المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(عدن الغد) تزيل غبار الظلم والتهميش من على جسد حاضرة بلاد الحواشب
نشر في عدن الغد يوم 04 - 09 - 2018

المسيمير موطن الحضارة والتاريخ ومنجم الرجال الأحرار المناضلين الثوار.
المسيمير.....احدى مديريات محافظة لحج تتميز عن غيرها من مديريات المحافظة بمكانتها التاريخية وعمقها الحضاري وموروثها الأثري والشعبي الذي رفد عراقة وأصالة الحضارة اليمنية الزاخرة عبر مراحل التاريخ،
فعلى تلالها وجبالها وسهولها وروابيها تتناثر اقدم واعرق واروع المعالم التاريخية والاثرية والتي يرجع تاريخ البعض منها الى العصور السبئية والحميرية والمعينية والقتبانية، ومن بين صخور معظم قراها تنبعث مناهل الحياة التي لاتنضب ومن أراضيها الحبلى بالثروات توجد الكثير من الخامات والمواد التي تدخل في العديد من الصناعات كالاسمنت والرخام والحجر الجيري والحديد، انها حقا ملكة جمال الكون وموقع للجذب السياحي لاحتضانها لاكبر وأطول وأشهر الأودية اليمنية، فوادي تبن يمر على امتداد أراضيها التي تتلون بلون الخضرة
و بساط الروعة والجمال الأخضر،فلا غرابة ان تكون المسيمير مقصدا للقاصدين ومزارا للزائرين ومكانا مناسبا للترويح عن النفس والتنزه والمتعة بما حباها الله من معاني ومفاتن الجمال الرباني الكبير،
كما ان المسيمير او بلاد الحواشب الغنية بالتاريخ والتراث تزخر بكوكبة كبيرة من جهابذة الرأي السديد والحرف والكلمة وفحول العلم والفكر والمعرفة وعدد فائق من الشخصيات الوطنية والتاريخية والاعتبارية اللامعة في شتى المجالات كالحكمة والقضاء والدين والنقد الاجتماعي والزهد والورع والنضال والبلاغة والادب والثقافة والشعر.
تقع مديرية المسيمير الحواشب في الشمال الغربي لمدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج وتبعد عنها بمسافة57كم تقريبا يحدها من الشمال مديرية الازارق بالضالع ومن الشمال الغربي مديرية ماوية بتعز ومن الشرق مديرية الملاح ومن الغرب القبيطة ومن الجنوب مديرية تبن وتبلغ مساحة المديرية نحو507كم وترتفع عن سطح البحر بين(350-1000م) وتتكون المسيمير من (232) منطقة وعدد مراكزها الانتخابية(17مركزا) ويبلغ عدد سكانها بحسب احصائيات السكان الأخيرة حوالي(65837)نسمة ويعتمد معظم سكانها على الزراعة وتربية الحيوانات والنحل،
وعلى الرغم من المكانة التاريخية العظيمة للمسيمير ارض الحواشب عبر التاريخ وموقعها الاستراتيجي الهام على الخط العام الذي يربط الحدود الشطرية ونقطة تماس بين شطري البلد الا انها ظلت وماتزال تعاني من التجاهل والحرمان ويعاني ابنائها رغم تضحياتهم الوطنية الجسيمة الكثير من الظلم والحرمان والتهميش
والهموم والمشاكل التي القت بظلالها على طبيعة حياتهم المعيشية واصبحت عاصمة المديرية الى وقت قريب عبارة عن قرية ريفية صغيرة تفتقر الى ايسر المشاريع الحيوية والخدمية.
عن ذلك وغيره تابعونا في في اطار التقرير الصحفي التالي.
كتب : محمدمرشدعقابي:
المسيمير على مر المراحل والمنعطفات التاريخية.
ذكرت كتب التاريخ ان المسيمير كانت عاصمة لسلطنة الحواشب العظيمة والكبيرة ذائعة الصيت والمترامية الاطراف،
وقد امتدت أراضيها وحدودها الى الحرور وزايدة والراحة وأخذت الجزء الأكبر من الحدود الغربية مع ماوية.
واكدت جميع كتب التاريخ ومؤلفات المؤرخين والباحثين وجود حضارة عظيمة ومتميزة وسلالة من السلاطين لايقلوا قوة ولاجاها عن باقي السلطنات اليمنية حينذاك.
