الارياني : تكفل الأشقاء في المملكة السعودية بكافة نفقات تشغيل مستشفى عدن العام سيمثل نقلة نوعية في الخدمات الصحية    عالم آثار مصري: مكتشف مقبرة توت غنخ آمون لص    خطوة نوعية تقوي المجلس الانتقالي وتجعله اللاعب الرئيسي في السلطة    تنفيذية انتقالي التواهي تعقد اجتماعها الدوري لشهر أغسطس    قوى العدوان ترتكب 172 خرقاً للهدنة خلال ال 24 ساعة الماضية    المجلس الإنتقالي يعلن رسميا عن خطته للسيطرة على منفذ الوديعة الرابط بين اليمن والسعودية    هذا ما طلبه اللواء عيدروس الزبيدي من قيادة وزارة الشباب والرياضة    الشمال يحقق فوزا هاما أمام الغرافة    تنفيذية انتقالي المنصورة تعقد اجتماعها الدوري لشهر أغسطس    الرئيس الزُبيدي يلتقي رئاسة هيئة التشاور والمصالحة    اليابان تسجل عجزاً تجارياً بقيمة 1.4 تريليون ين خلال الشهر الماضي    صادرات نفط أمريكا تقفز لمستوى تاريخي.. وهبوط حاد بالمخزونات    وكيل محافظة مأرب الباكري يفتتح وحدة صحية في مخيم للنازحين بمأرب    تخرج 68 من فرسان صحة الحيوان واللحوم    اجتماع بين السير الكس فيرغسون والهولندي نيستلروي    شجاع الدين يلتقي رئيس دائرة الشرق الأوسط بالخارجية النمساوية    ثالث دولة عالمية تعلن عن تقرير شراء منتجات الصناعات الدفاعية التركية.. تعرّف التفاصيل    فائز التميمي يقود المنطقة العسكرية الثانية رسميا.. رسائل إلى الإخوان حضرموت    بتكليفات للشُعب.. اللواء التميمي يبدأ تنظيم المنطقة العسكرية الثانية    نمو التجارة بين إيران والهند بنسبة 53%    ترتيبات لانطلاق المربع الذهبي لدوري الدرجة الثالثة    الكبسي يزور حصن غيمان الأثري    المحافظ بن الوزير يلتقي ممثلي عن الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال    كونتي يتحدث عن بيرسيتش    تغير جديد متسارع لسعر صرف الريال اليمني مقابل العملات الاجنبية ..السعر الآن    رياح شديدة السرعة على السواحل بالساعات المقبلة    انطلاق أعمال لجنة حصر خسائر التمرد الإخواني بشبوة    مكتب الزكاة بريمة يواسي أسرة منكوبة    المجلس الرئاسي... نظرة ولو جبر خاطر    شاهد لأول مرة يمنية في مجلس القضاء الاعلى    شيخ قبلي من تعز عمره 56 عاما وحصل على المركز الثامن بالثانوية العامة    كيف ستشارك اليمن في افتتاح كاس العام قطر 2022 .. بلقيس تتحدث    وفاة أكثر من 150 طفلا بعد تفشي مرض الحصبة في زيمبابوي    شاهد: نادية الجندي تحدث ضجة بآخر تصريحاتها عن فنانة تسعى لتشويه صورتها    اليمني مراد بامير يحصد المركز الأول في شطرنج ظفار العماني    البنك المركزي يعلن عن تسعيرة جديدة ومفاجئة لسعر صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني    دراسة تنشر لأول مرة تكشف عن الدول الأكثر أمانا في حال وقوع حرب نووية    شاهدي: جمال وفخامة قصر الملكة رانيا    مقتل واصابة 20 شخصا في منجم للذهب بالكونغو    "الصحة السعودية": تسجيل 103 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 151 خلال ال24 ساعة الماضية    لا تكبح مشاعرك السلبية بالحلوى.. "حل سحري" يحسّن مزاجك!    مصرع واصابة 6 سواح فرنسيين في أمريكا    وزير النقل يمنع حركة الباصاصت على خط الوديعة    صدمة: زوج المواطنة السعودية لم يستثنى من شرط الجنسية    طالب في السنة السادسة يطعن د.التميمي عميد كلية الطب بجامعة عدن    تحطم طائرة في الاجواء السعودية ووفاة الكابتن    بالصور تفاصيل ما حدث في قمة جبل النبي شعيب    كشف اسباب مغادرة الرئيس اليمني للعاصمة عدنبشكل مفاجئ    بثلاثية مقابل هدف .. منتخبنا الوطني للشاب يفوز على شباب جدة..    سعر الغاز في أوروبا يسجل أعلى مستوى في نحو 6 أشهر    امتيازات للتجار المبادرين بسداد الزكاة    السبب الحقيقي لإغلاق منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية    اغلاق منفذ الوديعة الحدوديه الرابط بين اليمن والسعودية أمام المسافرين..لهذا السبب المفاجئ    عبدالله باكدادة.. الرحيل الموجع    الارياني يزور المتحف الوطني بعدن ويجتمع بقيادة الهيئة وادارة المتحف    لجنة تحكيم مهرجان القاهرة الدولي تختار ترجمة يمنية لأول كتاب يؤلفه ربوت    شابة يمنية تقول : أنا سفيرة الجمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا    91 وفاة وتضرر 24624 أسرة نتيجة السيول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أول "دولة عربية" : تمنع تعدد الزوجات الا بهذه الشروط التعجيزية التي ينفذها "الزوج".. تعرف عليها لن تتوقعها ماهيا ؟ !
نشر في اليمن السعيد يوم 27 - 06 - 2022

