شاهد.. المدرسة التي فجرها الحوثيون قبل اندحارهم من حيس وماذا خلفت المليشيات وسيطرت عليه القوات المشتركة؟    صحفي يمني يتساءل ما الذي يحدث في مأرب وما المقصود بالضبط؟!    السلطات في اليمن تواجه المتحور الجديد من كورونا «أوميكرون» بقرارات الزامية وتحمل الحوثي مسئولية عودة تفشي مرض خطير في محافظتين    الدكتور لبوزة يهنئ رئيس وقيادات وقواعد وانصار المؤتمر بذكرى الاستقلال الوطني    وزير الخارجية يقوم بزيارة رسمية إلى روما    اعتقالات بالضفة والقدس وإصابات بمواجهات ببيت لحم    الإمارات تلتقي سوريا في كأس العرب    سقوط صاروخ باليستي بالقرب من مخيم للنازحين في مأرب    لدخول الغاز الإيراني .. الحوثيون يواصلوا منع دخول شاحنات ألغاز ويحتجزوها في المنافذ    بالتزامن مع استئناف مفاوضات فيينا.. إيران تسعى لرفع العقوبات    بريطانيا تدعو وزراء صحة مجموعة السبع لاجتماع طارئ بسبب "اوميكرون"    الضوراني :70% من الأمراض التي تصيب الانسان مشتركة مع الحيوان    تأهل العراق لنهائي بطولة غرب آسيا للشباب بفوزه على فلسطين بهدفين دون رد    قبل ساعات.. الكشف عن فرص محمد صلاح في الفوز ب الكرة الذهبية 2021    11 شهيداً وجريحاً حصيلة جريمة سعودية جديدة في صعدة    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في مأرب يستدعي استجابة دولية عاجلة    مدير عام الشؤون الاجتماعية والعمل بشبوة يدين اعتقال العاملين بمؤسسة الشباب الديمقراطي.    هل أصبح الجنوب حلمنا المستحيل؟؟!!    مخبازة..    التحالف يسحب العملات الأجنبية من الأسواق و "الريال اليمني" يواصل التدهور بشكل غير مسبوق    أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الريال اليمني اليوم الاثنين 29 نوفمبر 2021م    السياحة العالمية تخسر تريليوني دولار في 2021    نداء عاجل من الاتحاد الاوربي حول الاوضاع في اليمن    شبوة مدينة أثرية وتاريخية    ريال مدريد يفوز على إشبيلية في الدوري الإسباني    النفط يعوض خسائره ويرتفع لأعلى مستوى في أسبوع    مسؤول في الرئاسة اليمنية يعلن رغبة ''الحكومة الشرعية'' في التطبيع مع إسرائيل (فيديو)    امريكا في الصدارة..عدد وفيات كورونا في العالم يقترب من 5.2 مليون حالة    الأمم المتحدة تدشن حملة تطعيم ضد الكوليرا في الضالع ولحج    سلطات شبوة توجه بعدم تأجير العقارات بالعملة الأجنبية    منتخب اليمن للشباب يفوز على البحرين في بطولة غرب آسيا    وزير الشباب يبارك فوز المنتخب الوطني للشباب على البحرين    عصابات نهب الآثار تعبث بضريح أثري جنوب شرق إب    إلى أي مستوى بلغت بهم الوقاحة؟!    الكشف عن التفاصيل السرية لسقوط العاصمة الافغانية "كابول "بيد طالبان بسرعة    التحالف يدمر أهداف نوعية لمليشيا الحوثي في قاعدة الديلمي بمطار صنعاء    مواجهات مسلحة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي شمال غرب الضالع    اليونيسيف تقدم دعماً عاجلاً لأكثر من سبعة ألف نازح في مأرب    قوات الجيش الوطني تكبد المليشيات الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد جنوب مأرب    السعودية تمدد صلاحية الإقامة وتأشيرة الخروج والعودة والزيارة آلياً دون مقابل    المنتخب القطري