المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيحان.. مليشيات وضنك!
نشر في عدن الغد يوم 13 - 06 - 2016

ما إن أعلنت مليشيات الحوثي المدعومة بقوات المخلوع صالح حربها على الجنوب حتى سارعت لإحكام سيطرتها على مديرية بيحان بمحافظة شبوة، لما تمثله من أهمية استراتيجية وعسكرية، كونها إحدى البوابات الحدودية بين شمال اليمن وجنوبه، إذ ينساب وادي بيحان من سلسلة جبال محافظة البيضاء، إضافة إلى البوابة الشمالية لمأرب مروراً بحريب القريبة من بيحان.
لا ينسى أبناء بيحان ال27 من مارس العام المنصرم، حيث كانت أول مديرية من مديريات محافظة شبوة تسقط بيد تلك المليشيات التي مارست عليها قبضة حديدية وحصار خانق انتفت معه الإنسانية، ما أدى لتردٍّ في الخدمات الأساسية وشبه انهيار للوضع الصحي، وبسببه انتشر كثير من الأمراض والأوبئة منها حمى الضنك التي فتكت بالمئات وقبضت على أرواح كثيرين من الأبرياء، وسبق أن عانت مديرية بيحان من ذلك المرض في العام 2005م، ورغم الجهود التي بذلت حينها غير أن نسبة الوفيات كانت عالية مقارنة ببعض مناطق المحافظة الأخرى.

يبلغ عدد سكان بيحان بمديرياتها الثلاث (بيحان، وعسيلان، وعين) 48347 نسمة بحسب التعداد السكاني لعام 2004م، تبعد عن عاصمة المحافظة (عتق) حوالي 200 كيلومتر.
يقول ل«الاتحاد» الدكتور صلاح السيد مدير مستشفى الشهيد الدفيعة في بيحان إن «وباء حمى الضنك الفتاك اجتاح مديرية بيحان بشكل مفاجئ منذ منتصف شهر مارس الماضي، ووصلت ضحاياه إلى 10 وفيات، وأكثر من 996 حالة إصابة، و20 حالة نزفية تم تحويلها إلى محافظة حضرموت، لعدم وجود جهاز فصل الصفائح الدموية»، وحذّر السيد من كارثة إنسانية محتملة، لعدم استطاعتهم مواجهة ذلك الوباء، ما اضطر إلى تحويل العديد من المرضى إلى المنازل، وتحت إشراف لجان مختصة.
تتميز أعراض المرض بالحمى والصداع الشديد و آلا‌م المفاصل والعضلا‌ت وآلا‌م العظام، وألم شديد وراء العينين وحدوث نزيف خفيف، مثل نزيف الأ‌نف.
وتنتقل فيروسات حمى الضنك إلى الإنسان عن طريق لدغة بعوضة «الزاعجة» (Aedes)، ويكتسب البعوض الفيروس عادة عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالعدوى، وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم من 8 إلى 10 أيام يصبح البعوض قادراً على نقل الفيروس من إنسان إلى آخر بعد امتصاص دمائهم، والبعوض الناقل لهذا المرض قد لا ينتهي، بل تختفي وتنشط عندما تتهيأ لها الظروف البيئية المناسبة، وتشتهر مديرية بيحان بالزراعة، حيث تعد هي السمة الرئيسية لها باعتبارها تستلقي على واديي بيحان و(خر) الغنيين بالمياه الجوفية، وهي بيئة مناسبة لنشاط العوض الناقل لحمى الضنك، لوفرة المياه.
ودعا مدير مستشفى الدفيعة بيحان هيئة الهلال الأحمر الإماراتي والمنظمات الدولية لإنقاذ أبناء بيحان من جائحة المرض الفتاك في وقت فشل فيه المستشفى من تقديم خدماته لاكتظاظه بالمرضى، ولقلة الإمكانات المتاحة، مشيراً إلى الحاجة الملحة لبعض الأدوية والمستلزمات الطبية الخاصة بالمرض، وسرعة تزويد المستشفى بجهاز فصل الصفائح الدموية وجهاز فحص CBC حديث، إضافة إلى تنفيذ حملة رش ضبابية متكاملة للمنطقة وتوفير الناموسيات للوقاية من انتشار المرض بين الأسر، وسرعة تنفيذ حمله توعيه بنطاق واسع، ودعم أقسام الطوارئ للمستشفى بأسرع وقت ممكن.

