الريال يواصل الانهيار أمام الدولار .. تحديث سعر الصرف مساء الأحد    مانشستر سيتي "يسحق" فولهام في كأس الاتحاد    قصة حب عجوز بريطانية وشاب مصرى    د. عبد الإله الصلبه | إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى    اشتراكي شبوة يعقد اجتماعه الدوري لمناقشة الوضع التنظيمي    بضربات الترجيح النوارس بطلآ متوجآ والبيارق وصيفآ(نسخة إضافية)    الناطق الرسمي للمقاومة الوطنية :خطر الحوثي يهدد حاضر ومستقبل اليمن والمنطقة    الجوف.. الجيش يصد هجوماً في جبهة العقبة ومقتل وجرح عدد من المليشيا الانقلابية    مصلحة الهجرة والجوازات تعلن تعليق عملها في محافظة مأرب    تعزية    تدشين امتحانات الدور الثاني بكليتي التربية زنجبار والشريعة والقانون بجامعة أبين    في اللقاء الموسع للحراك بأبين.. النخعي يستنكر ما يحدث في الجنوب ويدعو لوحدة الصف    اقتصاديون يتهمون بنك عدن بالفشل ويطالبون بالتدخل لوقف الانهيار    نائب رئيس مجلس الوزراء يؤكد على أهمية تعزيز قدرات الشباب لتحقق التنمية المستدامة    استشهاد امرأة مسنة برصاص قناص حوثي غربي تعز    تعز.. الشرطة العسكرية تلقي القبض على مهربي مخطوطات وآثار المتحف الوطني    بعد الجبواني: هكذا رفضت الحكومة تصريحات الميسري ضد التحالف – فيديو    مورينو يطلب شرطا تعجيزيا لنقل بن يدر إلى برشلونة    ورد الآن.. عبدالملك الحوثي وقيادات حوثية عليا تعيش حالة صدمة عنيفة وهذا ما يحدث في صنعاء وذمار الآن..! - (تفاصيل صادمة)    بحضور أكثر من 40 الف متفرج..شعب حضرموت بطلا لأول دوري كرة قدم في اليمن منذ الانقلاب    المنتخب الكوري يحرز بطولة اسيا تحت 23سنة بالفوز امام الاخضر السعودي    إسرائيل تسمح رسميا للمستوطنين بالسفر إلى السعودية    فشل سياسة التحايل السعودية.. الوكلاء عاجزون    الانتر يسقط في فخ التعادل امام كالياري ويوفنتوس يقترب من الانفراد بالصدارة    من إنهيار العملة.. حكومة هادي تقر جرعتي نفط وخبز في عدن    ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال تركيا إلى 35 قتيلا    رابطة علماء اليمن تدين وتستنكر التطبيع الوهابي مع اليهود    منظمة دولية.. أكثر من 900 حالة أُصيبت بالكوليرا في اليمن منذ يناير الجاري    محافظ لحج " تُركي " يُؤَكِّد الحفاظ على أراضي الدولة . . و أهمية عُمَّال النظافة في المجتمع    عمال تخلت عنهم شركة DNOبحضرموت المسيله ينفذون وقفة احتجاجية    إيران تشترط رفع العقوبات للتفاوض مع واشنطن.. و "ترامب" يرد: لا شكراً    الجنيدي يلتقي مدير عام الهيئة الوطنية العلياء للأدوية والمعدات الطبية بعدن*    تعرف على "عمولة" تبديل العملة الجديدة بالقديمة وكيف يتم استثمار قرار منعها؟    نداء إنساني للمنظمات للتدخل في إغاثة النازحين من نهم    في أقل من دقيقة.. أمن نفسك من هاكرز الواتساب    معهد الطيران ينظم دورة تدريبية لموظفي الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد بعدن    وطن موبوء و مكرفس    بلاد بلا سماء: ذكورية المجتمع وعدوانيته    نمتلك بحوراً وشواطئاً ذهبية و صحاري شاسعة .. فهل يأتي يوماً وتضاهي أفضل الشواطئ في العالم؟!    فيديو : مومياء تتحدث بعد 3 آلاف عام على تحنيطها !!    خداع الشعوب (2)    هي حرب مفتوحة    الاحتلال يعمل للعودة إلى مشروع يهودا والسامرة    غزو الحشيش..!!    الجهمي: شقيق وزير في الشرعية نصب على مواطنين بمصر    الهلال التركي يساعد أيتام عدن بسلال غذائية وحقائب مدرسية ضمن حملة توزيع 3آلاف سلة    عجوز تأخرت في غسل ملابس ابنها فهشم رأسها بالفأس    الصليب الأحمر: الحرب دمرت النظام الصحي في اليمن    اشبيلية يتخطى غرناطه بثنائية مقابل لاشئ في الدوري الاسباني لكرة القدم    مخابز عدن تُغلق أبوابها احتجاجاً على قرار وزاري يرفض زيادة سعر الرغيف    بايرن يسحق شالكه بخماسية نظيفة    حكومة شباب واطفال اليمن تحضر فعاليات مهرجان التراث والشعوب الثالث    مشياً على الأقدام.. بريطاني مسلم في رحلة سلام إلى مكة    أونصة الذهب تسجل ذروة أسبوعين.. لهذا السبب    الصين تمنع خروج السكان من ووهان .. شاهد صور مرعبة لمصابين بفيروس كورونا يتساقطون    مؤسسة بيسمنت الثقافية تحتفي بالفنان عبدالباسط عبسي الاثنين المقبل    لقاء موسع بسيئون لتقييم مستوى تحصيل الموارد الزكوية للعام 201م    أيها اليمنيون إنكم ميتون وإنهم ميتون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد احتجاز عدد كبير من الدراجات النارية: حملة بعدن تستهدف الباصات والدراجات النارية الغير مرقمة وتمهد لمنع حمل السلاح(تقرير)
نشر في عدن الغد يوم 13 - 12 - 2019

