محمد جميح يأتينا بالخبر اليقين عن معارك نهم    فريق قناة BBC في زيارة للقوات الجنوبية في جبهات حيفان عيريم جنوبي تعز    البنك المركزي يوجه إعلان هام لتجار المواد الغذائية ومستوردي المشتقات النفطية    بالأسماء.. الإعلان عن مصرع 10 من قيادات الحوثي في "نهم" وجرح"الرزامي" وأسر "الكحلاني"    احتدام المواجهات بين الجيش ومليشيا الحوثي في الحديدة (تفاصيل)    الكويت تستدعي السفير الإيراني بسبب تصريحات حول مشاركتها في اغتيال سليماني    مدير عام الوضيع يعزي محافظ أبين بوفاة والدته    لا تحسبوه شرا لكم..!    مدير عام مديرية زنجبار والأمين العام للمجلس المحلي يبعثان برقية تعزية لمحافظ ابين في وفاة والدته    مواعيد رحلات طيران اليمنية "غدا السبت"    اسراب من الجراد الصحراوي يجتاح ارياف ومدينة تعز    توقعات بهطول أمطار على عدة محافظات يمنية    نادي العين يعزي محافظ ابين في وفاة والدته    شعلة جعار تعتلي عرش بطولة العيسائي للفرق الشعبية بأبين    خالد بن سلمان: ميليشيات إيران تهدد أمن المنطقة والعالم    شعب حضرموت الى نهائي الدوري التنشيطي على حساب تلال عدن    الجيش يسقط طائرات مسيرة ومعارك متواصلة في حريب نهم والجوف وأطراف مأرب    بن حبريش يهنئ نادي شعب حضرموت لتأهله إلى نهائي الدوري التنشيطي    مؤسسة الكهرباء تعلن عودة محطة الحسوة للعمل بقدرة توليد كاملة    طارق صالح: حبهتي نهم والساحل الغربي ستلتحم لمواجهة الحوثي    تراجع أسعار الذهب إلى 156 دولار للاوقية    "من سبأ إلى القدس" يكشف عن تاريخ ما يقارب نصف مليون يهودي يمني في إسرائيل    نتائج قرعة دور ال16 لكأس ملك إسبانيا    مواطنو خنفر ل(عدن الغد): ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية يقسم ظهر السواد الأعظم !    عضو مجلس الشورى اللواء علي القفيش يعزي محافظ محافظة أبين في وفاة والدته    إصابة "السومة" بخلع في الكتف    بيان صحفي "أصوات الرصاص ما تزال تلعلع فينهم"    مفاجأة في قضية قتيل منزل نانسي عجرم    قتلاهم في كل ركن    تعرف على المصدر المحتمل لفيروس كورونا المميت في الصين    مؤسسة المياه اليمنية تكشف حقيقة شرب اليمنيين ماء المجاري"تفاصيل"    قاضي حوثي يوقع بورثة اللواء شلامش للسطو على أكثر من مليارين ريال لصالحه (تفاصيل)    غذاء يكمل فوائد التمرين الرياضي.. إليك أهم النصائح!    طلاب الخارج يبدأون إضرابا مفتوحا عن الطعام.. والحكومة لم تتحرك بعد    مناقشة مشروع صيانة الطرق في مديرية دارسعد بعدن    مستوطنون يحرقون مسجدا في مدينة القدس المحتلة    الريال اليمني ينهار بشكل مخيف أمام العملات الاجنبية "اسعار الصرف صباح اليوم"    عثمان ، لا تحزن!.    عرض الصحف البريطانية- صحف بريطانية تناقش خلافة خامنئي و"الجيش السعودي الإلكتروني" وقانون زواج المغتصب من ضحيته    وفاة قاص مصري وهو يتجول بين آلاف الناس والكتب    الصين تواجه الفيروس ب155 مليون دولار.. واستنفار المطارات العربية    فيرمينو ينقذ ليفربول من فخ وولفرهامبتون    رحيل ناشط يمني في حادث سير بصنعاء    ريال الحوثي الإلكتروني يهدد بانهيار الاقتصاد اليمني    مقتل امرأه في احد فندق بعدن ..والأمن يكشف التفاصيل    لقد استنفذت رصيدك من الفرص    نهم بين بطولات الجيش الوطني وإنهيار مليشيات الكهنوت الإرهابية    في ظهوره الأول.. عادل إمام الصغير يكمل مسيرة جده    مبادرة هويتي تنظم زيارة للمساجد التاريخية في عدن    كويكب يأتي من وراء المريخ لينفجر فوق الأرض    تقدمت 20 ثانية.. تعرف على "ساعة القيامة"    هيئة الزكاة تدشن مشروع توزيع كسوة الشتاء على ذوي الاحتياجات الخاصة    الرئيس الروسي يدعو الى عقد قمة لمواجهة انعدام الاستقرار في العالم    لماذا صنفت هارفارد الأمريكية القرآن الكريم أفضل كتاب في العالم؟    الشرفاء في مرمى الفاسدين    { الله المنتقم}    لقاء موسع بسيئون لتقييم مستوى تحصيل الموارد الزكوية للعام 201م    أيها اليمنيون إنكم ميتون وإنهم ميتون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادي حوثي: الاسبوع هذا سيشهد جلد " الفاسدين" وعلى الحكومة ومن يحمها( الرحيل) من اليمن
نشر في عدن الغد يوم 17 - 01 - 2015

