الحديدة: اشتباكات في الدريهمي والتحيتا والمشتركة تعلن إحباط تحركات للحوثيين    رئيس انتقالي ابين يلتقي بعدد من القيادات العسكرية في مكتبه ويناقش تعزيز اليقظة الامنية    الاتحاد الدولي للصحفيين يرحب بالإفراج عن 5 صحفيين ويشدد على الافراج عن البقية    الحوثيون يشكون من "هجوم عنيف" لأسراب من الجراد قادم من مأرب وشبوة    مركز الملك سلمان يواصل تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي بمديرية الخوخة    النقد الدولي: انكماش اقتصادات الشرق الأوسط 5 بالمئة خلال 2020    انطلاق المرحلة الثانية من استئناف العمرة والزيارة ب75% من الطاقة الاستيعابية    صحفي:على إدارة الأمن الدفاع عن مصداقيتها طالما أسرة عبير بدر مصرة على أنها مختطفة    وحدة عدن يفوز بلقب بطولة 14 اكتوبر بعدن    السلطة المحلية بذمار تحتفي بالمحررين من سجون مليشيا الحوثي    توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة عدن وجامعة أبين في المجالات الأكاديمية والعلمية والبحثية وبرامج التدريب    بالفيديو – اليمن يسعى لاستعادة تمثال أثري ظهر بحوزة أمير قطري    البنك المركزي يواصل عمليات المصارفة لمستوردي المشتقات النفطية    ما فضحته رسائل هيلاري كلينتون السرية    أمين عام الاشتراكي يعزي في رحيل الرفيق المناضل عباس يحيى جابر    ثلاثي مخيف يدفع باليمن الى حافة المجاعة    حكايتي مع الزمان 9 «مراحل السنين بين الماضي والحاضر»    أنثى دب يعادل وزنها ثمانية رجال تفوز بلقب أسمن دب في ألاسكا    ارتفاع أسعار الذهب بفعل المخاوف من كورونا    تصعيد عسكري متواصل لقوى العدوان بالحديدة    ميليشيا الحوثي تحذف أسماء بعض عناصرها من قائمة تبادل الأسرى وتضيف أخرين مقابل مبالغ مالية كبيرة    مدير تربية الوضيع يتفقد عدد من مدارس المديرية    وزارة الصحة السعودية تعلن عن انخفاض في عدد الوفيات وتسجل مئات الحالات الجديدة بكورونا    جدل واسع في اليمن بعد صفقة امريكية حوثية مثيرة    برعاية وزير الصحة المركز الوطني يدشن دورة تدريبية لمدربين من محافظات ( عدن ؛ الضالع )    مدير مكتب الصحة بشبوة : وضعنا خطة إستراتيجية لمكافحة البعوض الناقل لحمى الضنك والأمراض    السعودية : الإعلان عن افتتاح أكبر دار للسينما في المملكة    السفير الإيراني لدى الحوثيين يطلب إجراء تغييرات كبيرة في الحرب منها تعزيز جبهات الحدود (تفاصيل)    اتحاد ألعاب القوى بعدن يقر بطولة الضاحية نهاية أكتوبر الجاري    أطفال نازحون في اليمن يتحولون إلى مكافحين..منعهم من إكمال دراستهم الحرب والنزوح    إشارات "حسن نيّة" إيرانية إقليميّة إلى الرئيس الأميركي المقبل    وضوح النهار    بعد مرور شهر ونصف على بدء العام الدراسي... ألف طالب وطالبة يحتجون في مأرب لهذا السبب    في نسختها الثانية.. اختتام بطولة المؤسسات الحكومية لكرة القدم بشبوة    السويد: مستعدون لاستضافة أي مشاورات يمنية جديدة    إستمرار أرتفاع أسعار الذهب لدى الصاغة في صنعاء وعدن اليوم الإثنين    في طريقة مثيرة للشفقة...