دماج نصر: لا خوف على الحزب الاشتراكي طالما فيه كوادر حية ووطنية شامخة    ماهي السلع المسموح دخولها السعودية وماهي شروط استيرادها للمقيمين؟    تركيا تحدد موقفها من الهجوم الصاروخي الذي تعرضت له العاصمة السعودية الرياض    الحكومة تقر صرف مرتبات الموظفين والنازحين عبر كاك بنك    تأكيد حكومي على أهمية تفعيل الأنشطة والمنشآت السياحية    حزب الإصلاح في ينعي أحد مؤسسيه ويشيد بمناقبه    المقالح وصنعاء.. حكاية عشق    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    منفذ الوديعة يعلن موعد بدء السماح للمسافرين اليمنيين بالمرور عبر المنفذ من والى السعودية    الطواف حول " الفرضة "    وردنا الآن : بشرى سارة من العاصمة صنعاء لجميع المواطنين بشأن توزيع الغاز (تفاصيل)    وزير النقل يتفقد ميناء عدن بمحطة الحاويات كالتكس ونشاطه الملاحي    سفير الإمارات يغادر السعودية وأخر قبلة سياسية يضعها على رأس الملك سلمان    لن تصدق هذا ما تنتجه خلية في جسمك من الدماء في الثانية    ترامب ينشر الخوف والرعب في واشنطن و 5ألف جندي من قوات الحرس الوطني يتدخل    الموت يفجع "اليمنية" ملحنة "خطر غصن القنا" في "السبيعنات"    الحوثيون يقصفون مجمعاً صناعياً وأحياء سكنية بالحديدة.. تدمير 5 منازل وتضرر العشرات    انهيار كبير ومدوي لاسعار صرف الريال اليمني امام العملات الاجنبية مساء اليوم الثلاثاء    مليشيا الحوثي تواصل "حرب التجهيل" و توقف صرف حوافز المعلمين بصنعاء وعدة محافظات    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    أمير قطر يعزي الملك سلمان بن عبد العزيز في مصاب كبير    سفراء الاتحاد الأوروبي: ملتزمون بدعم اليمن حكومة وشعباً    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    حزام الأسد: أمريكا راعية الإرهاب، وما تمارسه من جرائم مختلفة بحق الشعب اليمني يؤكد ذلك    أندية القمة الأوروبية تخسر ملياري يورو بسبب «كورونا»    اشادة إمريكية بحزب الإصلاح.. تفاصيل لقاء قيادات بارزة في حزب الإصلاح بالسفير الأمريكي وأهم القضايا التي تم طرحها    العرادة يفتح مع مسئولة اجنبية ملفات النازحين والإغاثات ويعلن استعداد سلطات مأرب للتعاون    ماهو برنامج كوفاكس؟ السعودية تجري مفاوضات بشأن اليمن وعدد من الدول الإفريقية منخفضة الدخل    الصحة العالمية تصدر نصائح جديدة لمرضى "كورونا" المستعصيين    ماذا يعني قرار الإعفاء الأخير الصادر من الخزانة الأمريكية بشأن الحوثيين؟    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    انفجار عنيف يهز العاصمة السعودية الرياض "فيديو"    تفاصيل لقاء الرئيس هادي بمحافظ شبوة وحديثهم عن ميناء قنا    المؤشر "ناسداك" الأمريكي يقفز إلى مستوى قياسي جديد    قطر تقصي الأرجنتين وتكمل عقد المنتخبات المتأهلة لربع نهائي مونديال اليد    في تطوارات مفاجئة ..الإمارات تعلن عن قرارات جديدة تخص إجراءات الإقامة والجنسية في البلاد    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    شرطة تعز تصدر تعميم هام بشأن تزويج القاصرات في المحافظة    تفاوت نسبي في أسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن اليوم الثلاثاء    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    بشرى سارة.. اتفاق بين البنك المركزي وجمعية الصرافين يقضي بصرف راتب شهرين للموظفين (تفاصيل)    ورد للتو : إختطاف طفلين في العاصمة بهذه الطريقةالمرعبة (تفاصيل أولية )    بلباو يقسو على خيتافي بخماسية    الكرة الكويتية تفقد أحد أساطيرها    بايرن ميونخ يستغل كبوات منافسيه    منتخب البحرين يلتقي أوكرانيا ودياً    مصادر تكشف عن أسباب الانفجار الذي وقع في العاصمة عدن قبل قليل    اليونان تشتري 18 مقاتلة "رافال" فرنسية    قيادي مؤتمري يشارك في الحملة الدولية للمطالبة بوقف العدوان على اليمن    جريمة مروعة تهز اليمن.. تاجر يعذب عامل المحل ويقطع عضوه الذكري وخصيتيه لهذا السبب!    هؤلاء هم أكثر الأشخاص تضرراً من الإصابة بكورونا؟    غرس 31 ألف شجرة في شوارع مأرب خلال 2020    أغرب مهنة.. رجل يؤجر نفسه دون أن يعمل شيئًا باستثناء 3 أمور!    شاهد.. حقيقة العثور على مومياء محنطة بمحافظة إب عمرها أكثر من 2500 سنة    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يحدث الآن في مأرب .. قوات الحوثي تعلن بدأ ساعة الحسم وتشن أعنف الهجمات العسكرية من عدة محاور لاجتياح مدينة مأرب والسيطرة عليها والطائرات تملأ سماء المدينة
نشر في اليمن السعيد يوم 23 - 11 - 2020