واذا مابحثنا عن الأنساب والفخائذ المكونة لتلك السلطنة بحسب المراجع والمصادر التاريخية فاننا نجد بعض القبائل التي تعتبر اول من شرعت وقامت بتاسيس المسيمير نذكر منها قبيلة آل فجار وآل يحيى والعبادي والمسهري والطميري والمقمعي والهاشمي والفتاحي والمقرعي والسقلدي والقزعي والفرجي
والحذوري والمغرمي والجرباني والزبيري والعمري والعييري والقريضي والبكيري والعويضي والرباكي وهذة القبائل تعد اول من اقام في مناطق المسيمير الحواشب وشرع بتاسيسها كما انها تعتبر ايضا من البطون والفخوذ السلالية الاولى للحواشب.
الاثآر في المسيمير الحواشب
توجد بمديرية المسيمير الكثير من المواقع الاثرية التي يرجع تاريخها الى العصور السبئية والحميرية والمعينية والقتبانية والحقبة الزمنية التي واكبت ما قبل عهد السلطنة الحوشبية وذكرها العديد من المؤرخين. ومن اهم المواقع الاثرية:
1-قصر السيدة شمس بنت علي زوجة سلطان الحواشب الاول الواقع في مدينة المسيمير ذلك القصر الذي مابقي منه يدل على عظمة صنيع الانسان الحوشبي الذي تحدى الصعاب وقهر المستحيل وهذا المعلم التاريخي اصبح جزء من تاريخ مهدد بالمحو والاندثار بفعل الايادي العابثة التي تجهل قيمة هذا الارث التاريخي والحضاري واهميتة.
2-قصر السلطان فيصل ابن سرور الفجاري وقصر السيد فضل محسن نائب سلطان الحواشب الواقعان في عاصمة المديرية واللذان لايزالان يثبتان للعالم بأسره حضارة امة كونية وجدت على وجه تراب هذة البقعة من الارض
3-وجود قلاع وحصون وصروح مسورة وبجانبها وبداخلها عدد من السدود والسراديب الكبيرة لخزن المياه والحبوب وهي على قمم الجبال خاصة بمناطق قرين ومخران وريمة وعيانة واللجمة والسراحنة ومريب وجول مدرم وبعض مناطق وادي الفقير.
الطرق.
توجد في المسيمير عدد من الطرق ذات الاهمية التي كانت مصدرا لربط السلطنة الحوشبية بالسلطنات والامارات الاخرى وكانت المسلك لاستمرار الحركة التجارية مابين الحواشب والسلطنات والامارات المجاورة لها حينما كانت تسير عليها قوافل سفن الصحراء(الجمال)حتى بدايات سبعينيات القرن المنصرم عندما فرضت الحدود الشطرية بين مناطق اليمن وشقت وسفلتت وعبدت معظم الطرق الوعرة التي كانت تعتبر همزة الوصل بين معظم مناطق الشطرين عبر المسيمير.
الآثار في المسيمير الحواشب.
اكدت عدد من الابحاث وجود قطع اثرية في الكثير من مناطق المسيمير كالتماثيل الآدمية البرونزية والقطع الذهبية والجذوع الرخامية والخشبية والمنحوتات الصخرية والصخور والجدران المنقوشة بالخط المسند وغيره من خطوط الحقب الزمنية الغابرة والتليدة وكذا الكهوف والمغارات الجبلية والتي من شكلها يتبين عظم حضارة العصر الذهبي للانسان الحوشبي القديم.
واكد عدد من الباحثين والمؤرخين وجود اقوام مكثوا وسكنوا في القرون الغابرة ارض المسيمير ودلألهم ماتزال شاهدة وقائمة حتى اليوم وتتمثل بوجود نحوت على الجبال الصماء وهو مايعطي دلاله واضحة ويؤكد وجود اقوام سكنوا في تلك الجبال والمواقع إبان العصور الزمنية القديمة،وهناك عدد آخر من المواقع الاثرية التي تدل على حضارة بني حوشب والتي صار العديد من المواطنين يجهلونها ويعملون على تدميرها بجهالة دون وعي وادراك لقيمتها العظيمة في ظل صمت مطبق من قبل الجهات ذات العلاقة التي يقع على عاتقها مسؤولية الحفاظ عليها وحصرها وجمعها وتوثيقها حفاظا على الهوية التاريخية للانسان الحوشبي وتخليدا لما تركه وخلفه من ارث وموروث حضاري متناهي.
المسيمير في عهد تطبيق قانون نظام السلطة المحلية.