أيام صعبة تعيشها العاصمة عدن خاصة بعد الحرب 2015م فهناك عدد من الظواهر التي نشأت ولم تكن تعرفها المدينة من قبل اهمها ظاهرة حمل السلاح وانتشاره بين أوساط الشباب والمواطنين في الشوارع والأماكن العامة والأسواق بشكل مريب , وظاهرة ازياد الدراجات النارية في معظم مناطق ومديريات محافظة عدن وبأعداد هائلة وغير مسبوقة والأبشع من كل ذلك هو أنها غير مرقمة وأغلب عمليات الاغتيال التي تحدث كان سببها أشخاص يركبون دراجات نارية ويهربون فور ارتكاب الجريمة.
ظهرت أيضا باصات وسيارات غير مرقمة ولا تحمل أي ترخيص وكل ذلك بسبب الانفلات الأمني الذي حصل بعد الحرب وغياب دور الرقابة والمحاسبة لكل مخالف أو غير حامل لرخصة أو رقم مما دفع عدد كبير من من يشترون سيارات أو باصات يتجولون دون حسيب أو رقيب وأصبحوا في تزايد خلال السنوات التي تلت الحرب لهذه اللحظة.
ولكن مع تزايد معدل الجريمة بعدن والاحصائيات المخيفة لعدد الذين تم اغتيالهم وقتلهم خاصة العسكريين وأئمة المساجد والشباب خاصة خلال الأيام الماضية حيث وصل معدل الاغتيال ل3 في اليوم الواحد فقط خلق جدل بين أوساط المواطنين الذين طالبوا الجهات الأمنية بسرعة التدخل واتخاذ تدابير أمنية لحمايتهم وتأمين المدينة التي أصبحت محاطة بالموت.
تقرير : دنيا حسين فرحان

*حملة أمنية بسحب الدراجات النارية والباصات الغير مرقمة واحتجازها:

