غادرت عدن «فجأة» .. قوة سعودية تصل «شبوة» لهذا السبب.!    "لص بغداد".. يحدث ضجة على تويتر بعد عرضه على مواقع الأفلام    منظمة: تعامل مليشيات الحوثي مع "كورونا" سيجعل اليمن من أسوء البلدان التي سيفتك بها الفيروس    اليدومي يتلقى برقيات تعازي في وفاة شقيقه من قيادات المكاتب التنفيذية للإصلاح بالمحافظات    مدير أمن مسيمير لحج يهنئ قيادة أمن المحافظة بمناسبة عيد الفطر السعيد.    تحذير عاجل لسكان صنعاء: يحدث في هذه الأحياء والمناطق وبشكل "سري".. مصادر تكشف "التفاصيل الخطيرة"    كورونا يُهاجم قيادي حوثي بارز في قلب «صنعاء» ومصادرنا تروي تفاصيل مرعبه لحالة مصابة تخلص منها «الحوثيين» بطريقة سرية    محمد العرب:: يؤكد مصرع رئيس جهاز المخابرات العسكرية الحوثية ويكشف عن مكان تواجد جثته    الجوف: : إسقاط طائرتين مسيرة تابعة للمليشيات الحوثية    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة القيادي المؤتمري القاضي عبدالرحمن المحبشي    منظمة التعاون العربي للإغاثة والتنمية توزع الهدايا العيدية للأطفال بعدن    ضمن مشروع إفطار الصائم لعام 1441ه .. العون المباشر تقدم إفطار الصائم ل(175,000) مستفيد بالشحر    شاهد صورة .. أكاديمي «يمني» يتعرض للضرب في قلب «سويسرا»    شاهد بالفيديو والصور .. تشييع اللواء العقيلي بحضور رسمي وشعبي كبير وكلمة محافظ شبوة    يوسف الشريف وزوجته .. يتمنيان الشفاء العاجل للفنانة رجاء الجداوى    ضمن ختام الانشطة الرمضانية..المجد يلاقي شباب الحصن في نهائي كرة القدم الخماسية بأحور    رئيس دولة يضبط وهو يخترق حظر التجوال ..فما كان عذره ؟!    السعودية تدشن «خطوة» متقدمة يترقبها ملايين «اليمنيين»    شيف عمره عام واحد فقط ويتابعه 1.4 مليون على إنستغرام    هارت يعترف بأنه قد يحتاج إلى تغيير المشهد لإعادة تنشيط حياته المهنية    خليك في البيت... تعرف على خريطة حفلات نجوم الغناء "أون لاين" فى عيد الفطر    إنتر ميلان يعبر عن اهتمامه بالمدافع صامويل أومتيتي لاعب برشلونة    شاهد ..رئيس نادي النصر السابق "آل سويلم" ينشر فيديو ساخر بعد مباراة "البلايستيشن" أمام "تركي آل الشيخ"    لجنة الطوارئ تعلن تسجيل 5 حالات جديدة بفيروس كورونا في تعز    الريال اليمني يواصل تراجعه أمام العملات الأجنبية.. تعرف على أسعار الصرف في صنعاء وعدن بثاني أيام العيد    استهتار حوثي يدفع السكان إلى مواجهة كورونا في المصليات والأسواق    عرض الصحف البريطانية- التلغراف: قصص الموت في زمن كورونا وتساؤلات حول السياسة البريطانية إزاء الوباء    تكريم المبرزين ببطولة الفقيد نافع الخضر برمان مكيراس أبين    تقارير صحفية انكليزية .... نادي ارسنال تعزيز وسط ميدانه خلال سوق الانتقالات القادم    في رثاء صديق بحجم الوطن..هل كتب علينا ان نفقد كل يوم عزيزاً ؟!    ناطق الكهرباء : هل عدن فعلا عاصمة..؟    شاهد .. محمد بن سلمان يتحدث لمنسوبي وزارة الدفاع عن الشيء الوحيد الذي يؤلمه في هذا العيد    صحيفة «عكاظ» تحذر من كارثة تتهدد «اليمن» وتطالب بتدخل دولي «عاجل»!    مسلسل البرنس .. وقفات جمالية    اختفاء سفينة في البحر ومحافظ سقطرى يطالب التحالف ومحافظي حضرموت والمهرة التدخل لانقاذ السفينة .    عراقيون يسقطون صورة الخميني وينددون بالتدخل الإيراني في العراق    الجيش «يزف» بشائر النصر من «أبين» ويستعد لدخول «عدن»    كهرباء عدن : لاتحسن رغم توقف المصانع والورش ومؤسسات الحكومة خلال اجازة العيد    ثرثرة قلم !!    رئيس الجمهورية يوجه الحكومة بالتعامل الفوري مع متطلبات أبناء حضرموت    العاهل السعودي يعبر عن أمله بتجاوز كل بلاء في الأيام القادمة    مكتب النفط بالضالع ينفي اي زيادة في اسعار المشتقات النفطية    الحوثيون يشكلون لجنة أكاديمية لتحديد موعد استئناف الدراسة الجامعية في مناطق سيطرتهم    نقل مقاتلين روس جوا خارج غرب ليبيا بعد انسحاب قوات حفتر    الافراج عن قاتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم بعفو رئاسي مصري    إعترافات كذب !!    