يمكن ايجاز ماحظيت به المسيمير الحواشب من مشاريع بالتالي:

في الجانب التربوي والصحي: في الجانب التربوي: تم انجاز بناء6فصول دراسية مع الملحقات وترميم 3فصول دراسيةبمدرسة عباس بتمويل من مشروع تطوير التعليم الأساسي الذي حول المشاريع المنجزة التالية:بناء6فصول وترميم 3بمدرسة الإيمان مكيديم وبناء3فصول وترميم 3بمدرسة الإخلاص الملحة.
فيما مول الصندوق الاجتماعي للتنمية انجاز مشروعي بناء 3فصول بمدرسة النخيلة وبناء6فصول بمدرسة بشرية وتم بناء3فصول دراسية وتوسعة لمدرسة عمر ابن العاص في جول مدرم بتمويل من المجلس المحلي، كما تم انجاز بناء3فصول بمدرسة منطقة قيف و3فصول مع الملحقات في منطقة الدريجة وفصلين في كل من مدرستي النهضة نعمان وقرين وبناء6فصول بمنطقة عيانة بتمويل من المجلس المحلي وبناء3فصول بمنطقة فرعة بتمويل الصندوق الاجتماعي وبناء3فصول دراسية ايضا في كلا من مخران وشعثاء بتمويل من مشروع تطوير التعليم الاساسي.
في الجانب الصحي:شهدت المديرية تنفيذ واعتماد ووضع حجر الاساس لعدد من المشاريع الصحية كبناء وحدات صحية في كلا من مركز مكيديم بتمويل من الاتحاد الاوروبي وفي مراكز ذيل وعقان وشعثاء وعهامة بتمويل بتمويل محلي وبناء مركز لمكافحة وباء الملاريا الذي تعاني منه المديرية بدعم من قبل الشركة الوطنية للاسمنت الواقعة في اطار المديرية.
وكذا بناء وحدة للامومة والطفولة في عاصمة المديرية وبناء وحدة صحية في كلا من مركزي الدريجة والنخيلة وتوسعة للوحدة الصحية في كلا من مركزي حبيل حنش ووادي الفقير.
مشاريع المياه:
شهدت المديرية خلال الفترة الماضية تنفيذ عدد من مشاريع المياه في مراكز شعثاء ونعمان وجول مدرم وحبيل حنش ووادي الفقير والملحة ومكيديم ومنطقة كدان،وكذا تاهيل مشاريع المياه في كل من عقان بمساهمة من المشروع الهولندي للتنمية ومن المؤسف ان مشروع مياه عاصمة المديرية مايزال متوقف لايغذي منذ فترة زمنية طويلة تقارب العامين معظم احياء المدينة لاسباب مجهولة وكل اهالي مدينة المسيمير يعانون هذة المعضلة العويصة ويتكبدون خسائر مادية كبيرة جراء شراء وايتات الماء من شاحنات النقل(بوز جلب الماء) ويدفعون اموالا طائلة للحصول على شربة ماء وقت وصل فية سعر1000لتر من الماء الى مايزيد عن الالفين الريال علما بان معظم سكان المدينة هم من الفقراء والمطحونين والعجيب في الامر ان السلطات المحلية تتفرج على معاناة الناس هذة ولاتحرك ساكن وكأن شيئا لايعنيها علما بانه جرى اهدار عشرات الملايين في مشروع مياه فاشل بمنطقة قبيل لم يستفيد منه احد فبعد انجازة تبين بانه يضخ مياه مالحة وغير صالحة للاستخدام والاستهلاك الآدمي وهذا يؤكد فشل السلطات وعشوائيتها في ادارة المال العام وشؤون البلاد وكان هذا المشروع يهدف الى تخفيف الضغط عن المشروع الاهلي للمدينة الذي عانى كثيرا مؤخرا من موجة جفاف حادة وشديدة.
المشاريع الاخرى.
جرى تنفيذ مشروع تأهيل طريق (المسيمير-عقان)بكلفة87مليون ريال كما تم انجاز عدد من مشاريع الطرقات الفرعية بالمديرية كطريق(المسيمير-قبيل)و(المسيمير-حبيل علاف-جاودون)وكذا رصف الطرقات الداخلية بعاصمة المديرية وجرى اعتماد وانجاز عدد من المشاريع الزراعية والسدود والحواجز المائية بمناطق جراب ووادي الفقير ونعمان وعيانة بتمويل من الإشغال العامة،
كما تم بناء سوق للخضار والفواكه والاسماك في عاصمة المديرية وفي جانب الرياضة تم بناء وتشييد مقر وملعب للنادي الرياضي بالمديرية وكذا بناء مركزا للبيطرة وذلك للعناية بالثروة الحيوانية ومن المؤسف ان المقر والملعب الرياضي ووحدة البيطرة يقعان تحت سيطرة بعض المواطنين الذين يطالبون بتعويضات خاصة كما هو الحال ببعض المكاتب والمرافق الحكومية الأخرى التي تقع هي الاخرى تحت احتلال بعض المواطنين لاسباب ودواعي مختلفة.
