الجيش يدخل معسكر "اللبنات" الإستراتيجي ويحرر جبلي الاقشع والندر بمدينة الحزم    ستساهم في منع المضاربات بالعملة ...البنك المركزي يشهر شبكة الحوالات الموحدة    عاجل : إصابة ولي العهد وبيان طارئ من الديوان الملكي واستنفار الاسرة الحاكمة (تفاصيل)    مدرب باريس سان جيرمان يكشف موقفه من مشاركة ميسي ضد مانشستر سيتي    أول ظهور للممثلة المصرية دنيا سمير غانم بعد وفاة والديها.. وردة فعلها بعد تكريمهما -صور    مقاتلات التحالف تستهدف تجمعات وآليات للحوثيين جنوب مدينة مأرب    الحوثيون يعترفون بمقتل قياديان بارزان احدهما ينتحل رتبة عميد    بعد زيارة دامت ساعات...عبدالملك يغادر عتق    الريال اليمني يتعافى في عدن بعد انهيار هو الأعلى في تاريخه    لقاء في عدن يبحث دعما امميا لمشاريع في قطاعي الزراعة والأسماك    البنك المركزي عدن يوضح حقيقة إغلاق نشاط شركات ومنشآت الصرافة..    مكون من 10 نقاط.. مسؤول حكومي يتقدم بمقترح عاجل للرئيس «هادي» والحكومة لإيقاف إنهيار الريال    عاجل: بيان عسكري للمجلس الانتقالي بشأن معارك عنيفة في أبين    المسكوت عنه في حريق «مركز الأبحاث» التابع للحرس الثوري الإيراني    لن تصدق من سيضعون بدل عنهم!..الحوثيون يقررون ازالة النصب التذكاري للشهداء المصريين في صنعاء    صلاح يثير قلق جماهير ليفربول بنشره صورة خطأ    بعد جراحة القلب.. كومان يقترب من العودة للملاعب    الإمارات.. فتح باب التسجيل في "سباق إكسبو 2020 للجري"    إيقاف لاعب بايرن ميونخ مباراتين    الاعلان عن القائمة النهائية للاعبي المنتخب الأولمبي قبل التوجه للمشاركة في غرب آسيا    كلوب: الأخطاء الدفاعية لا تقلقني    مليشيا الاصلاح تطالب بزيادة 100 ريال على كل اسطوانة غاز منزلي من حصة تعز و4 مديريات في لحج؟    أمسية في معين بأمانة العاصمة احتفاءً بالمولد النبوي    كيف نتخلص من أعراض التهاب الحلق بسرعة؟    واشنطن تبعث كبار مسؤوليها إلى الرياض لتدارك مأرب    إعلامي يمني يضع مذيعة قناة العربية في موقف محرج على الهواء .. شاهد ما حدث؟    البنك المركزي يكشف رسميا عن بشرى سارة لليمنيين بشأن الريال اليمني    لمروق يدشن الجرعة الثانية للقاح استرازنيكا بشبوة    بعد أن قرر البيت الأبيض إنهاء الحرب.. أكبر مسؤول في الإدارة الامريكية يجري مباحثات مع مسؤولين سعوديين وإماراتيين بشأن اليمن (ترجمة خاصة)    اللجنة الأمنية بتعز تحذر من حرف مسار التظاهرات السلمية وتتوعد بالضرب بيد من حديد    شاهد اول صور لحظة وصول رئيس الوزراء إلى شبوة .. ولقائه ب بن عديو    شاهد بالفيديو...صغير بن عزيز يتوعد بمفاجاه تدمر الحوثيين    تدشين فعاليات المولد النبوي الشريف بمدارس أمانة العاصمة    سوريا: القوات الأمريكية تعزز قواعدها بريف الحسكة ب50 آلية محملة بالعتاد العسكري    للمرة الأولى منذ 2018.. أسعار النفط تقترب من 80 دولاراً للبرميل    قافلة غذائية من قبيلة بني حذيفة بصعدة للمرابطين في الجبهات    قوى العدوان ارتكبت 200 خرقاً خلال 24 ساعة    رجل أعمال حوثي يخرج طفل من المدرسة ويعتدي عليه بالضرب (شاهد)    مناقشة الاستعدادات للاحتفاء بذكرى المولد في باجل