رئيس الوزراء يدعو المنظمات الأممية والدولية لمساندة جهود الحكومة لإغاثة وانقاذ النازحين والمدنيين في مارب    أبو نشطان وطعيمان يطلعان على أضرار قصف العدوان للمجمع الحكومي بحريب    الجيش يكبّد المليشيا الحوثية خسائر كبيرة جنوب مأرب    ميريام فارس بحركات غريبه تغطّي نفسها بالحجاب وتُحدث ضجة برقصتها العجيبه!! شاهد الصور    وزير السياحة يحذّر من انتهاكات قوى الاحتلال في أرخبيل سقطرى    أسماء المواقع الهامة التي حررها الجيش الوطني من قبضة الحوثيين وأضعفتهم في مأرب    أطباء بلا حدود: عالجنا أكثر من 6400 جريح يمني خلال ستة أشهر    الإدارة الأمريكية تتحدث عن أولوية قصوى بشأن الملف اليمني    انطلاق أعمال المؤتمر الدولي ال35 للوحدة الإسلامية    أجويرو يكشف سر رفضه للقميص رقم 10 في برشلونة    وزير التخطيط يبحث مع المدير التنفيذي للبنك الدولي تنفيذ مشاريع تنموية واقتصادية في اليمن    تحسن كبير في قيمة الريال اليمني والدولار يفقد نحو 150 ريالاً من قيمته.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف في صنعاء وعدن    مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرين بانفجار مقذوف حوثي في البيضاء    لاكازيت: الأهم تجنب الخسارة.. وأرتيتا منحنا مفتاح دعم الجماهير    الهلال يقلب خسارته الى فوز على اليرموك ويحرز كأس الذكرى 48 لثورة 14اكتوبر المجيدة    دوري أبطال أوروبا.. برشلونة لتفادي الخروج المبكر ويونايتد لطمأنة جماهيره    كوريا الشمالية تثير الفزع بصاروخها.. 3 أجهزة استخبارات تجتمع وأمريكا تؤكد التزامها بالدفاع    الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 22 فلسطينيا ويصيب العشرات بجروح قرب باب العامود    الضالع.. الجيش يهاجم مواقع مليشيا الحوثي شمال غربي قعطبة    مسؤول يمني يكشف حقيقة سقوط مارب ومن يقف وراء "شيطنتها"    اليونيسف: 10 آلاف طفل يمني قتلوا أو شوهوا في حرب اليمن    الذهب يرتفع مع تراجع الدولار    عريسان في صنعاء يقدمان قذائف مدفعية للمرابطين في الجبهات    مناقشة خطة تنفيذ المشاريع ذات الأولوية بوزارة الكهرباء    صعدة .. تبادل 12 جثماناً بين قوات حكومتي هادي والإنقاذ دون شروط    الصحة العالمية: 20 مليون يمني عرضة لخطر الملاريا    اجتماع برئاسة مقبولي يناقش وضع المياه والصرف الصحي في الحديدة    توزيع مساعدات إنسانية طارئة للأسر النازحة مؤخرًا في مأرب    توزيع 2000 سلة غذائية في مديرية حريب المحررة بمأرب    حظر مدى الحياة على الجماهير العنصرية في الدوري الإيطالي    أنشطة مجتمعية متنوعة قبيل الإعلان عن جاهزية استاد الثمامة المونديالي الجمعة المقبل    نائب وزير الشباب والرياضة يتفقد مشروع تأهيل الشباب    عملة "البيتكوين" تقترتب من أعلى مستوياتها على الإطلاق    الإمارات تواصل انتهاك سيادة جزيرة سقطرى بعدقيامها بهذا لأمر    اليمنيون في أمريكا يحتفلون بذكرى المولد النبوي الشريف    تراجع في أسعار الأسماك واللحوم في عدن    الولايات المتحدة تعلن استقالة مبعوثها الخاص إلى أفغانستان    اغلب الناس لا يعرف خطورتها .. 