مليشيا الحوثي تعلن استهداف منشأة حيوية في عمق السعودية .. وبيان رسمي لسفارة المملكة في ‘‘واشنطن''    شاهد أول لقاء في الهواء الطلق بين "بن بريك" ونجل "صالح" في الإمارات (تفاصيل)    فريق تقييم الحوادث يعلن نتائج التحقيق في حوادث قصف صنعاء والحديدة    النجمة المصرية غادة عبدالرازق تتذكر طفولتها في اليمن    تعز .. ابناء مديريات صبر الثلاث تدين اقتحام و احراق منزل المحافظ السابق وعملية الاعدام التي طالت احد سجناء مؤسسة الامن في المديرية    قراءة في خطاب فخامة الرئيس هادي بمناسبة الذكرى 29 لتحقيق الوحدة اليمنية.(1 - 3 )    محلج القطن بأبين يقيم ندوة ثقافية عن تاريخ مدينة الكود    ذكرى رحيل محافظ محافظة شبوة الشهيد باحاج    القيادة الفلسطينية ترفض حضور مؤتمر البحرين    حالة وفاة تؤجل صفقة صيفية لمانشستر يونايتد    منظمة تجديد تدشن توزيع السلة الغذائية للأسر النازحة والفقيرة بعدن    السفير باحميد يؤكد أن الوحدة اليمنية جاءت لتكون مشروع حياة    متحدث القوات المشتركة في الضالع يكشف عن أبرز الإنجازات العسكرية.. ومصرع 80 حوثياً وأسر 35 وانتكاسة للمليشيا شمال قعطبة..! – (مستجدات طارئة)    “الفيفا” يحسم الأمر.. مونديال قطر ب32 منتخباً    ميسي يقود وجوه الأرجنتين الجديدة في كوبا أميركا    رسميا.. برشلونة يعلن غياب تير شتيجن عن نهائي كأس الملك    السفير احمد علي صالح يفاجئ الجميع برسالة عاجلة إلى اليمنيين "تفاصيل هامة"    خامنئي: الحضارة الاميركية منحطة ولم أكن مقتنعا ب"الاتفاق النووي"    شاهد بالفيديو.. مؤتمر مديريات الساحل الغربي بتعز يحتفل بالعيد الوطني ال29 ويطالبون باستكمال التحرير    ذكرى رحيل ابن بار    فتح يشيد بتوقيع السعودية والإمارات اتفاقيتين بقيمة 60 مليون دولار لدعم اليمن    مكافأة لمن يعثر على شاب سقطري بصنعاء    الوحدة يستعيد الصدارة بخماسية على الشعب في بطولة القدم الرمضانية    اتفاقيتين سعودية وإماراتية مع منظمتي الصحة واليونيسف لتنفيذ مشاريع باليمن بقيمة 60 مليون دولار    تعزية    السفير باحميد: الوحدة اليمنية نتاج نضال الأمة اليمنية وتطلعاتها    الريال اليمني يفقد قيمته مجددا والبنك المركزي يضخ أكثر من مليار دولار للسوق خلال 10 أشهر    انجيلا ونور تدشنان ثاني مراحل الحملة الإنسانية الخيرية الرمضانية.    دولة خليجية تصحو على 16 مليون طن من خام النحاس    هكذا تفحص هاتفك بحثاً عن التطبيقات الضارة    معلومات تنشر لأول مرة عن صالح وقصة العرض المغري الذي قدمه في 2014 وتم رفضه    الجيش الوطني وغزوة بدر    الأغذية العالمي يتوقع أن تتسبب انتقاداته للانقلابيين بمزيد من التضييق على أعمال الإغاثة    الماء البارد أم الدافئ؟.. خبراء يحسمون "السؤال الأزلي"!!    الحرس الثوري الإيراني يسيطر بشكلٍ كامل على السفن الأميركية في الخليج ومضيق هرمز    ارتباك وقلق روسي.. تفاصيل قصف قاعدة حميميم الروسية بالصواريخ أهم قواعد موسكو في الشرق الأوسط    الصين: ضغوط أمريكا على هواوي "تنمر اقتصادي"    جمعية المستقبل التنموية " بعدن حماده - الازارق م/الضالع" .. تعلن عن إقامة حفلا" تكريميا" للفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم    الذهب يستقر وسط تراجع أسواق الأسهم    الائتلاف الوطني الجنوبي يدشن بطولة الفقيد خالد وهبي في البريقة    محمد بن زايد: نعمل على ضمان حرية الملاحة في المنطقة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 23 مايو 2019    شاهد| مُغنية سعودية تتجرأ على المحرّمات وتقرأ القرآن خلال رقصها بملابس فاضحة!