يذكر أن هناك موجات النزوح البشري الكبيرة من دول القرن الأفريقي إلى المحافظة وبشكل يومي ومرورهم بمعظم مدن وقرى المحافظة ومكوث البعض منهم فيها هي المسبب الأولى في الإصابة بالعدوى للعديد من الأمراض الوبائية الخطيرة والمثبتة مخبرياً. ناشد المهندس علي المصعبي رئيس مجلس أبناء بيحان عبر «الاتحاد» دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بسرعة إنقاذ أبناء بيحان من المرض القاتل. مستدركاً: بيحان ابتلاها الله بنار الاحتلال الحوثي العفاشي الغاشم وحصارها، ونار حمى الضنك التي تهدد حياة الآلاف منهم بالفناء، وحث المصعبي على اتخاذ كل التدابير العاجلة عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والهلال الأحمر الإماراتي لتقديم يد العون والمساعدة لإيقاف مد ذلك الوباء القاتل، وللحفاظ على حياة أبناء بيحان من الفناء.
قدمت مؤسسة شبوة للتنمية اثنين طن من الأدوية التي تحصلت عليها من اللجنة الصحية باللجنة العليا للإغاثة بدولة الكويت الشقيقة، وذلك لمساعدة القطاع الصحي في بيحان وتعزيز جهوده لمواجهة ومكافحة حمى الضنك التي تجتاح المديرية بقوة، تمثلت العلاجات لمرضى الغسيل الكلوي وحمى الضنك وأدوية للأطفال ومحاليل وريدية ومضادات حيوية.
وأعلن المهندس علي المصعبي مديرية بيحان منطقه منكوبة بعد انتشار وباء حمى الضنك بشكل غير مسبوق، وفتكه للنفوس البريئة أطفال ونساء وعجزة.
تزايد حالات الإصابة بحمى الضنك والوفاة بين أوساط المواطنين يأتي نتيجة للحصار الخانق الذي تشنه ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح على بيحان، إلى جانب عدم الاهتمام بها من الجهات المعنية في مكاتب وزارة الصحة العامة والسكان.
وفقاً لمصدر بمكتب التربية والتعليم في بيحان فإن عدد الطلاب المتغيبين عن امتحانات إنهاء المرحلة الأساسية بلغ 20 طالباً، لإصابتهم بحمى الضنك، وحضر 10 طلاب والقسطرات بأياديهم.
يؤكد الناشط طالب باصليب ل«الاتحاد» على تلك المعاناة جراء صمود بيحان في وجه الطغاة الذين قاموا بمحاصرتها وإيقاف الجميع عن أعمالهم، لأنهم يرفضون احتلال أرضهم من قبل هذه المليشيات القادمة من كهوف مران، منبهاً: «إن معاناة سكان بيحان لا يوصفها حبر القلم ولا تستطيع الدفاتر شرح الأوضاع المأساوية التي يعيشها سكانها»، وجدد باصليب أن حمى الضنك المرض الفتاك يغزو سكان بيحان ويحصد الكثير من الأرواح في ظل غياب مكتب الصحة في محافظة شبوة، كذلك غياب كبير للإعلام ومسؤولي (الشرعية) الذي يأكلون ما لذ وطاب تحت (المكيفات) الباردة التي ترتاح لها قلوبهم في (الرياض).
وفقاً للأهالي في بيحان فإن الوضع يبدو كارثياً، للعدد الكبير للمصابين بحمى الضنك، وحالات الوفيات، وعدم الاستجابة للمناشدات المتعددة التي أطلقها المستشفى ومكتب الصحة والشخصيات الاجتماعية.
يتذكر أحد أقرباء الطفل محمد ياسر علي شملان، لحظات مرضه ووقوفهم دون حول ولا قوة لمنع ذلك الوباء من التغلغل في جسده وهزيمة صفائحه الدموية: «لحظات لا تنسى، كنت أتمنى أن يأخذني الأجل ويبقى طفلنا البريء الذي لم أحتمل لحظات وجعه إلى أن توفي وانتقل إلى رحمة الله، مضيفاً: «كنت أقول في قرارة نفسي: ماذا لو كان هذا الطفل ابناً لأحد المسؤولين الكبار، لن يكتفي بإرسال طائرة خاصة ونقله لأرقى مشافي العالم، نحن نريد قليلاً من الاهتمام فقط والرحمة من قبل مسؤولينا الذين يقدسون مصالحهم وملذاتهم على حساب شعبهم الصابر والمسكين!».