الحوثيون في اليمن
حركة شيعية متمردة بمحافظة صعدة في شمال اليمن، تنسب إلى بدر الدين الحوثي وتعرف بالحوثيين أو جماعة الحوثي أو الشباب المؤمن.

النشأة: رغم ظهور الحركة فعليا خلال العام 2004 إثر اندلاع أولى مواجهتها مع الحكومة اليمنية، فإن بعض المصادر تعيد جذورها في الواقع إلى ثمانينيات القرن الماضي.

ففي العام 1986 تم إنشاء "اتحاد الشباب" لتدريس شباب الطائفة الزيدية على يد صلاح أحمد فليتة, وكان من ضمن مدرسيه مجد الدين المؤيدي وبدر الدين الحوثي.

وإثر الوحدة اليمنية التي قامت في مايو/ أيار 1990 وفتح المجال أمام التعددية الحزبية، تحول الاتحاد من الأنشطة التربوية إلى مشروع سياسي من خلال حزب الحق الذي يمثل الطائفة الزيدية.

منتدى الشباب المؤمن: تم تأسيسه خلال العام 1992 على يد محمد بدر الدين الحوثي وبعض رفاقه كمنتدى للأنشطة الثقافية، ثم حدثت به انشقاقات.

وفي العام 1997 تحول المنتدى على يد حسين بدر الدين الحوثي من الطابع الثقافي إلى حركة سياسية تحمل اسم "تنظيم الشباب المؤمن". وقد غادر كل من فليتة والمؤيدي التنظيم واتهماه بمخالفة المذهب الزيدي.

وقد اتخذ المنتدى منذ 2002 شعار "الله أكبر.. الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصر للإسلام" الذي يردده عقب كل صلاة.

وتشير بعض المصادر إلى أن منع السلطات أتباع الحركة من ترديد شعارهم بالمساجد كان أحد أهم أسباب اندلاع المواجهات بين الجماعة والحكومة اليمنية.

قادة الجماعة: تولى قيادة الحركة خلال المواجهة الأولى مع القوات اليمنية في 2004 حسين الحوثي الذي كان نائبا في البرلمان اليمني في انتخابات 1993 و 1997 والذي قتل في نفس السنة فتولى والده الشيخ بدر الدين الحوثي قيادة الحركة.
ثم تولى القيادة عبد الملك الحوثي الابن الأصغر لبدر الدين الحوثي بينما طلب الشقيق الآخر يحيى الحوثي اللجوء السياسي في ألمانيا.

التوجه العقائدي: تصنف بعض المصادر الحركة بأنها شيعية اثني عشرية، وهو ما ينفيه الحوثيون الذين يؤكدون أنهم لم ينقلبوا على المذهب الزيدي رغم إقرارهم بالالتقاء مع الاثني عشرية في بعض المسائل كالاحتفال بعيد الغدير وذكرى عاشوراء.

مطالب الحركة: ترى جماعة الحوثيين أن الوضع الذي تعيشه يتسم بخنق الحريات، وتهديد العقيدة الدينية، وتهميش مثقفي الطائفة الزيدية.

وهي تطالب بموافقة رسمية على صدور حزب سياسي مدني وإنشاء جامعة معتمدة في شتى المجالات المعرفية، وضمان حق أبناء المذهب الزيدي في تعلم المذهب في الكليات الشرعية, واعتماد المذهب الزيدي مذهبا رئيسيا بالبلاد إلى جانب المذهب الشافعي.