ئذ    سعودية توثق لحظة إحراق سيارتها أمام بيتها في المدينة.. وتكشف عن مرتكب الواقعة    وزير الاوقاف يترأس اجتماعا " موسعا" لقيادات قطاع الحج والعمرة .    وزارة النفط والمعادن تنفذ أكبر مشروع اقتصادي.. والنجاحات لاتخلو من الشائعات    فلكي يمني يتوقع استمرار هطول الامطار في المرتفعات    لماذا ينصح بتناول التمر على الريق فى رمضان؟ لن تصدق    فتح يشيد بتوقيع السعودية والإمارات اتفاقين بقيمة 60 مليون دولار لسد فجوة الاحتياج الإنساني في اليمن    سرقات ومسلسلات رمضانية: "غربة البن" قضية قد تصل إلى القضاء.!    تغير كبير في سعر الصرف وهبوط مستمر للريال أمام العملات الأخرى .. تحديث مساء الأربعاء    وكيل الهيئة العامة للزكاة يطلع إجراءات حصر الفقراء بتعز    لرمضان وبعده.. بضع تمرات تغير حياتك    أحداث رمضانية ..غزوة بدر أول المعارك الفاصلة    الروائية العُمانية جوخة الحارثي تفوز بجائزة "مان بوكر الدولية"    حملة توعوية لفرع هيئة الزكاة بريمة    توقيع اتفاقية فنية بين وزارتي التعليم العالي والصناعة والتجارة    افتتاح"ميوم ستايل M - A مملكة الغمرة" لموديلات فساتين الغسل في ردسي مول بالمنصورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلسفة والأطفال.. استئناف الدهشة!
نشر في عدن الغد يوم 24 - 04 - 2019

" يولد الأطفال اذكياء بالفطرة ثم يقوم الكبار بمناهجهم التربوية البليدة بتشكيلهم اغبياء"
ارتبطت الفلسفة عبر تاريخها الطويل بصورة نمطية للرجل الكهل الذي يبدو منهمكا في التأمل والتفكير في مشكلات العالم الميتافيزيقية ( ما وراء الطبيعة) وتطالعنا الأنثربولوجيا الفلسفية منذ القرن السادس قبل الميلاد في اليونان القديم بنماذج بالغة الرمزية والدلالة للصور النمطية التي اكتسبتها الفلسفة ورموزها الفاعلة -( سقراط، أفلاطون، ارسطو، الفاربي، ابن رشد، ابن خلدون، ديكارت ، كانط..الخ)- في تاريخ الفكر الإنساني العام. فالفلسفة هي فيلو سوفيا بمعنى (حب الحكمة). والفيلسوف هو محب الحكمة أول صديق الحكمة بحسب هدى الخولي. ويعد افلاطون أول من صاغ نظرية للتربية في جمهوريته الفاضلة ونادى بتربية الأطفال وتنمية قدراتهم عبر نظام تربوي وتعليمي صارم على مدى خمسين عاما في خمس مراحل تبدأ بالتربية البدنية وتنتهي بالتربية الفكرية الفلسفية. إذ وضع التربية الفكرية في قمة الهرم الذي يتربع عليها الملك الفيلسوف. ربما كان السياق التاريخي وشروط قواه الفاعلة التي تستند على عناصر القوة المادية الفجة؛ قوة الاجساد والسواعد وقوة الجماعات المنظمة والعتاد العسكري، ذلك السياق الذي شكل التاريخ الإنساني الماضي حتى عهد قريب هو ما يفسر هيمنة النموذج الأفلاطوني في التربية والتعليم النظامي. لكن مع ما شهد عالمنا المعاصر من تحولات عميقة بفضل ثورة الاتصالات والمعلومات بدأ التفكير الجاد بإعادة النظر في الباراديم التربوي والتعليمي الذي ساد الحضارتين الماضيتين؛ حضارة الموجة الزراعية وحضارة الموجة الصناعية، بحسب توفلر. مع بزوغ حضارة الموجة الثالثة