مواطنون في الأقصى يتصدون لوفد إماراتي ويقومون بطرده خلال وجوده في ساحة المسجد الأقصى الشريف    تعرف على فارق أسعار الخضروات بين صنعاء وعدن للكيلو الواحد اليوم الإثنين    انتشار مخيف للمرضى النفسيين في المجتمع اليمني وسط إهمال حوثي متعمد لقطاع الطب النفسي    آخر مستجدات انتشار فيروس كورونا في اليمن    رسالتان خطيتان للقيادة السعودية من أمير الكويت وولي عهده    طفلة في الثالثة من عمرها تقتل والدها برصاصة في رأسه    مخصصات أبين المنهوبة    مدير عام خورمكسر يتفقد أعمال تشجير وتزيين عدد من الحدائق والجولات في المديرية    وست هام يقلب خسارته أمام توتنهام إلى تعادل ثمين    عادل إمام ينعى محمود ياسين بكلمات مؤثرة    أبناء أبين ضد هذا المشاريع المُرضيّة    بعد أن ضربها وهددها بالقتل وحبسها في المنزل .. محكمة سعودية تنتصر لأم أجنبية وتجلب زوجها بالقوة    الحوثي | بين من يتحرك مع الشعب ويعتمد عليه .. وبين من يتحرك ويعتمد على واشنطن هناك فرق    الفيصلي الأردني يعلن تعاقده مع الأرجنتيني فاسكيز    الاتحاد العراقي يعزي في وفاة الحكم طارق احمد    الهلال السعودي يقترب من ضم النجم الفنزويلي سوتيلدو    ميلادُ نصر يرسمُ البُشرى    لأسرانا نرفع التحايا    عاد الأسود    من بدأ بتغيير نفسه بدأ في تغيير المجتمع    بعد غياب    هل بينك وبين ربك سر !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سري للغاية.. هذه بعض الأهداف التي تكلم عنها السيد حسن نصر الله..؟ *كتب: كفاح نصر
نشر في يمنات يوم 20 - 08 - 2012

جاء في خطاب سماحة السيد حسن نصر الله: “هناك بعض الأهداف في فلسطين المحتلة يمكن استهدافها بعدد (قليل) من الصواريخ الدقيقة وهذه الصواريخ موجودة لدينا وضرب هذه الأهداف بصواريخ قليلة سيحوّل حياة مئات الآلاف من الصهاينة إلى جحيم حقيقي”.. وقال سماحته: “في أي مرحلة من مراحل العدوان إذا اضطررنا إلى استخدام هذا النوع من الأهداف من أجل حماية شعبنا وبلدنا لن نتردد، عليهم أن يعرفوا أن كلفة العدوان باهظة جداً جداً جداً ولا تقاس بكلفة حرب 2006. وأشار إلى أننا نملك من الشجاعة والقدرة للدفاع عن بلدنا وعندما يعتدي على بلدنا لن ننتظر إذناً من أحد”.
ولكن قبل هذه الفقرة قال سماحة السيد حسن نصر الله: “إننا في لبنان شهدنا في الأسابيع الأخيرة تصعيداً كبيراً باللهجة الإسرائيلية تجاه لبنان إلى حدّ الحديث عن تدميره كله”. وأضاف: “لا ننكر أن إسرائيل تملك قوة تدميرية هائلة.. لا ننكر أن العقل الإسرائيلي إرهابي ووحشي وعقل مجازر.. ثالثاً فعَل ذلك وقد دمر في السابق ولا شيء جديداً لكن هناك جديد ليس في إسرائيل، هناك جديد في لبنان”؟!!.
مقدمة لابد منها
رغم وضوح موازين القوى في المنطقة، مازال السؤال “هل ستندلع حرب في المنطقة؟” يشغل بال الكثيرين، وفي المقال السابق كتبت عن احتمال شن هجوم صهيوني على إيران وبعض من تداعياته واحتمالاته، وكون سيد المقاومة شخصياً تحدث عن احتمالات شن عدوان صهيوني واسع على لبنان، وخيارات الرد، وجب الحديث عن إمكانية اندلاع أي نزاع في المنطقة وتداعياته، لا لشيء إلا لكي يدرك من يراهن على الناتو ما هي احتمالات تدخل الناتو، وخصوصاً منهم من يهلل كلما سمع نبيل العربي يقول نلمس تغيراً في الموقف الروسي، وسنخبره ببعض الاحتمالات في حال تغيّر الموقف الروسي علماً باستحالة تغيّر الموقف الروسي.