جدد الصحفي أديب صالح العبد على أن مديرية بيحان فعلاً تعاني من كارثة إنسانية، لانتشار مرض حمى الضنك بين المواطنين الذي يحصد الأرواح واحداً بعد الآخر، وكل هذا يحصل في ظل ظروف صعبة جداً يمر بها القطاع الصحي في مديرية بيحان بشكل خاص ومحافظة شبوة بشكل عام، ولم يخف العبد جهود مكتب الصحة بمحافظة شبوة بقيادة الدكتور علي ناصر المرزقي، وكل القائمين بالقطاع الصحي، لكن تظل هناك ظروف صعبة جداً يعاني منها مكتب الصحة بالمحافظة تجعله غير قادر على عمل شيء سوى بعض المهدئات.
قام المجلس المحلي بعتق ثلاثة أجهزة رش - سيتم إعادتها بعد الانتهاء من القضاء على هذا الوباء القاتل- كما قدم مكتب الصحة والسكان بمحافظة حضرموت كمية من الأدوية والسوائل تضاف إلى التبرعات من الإخوة المغتربين من أبناء بيحان، ويظل هذا الوباء بحاجة إلى تضافر الجهود وتوفير كل الإمكانات للقضاء علية تماماً.
وبشيء من الاستهجان شجب الناشط الحقوقي ناصر بن سالمين الصمت المريب من قبل رئاسة الدولة والحكومة تجاه ما يحدث لأبناء بيحان من كوارث مختلفة دون التفاعل معها ومع آلامها، متسائلاً: «بيحان المديرية الجنوبية الحدودية تقارع مليشيات الحوثي والمخلوع منذ انطلاقة الحرب عام 2015م، وإلى يومنا هذا فلماذا أيها المسؤولين في الرياض تغضون أبصاركم عن بيحان، وكأنكم تتلذذون بالذي يحصل لهذه المدينة من حصار وحمى فتاكة تحصد أرواح الكبار والصغار، ليس هناك تبريرات مقنعه لهذا الصمت المخزي من الجميع، ووجه الدياني شكره للقطاع الصحي في بيحان رغم ضعف الإمكانات يقوم بخدمات عظيمة لإنقاذ السكان من حمى الضنك، موضحاً أن القطاع الصحي في بيحان بمفرده لا يستطيع توفير الخدمات لجميع المرضى، لأن الحالات كثيرة والوضع كارثي بما تحمله الكلمة من معان.
نبه المحامي حسين الدياني أنه من الخطأ مهاجمة حكومة الشرعية، لخذلانها بيحان من حرب ووباء وكارثة إنسانية، مستشهداً بحلول على أرض الواقع مثلما يحدث في عدن وحضرموت رغم جراحاتهم، فعلى أرض شبوة يمكن صنع الحلول كما يراها الدياني، قائلاً: «بعيداً عن الفساد وأتباع أربابه، قد كفل لي القانون أن أتصرف في مثل هكذا ظروف واصنع الحلول»، وتساءل المحامي حسين الدياني: «كيف لي أن أموت منتظراً وأضيع جل وقتي متوسلاً حلولاً لمعاناتي، وممن؟ من حكومة أصبحت غير مأسوف عليها متخصصة في قضايا وشؤون مغتربين حكوميين؟»!
وفقاً لمصدر بوزارة الصحة فقد وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر توجيهات عاجلة لوزير الصحة العامة د. ناصر محسن باعوم، بسرعة التحرك من أجل القضاء على وباء حمى الضنك المنتشر في مديريات بيحان، بعد أن فتك المرض بالكثير من المواطنين. ويتطلع مواطنو بيحان لسرعة التحرك لإنقاذ ما تبقى من مرضى في مستشفى الشهيد الدفيعة، وممن يوجدون في المنازل بعد أن عجز المشفى الحكومي الوحيد عن استقبالهم لاكتظاظه بالكامل وبصورة غير مسبوقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.