حضارة الانترنت والمعرفة أخذ العلماء الفلاسفة يفكرون في كيفية الاستجابة الفاعلة لهذا التحدي الجديد " نحن بحاجة الى فلسفة جديدة للمعلوماتية.. فلسفة تمكننا من فهم واستيعاب التحولات العميقة والواسعة النطاق التي أحدثتها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفهم طبيعة المعلوماتية ذاتها.. نحن في حاجة الى الفلسفة لنترقب ونوجه الأثر الأخلاقي لتكنولوجيات المعلومات والاتصالات علينا وعلى بيئتنا. نحن بحاجة الى الفلسفة لبناء الإطار الفكري المناسب الذي يمكن أن يساعدنا على إدراك الدلالات والمعاني العقلية لمأزقنا الجديد، وباختصار، نحن في حاجة الى فلسفة المعلومات بوصفها فلسفة تخص عصرنا، من أجل عصرنا" هكذا أستهل المفكر الأيطالي الجنسية لوتشيانو فلوريدي أستاذ فلسفة وأخلاقيات المعلومات في جامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة ورئيس مجلة الفلسفة والتكنولوجيا" ينظر، كتاب، الثورة الرابعة، كيف يشكّل الغلاف المعلوماتي الواقع الإنساني. في هذا السياقي التاريخ الواسع يمكننا فهم ومعنى أهمية وحيوية مشروع تدريس الفلسفة للأطفال الذي بدأت فكرته وتطبيقها عند عالم التربية الأمريكي، ماثيو لبيمان، من خلال مؤلفاته العديدة، من بينها؛ التفكير في التربيةو"الفلسفة في الفصول الدراسية، ورواية اكتشاف هاري ستوتلميير)وغيرها من الكتب الأخرى، التي عمل فيها ماثيو ليبمان على إبراز دور وأهمية تدريس الفلسفة للأطفال. ترتكز منهجية ليبمان الأكثر شهرة في العالم على ثلاث أهداف :
تطوير ثقافة السؤال والحوار العقلاني في المدرسة من خلال الانطلاق من أسئلة الأطفال نفسها وإشراكهم في التفكير بالمشكلات الحيوية .
حث الأطفال على كتابة نصوص سردية تتمحور حول انتماء الطفل إلى شخصيات وحالات (تستحضر البعد الإنثربولوجي).
تحفيز التفكير الذاتي عند الأطفال وتخصيص حيز للكلام وتبادل الأفكار معهم بشأن المشاكل العالمية: البيئة، الفقر، اللامساواة... وتكون المناقشة حرّة، شريطة استحضار النقد والدليل والحجة. ويرى الفيلسوف البرجماتي جون ديوي: "تخولنا وجهة نظر التربية أن ندرك المشاكل الفلسفية حيث تنشا وتنمو في عقر دارها، حيث آل "نعم" وال "لا" تعبران عن معارضة عملية" وإذ ما رأينا في التربية تكوين النزعات الأساسية الفكرية والوجدانية التي تتعلق بالكون والله والعالم والتاريخ والانسان والحياة والموت والخير والشر والجمال والقبح لعرفنا أهمية تربية العقل وتنمية ملكة التفكير النقدي عند الأطفال.
وعلى مدى نصف قرن من تطور هذا المشروع التربوي التعليمي العالمي بات اليوم يكتسب انتشارا وتطورا عموديا وأفقيا في عموم بلدان العالم وقد جمعت المنظمة الأممية للتربية والعلم والثقافة، اليونسكو مجمع عناصر المشروع وتطوراته النظرية والمنهجية والمؤسسية في كتاب ( الفلسفة مدرسة الحرية: تعليم الفلسفة وتعلم التفلسف: وصف الحالة الراهنة واستشراف المستقبل) 2009م وتم ترجمته بدعم من صندوق مشروع الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود لتطوير اللغة العربية بمنظمة اليونسكو. وقد بينت الدراسات العلمية أن هذا النمط من التعليم الذي ينمي الفكر ويوسع الأفاق المعرفية العقلانية عند الأطفال،
هو المنهج السليم لتجاوز الكثير من المشكلات الراهنة ومنها مشاكل: التطرّف والعنف والإرهاب.