توازن الرعب
توازن الرعب لم يعد مقتصراً على سورية وإيران، وأكثر من ذلك قبل الحديث عن أي أهداف إستراتيجية صهيونية يجب الانتباه إلى أن السيد حسن نصر الله تكلم فقط عن عدة صواريخ، وصواريخ تقليدية ولضرب بضعة أهداف فقط لا غير، كافية لتحويل حياة مئات آلاف الصهاينة إلى جحيم وقتل عشرات الآلاف، وأصبح على فطاحلة المحللين العسكريين الإسرائيليين أن يقولوا للشعب الصهيوني (كيف تقيّمون أن ضحايا كل صاروخ سكود فقط ثلاث أشخاص..؟)، وربما على نتنياهو نفسه أن يصارح شعبه إذا كان حزب الله، وبدون أسلحة كيماوية، وبدون غطاء جوي، وبدون قوات بحرية، قادر على خلق توازن رعب، علماً بأن تواجد حزب الله على رقعة جغرافية ضيقة جداً لا تعادل محافظة إيرانية، ف: عن ماذا يتكلم قادة الكيان الصهيوني حين يهددون ويتوعدون ويحلّلون..؟!.
بيت العنكبوت
لم يتكلم السيد نصر الله عن أي هدف، ولم يحدّد أي هدف، علماً بأنه سابقاً ألمح إلى معمل بتروكيماويات في حيفا إبان عدوان تموز، لا لشيء فقط ليقول للكيان الصهيوني إن حرب تموز هزم فيها الصهاينة قبل أن تبدأ مفاجآت حزب الله الحقيقية.
وحين يتكلم الصهاينة عن تدمير لبنان كل لبنان، أو حين يتكلمون عن حرب هدم المعبد، يكفي فقط إلقاء نظرة على أهداف يعرفها العامة، فما يعرفه سماحة السيد حسن لن نتمكن من معرفته، ولكن يمكن لكل قارئ التحقق منها (وبشكل خاص أبطال معارضة الناتو الذين ينتظرون تدخلاً خارجياً في سورية) ولهذا وجب ذكر بعض الأهداف التي من المؤكد أن السيد نصر الله ربما لم يقصدها، لأن بعض الأهداف لا تحول حياه الصهاينة إلى جحيم بل ستكون بداية زوال هذا الكيان العبري:
- إبان حرب تموز تكلم الإعلام الصهيوني عن صاروخ قصير المدى (من صواريخ تبخيش الجدران وليس الصواريخ القوية) جعل من الكيان الصهيوني يعلن حالة طوارئ حتى تأكد من أن الصاروخ سليم كونه سقط في مستوعب مياه طبيعي وحيوي، ولو كان الصاروخ غير ذلك سيوقف المياه من شمال تل أبيب إلى شمال الكيان الغاصب أي نصف الكيان الصهيوني سيكون بلا ماء، واعتبرها الصهاينة رسالة تهديد من حزب الله.
- إبان حرب تموز سقط صاروخ بالقرب من معمل بتروكيماويات بحسب الإعلام الصهيوني كذلك كان رسالة وعيد، لأن استهداف هذا المعمل من شأنه قتل آلاف الصهاينة في الحي اليهودي من حيفا.
- طلب السيد نصر الله من بعض عرب العام 1948 مغادرة مناطقهم قبل قصف بعض الأهداف، ولكن أولمرت تعقل وانتهت الحرب ولم يضطر حزب الله حتى إلى قصف تل أبيب فضلاً عن الأهداف الإستراتيجية، وطبعاً هذا عام 2006 وليس عام 2012.
- قصف مفاعل ديمونة الذي قدرته 20 ميغاوات لا يمكن أن تصل تداعياته إلى غزة حتى لو كان الرياح شرقية فهو ليس كمفاعل تشيرنوبل 200 ميغاوات وجانبه مفاعلات، بل هو مفاعل يتيم قدرته 20 ميغاوات وأسفله يقع معمل ماخون 2 وتداعياته لن تقتصر على مدينة ديمونة بل إلى القرى والمدن الصهيونية المحيطة به فقط لا غير، وبالتالي هو هدف في أي معركة كسر عظم، وتدميره لن يدمر المنطقة كما يعتقد البعض بل يقتل بضعة آلاف من الصهاينة.
- معظم كهرباء الكيان الصهيوني ينتجها مفاعل نووي يضاف إلى ستة مفاعلات نووية (ناحال سوريك- النبي روبين …الخ) موجودة جميعها ما بين تل أبيب وصولاً إلى حيفا وكلها أهداف يمكن ضربها بكل بساطة، وقطع الكهرباء عن معظم مدن الكيان الصهيوني.
- مستودعات الوقود بجانب تل أبيب التي من شأن تدميرها خلق كارثة على أكثر من ربع العاصمة تل أبيب، وهذا الهدف مازال قائماً حتى اليوم.
- فضلاً عن نقاط حيوية في موانئ الكيان العبري.