بالحديدة    ملاك محطات الوقود في المحافظات المحتلة يعلنون تعليق العمل    أركان الجيش: سنفاجئ مليشيا الحوثي بضربات لن تتعافى منها    احتجاجات غاضبة تشهدها تعز وقوات الامن تعتقل عددا من المتظاهرين مميز    433 طالبا يتنافسون على 225 مقعدا في هندسة جامعة إب    رئيس الوزراء يعزي في وفاة الثائرة الأكتوبرية عائشة محسن    ألمانيا.. توزع مقاعد نواب البوندستاغ الجديد وفق نتائج الانتخابات    جامعة الأندلس تحتفل بتخرج 133 طالباً وطالبة    إصابة جنديين إسرائيليين باشتباكات عند قبر النبي يوسف شرق نابلس    هذا ماستشهده صنعاء غدا    صعدة .. تدريب 25 معاقة على الخياطة    مسؤول افغاني يكشف تفاصيل ظهور صور لآثار فرعونية مثيرة للجدل في أفغانستان    منظمة اليونسكو تعلن اختيار أكرا عاصمة للكتاب لعام 2023    الشيخ / حميد الاحمر يرثي نجله الفقيد محمد    أحداث وقعت في سنة 89 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    تركيا: اكتشاف فسيفساء هي الأقدم في منطقة البحر المتوسط    بصوت تغالبه الدموع.. ماجدة الرومي تتحدث عن واقعة سقوطها على المسرح    صنعاء .. مثقفون يزورون اضرحة الشهداء المصريين    "يزعم تسجيلهم بمؤسسات خيرية "...القبض على متهم بالنصب على المواطنين في عدن    "بلدي اليمن الواحد" .. شباب مغتربون يبدعون في اغنية للوطن (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاصيل مقتل ابنة الفنانة ليلى غفران وصديقتها
نشر في يمنات يوم 08 - 10 - 2016

اعاد مستخدمون لشبكات التواصل الاجتماعي نشر مقطع فيديو لم يتم التأكد من صحته لهبة ابنة الفنّانة ليلى غفران قبل موتها في المستشفى اثر جريمة مروعة بحقها. وكان حكم الإعدام نفذ بحق قاتل هبة ابراهيم العقاد صباح 19 حزيران (يونيو) 2014 بقرار من الأجهزة الأمنية وبالتنسيق مع السلطات القضائية في مصر.
وقالت غفران في حينه: "اليوم فرحت من قلبي وسوف أضحك من قلبي، وسأرتدي الملابس الملونة، فالحمد لله ابنتي هبة ارتاحت في قبرها وعاد إليها حقها بعد سنوات".
الجريمة
وفي عام 2008 شهد حي الندى في مدينة الشيخ زايد، وهو أحد الاحياء الهادئة جداً، جريمة بشعة أصبحت حديث الشارع المصري، بعد أن راح ضحيتها طالبتان في كلية الهندسة إحداهن هبة ابنة المطربة المغربية ليلى غفران. إذ قام مجهول بطعن نادين خالد جمال ابراهيم ( 23 سنة طالبة في كلية الهندسة في جامعة مصر للعلوم الحديثة في مدينة 6 أكتوبر) بطعنات عدّة في البطن والصدر والظهر ثم قام بذبحها وفصل رقبتها عن جسدها، ولم يكتف بذلك بل انهال على زميلتها هبة ابراهيم العقاد (23 سنة الطالبة في الجامعة نفسها) طعنا بالسكين وتركها تصارع الموت وفر هارباً دون أن يسرق أي شيء من الشقة؟!
كانت الساعة حوالي الخامسة صباحاً، المكان، حي الندى الهادئ الراقي في مدينة الشيخ زايد، بلاغ لشرطة النجدة من المحاسب علي محمد علي، خطيب هبة ابراهيم ابنة المطربة ليلى غفران يؤكّد فيه أن خطيبته اتصلت به على هاتفه المحمول لتبلغه بأنها مصابة بعدة طعنات بالسكّين وتريد منه أن يسرع ليقوم بنقلها إلى المستشفى. على الفور توجهت سيارة النجدة بعد إبلاغ قسم شرطة نجدة الشيخ زايد بالواقعة.
