كيليني يجدد تعاقده مع يوفنتوس حتى العام2023    وزارة الصحة تعلن تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مخرجاتُ التولي الصادق    "غيرة ضرائر" كاتب سعودي يهاجم بن بريك والشرفي بعد امتداح ل "محمد بن زايد"    ورد للتو : إعلان عسكري عاجل للجيش اليمني في الجوف (تفاصيل)    موقع إيطالي: فشل آخر للسعودية وحلفائها الغرب في اليمن    مصرع وجرح 15 حوثياً والجيش يستعيد أسلحة نوعية في جبهة "الخنجر" بالجوف    قرار حكومي مرتقب بإعادة سعر الدولار الجمركي إلى أقل مستوى    قرار حكومي يقلب الموازين على الحوثيين رأسا على عقب    السيول تجرف سيارة بداخلها 5 أشخاص في محافظة إب والكشف عن مصيرهم    اخر مستجدات المعارك في اليمن خلال الساعات الماضية    دولة جديدة تنضم لحصيلة ميداليات العرب بعد منافسات اليوم في أولمبياد 2020    التربية تحذر من خطوات قاسية مع المدارس الاهلية    الأمم المتحدة تتعهد بتقديم مشاريع بخمسة ملايين دولار لمحافظة الجوف    سيول الأمطار تجرف أراضياً زراعية وسيارة ومحطة كهرباء في إب    مليشيا الحوثي تخسر قبل قليل أحد قياداتها العسكرية البارزة (الاسم)    المطالبة بسداد دين تودي بحياة شاب في عدن    رئيس الجمهورية يرأس اجتماعا استثنائيا يضم نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء    ورد للتو : استنفار حوثي واعلان حالة الطوارئ وتحذير خطير    أولمبياد طوكيو.. البقالي يعيد الذهب إلى المغرب بعد 17 عامًا وحسن تنجز أولى خطوات الثلاثية    السيول تهدد مستشفى الثورة بصنعاء.. نداء عاجل    اليونسكو تحذر... لا تلحقوا الضرر بصنعاء    بلاغ عاجل وهام عن اقتحام جماعة الحوثي لمدينة عدن وقيامها الآن بتنفيذ جريمة كبرى وسط هلع المواطنين    إشكالية العقل العربي المسلم.    عاجل : السيول تتدفق إلى داخل أكبر مستشفيات صنعاء .. والإدارة تطلق نداء عاجلاً    قطر تعلن رسمياً موعد طرح تذاكر مباريات كأس العرب    اتفاق نهائي بين نادي برشلونة مع ميسي لتجديد عقده خلال الصيف الحالي    الأمين العام المساعد يعزي الشيخ يحيى المش بوفاة نجله    عاجل : اتفاق تاريخي لأول مرة بين حكومتي صنعاء وعدن يمس ملايين اليمنيين ابتداء من غدا الثلاثاء.. وقرار موحد يدخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الجاري في مناطق سيطرة الشرعية والحوثيين    هام .. البنك المركزي في عدن يصدر تعميم جديد لكافة شركات الصرافة .. تفاصيل ماورد فيه (وثيقة)    أهالي الشيخ جراح يدافعون عن وجودهم ويرفضون سياسات الاحتلال الظالمة    فعالية لجامعة إب في ذكرى الولاية    إصدار كتاب جديد للباحث ثابت الاحمدي بعنوان "ماذا يعني انتمائي لليمن؟"    فعالية لنزلاء الإصلاحية المركزية بصعدة في ذكرى يوم الولاية    تعرف على التطبيقات التي تم حظرها من جوجل بلاي لانها تهدد أمن الهواتف    بسبب حرب الحوثي .. صورة مؤلمة لرجل أعمال يمني أفلس وتوفي بهذه الطريقة    توقف توليد الكهرباء في عدن بسبب تراكم مديونيات الحكومة مميز    نازحو البيضاء يستغيثون بعد اسابيع من نزوحهم جراء المعارك    خمس محافظات يمنية تسجل إصابات جديدة ب"كورونا"    طالبان: أمريكا شنت غارات جوية على مواقعنا في ولاية هلمند    أمريكا تهزم المكسيك وتتوج بالكأس الذهبية    الاتصالات تدعو التجار لوقف استيراد مقويات التغطية الممنوعة    تراجع أسعار النفط بفعل مخاوف حيال الاقتصاد الصيني    كورونا يواصل حصد الأرواح.. 