يتطلع لإتتزاع اللقب الأول في تاريخ بطولات كأس العرب    وصول هذه الشخصية إلى العاصمة صنعاء قادمة من الإمارات " صورة "    إحياء التراث بآلة الحداثة القاتلة    دور سلاطين يافع في مواجهة الأتراك والأئمة الزيدية    محافظ عدن "لملس" ينفذ نزول ميداني للمرافق الصحية بعدن    اخيراً حل اللغز الذي حير الجميع.. حمل طالبة فاتنة الجمال في السعودية من معلمتها    هذا ما فعله الدنجوان رشدي أباظة مع الفنانة الجميلة سهير رمزي عندما شعر بخجلها قبل تقديم مشهد ساخن!    صحفي يكشف نصيب بن عديو من مبيعات النفط في شبوة    العبث شعار السعودية في تعاملها مع القضية الجنوبية وتجاهلها للمصائب التي ألحقتها بشعب الجنوب    اليمن تترأس الندوة ال 25 لرؤساء هيئات التدريب بالقوات المسلحة العربية    الإمارات تزود الساحل الغربي بثمانين ألف جرعة لقاح ضد كورونا    تدشين الامتحانات النصفية لصفوف محو الامية و تعليم الكبار بمحافظة المهرة.    سيتي يهزم وست هام ويرتقي للوصافة    ضغط حوثي على عقال الحارات في صنعاء للتجنيد ورفع بيانات عن السكان الجدد أولا بأول (تفاصيل)    شهداؤنا العطماءء رجال صدقوا    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصراع في اليمن والحرب الباردة الجديدة
نشر في يمن برس يوم 23 - 02 - 2015

في ال21 من سبتمبر2014 سيطرت جماعة الحوثيين "أنصار الله" على العاصمة صنعاء بسهولة لفتت نظر المراقبين والمتابعين وبدون مقاومة تذكر قيل يومها وقبل ذلك وبعد ذلك الكثير من الكلام وكتبت الكثير من التحليلات لكنها كلها تقول جزء من الحقيقة أو نصفها أو اغلبها لكنها لا تقول كل الحقيقة لإن اصحابها لا يعرفونها كاملة وهناك من يقول أن من يعرف الحقيقة كاملة قلة في العالم وهم الكبار الذين يهيمنون ويقتسمون كعكة العالم فيما بينهم .
يذكرنا ذلك بحروب اندلعت وأزمات بلغت أعلى درجات التوتر لكنها بردت فور تفاهمات بين الكبار انعكست تلك التفاهمات على الأقوياء اقليمياً لتصل الى الأقوياء محلياً ويظل القادة والزعماء على مستوى الأقاليم والدول لا يعرفون إلا أدوارهم فقط ينفذونها بحذافيرها وهم يعتقدون أنها تخدمهم وتخدم بلدانهم ليكتشفوا فيما بعد أنهم مخدوعون وضحايا لمخططات أكبر منهم وأنه تم استغفالهم وتحويلهم الى " كروت" يتم حرقها في الوقت الذي تنتهي فيها أدوارهم .
الأمثلة كثيرة بعض القادة والزعماء تم قتلهم بمجرد انتهاء الدور أو محاولة تغيير الدور " السادات 6 اكتوبر 1981 وهو يحتفل في عرض عسكري بين قواته والملك فيصل بن عبد العزيز 25 مارس 975 اغتاله أحد امراء الأسرة الحاكمة " وبعض الزعماء تم اسرهم وسجنهم "مانويل نورييجا " رئيس بنما 3 يناير 1990 خلال غزو امريكا لبنما وتسليم نفسه للقوات الأمريكية وكان نورييجا يتعاون خلال السبعينيات مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والمثل القريب جداً " الرئيس المصري الأسبق مبارك" وهناك من تم تدمير بلدانهم وتقسيمها وقتلهم " الرئيس العراقي صدام حسين " وهناك من تم ابعادهم من أوطانهم وتشريدهم ومن الزعماء والقادة من رحلوا الى الرفيق الأعلى بطائرات تم اسقاطها الرئيس الباكستاني ضياء الحق 17 أغسطس 1988 وقصص حرق كروت الزعماء والقادة كثيرة ومتنوعة.