أن الفرضية الاساسية لهذا النمط التعليم الجديد تنطلق من أن عقول الأطفال هي أكثر قدرة على التفكير والخيال بحكم خلوها من أوثان الذاكرة التي تستبد بعقول الكبار. فالأطفال منذ سن ثلاث سنوات يبدون فضولا لا مثيل له في التعرف على العالم من حولهم. إذ نجدهم يتسألون عن كل ما يصادفهم في حياتهم( ما هذا؟ لماذا؟ من هو؟ وماذا يعني؟) والأطفال فضوليون بطبعهم، يحاولون بكل شكل إيجاد إجابات ممكنة الفهم لها علاقة بمعنى وجودهم، بما تعنيه الحياة بالنسبة لهم، في كل مرة تجيبهم عن شيء ما سوف يعاودونك بالسؤال "لماذا؟!" حتى تنتهي منك الإجابات عند خانة "لا أعرف"، لذلك حينما نتساءل عن: هل يمكن أن يتعلم الأطفال الفلسفة؟، فإن إجابة جون باجيه صاحب النظرية الشهيرة القائلة إن الأطفال حتى سن 12 لم يمتلكوا بعد الخبرة الإدراكية الكافية لفهم ما يعنيه "التفكير في التفكير" قد تترنح بالفعل أمام تساؤلات الأطفال اليومية والتي تدعنا – نحن الكبار – في حيرة – ربما – بالغة. وعلى النقيض من تنظير عالم النفس السويسري جان بياجيه، يذهب جاريث ماثيوز، الفيلسوف الأميركي المتخصص في تدريس الفلسفة للأطفال، أن نتائج العديد من الدراسات تؤكد أن الطفل في سن صغيرة قادر على بناء حجج جيدة، وصياغة تساؤلات مهمة عن القيم، واللغة، والميتافيزيقا، وحتى نظرية المعرفة. تلك إذن بداية جيدة للغاية.
مع الأطفال تستعيد الفلسفة روحها حيث تولد الدهشة ويتولد العجب وتثار الأسئلة في منابعها الأصلية الفطرية البريئة من الأوثان والاحكام والتحيزات.
وفي الختام يمكن الاشارة الى الفرق بين نمطين مناهج التربية التعليم: يرتكز منهج النقل والتلقين في التعليم التقليدي على مفارقة منطقية، فهو من جهة يدعو إلى تعليم عقول التلاميذ معارف سابقة جاهزة ومكتملة التكوين ومن جهة أخرى يدعوهم إلى التخلي عن عقولهم وعدم الثقة بها، فضلا عن كونه يقوم على فرضية خاطئة في النظر إلى عقول المستهدفين بالتعليم بوصفها أوعية ثابتة وجامدة يمكننا حشوها بما نشاء من معارف وأفكار جاهزة عبر النقل والتلقين دون الخشية من سوء الفهم والتاؤيل أو دون أن يخامرنا الشك بسلبيتها المطلقة في التلقي والحفظ والتخزين والاستعادة تماما كما نقوم بنقل الأموال وايداعها في البنوك الإسلامية كأمانة ثابتة نستعيدها وقت الحاجة بدون ربح أو فائدة! هذا النمط من التعليم المسمى بالتعليم البنكي، يكون فيه المعلم الشيخ أو الناقل هو الطرف الإيجابي الفاعل بينما يكون المستهدف بالتعليم (التلميذ)هو الطرف المتلقي السلبي إذ تقتصر وظيفة هذا الأخير على حفظ ما نُقل اليه واسترجاعه استرجاعا حرفيا دون بذل أي جهد فكري نقدي للفهم والتدبّر والتأويل والتفسير! وكلما زاد انتشار هذا النمط من التعليم التقليد كلما زاد عدد الأشخاص المنمطين تنميطاً صارماً في محاولة عابثة لاستنساخ النسخة الأصلية التي اثبتت الخبرة التاريخية والتجربة الاجتماعية استحالة نقلها وحفظها وتلقينها واسترجاعها بحذافيرها وذلك من طبيعة التاريخ الذي يستحيل إعادته مرتين! لان احداثه نوعية وفريدة في معطياتها التاريخية الزمنية والمكانية وسياقاتها الاجتماعية والثقافية، وكل محاولة لاستنساخ التاريخ هي مهزلة عابثة ! وهكذا يمكن القول أن التعليم الذي لا يوسّع من مدارك المستهدفين وينمي معارفهم وفهمهم بموضوعات ومشكلات واقعهم وعالمهم ويزودهم بالقدرة والذكاء الفعّال لمواجهتها وحلها،لا قيمة له ولا فائدة، فضلا عن كونه ممارسة لتكريس الجهل والتجهيل المزدوج ! وتكمن خطورة هذا النمط من التعليم التقليدي في قدرته على تشكيل وتنميط عقول المستهدفين تنميطاً صارماً وجعلها تعتقد انها وحدها من يمتلك العلم والمعرفة الصحيحة وما خلاها هو الجهل والضلا. وكلما تم تشكيل الاذهان على نمط من أنماط الاعتقاد المعرفي كلما بات من الصعب تغييرها! والمعرفة ليست اعتقادا مغلقاً بل هي ويجب أن تكون انفتاحا دائما للعقل على كل جديد وإنشغالا متقدا للفهم والذكاء في محاربة الجهل ونقد وتصويب الأخطاء وحل المشكلات وتصحيح المناهج والمسارات.
يبدأ العقل بالدهشة ثم السؤال ثم التفكير وينتهي الى الفهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.