4.2 مليون وفاة    البنك المركزي يؤكد انه سيعمل على سحب العملة ذات الحجم الصغير    الجيش اللبناني يعتقل رجلا بعد هجوم على جنازة عضو في حزب الله    قصة السؤال الصعب:    المعز علي "تاريخي" مع قطر.. ماذا قدم هداف الكأس الذهبية؟    يالبحسني يكفي وفك الخزينة ... والكهرباء فيها أكبر مصيبة ...لما متى تعجن عجين !    فيلم ديزني الجديد "جانغل كروز" يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    التشكيلي اليمني مرحب يفوز بجائزة الايسيسكو العالمية    زواجها الرابع .. فنانة مصرية شهيرة تكشف ارتباطها بعريس يصغرها ب 8 سنوات وتثير ضجة واسعة على مواقع التواصل ..صور    "فراعنة اليد" يدخلون تاريخ الأولمبياد    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    الى مدللي الثقافة..    أمطار رعدية غزيرة اليوم الإثنين في 4 مناطق سعودية    نقل زعيم حركة النهضة التونسية ''الغنوشي'' إلى المستشفى العسكري.. وانهيار حالته الصحية    مشروب سحري مفعولة غير متقوقع.. يعزز إنتاج الأنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم وفوائد عديدة لا تعد ولا تحصى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



باسليم: وجه وزير التربية والتعليم خطابين لرئيس الجمهورية و رئيس الوزراء بتفويض مجلس الإدارة باتخاذ قرار الترسية
نشر في عدن الغد يوم 28 - 03 - 2018

يعد الكتاب المدرسي مصدرا مهما من مصادر المعرفة، وأحد مدخلات العملية التربوية وأداة من أدوات التوجيه التربوي، وركيزة أساسية للمنهاج المدرسي، والأساس الذي يستعين به المعلم في إعداد دروسه وربما المرجع الوحيد في أغلب الأحيان للتلميذ للمذاكرة، ولا يمكن لنا أن نتصور أن يكون تدريس فعال في ظل غياب الكتاب المدرسي، للكتاب المدرسي دور فاعل في تبسيط المعلومة وتدرجها، كما يعد الكتاب المدرسي أداة فاعلة لتنمية التفكير العلمي والبحث.. "عدن الغد" التقت د. محمد عمر باسليم المدير العام التنفيذي لمؤسسة مطابع الكتاب المدرسي وسبرت معه أغوار هذا الصرح الكبير والإرث العظيم الذي نهشته الحرب الظالمة التي شنتها المليشيا وعلى الرغم استمرت المؤسسة العامة بطباعة الكتاب المدرسي ولكن في حدوده الدنيا بسبب الانقلاب وتداعياته، وبين باسليم أنه إذا لم يتخذ قرار الترسية سريعا قد لا يجد الطلاب كتاب الجزء الأول للعام القادم، مؤكدا أن د. عبد الله لملس وزير التربية والتعليم أرسل خطابين لفخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء بتفويض مجلس الإدارة باتخاذ قرار الترسية لعدم وجود اللجنة العليا للمناقصات أو مجلس الوزراء حاليا بعدن، مضيفا أن المؤسسة تحصلت على وعود من المانحين بتوفير الجزء الأكبر من المواد الخام كدعم لصعوبة فتح اعتمادات مستندية بالدولار في البنك المركزي بعدن، انتظرنا تنفيذ الكثير من الوعود ولم يتم وصول أي دعم سوى الدعم الحكومي ووصل حينها إلى 1.4 مليار ريال.. ومزيد من التفاصيل نترككم مع اللقاء.
