة في الحوبان    اليمن لتعزيز أمن حدوده عبر «التأشيرة الإلكترونية»    المناطق التي استهدفها العدوان فجر اليوم بصنعاء    ورد للتو : غارات جوية جديدة تستهدف مطار صنعاء والفرقة الأولى مدرع شمالي العاصمة    سُربت من عاملين بالمستشفى.. لن تصدقوا ما هي آخر كلمة نطقت بها دلال عبد العزيز قبل وفاتها وقهرت ابنتيها؟    لمرضى الكلى والكبد وفقر الدم.. وصفة سحرية خارقة يجب عليك تناولها في الشتاء    خبر غير سار من "الصحة العالمية" بشأن متحور "أوميكرون" الجديد    عملتنا الوطنية ليست وطنية كما يجب    اللواء بحيبح: مليشيا الحوثي منيت بهزائم ساحقة في مختلف جبهات مأرب    الإرياني: الضاحية الجنوبية تحولت إلى مركز لإدارة النشاط السياسي والإعلامي للحوثي    نابولي يكرم مارادونا في الذكرى الأولى لرحيل "الفتى الذهبي"    12 حلا لتجنب المشكلات الزوجية    هيويت: أفتخر بمسيرة أستراليا في كأس ديفيز    مذيعة "قناة الجزيرة" غادة عويس تهاجم محمد بن زايد.. وتحذر من مخطط خطير يستهدف المنطقة    بعد علاقة عاطفية.. شاب يهدد مذيعة مشهورة في الإمارات بنشر صور وفيديوهات فاضحة لها..(تفاصيل)    4 أطعمة شتوية وقائية من الامراض    محيي إسماعيل :"رأيت رشدي أباظة يبكي قبل وفاته بأيام بسبب هذه الفنانة!!"    شاهد صورة نشرها موقع الفضاء الاوروبي تكشف عن حدوث كارثة باليمن    ارتفاع أسعار الذهب بسبب المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    وقفات في مدارس أمانة العاصمة تندد بالتصعيد الأمريكي    استمرار تراجع قيمة العملة ومواطنون يشكون من ارتفاع جنوني للأسعار    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في مأرب يستدعى تدخل عاجل    اجتماع برئاسة وزير المياه يناقش مشاريع البنك الدولي المنفذة عبر اليونبس    غدا.. افتتاح المعرض التشكيلي الأول للفنانة هالة الزريقي بصنعاء    إلى أي مستوى بلغت بهم الوقاحة؟!    دور سلاطين يافع في مواجهة الأتراك والأئمة الزيدية    شهداؤنا العطماءء رجال صدقوا    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليمانيون بالمولد.. هيبةُ الحشود وتعدُّدُ الرسائل
نشر في شهارة نت يوم 26 - 10 - 2021

لا تزالُ أصداءُ المشهد اليمني في ذكرى المولد النبوي حافلةً بالدلائل والآثار، فالموقفُ الذي احتفى به أحفادُ الأنصار بمولد نبيهم محمد صلوات الله عليه وَآله، كان استثنائيًّا وَعظيماً، لا يمكن أن تحتويَه مفرداتٌ أَو يختزلَه توصيفٌ، لقد كان بعثاً يمانيًّا من بين رُكامِ الحرب وَإعادة إحيَاء للحقيقة الغائبة وَالمفاهيم المغلوطة لدى أعداء الشعب اليمني وَخياراته.
وفي خروجِ الشعب اليمني بالملايين إلى الساحات التي امتلأت عن آخرها وَبدت ضيِّقةً رغم اتساعها، وتحديداً بهذه المناسبة، ثمة رسائلُ متعددةٌ وَمتشعبةٌ في أشكالها وَمقاصدها، يصعُبُ على الكاتبِ احتواءُ وحصرُ عناوينها وآثارُها وَدلائلها الجامعة والكاملة، على المستوى الديني وَالسياسي وَالثقافي وَالاجتماعي، وكذلك على المستوى الجبهوي وَالمعنوي المرتبط بالمواجهة لقوى العدوان، وكذلك معطيات الحرب التي تخوضُها اليمن ضد أكبر تحالف عسكري وإعلامي وَاقتصادي يمكن تجنيدُه وتحشيدُه في الحروب المعاصرة.
لقد انتصر الشعبُ اليمني لله والرسول وللتاريخ والهُوِيَّة، وَأرعب أعداءَه بذلك الخروج المهيب والمنتظِم والحضاري بعد سبع سنوات من الاستهداف، كما قلَبَ الطاولةَ على رؤوسهم، وَأحرق أوراقهم الزائفة، داحضاً بالصوت والصورة كُلَّ أكاذيبهم التي حرصت على تصوير الحرب التي يشنونها على اليمن بكونها تحتَ غطاء شعبي، وبأنهم يواجهون مليشيا قليلة العدد، وها هو الشعبُ الذي يفترون عليه بكافةِ أطيافه ومناطقه حاضرٌ في الساحات، في الموقف المناهِض لهم الرافض لعدوانهم، متمسكاً بخيارات قيادته الثورية، ومنحازاً إلى جانبِ جيشِه ولجانه الشعبيّة، رافداً لها بالدعم البشري والمالي والمعنوي.
وبذلك الخروج المهيب، تغيَّرت قناعاتُ الرأي العام الإقليمي والدولي حيالَ المعركة وعناصرها، وَتكشَّفَ لهم تضاؤُلُ حجم الواقفين في صَفِّ قوى العدوان والعمالة، وَهذا بدوره كشف أسبابَ وَدوافع الصمود اليماني رغم المزاعم التي ظل يسوِّقُها العدوان ومرتزِقته عن حجمنا وَحجمهم.
وَمن حشود المولد النبوي وَخطاب القائد في الجمع، ثَمَّةَ بشائرُ ملموسةٌ يُصَدِّرُها المشهدُ الحاضرُ إلى المستقبل كعناوينَ لا تقبلُ التشكيكَ ولا الاحتمالاتِ، بأن الحسمَ بات قراراً نافذاً، والنصر حتمي، وَالصبح قريب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.