تخوض قوات الجيش الوطني في هذه الاثناء معارك ضارية في جبهات القتال بمحافظتي مأرب والجوف لصد زحوفات مليشيا الحوثي وإيقاف تقدمها صوب مدينة مأرب التي يستميت مقاتلي الجماعة لإسقاطها والسيطرة عليها.
وقالت مصادر عسكرية أن مليشيا الحوثي نفذت هجوما واسع من ثلاثة محاور رئيسية على مدينة مأرب عقب سيطرتها على معسكر ماس الاستراتيجي في محاولة من منها لتطويق المدنية من ثلاثة اتجاهات رئيسية شمالا من جبهة العلم وجنوبا من جبهة مراد وغربا من صرواح في الوقت الذي تشهد فيه هذه الجبهات مواجهات عسكرية شرسة..


قد يهمك ايضاُ

* هذا هو الشخص الذي صفع صدام حسين لحظة القبض عليه.. والطفل الذي كشف للأمريكيين مخبأه والكنز الضخم الذي أوصلهم إليه (الاسم)

* بعد وفاة وليد المعلم.. مذيع الجزيرة "فيصل القاسم" يتنبأ بماذا سيحدث ويكشف عن الضحية القادمة من رجالات بشار الأسد

* وفاة 9 أفراد من عائلة واحدة بعد تناول وجبة الأندومي.. والسبب "خطأ فادح" يمارسه الكثير

* شاهد.. عاد إلى منزله وبيده باقة ورد سيقدمها لزوجته وصدم من هول ما شاهده خيانة كبرى وزوجته مع عشيقها وهذا مافعله (فيديو)

* 3 أطعمة مهملة لعلاج قرحة المعدة.. تعرف عليها


لمتابعتنا على تيليجرام

https://t.me/yemen2saed

وتزامناً مع المعارك المشتعلة، أفادت مصادر محلية بأن مقاتلات التحالف العربي شنت 8 غارات جوية على مديرية مدغل غربي محافظة مأرب.

ومثل سقوط معسكر ماس الاستراتيجي بيد قوات الحوثي منفذا هاما للجماعة لتشديد الخناق على مدينة مأرب وطرق البوابة الشمالية الغربية للمدينة ونقل المعارك لمنطقة أسداس شمال غرب المدينة وصولا لمنطقة صمده شمالا مدينة مأرب.