لقاء / محمد حسين الدباء
* في البدء أرحب بك د. محمد باسليم .. ونرجو إعطائنا فكرة عن المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي ؟
- أولا أتقدكم لكم بالشكر الجزيل على زيارتكم للإدارة العامة التنفيذية .. وعطفا على سؤالك فإن المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي أنشأت بموجب القرار الجمهوري رقم 232 لسنة 1992م.
وتضم المؤسسة 3 فروع فيها 5 مطابع متفاوتة في القدرة الإنتاجية وفي عدد القوى الوظيفية، وكذا في تجهيزاتها التقنية، بالإضافة إلى الإدارة العامة التنفيذية التي تشرف على نشاط الفروع الثلاثة، وذلك على النحو التالي: الإدارة العامة التنفيذية حالياً في العاصمة المؤقتة عدن -، فرع صنعاء (مطبعة الجراف ومطبعة جدر)، فرع عدن (المنصورة تم تحديثها بشكل كبير، أما مطبعة المعلا فهي قديمة)، وفرع حضرموت (فوه وهي المطبعة الأصغر).
* كم تبلغ الطاقة الإنتاجية للمؤسسة وقيمة عقد الطباعة السنوي مع وزارة التربية؟
- يعد الكتاب المدرسي الوسيلة التعليمية الأهم في اليمن بسبب انعدام الوسائل الأخرى أو شحتها مثل المختبرات. لذا دأبت وزارة التربية والتعليم على إعطاء طباعة وتأليف الكتاب المدرسي أهمية قصوى، وتتم الطباعة في مطابع المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي بموجب عقد سنوي توقعه وزارة التربية والتعليم مع المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي يشمل الطباعة والتوزيع إلى مخازن مكاتب التربية في المحافظات وكذا تغطية نفقات نقل الكتب من عواصم المحافظات إلى مكاتب التربية في المديريات.
وتخصص الحكومة اليمنية منذ 2012 ميزانية سنوية لطباعه الكتاب المدرسي ضمن ميزانية وزارة التربية والتعليم السنوية تبلغ 9.3 مليار ريال يمني سنوياً. وهذا المبلغ لا يكفي لطباعة الكتاب المدرسي بحسب العقد الموقع بين وزارة التربية والتعليم والمؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي. وتتحصل وزارة التربية والتعليم على دعم من بعض المنظمات الدولية للمساهمة في تغطية العجز.
إن الاحتياج السنوي للكتاب المدرسي في تزايد مستمر، وتتم طباعته بالكامل في مطابع المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي بفروعها الثلاثة (صنعاء، عدن، حضرموت).
فقد بلغ الاحتياج من الكتاب المدرسي في عقد عام 2014 حوالي 65 مليون كتاب بقيمة إجمالية 11.4 مليار ريال وكان الدولار حينها يعادل 215 ريال، مع العلم أن كل المواد الخام يتم شراؤها من الخارج بالدولار. لذا فلطباعة نفس العدد من الكتب نحتاج هذا العام لمبلغ لا يقل عن 20 مليار ريال إذا كان سعر الدولار يعادل 480 ريال يمني مع اتخاذ الكثير من الإجراءات التقشفية والفنية.
* كيف تم نقل النشاط الرئيس للمؤسسة من صنعاء إلى العاصمة عدن ؟
- بعد الانقلاب على السلطات الشرعية والسيطرة على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014، سيطر الانقلابيون على وزارة التربية والتعليم وعلى المقر الرئيس للمؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي (الإدارة العامة التنفيذية). واستمرت المؤسسة العامة بطباعة الكتاب المدرسي ولكن في حدوده الدنيا بسبب الانقلاب وتداعياته.