اوضاع ثاني منطقة جنوبية تحرر من جحافل الحوثي اليوم بعد مضي 3اعوام على اعلان التحرر.
المسيمير الحواشب هي ثاني بلدة جنوبية تحررت من فلول المليشيات الحوثية بعد الضالع وهي المنطقة الجنوبية الاولى التي قدمت اول شهيد جنوبي وهو الشهيد سامح محمد حسين ناجي الحوشبي الذي سقط مضرجا بدماء الشهادة بمنطقة الحسيني في لحج عقب تصديه لجحافل عفاش ومليشيا الحوثي التي كانت بقمة عدتها وعتادها وقدراتها العسكرية والتسليحية الكبيرة متجهه لاجتياح المحافظات الجنوبية وبعد ذلك كان ومايزال لها النصيب الاوفر في تقديم قوافل الشهداء والجرحى بشكل شبه يومي فهذة المديرية المحرومة والمنسية والمظلومة والمهمشة والتي تعد افقر مديرية على مستوى الجمهورية وعامة اهاليها يعيشون تحت خط الفقر المدقع تعاني اليوم اكثر من اي وقت مضى من الافتقار لاهم المشاريع الخدمية والتنموية والحيوية والناظر الى حالها والى ماتقدمة من تضحيات جسام يرثى ويترحم على اوضاعها المتردية والمزرية فلا كهرباء ولا ماء ولا خدمات صحية كافية ولامشاريع تعليمية تفي بالغرض مقارنة برقعتها الجغرافية الواسعة.وعن المرض حدث ولا حرج فالمسيمير تشهد حالة كبيرة من انتشار الامراض المعدية والشائعة والمزمنة واخرى خطيرة وفتاكة كالملاريا والبلهارسيا والالتهابات البكتيرية والضنك والكوليراء في بعض الاحيان وحالات الاسهالات بين الاطفال وكبار السن وإمراض الجهاز التنفسي والبولي والإمراض المعوية المتنوعة والمختلفة بالإضافة الى إصابة معظم كبار السن بامراض القلب والسكر والكبد والفشل الكلوي وايضا تعاني المسيمير وبشكل لافت وكبير من انتشار وباء السرطان الذي تسبب بحدوث عدد كبير من الوفيات بين اوساط المواطنين والكل بالمسيمير يرجع ذلك الى
الإضرار الناجمة عن الانبعاثات الغازية ومخلفات مداخن ومحطات فحم شركة الاسمنت الوطنية التابعة لمجموعة شركات هائل سعيد انعم والواقعة في نطاق المديرية الجغرافي وابناء المديرية محرومين من ابسط الوظائف والحقوق فيها في ظل السياسة العنصرية والتعامل الدوني الذي يمارسه أقطاب إدارتها على ابناء المديرية الذين يكتفون باستنشاق الغبار والغازات والسموم وملوثات الهواء والفائدة والخير يجنيها الغير كما يقول اهالي المسيمير،
كما تعتبر المسيمير من اكثر مناطق الجمهورية اليمنية إصابة بإمراض سوء التغذية حيث ينتشر هذا المرض ويفتك بعامة الناس فيها خصوصا الاطفال والنساء الحوامل والمرضعات الذين يعانون بنسبة كبيرة من هذا المرض اكثر من غيرهم من شرائح المجتمع.
ووفقا لعدد من التقارير التي وثقتها عدد من المنظمات من خلال مسوحات وعمليات رصد وتوثيق اجريت بمختلف مناطق مراكز المديرية والتي أكدت إصابة اكثر من 90%من الاطفال ذوي الاعمار من(عام-5اعوام)
والنساء الحوامل والمرضعات بهذا المرض القاتل والفتاك والمميت والمسبب للكثير من العاهات والاختلالات والاعتلالات العقلية والجسدية والصحية ويلقي بتأثير على نمو وبناء ونشأة وتكوين الطفل او الام وجنينها،ومن هنا نجدها فرصة لدعوة كافة الهيئات والمنظمات الدولية والإنسانية للنزول الى مديرية المسيمير الحواشب ومعاينة واقع ابنائها وأهاليها المرير والعمل بما يملية عليهم الضمير الإنساني والاخلاقي لمساعدة أبناء هذه المنطقة المنكوبة التي تعدد فيها صور وإشكال وصنوف المعاناة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.