3 اشياء تضاف إلى الطعام بشكل يومي تتسبب برفع مخاطر الكوليسترول والنوبات القلبية |اكتشفها الان    تخريج 40 طالبا في الهندسة المعمارية من جامعة ذمار    احتفال حاشد لحرائر حجة بذكرى المولد النبوي    شاهد / حشود ضخمة في بيحان وحريب رغم مرور يوم واحد من اعلان تحريرها (فيديو)    البنك المركزي في عدن يكشف عن تفاهمات يمنية سعودية على وديعة جديدة    فعالية لمصلحة التأهيل والإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    المولد النبوي.. تعزيز الارتباط وتجديد العودة الصادقة للرسول الأعظم    رئيس الوزراء البولندي: أوروبا على شفا أزمة طاقة كبيرة    احصائية حديثة لضحايا كورونا عالميا    بقوة 6 ريختر... هزة أرضية تضرب 3 دول عربية صباح اليوم    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    اخر استعدادات اليمن لمواجهة الفلبين وديا اليوم    السعودية تنبه من إنخفاض في درجة الحرارة ورياح نشطة في 4 مناطق    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    ظهور الشيب المبكر يدل على نقص شديد لهذه الفيتامينات في جسمك .. تعرف عليها واعد لونه الاسود من جديد    فنانة شهيرة تعترف بكل جرأة وبدون خجل أنحرمت من الأب والأخ وكنت بقضي فترة العدة بالعافية وأتزوج في نفس يوم انتهاءها.. لن تصدق من تكون    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    جائزة خالد الخطيب الدولية – 2021: فئة جديدة ومكافأة نقدية    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    أبين...حملة امنية واسعة للحزام الامني    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ورشة عمل للحد من مخاطر الأخطاء الإنشائية والمعمارية المسببة للكوارث في المباني الطينية بتريم
نشر في يمني سبورت يوم 28 - 10 - 2013

بدأت امس بمدينة تريم ورشة العمل للحد من مخاطر الأخطاء الإنشائية والمعمارية المسببة للكوارث في المباني الطينية الذي ينظمها صندوق إعادة إعمار محافظتي حضرموت والمهرة بالتنسيق مع وزارة المياه والبيئة والسلطة المحلية بالمحافظة وجمعية المعالمة بمدينة تريم وذلك خلال الفترة من ( 27 حتى 29 أكتوبر الجاري) . بمشاركة اكثر من ( 70 ) معلم معماري ومهندسين تزامنا مع الذكرى الخامسة لكارثة السيول والفيضانات التي اجتاحت محافظتي حضرموت والمهرة في أكتوبر 2008م واليوم العالمي للكوارث المصادف الثالث عشر من أكتوبر من كل عام .
وفي حفل افتتاح الورشة الذي بدء بأي من الذكر الحكيم عبر وكيل محافظة حضرموت المساعد لشئون مديريات وادي وصحراء حضرموت فهد صلاح الاعجم بقوله نحن سعداء ان ندشن هذه الورشة للحفاظ على موروث العمارة الطينية والحد من المخاطر بمدينة تريم التي اشتهرت عن بقية مدن وادي حضرموت بمعالمتها ورجالها اللذين لا تزال مآثرهم المعمارية شاهد عيان من القصور والمآذن ونشر العلم والدعوة ليس في حضرموت فحسب بل في اصقاع العالم . منوها في كلمته إن من يريد ان يستمتع بفن العمارة الطينية أن يأتي إلى الغناء تريم .
وأكد الاخ / الاعجم على اهمية انعقاد هذه الدورة لما تكتسبه من الحفاظ على إرث الاجداد في البناء وتتبع خطواته مع تدخل العلم الحديث والذي خير شاهد على صموده مئات السنين مؤكدا دعم السلطة المحلية من مخرجات هذه الورشة والتي ستسهم للحد من المخاطر للعمارة الطينية في عصرنا الحديث والتدخلات الحديثه للبناء .