ومع اندلاع العمليات العسكرية في مارس 2015 بسبب الانقلاب في صنعاء وتداعياته توقفت مطابع المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي عن الطباعة تماما. ولكن استؤنفت الطباعة بشكل محدود في صيف 2016 بدعم من اليونيسف وكذا بواسطة صك إسلامي صادر من البنك المركزي.
لكن مع استئناف الطباعة حينها لوحظ بأن المسيطرين على صنعاء شكلوا لجان لتعديل المناهج وإجراء بعض التعديلات فيها تتناسب مع توجهاتهم. وظهر ذلك واضحاً في الموقع الالكتروني لوزارة التربية والتعليم الخاضعة للانقلابيين بتاريخ 28 يونيو 2016. بل ذهب البعض إلى القول " تعديل المناهج الدراسية التربوية الحالية واجب ديني ووطني ". وهنا تظهر خطورة هذه التوجهات الأحادية.
ولكن وزارة التربية والتعليم في العاصمة عدن ممثلة بالدكتور عبد الله سالم لملس وزير التربية والتعليم (حينها كان نائبا للوزير) متنبهه لهذا الأمر وتتابع ذلك باستمرار. حيث أصدر معالي الوزير د. لملس قرارا وزاريا رقم 3 لعام 2016 بحظر إجراء أي تعديلات على المنهج والاستمرار في الطباعة على غرار مسودات كتب 2014/2015.
إلا أن ذلك لم يتم العمل به في صنعاء لذا تم اللقاء بين قيادات وزارة التربية والتعليم في العاصمة عدن بدولة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر وتم الاتفاق على الكثير من القضايا ومن ضمنها نقل المركز الرئيس للمؤسسة من صنعاء إلى عدن حماية للمنهج الوطني من العبث الطائفي والمذهبي.
ففي النصف الثاني من عام 2016 قامت القيادة التنفيذية بالتحضير لنقل مهام الإدارة العامة التنفيذية من صنعاء إلى عدن وفي 22/01/2017 وتم وضع الدراسات والخطط اللازمة لنقل مهام الإدارة العامة التنفيذية من صنعاء إلى العاصمة عدن.
وفي 22 يناير 2017 تم توقيع عقد الطباعة بين المؤسسة والوزارة لطباعة كتب العام الدراسي 2017/2018 بمبلغ 14 مليار ريال. استلمت المؤسسة منها 2.4 مليار ريال خلال عام 2017 وتم طباعة ما يعادل 55% من الكتب المطلوبة للمحافظات المحررة الجزء الأول. أما الجزء الثاني للعام الدراسي 2017/2018 فلم يتم طباعة أي كتاب منه وتوقفت المؤسسة عن الطباعة. كما نشير هنا إلى رفض فرع صنعاء التعامل مع الإدارة العامة التنفيذية بعدن وطباعتهم لعدد من العناوين وفيها تعديلات بالمخالفة لقرار وزير التربية والتعليم د. عبدالله سالم لملس.
* لماذا توقفت الطباعة في الوقت الحالي في مطابع المؤسسة ؟
- تم توقيع العقد وأعتمد مجلس الوزراء ما نسبته 20% من قيمة العقد بتمويل محلي (2.9 مليار ريال يمني) والباقي 80% تمويل خارجي بحسب قراره الصادر في 29/01/2017.
تحصلنا على وعود من المانحين بتوفير الجزء الأكبر من المواد الخام كدعم لصعوبة فتح اعتمادات مستندية بالدولار في البنك المركزي بعدن. انتظرنا تنفيذ الكثير من الوعود ولم يتم وصول أي دعم سوى الدعم الحكومي ووصل حينها إلى 1.4 مليار ريال.
نفذت المواد الخام في شهر ديسمبر 2017 ونحن في انتظار وصول الدعم العيني ولم يصل إلى يومنا هذا. لذا توقفت المطابع عن الطباعة.