الشرطة وصلت إلى حي الندى في الوقت الذي حضر فيه المبلغ وتمّ العثور على جثة نادين خالد جمال بينما ما زالت ابنة المطربة تصارع الموت، على الفور تم نقلها إلى مستشفى دار الفؤاد وتمّ إدخالها غرفة العناية المركزة وإجراء عمليات جراحية عدة لها لكنها توفيت. تمّ إبلاغ اللواء اسامة المراسي مدير أمن أكتوبر فأمر بتشكيل فريق بحث قاده اللواء أحمد عبد العال مدير المباحث والعميد مصطفى زيد رئيس المباحث. انتقل إلى موقع الحادث العميد جمال عبد الباري مفتش المباحث وقام بفحص الشقة وتبين سلامة جميع نوافذ الشقة واستحالة دخول أي لص إلى الشقة لأن القرية فيها أفراد أمن يقفون عند البوابة الرئيسية والبوابة الخلفية ويقع خلف المبنى مركز تجاري تابع لحيّ الندى، وعثرت الشرطة على علب سجائر فارغة وقيل في البداية أنه ويوجد آثار استضافة أشخاص وآثار مخدرات، وبقع دماء على الأرض في صالة الشقة ممتدة إلى الشرفة، كما تبين أن السكين المستخدم في الحادث هو سكين واحد وقام المتهم بإلقائه في الحديقة، وعلى الفور انتقل خبراء المعمل الجنائي وتم رفع البصمات من على الأكواب والأبواب وقامت الشرطة بالتحفظ على الهواتف المحمولة الخاصة بالمجني عليهما، وتمّ إبلاغ أسرتي المجني عليهما لاستلام الجثتين ودفنهما بعد تشريحهما وتحديد كيفية ارتكاب الجريمة.
التحريات
بدأ فريق من المباحث في جمع التحريات لكشف غموض الجريمة، وكان أول خيط هو الاستماع إلى أقوال أفراد الأمن في حيّ الندى وكذلك فحص الهواتف المحمولة وتحديد آخر مكالمات أجرتها المجني عليها وصديقتها، وفحص علاقات المجني عليهما وهل لهما أعداء أم لا؟ وكانوا قد استبعدوا شبهة القتل بدافع السرقة لأن الجاني حسبما قيل في البداية لم يسرق شيئاً، رغم وجود كميات من المصوغات والمجوهرات والأموال مما جعل الشرطة تظن أن الحادث وقع بدافع الإنتقام أو لأسباب عاطفية.
قبل القبض على القاتل
قام رجال المباحث بالقبض على المشتبه فيهم.. الأول طالب جامعي يدعى أدهم، وعمره 23 عاماً، كان على علاقة عاطفية بالمجني عليها الأولى «نادين».. وكان يتردد عليها بكثرة وتمّ إخضاعه لتحقيق مكثف من جانب رجال الشرطة، الثاني: علي محمد علي «محاسب» خطيب «هبة» نجلة المطربة ليلي غفران.. حيث فجر المحاسب مفاجأة بأنه وهبة تزوجا منذ فترة، وقدم للنيابة ما يثبت هذا الزواج بالفعل!
الثالث: فتاة تدعى رنا محمد «23 سنة» صديقة المجني عليها، كانت معها في الشقة ليلة الحادث حتى الساعة الحادية عشرة مساء وكانت تريد أن تبيت معها إلا أن والدها حضر وأخذها رافضاً أن تبيت ابنته خارج منزله، الرابع: طالب في الجامعة صديق «نادين» وتربطه بها علاقة صداقة ويتردّد عليها كثيراً، كما تمّ فحص 100 من علاقات «نادين» معظمهم من الشباب لأن «نادين» كما قيل كانت متشعبة العلاقات وكثيرة السهر مع أصدقائها في الشقة لأنها تعيش بمفردها وتمّ إحالة المتّهمين على النيابة للتحقيق.