وبدوره القاء الدكتور / حسين علوي الجنيد وكيل وزارة المياه لقطاع البيئة كلمة اوضح فيها بأن هذه الورشة تأتي متزامنة مع الاحتفال باليوم العالمي للكوارث الذي يصادف 13 اكتوبر من كل عام والذكرى الخامسة لكوارث السيول والفيضانات التي شهدتها حضرموت والمهرة . منوها بان وادي حضرموت يزخر بموروث ثقافي كبير وخاصة في فن العمارة الطينية مؤكدا على اهمية الحفاظ على هذا الموروث الذي خلفه اجدادنا والذي كاد الآن ان يندثر برغم مخرجات الجامعات ولكن للأسف الشديد لم يلاقي الاهتمام الحقيقي للحفاظ عليه منوها بأن قبل الاحداث التي شهدتها اليمن كانت تصل الى وادي حضرموت عدد من البعثات الامريكية والأوربية لدراسة وتقديم بحوث عن العمارة الطينية ومدى استغرابهم بها لتكييفها مع فصول السنة الاربعة وصمودها على المتغيرات المناخية مؤكدا بأنه ينبغي نحن علينا الاهتمام بها قبل الآخرين مطالبا ان تخرج الورشة بنداء وطني وعالمي عاجل تسهم فيه وزارة المياه والبيئة والسلطة المحلية وكل منظمات المجتمع المدني ذات الاختصاص للمحافظة على العمارة الطينية والحد من مخاطرها وزحف البيوت الخرسانية
ووقف العبث للأسف الشديد بمجاري السيول والتي لازالت مستمرة حتى يومنا هذا .
فيما اوضح المهندس / عبدالله احمد متعافي المدير التنفيذي لصندوق إعادة اعمار حضرموت والمهرة بأن الورشة تأتي ضمن اسهامات الصندوق في الحد من الكوارث ضمن سلسلة من الندوات وورش العمل في عدد من الجوانب التي نظمها الصندوق منوها بأن هذه الورشة تكتسب اهمية في الحد من الكوارث للعمارة الطينية والتي برزت مؤخرا والتي ستناقش العديد من اوراق العمل مع كوكبة من أصحاب الخبرة في مجال البناء بالطين والمهندسين في تلك المجال والتي ستركز على خروج البنائين والمهندسين على الاسس التي وضعها الاجداد في طرق بناء العمارة الطينية والتي اثبتت جدارتها واستطاعت ان تصمد عن غيرها من مواد بناء اخرى أكثر من 800 عام وشبام شاهد على ذلك . وأضاف المهندس متعافي بأنه الورشة ايضا سيتم خلال أيامها الثلاث مناقشة الأخطاء الشائعة التي يقع فيها المعالمة في تنفيذ هذه المباني نتيجة السرعة وعدم الأخذ بعين الاعتبار المناطق التي تتعرض لكوارث السيول من خلال العمل على وضع منسوب الكراسي أو الأساسات بحيث تؤمن هذه المباني وتحد من كوارث الأمطار والسيول .
متمنيا في ختام كلمته أن تخرج الورشة بالعديد من التوصيات الهامة لخدمة العمارة الطينية في هذه المنطقة والحد من الكوارث وسلامة الارواح .
كما القى في الحفل المعلم كرامه فرج بامؤمن أمين عام جمعية معالمة العمارة الطينية تريم كلمة اوضح فيها نشاط الجمعية منذ تأسيسها في عام 2008م والتي تظم في عضويتها ( 60 ) معلم بناء من نخبة من معالمة البناء بتريم والتي كان ابرز نشاطها الاشتراك في إعادة ترميم القصور الطينية والمساجد في عام 2010م .
وأوضح المعلم بامؤمن بأن كارثة سيول 2008 م اسهمت على تدني مستوى البناء بالطين وهذا ليس بغريب كون هناك قصور في البناء الحديث للعمارة الطينية والتي ادخلت عليها مواد جديدة على الطين مثل بناء الاساسات وخلط المواد بين الطوب والطين ونحن اليوم بصدد مراجعتها مع المهندسين .
وقد تخلل حفل افتتاح الورشة الذي حضرها الاخ / منصور سالم التميمي مدير عام مديرية تريم والأخ الامين العام للمجلس المحلي بالمديرية المهندس / محمد عوض هادي والمهندسة فائزة فرج مديرة فرع صندوق الاعمار بوادي حضرموت والمهندس حسام غيثان مدير مكتب مندوب الهلال الاحمر الاماراتي بحضرموت والأخ / عبدالله احمد بن مالك المدير الإداري لمؤسسة بن مالك وعدد من المهندسين ومعالمه البناء .