* ما هي الخطوات اللاحقة لإعادة تشغيل المطابع ؟
بعد أن تأكدنا من عدم وصول المواد الخام اللازمة للطباعة في الوقت المحدد لجأنا مرة أخرى إلى دولة رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن دغر للتوجيه بصرف ما تبقى من قيمة العقد (التمويل المحلي) ووجه في 16/10/2017 بصرف ذلك. وبسبب بعض الإجراءات المالية والظروف الحالية تم تحويل (900 مليون ريال) إلى حساب المؤسسة في نهاية ديسمبر 2017. وفي بداية يناير أعلنت المؤسسة مناقصتين لتوريد مواد خام بكلفة تقديرية تبلغ 900 مليون ريال. وتم فتح المظاريف في 22/02/2017 وأوصى مجلس الإدارة في اجتماعه المنعقد بتاريخ 22/03/2018 بالتوصية على المتناقص الفائز.
هنا تبدأ مشكلة حقيقية وصعبة. استنادا إلى قانون المناقصات والمزايدات فليس من حق مجلس الإدارة اتخاذ قرار نهائي بالترسية لان هذا من اختصاص اللجنة العليا للمناقصات او مجلس الوزراء. ولهذا فإنه من الصعب الحصول على قرار بالترسية في هذا الظرف.
لذا وجه معالي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي خطابين لدولة رئيس الوزراء وفخامة رئيس الجمهورية بتفويض مجلس الإدارة باتخاذ قرار الترسية بحكم الظروف القائمة.
بعد الترسية والتي نأمل أن تتم قريباً سيتم توقيع العقد، مع العلم أن التمويل متوفر، كما أن التوريد يحتاج أيضا إلى فترة زمنية طويلة.
لذا فقد نبه وزير التربية والتعليم إلى ضرورة إعطاء مرونة في الترسية وسرعة وصول التدفقات النقدية للمؤسسة حتى لا يتكرر الأمر في توفير كتب الفصل القادم (كتب الجزء الأول للعام الدراسي 2018/2019)، كما هو الحال الآن في كتب الجزء الثاني.
من جانبنا فإننا نناشد المانحين لقطاع التربية والتعليم إلى ضرورة المساهمة في توفير مدخلات الإنتاج والوفاء بأي وعود سابقة كدعم للتعليم في بلادنا.
* كلمة أخيرة تحبون اضافتها ؟
- حددت وزارة التربية والتعليم احتياجها للكتاب المدرسي للعام الدراسي 2018/2019 وتبلغ إجمالي قيمة الكتب المطلوبة 17.8 مليار ريال. وسيتم توقيع العقد نهاية هذا الأسبوع ولكن ستبقى مشكلة تمويل العقد مشكلة كبيرة، حيث لن تستطيع وزارة التربية إلا توفير 3.5 مليار ريال في أحسن تقدير إذا تم اعتماد موازنة للوزارة لطباعة الكتاب المدرسي بواقع 35% من موازنة عام 2014 .
ستبقى المشاكل قائمة وعلى رأسها صعوبة الحصول على المواد الخام ومدخلات الإنتاج كافة حيث توجد صعوبة الحصول على التمويل للطباعة وكذا الخطوات القانونية الواجب إتباعها بموجب قانون المناقصات مع عدم وجود لجنة عليا للمناقصات وكذا ارتفاع سعر الدولار وعدم القدرة على فتح اعتمادات مستندية في البنك المركزي بالسعر الرسمي المعلن للدولار. نرجو ان تحل هذه المعضلات في الفترة القادمة بتعاون الجميع لأن توفير الكتاب المدرسي شيء أساسي للتعليم.
كما استغلها فرصة لتوجيه التحية لعمال وقيادات المؤسسة وكذا لكل من يدعم المؤسسة والشكر موصول لكم على هذه المقابلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.