نسخة الكترونية من كتاب الزهر والحجر حول التمرد الحوثي في اليمن    إلى مايا    حادث مروري مروع يتسبب في وفاة شاب في منطقة السحول بمحافظة إب    تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في الدوري الإنجليزي    أمريكا: الحوثيون يمنعون صيانة ناقلة صافر وقد تُحدث تسرباً كارثياً    خطيب الحرم المكي : لم تشردوا من الأوطان ولم تسكنوا الخيام ولم ينقص الطعام ..تملكون الصحة والعافية واجتماع شمل الأسرة    العيد وفرحة الأطفال    كيفية صلاة عيد الفطر فى البيت,وحكمها    التوقيع على إتفاقية إنشاء واستثمار منشأة نادي شباب روكب الرياضي الثقافي الاجتماعي    الاتصالات: مجانية الاتصال الهاتفي و50 بالمائة رصيد إضافي للإنترنت خلال إجازة العيد    رسميا.. الحكومة الإسبانية تعطي الضوء الأخضر لاستئناف الدوري الاسباني    تعرف على الدول العربية التي افطرت اليوم ودول اخرى قد تصوم غدا .. و18 دولة العيد الأحد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان الكبير / أبو بكر سالم بلفقيه حنجرة ذهبية عل درجة عالية من النضارة والبهاء والتألق ..
نشر في عدن الغد يوم 17 - 06 - 2019

لم أكن أعلم أبداً أن الكتابة عنك ستستغرق كل هذا الوجوم .. الذهول .. الخوف ..الوجع .. المضطرد ..لانك ذاك ..أنت ..لست قليلاً وهيناً .. أو يسير المنال .
أنك تتملكني لا فكاك من حضورك البهي الجبار النائم في ذاكرتنا ووجداننا وسلطتك الناعمة على قلبي .. أحاول عبثاً , لمسك من أي طرف متاح كي يستوي النص نصاً خالياً من الحرائق و الإختراقات وإستطرادات البكاء .. والأحزان ..
أعني , إني أبذل قصار جهدي كي أبلغ معناك ..,والإلمام ولو ببعض الكثير, الجميل , فأنت متعدد وافر الخصال والشمائل ,المحتشد في رونق شخصك الواحد, المتجلي في إسمك ..أبو بكر سالم بلفقيه ..
أنت تاريخ يخضرُ لا يأتيه ,اليأس من أي خرم أو نسيانه ,ضرب من الخبل , والمرض العضال ..
الفقيد أبو بكر سالم بلفقيه من ذياك (الرعيل الذهبي) بالمعنى التاريخي القيمي للتوصيف الذي كأنما قُدّ من مسك كلما طحن أو سحق فاحت روائحه الطيبات , الزكيات , في الأرجاء وسيرورات المراحل والأوقات .. صريح الهوى/العشق للوطن دون ذرة إدعاء أو تباه ..
ناكراً لذاته على نحو يفطر القلب أحياناً .
تعتبر تجربته الغنائية الموسيقية من أهم روافد الغناء اليمني والعربي شاعراً وملحناً ومطرباً مقتدراً محنكاً ظل منذ عقوداً وأزمنة طويلة متربعاً على قمة الطرب الجميل البديع الذي يحاكي ويخاطب ويرتقي ويسمو بالنفوس والمشاعر والأحاسيس والقلوب والأرواح والأفئدة ..
متكئاً ومستنداً في مشواره الفني الزاخر بالوهج والألق والفرادة والفرح والبهجة والأمل والضياء والنور على الأصالة والمعاصرة ..
ويعد أبا أصيل إسماً ومعنى لاينفصلان بل وقيمة غنائية وثقافية متعددة الوجهات غنية المحاور أستطاعت بتفوق وحرفية من إجادة وضع بصماتها الإبداعية التي أثرت الساحة الفنية عقوداً من زمن البذل والعطاء اللامتناهي المرصع والمشبع بأيقونات السحر والجمال والريادة والتنوير ...
كان فقيد الفن والأدب فناننا المتألق (البلفقيه) مدرسة فنية مستقلة (وكاريزما) وحضور مسرحي تلفزيوني إذاعي درامي .. طاغي ..جبار .. ومؤثر من خلال تقديمه لأغانيه الوطنية والعاطفية التي تتسم بفنون وطرائق وأساليب توصيل مخارج الألفاظ والمعاني بكل سلاسة وسلامة وإنسياب وإتقان الى الجمهور المتلقي فيتحول جمهوره المستمع لأعماله الى حالة من التوحد الروحي والوجداني تنصهر وتتمازج مع طريقه غنائه التي يبهرنا بها وبروعتها في كل اعماله واغانيه .