ما علينا من الإسترسال في لعب أصحاب المصالح الكبار في العالم فما الذي حدث في 21 سبتمبر2014 في اليمن ؟ قبل الإجابة والاجتهاد فيها لابد من إيراد خلفية " نفرش بها" لما سيأتي من اجابة تاريخياً يعرف الجميع أن الحرب الباردة كانت وراء وجود دولتين في اليمن منذ عام 1967 هما اليمن الشمالي واليمن الجنوبي وكلاهما مثلا مصالح الكبار في العالم الغرب والشرق أو أمريكا والإتحاد السوفيتي .
وتبعاً لذلك تم التعامل مع القوى المكونة للدولتين اقليمياً ودولياً وبمجرد انهيار الإتحاد السوفيتي وانكفائه عن المنطقة أو رحيله أو ترحيله من المنطقة فكانت حرب صيف 1994 على أرض اليمن اعلاناً بإنتهاء الحرب الباردة في هذا البلد حيث أصبح بعد ذلك يسير في الفلك الأمريكي الغربي بعد أن أستطاع التحالف الحاكم في صنعاء من القضاء على النفوذ الشرقي أو محور الإتحاد السوفيتي.
لكن أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في نيويورك جعلت امريكا تطلق نفير الحرب ضد الإرهاب والمتشددين الإسلاميين في جميع أرجاء العالم وفي البداية كون تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94م التي انهت الحرب الباردة في اليمن لم يتورط في عمليات عدائية ضد امريكا والغرب .
ويمكن القول أن امريكا والغرب تسامح كثيراً مع تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94 لكن هذا التحالف لم يتعامل بتسامح مع القوى الأخرى النقيضة له في الداخل فهو قد تغول مع القوى التي كانت حليفة للإتحاد السوفيتي وشن حروباً مع جماعة دينية ظهرت " حركة الحوثيين" وشرع تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94 باستخدام القوة في الجنوب وتنفيذ حروب ضد الحوثيين أخرها الحرب السادسة 2009م.
وفي ال21 من سبتمبر 2014 اجتاح الحوثيون " انصار الله" العاصمة صنعاء محدثين زلزالاً كبيراً ليس في اليمن فحسب وإنما على مستوى المنطقة لم يعرف حقيقته بعد كثيرون على مستوى الإقليم والعالم لكنه زلزالاً تلقى خلاله " تحالف الحكم في صنعاء " ضربة موجعة ويبدوا واضحاً مما تتيحه المؤشرات المتعددة أنه تجري الأن في صنعاء عملية تكوين محور جديد ومكونات هذا المحور الجديد هي بكل تأكيد ضد مكونات المحور السابق" تحالف حرب 94م" العسكرية والدينية والقبلية.
وإذا جاز التعبير أن نسمي المحور الحاكم في صنعاء اليوم " بمحور صعدة " فإن محور الحكم السابق" تحالف حرب صيف 94م" لم يمت بعد وإن تم إضعافه وهزيمته بقسوة إلآ أنه يحاول استعادة عافيته وخوض جولة أخرى من الصراع لكن الأكيد جداً أن ما يمكن تسميته بمحور صعدة سوف يشارك بفعالية كبيرة في الحرب الباردة العائدة لليمن وسيكون انحيازه للمعسكر الشرقي متعدد الأقطاب الذي يضم اليوم " روسيا والصين وإيران"
ليس ما نقوله ضرباً من التخمين وإنما تؤكده الشواهد والأحداث وليس الفيتو الروسي في مجلس الأمن الدولي ضد قرار تحت الفصل السابع يعاقب الحوثيين " انصار الله" وبقاء سفارات روسيا والصين وإيران في صنعاء بعد الهروب الكبير لسفارات الدول الأخرى إلا أكبر دليل على ما ذهبنا إليه.
وأخيراً: هل ستقتضي عودة الحرب الباردة بصورتها الجديدة تغيرات في خارطة المنطقة والمصالح التجارية والسياسية والعسكرية بما في ذلك خريطة اليمن ؟!! أم ستصبح اليمن كلها تحت النفوذ الروسي الصيني الإيراني مقابل نفوذ أخر في خارطة المنطقة لأمريكا والغرب هذا ما ستكشفه الأحداث خلال الفترة القادمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.