تم تقديم فلم وثائقي عن العمارة الطينية والأخطاء الشائعة وابرز الملاحظات حول العمارة الطينية الحديثة بين الحاضر والماضي لمحاضر الورشة المهندس محمد سالم مصيباح .
كما قدم المهندس / عبدالله احمد متعافي شرحا وافيا باستعراض فلم وثائقي عن مشروع التنمية المستدامة و الحد من كوارث السيول الذي يسعى الصندوق بتنفيذه بعد إيجاد التمويل وأهدافه المتمثلة في تحويل السيول من نقمة إلى نعمة من خلال الحد من مخاطرها في باطن الوادي بإزالة المعوقات في مجراها بالتزامن مع السيطرة على اندفاعها في مناطق تدفقها من أعلى الجبال وبحيث تتم الاستفادة من السيول في رفع خصوبة الأرض الزراعية وزيادة المياه الجوفية وبالتالي تأمين المياه والغذاء عبر الزراعة وكذلك الحد من مخاطر السيول وأضرارها على السكان والبيئة مؤكدا بأنه تم رفعه لرئيس الجمهورية والذي تم إحالته للجهات المختصة لدراسته وأيضا الى مؤتمر الحوار الوطني كوثيقة ذات اهمية استراتيجية للدفع بالتنفيذ لما له من اهمية ويعود بالنفع ليس على وادي حضرموت فحسب بل على مستوى الوطن اليمني .
كما تم في تقديم أوبريت استعراضي بعنوان ( ارض الحضارة ) قدمته فرقة شباب تراث الغناء بعرض جميل استعرض فيه الشباب عادات الزراعة والأدوات المستخدمة فيها إضافة مراحل البناء بالطين والأدوات المستخدمة بعرض ابهر الجميع من خلال التوزيع الموسيقي لكلمات الاوبريت وبلحن الرقصات الشعبية من الموروث الشعبي لأشعار الزراعة والبناء . ذلك العمل الابداعي الذي اشادت به الجهات المسئولة وقدمت دعما ماديا للفرقة 200 الف ريال مؤكدة على ان ينبغي عرض هذا العمل ليس على مستوى الوادي فحسب بل يجب مشاركته في احتفالات ومهرجانات لما يحمله من مدلولات عن إرث الاجداد على مستوى وادي حضرموت . الجدير بالذكر بأن وقائع حفل افتتاح الورشة تم نقله مباشرة من قاعة مركز التفوّق بتريم وعلى الهواء عبر أثير إذاعة سيئون ..
وعقب حفل الافتتاح اوضح المهندس / محمد سالم مصيباح المحاضر بالورشة وأحد المهتمين والباحثين بالعمارة الطينية بأن ابرز اهداف الورشة هو توضيح الاخطاء المتكررة في عمارتنا والخروج بحلول من خلال دراسة طرق التنفيذ في عملية البناء ومدى جودتها بالطرق العلمية ومعرفة مدى تحمل وكفاءة المواد الجديدة التي دخلت على العمارة المحلية ومواكبة تطور تقنيات العصر والاستفادة منها في العملية البنائية والرفع من جودة وكفاءة المنشئات المعمارية . وأشار المهندس مصيباح بأن سوف تقدم للورشة عدد من الاوراق العمل وأبرزها بحث في اساليب البناء والتنفيذ الغير صحيحة من حين رفع المخططات للمبنى الى حين تسلم الموقع للمقاول وحتى عملية البدء في البناء مع السلامة الآمنة لعمال البناء وأخرى عن مدى امكانية تحمل المباني للمواد الجديدة من الجسور والأساسات وغيرها ومدى تحمل كفاءتها . موضحا بأنه سيتم خلال ايام انعقاد الورشة عرض صور ومقاطع فيديو للانهيارات واقعية بغية التوصيل رسالة الاهمال التي يقع فيها كثير من المنفذين وتحليل تلك الاخطاء بطرق علمية من خلال تجارب ورسوم هندسية …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.