وبالتالي بيت العنكبوت يملك ما يقارب من عشرة أهداف مكشوفة، ولا تحتاج إلى أكثر من وصول عشرة صواريخ إلى أهدافهم، أو بأحسن الأحوال عشرين صاروخاً ضمن رشقة صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، لمنع الدفاع الصاروخي الصهيوني من التصدي لها، ضربها لا يغيّر وجه الكيان الصهيوني فحسب بل سيكون كارثة ستتسبب بهجرة عكسية لا يمكن وقفها وستهدّد وجود هذا الكيان الغاصب، علماً بأن الدفاع الصاروخي الصهيوني غير قادر على التصدي لصواريخ حزب الله.
تدمير لبنان لا يختلف عن تدخل الناتو
تملك إسرائيل حسب توقعات العام 1992 ما يقارب من 76 رأساً ذرياً، منها أربعة رؤوس يورانيوم، والباقي بلوتونيوم (كقنبلة ناكازاكي)، كون مفاعل ديمونة قادر على حرق يورانيوم ينتج ما يقارب من -12-10 كيلويورانيوم كل عام، فمن المتوقع أن الرؤوس النووية الصهيونية حتى هذا العام أصبح ما بين 84 – 86 رأساً ذرياً، وبالتالي قادرة على تدمير ما يقارب من 86 مدينة صغرى كمدينة ناكازاكي التي سكانها أقل من مئة ألف، أو ما يقارب من عشرين مدينة كبرى، وتملك إسرائيل القدرة ليس على تدمير لبنان فحسب بل على توجيه ضربات مؤلمة لكل من سورية ولبنان وإيران، ولكن مئة رأس نووي غير قادرة على منع محور المقاومة من توجيه ضربة مضادة تقضي على إسرائيل، وبالتالي السلاح الموجود لدى كل من حزب الله وسورية وإيران هو سلاح ردع يمنع الكيان الصهيوني من التهور، وطبعاً الحديث أعلاه مازال عن ضرب أهداف في الكيان الصهيوني وليس ضرب صواريخ غير تقليدية كالصواريخ الكيماوية، ودون الحديث عن توجيه ضربات تقليدية لأحياء مدينة (في الحرب العالمية الثانية حدث دمار فاق دمار ناكازاكي في أحد المدن الألمانية وفقط بالسلاح التقليدي)، ولما سبق فقط يمكن لأي قارئ استنتاج نتيجة واحدة وهي أن إيران أو سورية ليستا بحاجة إلى سلاح نووي لا اليوم ولا غداً، والمشروع النووي الإيراني ليس ما يخيف الصهاينة بل غاز إيران ما تريده واشنطن وقوة إيران الحالية دون السلاح النووي تخيف إسرائيل، وهذا ما أكده السيد حين قال “و(إسرائيل) تعرف أنها تكذب على العالم في موضوع البرنامج النووي الإيراني ومشكلة إسرائيل في مكان آخر”، وبالتالي الحديث عن تدمير لبنان هو الحديث ذاته عن تدخل الناتو في سورية أو إيران، لأن قوة إيران وسورية لا تحتاج إلى سلاح نووي.
تحول الردع إلى هجوم
لا يمكن مقاربة قدرات الناتو والكيان الصهيوني لقدرات سورية وإيران وحزب الله مجتمعين، ولكن الردع الذي تملكه إيران وسورية وحزب الله كفيل بمنع واشنطن من شن أي عدوان لأن ثمنه رأس الكيان الصهيوني وبالتالي ثمن أي عدوان سيكون مصالح الغرب في المنطقة، فأسهل شي على الناتو هو شن عدوان على سورية وإيران ولكن لا يوجد في كل العالم من يستطيع أن يدفع ويعوض ثمن هذا العدوان.
والسلاح الردعي الذي تملكه سورية وحزب الله وإيران، هو عامل توازن فقط، ولكن هذا السلاح يتحول من سلاح ردعي إلى سلاح هجومي في حالتين فقط : الحالة الأولى هي تعرض أي من هذه الدول لهجوم نووي أو هجوم مدمر كالتهديد بتدمير لبنان، والحالة الثانية هي غياب الغطاء عن الكيان الصهيوني حين يتدخل الناتو ضد أي من هذه الدول.