غير أن السلطات اليمنية تؤكد أن الحوثيين يسعون لإقامة حكم رجال الدين، وإعادة الإمامة الزيدية.

المواجهات مع الحكومة: خاضت جماعة الحوثيين عدة مواجهات مع الحكومة اليمنية منذ اندلاع الأزمة عام 2004.
فقد اندلعت المواجهة الأولى في 19 يونيو/ حزيران 2004 وانتهت بمقتل زعيم التمرد حسين بدر الدين الحوثى في 8 سبتمبر/ أيلول 2004 حسب إعلان الحكومة اليمنية.
أما المواجهة الثانية فقد انطلقت في 19 مارس/ آذار 2005 بقيادة بدر الدين الحوثي (والد حسين الحوثي) واستمرت نحو ثلاثة أسابيع بعد تدخل القوات اليمنية.
وفي نهاية عام 2005 اندلعت المواجهات مجددا بين جماعة الحوثيين والحكومة اليمنية.
*الصورة ل(بدر الدين الحوثي الأب الروحي للجماعة(الأوروبية))
المصدر:الجزيرة
المزيد
تتوالى العلامات "الكبرى" لساعة الصفر الحوثية لإسقاط مؤسسة الرئاسة وبالتالي اسقاط الدولة ككل تتويجا للسيطرة الكلية للجماعة الزيدية على اليمن سياسيا واداريا وعلى شمال اليمن عسكريا .

فبعد سحب الجماعة يوم امس لممثلها لدى الرئاسة قامت اليوم باختطاف مدير مكتب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي من وسط العاصمة اليمنية صنعاء وسط حملة لإعلام الجماعة باستهداف الرئيس ونجله والمقربين منه.

وفي منشورا للإعلامي البارز في الجمعة "اسامة ساري" جاء ان الاسبوع هذا سيكون اسبوع "الجلد" لمن اسماهم بالفاسدين "ومن يحميهم" معتبرا الجماعة تسامحت كثيرا معهم .

وأضاف وهو المعروف عنه "تشدده " وإخلاصه للزعيم عبدالملك الحوثي وكونه اداة القمع الاعلامي لكثير من الاعلاميين في الشمال :"فهؤلاء السياسيون الفاسدون لم يستوعبوا ماذا تعني ثورة شعبية تسامحت معهم."

واستخدم "ساري" الفاظ نابية في شتم نجل الرئيس هادي معتبرا من "اسماهم بالفاسدين في الحكومة" اعتقدوا انهم سيطرون حميد وعلي محسن ويسلمون الدولة لجلال وقال :" لذا تعاملوا مع الثوار الاحرار كأنهم موظفين عندهم فقط يطردوا علي محسن وحميد ويسلموا الدولة للتافه جلال ووالده الدنبوع ليستكملوا نهب المال العام وتقديم اليمن للأمريكيين على طبق من ذهب."

وطالب ساري "هم" بالرحيل بكرامتهم قائلا ان اليمن لن تستوعبهم وعلى راسهم الحكومة وقال: "ارحلوا بكرامتكم ... فاليمن لن تستوعبكم بعد اليوم.. وعلى رأسكم حكومة بحاح."


وللإعلامي اسامة ساري سوابق تهديد وترأس مجموعات لاقتحام مقرات حكومية حيث قاد مجموعة لاقتحام اكبر صحف البلاد الرسمية "الثورة" وطرد رئيس حريرها "فيصل مكرم" وحل محله واصدر اعدد ازيلت منها "اضاءات الرئيس" واصبحت حوثية الهوية.


ويعد ساري" اللسان غير المهذب" للجماعة الشيعية مقارنة بإعلاميين يتبعونها "كعلي البخيتي "وسبق له ان شتم كثير من القوى على الساحة اليمنية ككل شمالا وجنوبا .

ويتذكر الجنوبيين هجوم ساري الشديد على "اللجان الشعبية الجنوبية" واتهام عناصر بالانتماء الى تنظيم القاعدة مطالبا بإخراجهم من عدن بعد ان استدعت اللجان من وزير الدفاع الحالي عندما كان يشغل قائد المنطقة العسكرية الرابعة بعدن.

من/ حسين حنشي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.