شرع الاسلام لرجل تعدد الزوجات ، ويحق للرجل ان يتزوج باربع من النساء . الا ان الاسلام وضع ضوابط من اهمها العدل .
وفيما اكتشفت العلوم الانسانية والطبية الفوائد العظيمة لتعدد الزوجات من بينها القضاء على العنوسة ، وهو الامر الذي دغت اليه المانيا عقب الحرب العالمية الثانية نظرا لتقلص اعداد الرجال وزيادة كبيرة في اعداد النساء.

تكملة الخبر في الأسفل


قد يهمك ايضاً :

* احذر .. مرض في القدمين لا نلاحظة ويسبب الام الظهر والرقبة والساق تعرف على علاجه بسيط جداً ؟!

* هام : خبر سار لكل الأردنيين داخل وخارج الأردن .. هذا ما حدث وأثلج صدور الجميع !! (التفاصيل الكاملة)

* احذرو وبشده : 3 علامات في الفم يظنها الناس عاديه ولا يعلمون أنها تدل على ارتفاع نسبة "السكر" في الدم ! .. تعرف عليها الان ولا تتردد !

* "يا ريتني بدالك يا ضنايا" .. شاهد : أول ظهور لوالدة طالبة المنصورة عند قبرها بعد ذبحها على يد زميلها

* تفاصيل وفاة مضيف جوي سعودي في "أميركا" .. وهذا ما طلبه من زوجته في آخر اتصال بينهما

* شاهد .. "أبو هشيمة" يكشف "كيف جمع ثروته".. ويعلق: "بدأت من الصفر وأنا عصامي من الدرجة الأولى" (فيديو)

* عشبة سحريه .. ومتوفرة في كل الأسواق تخلصك من الغازات والامساك والام القولون في غضون دقائق ( تعرف عليها )

* قصة "أبو سيف" الذي خطط للزواج من امرأة أخرى .. ورسالة بالخطأ "قلبت حياته رأسا على عقب"


الا ان غالبية المسلمين لم يلتزمو بتلك الضوابط التي وضعتها الشريعة ، فهم لا يقيمون وزنا للعدل بين الزوجات ، بل ان الغالبية يفعلون ذلك لاشباع رغباتهم الجنسية ، وهو امر مشروع ، شريطة عدم ظلم الزوجة الثانية او الزوجات الاخرى .
وبدلا من انتقاد المسلميتن الذين يفعلون هذا الامر ، فان سهام النقد توجه للشريعة نفسها.
فقد نشرت "بوابة الأهرام" مشروع قانون للأحوال الشخصية في مصر، تقدمت به نشوى الديب، العضو بمجلس النواب، مشيرة إلى أن القانون الجديد وضع شروطا لتعدد الزوجات وللزواج الثاني.
ومن بين الشروط التي تضمنها المشروع القانوني الجديد، الحصول على إذن قضائي وإخطار الزوجة الأولى.