الحالة الأولى يمكن لأي شخص قراءتها لأنها تعبير طبيعي عن دور السلاح كسلاح ردع، ولكن الحالة الثانية يمكن فقط إلقاء نظرة على حرب واشنطن على العراق، حيث أطلق صدام حسين كل ما لديه من صواريخ قادرة على ضرب الكيان الصهيوني، ولو كان يملك صواريخ أكثر قوة كصواريخ سورية وإيران وحزب الله حالياً لما تردد عن ضرب أهداف إستراتيجية في الكيان الصهيوني، علماً بأن صواريخ صدام حسين كانت ضمن مستودعات وليس ضمن أنفاق وصوامع، وبالتالي ضرب الصواريخ العراقية كان عملياً ممكن من قبل الأمريكيين، ومع ذلك أطلق مايقارب من 40 صاروخاً معظمها لم يكن دقيقاً، بينما الصواريخ السورية والإيرانية وصواريخ حزب الله الدقيقة جداً، من المستحيل منع إطلاقها بأي شكل من الأشكال لأنه حتى اليوم يوجد أسلحة قادرة على تدمير مدن كبرى ودول صغرى، ولكن لا يوجد حتى الآن أسلحة قادرة على إزالة جبال من الوجود ومنع الضربة الانتقامية.
هدم المعبد
كل ما ورد أعلاه هو سيناريوهات لم تأخذ بعين الاعتبار تدخل دول كبرى مثل الصين وروسيا، ولم تأخذ بعين الاعتبار إغلاق مضيق هرمز أو ضرب منشآت النفط والغاز في الخليج وبالتالي انتقال الصراع إلى عقر دار الغرب، ولم تأخذ بعين الاعتبار ضرب القواعد العسكرية الأمريكية، وكذلك لم يأخذ بعين الاعتبار لا الاحتجاجات الشعبية، ولا حركة المقاومة الفلسطينية، والمفاجآت الكبرى التي لا تكشف إلا ساعة الحرب، ولم يأخذ بعين الاعتبار استعمال أسلحة كيماوية، ولا هطول أمطار من الصواريخ، فكل ما تحدثنا عنه بعض الأهداف، علماً بأن القدرات التدميرية ل 100 صاروخ سكود سي الكوري قد تعادل نصف قنبلة نووية، وهذا العدد تملكه سورية منذ العام 1995 حسب الإعلام الغربي فضلاً عن صواريخ (جولان وتشرين وميسلون وغيرها من المفاجآت التي لم يعلن عنها والتي لا تعرف قدراتها)، إضافة إلى الأعاصير الإيرانية. وبالتالي خيارات الحرب هي حاجة وجودية لواشنطن ولكن لا يوجد أي وسيلة تجعل واشنطن قادرة على دفع كلفة الحرب، لأنها ستكون خاسرة أكثر من تجارة جحا بالبيض!!.
إلى معارضة الناتو
بالأمس كان الحريري ومعه قوى 14 آذار تزبد وترغد وتريد تجريد المقاومة في لبنان سلاح إشارتها وأمام البوارج الأمريكية (تذكروا البوارج الأمريكية التي جاءت لنجدة الحريري الولد وقرار السنيورة بتفكيك اتصالات المقاومة التي عجز الكيان الصهيوني عنها)، سحقت الميليشيات كما تسحق الآن ميليشيات الناتو أمام عيون الناتو وبوارجه، وأمام عيون الحشود التركية التي حتى الآن أكثر من خمس مرات تعد بتعزيزات عسكرية في كل مرة ثلاث دبابات، للضحك على معارضة الناتو بأن الناتو قادم، والأفضل على معارضة الناتو من (براغي خطوط الغاز والنفط) أن يدرك ما هي موازين القوى ولا يغامر كما غامر الحريريون من قبله.
وأما ما يسمّى المنشقون، فمن المؤكد أن من يدفع لكم غبي جداً، ولكنه ليس غبياً لدرجة أنه يعتقد أن استقالة سفير أو قائم بأعمال أو رئيس حكومة ستغير موازين القوى، أو ستغير المعادلات الإقليمية، ولكنه يجمعكم ليتاجر بكم كما تاجر بشعبه وأرضه وأبيه وابنه، وخصوصاً مع تسرب معلومات بأن بعض المنشقين سيكونون مقابل ضابط خليجي واحد قبض عليه في سورية، وجارٍ البحث عن منشقين جديد للتفاوض مع سورية على رؤوسهم، وحين ينتهي الصراع على الأرض ستتذكرون هذا الكلام، علماً بأن هذا الكلام عن مصادر خليجية!!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.