وبالتالي تعد جبهة صرواح أقرب مسافة فاصلة للحوثيين عن مدينة مأرب بمسافة تقدر بنحو 22 كيلو متر مربع تليها جبهة الكسارة شمال غرب والتي تفصل مقاتلي الجماعة عن المدينة بمسافة 23 كيلو .
وقالت مصادر عسكرية ميدانية أن مليشيا الحوثي تفصلها مسافة 50 كيلو من جهة معسكر ماس شمال غرب المدينة ومن جبهة مراد جنوب مدينة مأرب مسافة 54 كيلو ومن الشمال مسافة 66 كيلو عبر جبهة العلم.
ويرى خبراء عسكريون أن سقوط معسكر ماس بيد قوات الحوثيين شكل تهديدا حقيقيا لسكان مدنية مأرب وأثر سلبا على معنويات الجيش الوطني وسهل مهمة إسقاط مدينة مأرب من قبل مقاتلي الجماعة لاسميا وان المدنية أصبحت على مرمى حجر من مركز المحافظة الأمر الذي ينذر بقرب سيطرة المليشيا على آخر معاقل الشرعية في الشمال.
وكانت مليشيات الحوثي احكمت سيطرتها، فجر السبت 21 نوفمبر/تشرين الثاني، على معسكر ماس الاستراتيجي في مديرية مدغل شمال غربي مدينة مأرب، إثر هجوم شنته من عدة محاور دارت على إثره معارك أوقعت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.
وأشارت مصادر عسكرية في الجيش الوطني إلى أن استمرار الضغط العسكري لمليشيا الحوثي على الجيش الوطني في مناطق باتجاه معسكر ماس، دفع القوات الحكومية، الأيام الماضية، إلى إفراغه من الآليات والعتاد الثقيل خاصة بعد سحب القوات السعودية عربات متنوعة ومدافع تابعة لها إلى معسكر تداوين شرق مدينة مأرب.
وتكمن الأهمية الاستراتيجية لمعسكر “ماس”، في أنه يعدّ مقرًا لقيادة المنطقة العسكرية السابعة، لدى قوات الجيش اليمني، والتي يدخل نطاق سيطرتها وفق تقسيم المناطق العسكريةإلى العاصمة صنعاء، ومحافظات: ذمار، إب والبيضاء، وهي جميعًا خاضعة لسيطرة الحوثيين.
ويعتبر المعسكر واحدًا من أكبر القواعد العسكرية في اليمن وكان يمثّل حامية للأجزاء الغربية من محافظة مأرب، الخاضع مركزها لسيطرة الحكومة الشرعية وواحدًا من بين أهم الخطوط الدفاعية عن مدينة مأرب، التي يقع فيها مقر وزارة الدفاع اليمنية، ومقرات عسكرية تابعة لقوات التحالف العربي.
وأوضحت المصادر أن “سيطرة الحوثيين على هذا المعسكر، يقرّبها من المناطق المنبسطة المطلّة على معسكر (صحن الجن) الذي يضم مقرّ وزارة الدفاع، ومقرات قوات التحالف العربي بمدينة مأرب”.
ولفتت المصادر إلى أن سيطرة الحوثيين على المعسكر الاستراتيجي، من شأنه إرباك القوات الحكومية خاصة أنه يمثل أحد أهم خطوط الدفاع عن مدينة مأرب، وسقوطه يمهد الطريق للجماعة في التقدم باتجاه المدينة.
وأضافت المصادر أن سيطرة الحوثيين عليه، تعني كذلك تأمينها للجبهات القتالية في “نجد العتق” وجبال “صلب” بمديرية نهم، شرق العاصمة صنعاء، وسيطرتها على الطريق الرابطة بين صنعاء مأرب، ويمكنها – أيضًا – من السيطرة النارية على أجزاء كبيرة من مديريتي مدغل ومجزر، غرب مأرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.