ونص مشروع القانون في مادته رقم 14 على أنه "إذا رغب الزوج في التعدد يتقدم بطلب لقاضي محكمة الأسرة بصفته قاضيا للأمور المستعجلة لإخطار الزوجة برغبته في الزواج بأخرى على أن تمثل لإبداء الرأي بالموافقة أو الرفض كما تخطر المرأة المراد التزوج بها بأنه لديه زوجة أو زوجات أخريات".

وبحسب المادة 15 من مشروع قانون الأحوال الشخصية فإن "المحكمة تستدعي الزوجة المراد الاقتران بها للمثول أمام القاضي فإذا أعلنت شخصيا ولم تحضر أو امتنعت عن تسلم الإعلان عالمةً بما فيه، يُعد ذلك موافقةً منها على التعدد وبهذا يكون الإعلان استوفى شكله القانوني".
أما المادة 16 من مشروع القانون فقد نصت على أنه "إذا مثلت الزوجة المراد التزوج عليها بشخصها أو بوكالة خاصة يبحث معها القاضي عن موافقتها على التعدد من عدمه فإذا رفضت الموافقة على تعدد زوجها عليها، وأصر الزوج على طلبه حاولت المحكمة إجراء محاولة إصلاح بينهما، فإن لم توفق في مسعاها وأصر الطرفان على موقفهما، وطلبت الزوجة الطلاق حكم لها بحقوقها المالية المترتبة على التطليق ويتعين على الزوج إيداعها بخزينة المحكمة خلال شهر من تاريخه وإلا عد متراجعا عن طلب الإذن بالتعدد".

وبيّن مشروع القانون أنه "إذا لم تطلب الزوجة التطليق وعلقت موافقتها على الزواج بأخرى واستمرارها في الحياة الزوجية على إلزام الزوج بأداء واجباته الزوجية والمالية، من تحديد مبلغ لنفقتها هي وأولادها إن كان لهما أولاد لاستيفاء كافة احتياجاتهم بما يتناسب وما كان ينفقه الزوج قبل التقدم بطلب التعدد، وكذلك الإشراف والمتابعة في تربية الأبناء وغيرها من الالتزامات التي ترى المحكمة مشروعيتها، فإذا وافق أقر له التعدد، مع إعطاء الزوجة الحق في طلب التطليق مع احتفاظها بحقوق المطلقة إن أخل بهذه الالتزامات".

وحدد مشروع القانون أحكاما تقول: "في حال رفض الزوج الالتزام بالحقوق والواجبات سابقة الذكر وطلبت الزوجة الطلاق تحال إلى محكمة الموضوع لتطليقها وإقرار حقوقها المترتبة على الطلاق مع إعطاء أجل للزوج لاستيفاء كافة الحقوق، فإن استوفاها أقرت له المحكمة التعدد وإلا بقي الطلب معلقاً حتى تمام الاستيفاء بالحقوق"، و"في حالة وجود شرط سابق في وثيقة الزواج، بشأن تنظيم الحقوق والواجبات حال رغبة الزوج في التعدد، يٌكتفي بإقرار قاضي محكمة الأسرة بصفته قاضيا للأمور المستعجلة لما تم الاتفاق عليه".

وعرفت المادة الرابعة من مشروع القانون الزواج بأنه "عقد رضائي بين رجل وامرأة، كي يحل به كل منهما للآخر شرعًا، على وجه الاستدامة وغايته السكن والمودة والرحمة من أجل أسرة مستقرة وبعقد صحيح بموافقة الطرفين"، في حين أن الفقرة الأولى من المادة الخامسة من مشروع القانون نصت على أنه "لا يجوز تزويج مَن لم يبلغ من الجنسين ثمانية عشرة سنة ميلادية كاملة".

وفي هذا السياق، نص مشروع القانون المقدم على أن "يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر ولا تزيد على سنة كل من تسبب أو عقد أو وافق أو وثق أو شهد على عقد زواج قاصر دون السن المذكورة في هذه المادة ما لم يكن ذلك بأمر القاضي المختص ولا يجوز التنازل عن العقوبة وفقا لأي قانون آخر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.