كان رحمه الله صاحب حنجرة (ذهبية إستثنائية ) حلقت في فضاءات ومسارات غنائية مقامية وإيقاعية كونية رحبة .., وطرزت ووشمت بمهارة وإقتدار صباحاتنا وأمسياتنا بالنغم الصافي السرمدي المترف الراقي المتماهي المتمازج مع أبلغ وأعظم قوافي الشعر في تراثنا الغنائي اليمني بكل أشكاله وتلاوينه وطقوسه وعوالمه الباذخة المضمخة بالمعاني والعبر والصور والدلالات على إمتداد خارطة الزمان والمكان ..
نجح (البلفقيه) في توظيف طبقات صوته العبقري العابر للقارات في خدمة الغناء اليمني الذي تألق في إحياءه وإبرازه بشكل مبهر لافت غير مسبوق وأستطاع من خلال صبابته القوية العريضة المعبرة رسم أدق تفاصيل (موطنه ) وكل تضاريس ومناخات وعادات وتقاليد البيئة اليمنية التي برع في تقديمها بالحانه وأشعاره خصوصاً لون الغناء الحضرمي بكل أنماطه وتلاوينه ومزاياه الفريدة المتميزة ( الدان .. والساحل ) بكل تنويعاته وبمختلف إيقاعاته الممزوجة برقصاته ومقاماته الموغلة والمتجذرة في أعماق التاريخ والأصالة التي أعاد صياغتها وبلورتها بصورة علمية موسيقية ممنهجة متطورة ..
أمتلك الفنان المبدع أبوبكر سالم بلفقيه من الناحية العلمية حنجرة ذهبية (متكاملة المساحات والأبعاد نغمياً) في طبقات الصوت بدرجات السلم الموسيقي الجواب والقرار .. ونعني بذلك قوة وعذوبة وسلامة صوته في الحالتين الإرتفاع و الإنخفاض .. وكما ماهو مشهود ومعروف ومسموع حصل بموجب تلك المزايا والمواصفات والمعايير الأكاديمية العلمية على الأسطوانة الذهبية من منظمة اليونيسكو العالمية ..
نجح بإمتياز ومهارة في تقديم كل الوان الغناء اليمني المعروفة الحضرمي / العدني / الصنعاني / اليافعي / واللحجي وساهم في تطويرها وإنتشارها على بساط حنجرته وصوته المتألق في الخليج والجزيرة العربية والوطن العربي بأسره ..
والحقيقة التي لأبد الإشارة اليها في هذا السياق أن العملاق (البلفقيه ) شكل في بداية مشواره الفني مع الأديب والشاعر الفذ لطفي جعفر أمان (ثنائية غنائية عدنية ) قدما من خلالها العديد من الألحان ذات الطابع الحداثي التجديدي المتميز في مدينة عدن وذلك ما يؤكد مدى تأثره بالبريق والوهج الفكري والمعرفي حينها والمشروع الفني الثقافي الريادي الذي شهدته مدينة عدن في منتصف القرن الماضي أتذكر من هذه الأعمال الخالدة على سبيل المثال لا الحصر الأغنيات التالية ( زمان كانت لنا أيام / وصفوا لي الحب / أعيش لك أنت بس وحدك / خلاص خلي لي حالي / سمعت الشوق/ وأغنية خطوة .. خطوة التي لحنها العملاقين ( أحمد قاسم وأيضا البلفقية بلحنين مختلفين .. وغيرها من الألحان العذاب التي أبدع بصياغتها لحنياً (البلفقيه) وقام بتسجيلها محلياً وفي بيروت ورفد بها أرشيف مكتبة إذاعة وتلفزيون عدن في بداياته الفنية الأولى ..
بالإضافة لتعاونه الإبداعي وإرتباطه الروحي والفكري من خلال الثنائية الفنية البديعة المتألقة مع العملاق الغائب الحاضر الشاعر والملحن حسين أبوبكر المحضار وقدما معاً تحفاً غنائية فنية ذاع صيتها وأنتشرت وأشتهرت على نطاق جماهيري محلي وإقليمي وعربي منقطع النظير من أبرزها : باشل حبك معي .. يا رسولي .. نار بعدك .. يازارعين العنب ..ليلة في الطويلة .. قدها مقالة (يا ويح نفسي) ..عيني تشوف الخضيرة .. على ضوء الكوكب الساري .. وغيرها من روائع الغناء البديع ..
رحل فناننا الكبير أبا أصيل عن دنيانا الفانية الى دار البقاء في يوم الأحد الموافق 10/ ديسمبر / 2017م .. رحم الله الطائر المهاجر المغرد في سماوات الرفعة والرقي والعلو والخلود الأبدي وأسكنه الفردوس الأعلى في جنان الخلد ونسأل الله أن يلهم أسرته وأهله وذويه ومحبيه وجماهيره الغفيرة العريضة في داخل الوطن وخارجه الصبر والسلوان ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.