تحقيقات النيابة
قام فريق من النيابة بالانتقال إلى موقع الحادث بإشراف المستشار حمادة الصاوي المحامي العام لنيابة الحوادث لمعاينة موقع الحادث واجراء معاينة تصويرية للشقة مسرح الجريمة والاستماع إلى أقوال الشهود. وقامت النيابة بالاستماع إلى أقوال 4 من رجال الأمن بحي الندى حيث قاموا بالادلاء بأقوالهم مؤكدين أن المجني عليها الأولى صاحبة الشقة يتردد عليها العديد من أصدقائها وفي أوقات متأخّرة من الليل، وتم تحديد شخصية المتردّدين على الشقة ليلة الحادث حيث أعطى رجال الأمن أوصاف جميع من ترددوا الى الشقة مسرح الجريمة وتمّ تحديد هوياتهم والقبض عليهم، وتمّ التحقيق مع 4 من المقبوض عليهم والذين حامت حولهم الشبهات.
القبض على المجرم
وبعد التحقيقات أمرت نيابة حوادث جنوب الجيزة بحبس محمود سيد عبد الحفيظ عيساوي المتهم بقتل كل من هبة العقاد ابنة المطربة المغربية ليلى غفران وصديقتها نادين جمال. وتم إحضار المتهم إلى سرايا النيابة وسط حراسة أمنية مشددة وجود إعلامي كبير في مقر النيابة، وباشرت النيابة التحقيق مع المتهم واستجوابه فى ضوء اعترافات سابقة له أمام مباحث مديرية أمن 6 أكتوبر بارتكابه لجريمته في أعقاب دخوله إلى الفيلا بغرض السرقة من دون معرفة إذا ما كان بداخلها أحد أم لا.
كانت وزارة الداخلية أعلنت عن القبض على قاتل الفتاتين وقالت إنه يُدعى محمود سيد عبدالحفيظ عيساوي «19 سنة» ويعمل في إحدى ورش الحدادة بمحافظة 6 أكتوبر. وأوضحت تحريات رجال المباحث في 6 أكتوبر أن القاتل من خلال عمله في إحدى ورش الحدادة تعرف إلى طبيعة المباني في المنطقة، ونظراً الى مروره بضائقة مالية قبل عيد الاضحى هداه تفكيره الشيطاني للسطو على إحدى الفيلات التي يقطنها الأثرياء في حي الندى ثم وقع اختياره على العقار الكائن فيه الشقة محل الجريمة. أضافت التحريات أن المتهم فى اليوم السابق لوقوع الجريمة اشترى سكينا ثم توجه الى حي الندى في مدينة الشيخ زايد وانتظر حتى خيم الليل وتسلق السور الحديدي المحيط بالحي ثم توجه إلى العقار المذكور واختبأ بحديقته حتى فجر الخميس ثم تسلق نافذة الشقة مستغلا القضبان الحديدية الموجودة بنوافذ الطابق الأول وحالفه الحظ بأن كانت نافذة الشقة مفتوحة ما سهل مهمة دخوله، ولدى دخوله سمع أصواتاً نسائية فاختبأ خلف ستارة النافذة حتى سكنت الأصوات، فاعتقد أن سكان الشقة راحوا في النوم فدخل إلى غرفة المجني عليها الاولى «هبة» وعثر على 200 جنيه استولى عليها وعندما هم بالخروج فوجئ بها وقد استيقظت من نومها فخاف ان تستغيث فيفتضح أمره ويتم الامساك به فانهال عليها بالسكين حتى
سقطت على الأرض وعندما اعتقد انها فارقت الحياة تركها وخرج الى صالة الشقة للبحث عن أشياء أخرى لسرقتها.
أثناء ذلك سمعت المجني عليها الثانية «نادين» والتي كانت تنام بغرفة مجاورة لغرفة «هبة» اصواتاً وشعرت بحركة غريبة، فخرجت لاستطلاع الأمر وهنا تفاجأ بها المتهم فأغلق عليها باب الغرفة إلا أن قوة البنيان التي تتمتع بها «نادين» مقابل نحافة المتهم مكنتها من التغلب عليه وفتح باب الغرفة وعندما حاولت استخدام محمولها للاستغاثة بأى أحد أمسكها المتهم من كتفها وعاجلها بضربة سكين من المواجهة في رقبتها وانهال عليها بعدة طعنات في أنحاء متفرقة من جسدها توفيت على أثرها في الحال فاستولى على هاتفها المحمول وغادر الشقة من المكان نفسه الذي دخل منه.
وأثناء محاولته تسلق سور الحي للخروج سقطت منه السكين ما بين السور وكشك كهرباء فتركها وقفز إلى الشارع وقام بخلع ملابسه الخارجية التي تلوثت بدماء الضحيتين ووضعها في كيس بلاستيكي ثم استقل سيارة أجرة إلى منزله في منطقة روض الفرج واعطى السائق مبلغ 50 جنيهاً ثم تخلص من ملابسه الملوثة بالدم في أحد صناديق القمامة. وفي مساء اليوم الذي اكتشفت فيه الجريمة تقابل مع صديقه ويدعى محمد ضرغام فقام بإعطائه الهاتف المحمول الخاص بالقتيلة نادين.
عوضاً عن تليفون كان قد ضيعه له منذ أسبوعين وقام ضرغام بإجراء اتصالات من هاتف المجني عليها من دون أن يدري أنه سيكون مفتاح فك اللغز المحير، وعن طريق خدمة تتبع الأرقام تم التوصل إلى ضرغام الذي اعترف بأنه حصل عليه من القاتل الذي تم ضبطه وأدلى بهذه الاعترافات أمام المباحث فتمت إحالته الى النيابة التي تولت التحقيق.
كانت تحقيقات النيابة العامة خلال الأيام الماضية فجرت مفاجآت تمثلت في التأكيد على عدم وجود أي آثار للمخدرات في الشقة أو في تحليلات دماء الضحيتين، وأشارت التحقيقات إلى أن هبة ابنة المطربة ليلى غفران كانت متزوجة من علي عصام الدين الذي اشارت المعلومات الأولية إلى أنه كان زوجها منذ نحو عام ونصف العام من دون علم أسرته، وأن والدتها كانت على علم بهذه الزيجة الرسمية وأن هبة سارعت بإبلاغ زوجها بالحادث وسارع إلى الشقة واصطحب معه حارس أمن المنتجع ودخلا الشقة، واكتشفا الجريمة وسارع بنقل زوجته للمستشفى لكنها فارقت الحياة لشدة إصابتها.
وأكدت الفنانة المغربية ليلى غفران في أقوالها أمام النيابة العامة انها كانت على علم بأن ابنتها هبة متزوجة رسميا من علي عصام الدين منذ عام وشهرين، موضحة ان ابنتها كانت تتعاطى المخدرات في فترات سابقة وصلت بها إلى حد الادمان مما أدى إلى دخولها مصحة للعلاج. وبالقبض على القاتل واعترافه يسدل الستار على جريمة شغلت الجميع في الأيام الأخيرة.
الضحية الأولى
الضحية الأولى «نادين» والدها يدعى خالد جمال ابراهيم.. يعمل محاسباً في المملكة العربية السعودية منذ 20 عاماً، يعيش هناك ويتردد على القاهرة على فترات متباعدة، يرسل لابنته الطالبة راتباً شهرياً (5 آلاف جنيه) ومصاريف أسبوعية (ألف وخمسمائة جنيه) بإجمالي 11 ألف جنيه شهرياً. والدتها منفصلة عن والدها منذ سنوات ولا تسأل عنها، تكاد العلاقة بينهما تكون مقطوعة.
الضحية الثانية
«هبة» والدها ابراهيم العقاد يعمل في لندن، تعيش هبة مع والدتها المطربة لي‍لى غفران في شقة في المهندسين. من أقرب اصدقائها الضحية الاولى.. تتردد عليها كثيراً، تقيم معها في الشقة، تسهران معاً غالباً كل ليلة، تمضي ليلتها كلها مع صديقتها «نادين».
الطب الشرعي
أكد تقرير الطب الشرعي أن هبة العقاد كانت مصابة ب 5 طعنات بالبطن، واثنتين في الظهر و4 طعنات في أماكن متفرّقة من الجسم وأن الأداة المستخدمة في الحادث سكين. أما الجثة الثانية «نادين» فهي كانت مصابة ب 6 طعنات بالرقبة وتم فصل رقبتها عن جسدها واصابتها بعدة طعنات متفرقة بأماكن مختلفة في الجسم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.