بعد الجدل الحاصل والانتقادات التي وجهت لإدارة أمن عدن خاصة بعد الجرائم الأخيرة والتي نفذت بدراجات نارية قررت جهات الأمن التدخل وتجسد ذلك من خلال حملة أمنية واسعة شملت مختلف المديريات شملت الدراجات النارية الغير مرقمة وقد وصل عددها لأكثر من 200 دراجة وتم احتجازها في إدارات الأمن ولن يتم تسليمها لأصحابها إلا في حال تم ترقيمها وعمل الإجراءات اللازمة للترخيص.
هذا أيضا حال الباصات التي لا تحمل لوحة أرقام والتي أصبحت ظاهرة في عدن وهذا ما يفسر ازدياد عدد الباصات بعدن في الشوارع والتي تتسبب بشكل مباشر في الازدحام المروري الحاصل في المدينة .
الحملة لاقت قبولا واسعا وترحيب من قبل المواطنين الذين اعتبروا ذلك نوع من الضبط والرقابة والتشديد الأمني الذي تحتاجه عدن خلال هذه الفترة يتمنون أن يبقى ويستمر لحماية أنفسهم ولمدينتهم.

*خطوة كان لا بد منها وستجعل كل السائقين يلتزمون

يقول المواطن محمد سالم من مديرية المنصورة:

هذا الاجراء الذي اتخذته إدارة الأمن كان لا بد منه منذ فترة طويلة فعمليات الاغتيال التي حصلت في عدن كان السبب الأول فيها هو الدراجات النارية فكل من قام بها كانوا يركبونها ولا يتوقف الأمر هنا فقط بل المخالفات الكثيرة في الشوارع والطرقات عندما نشاهدها نعرف أن الدراجات النارية جزء منها فهي تدخل في أماكن ضيقة بل تتسبب في الازدحام وعدم قدرتنا نحن المواطنين على السير ونظل خائفين منها طول الوقت حاصة بعد حوادث القتل الأخيرة فيها.
نلاحظ أيضا أنها أصبحت موضة أو للتباهي بين الشباب وكثيرة هي الحوادث التي تحصل لهم والتي تسببت في قتل البعض بسبب السرعة الجنونية في الشوارع أو ركوب أكثر من 4 أشخاص في الدراجة الواحدة.
كل ذلك يضاف له أن هذه الدراجات غير مرقمة بمعنى أن صاحبها لا توجد له أي بيانات وهذا ما يفسر زيادة القتل عن طريقها وعدم معرفة من القاتل أو تمكن الأمن من الوصول إليه.
لذلك كان لا بد من تحرك الجهات الأمنية والقيام بهذه الحملة الشاملة والتي ستجعل كل ملاك الدراجات النارية يعيدون حساباتهم والحصول على ترخيص ورقم لأي دراجة من أجل معرفة صاحبها في أسرع وقت في حال حدثت جريمة أو حادث أو أي شيء آخر.

*نجاح هذه الحملة يمهد الطريق لحملة أخرى تستهدف حمل السلاح

خلال الفترة الماضية أصبحت ظاهرة حمل السلاح هي الأكثر خطورة على المجتمع فهي التي فتحت الباب لظهور القتلة والمجرمين والبلاطجة و المتقويين به على الضعفاء والمواطنين
وهذا جعل القتل أصبح أسهل وسيلة للحصول على متا يريده حامل السلاح أو الانتقام من أي شخص يريد أن يتخلص منه أو من يريد الاحتفال بعرس أو مناسبة ولا يدرم خطورة الرصاص العشوائي والازعاج الذي يسببوه في المنطقة.
كل ذلك وأكثر يفسره الوضع الحاصل الآن في عدن جراء التمادي في ظاهرة حمل السلاح والسكوت عنها من قبل الجهات المعنية التي لم تتمكن من ضبط المتسببين في الاغتيالات أو امساك القاتل بعد أن قام بجريمته بواسطة السلاح الذي كان يحمله وقتها.
حاليا حملة سحب الدراجات النارية والباصات الغير مرقمة ونجاحها خلال اليومين الماضيين مهد الطريق للقيام بحملة قوية أخرى هي منع حمل السلاح والذي صرحت به إدارة الأمن وطلبت من المواطنين التعاون معها للنجاح وللحفاظ على أمن المدينة.

*استمرارية الحملة يشكل ضرورة للمواطنين للحفاظ على النظام والأمن

تضيف هناء أحمد مواطنه من مديرية الشيخ عثمان:

لا يهم أن تحدث حملة فكثيرة هي الحملات التي قامت في عدن ولكن المهم استمراريتها نحن نعاني من ظاهرة حمل السلاح التي أصبحت مخيفة نجد القتل في كل مكان ولأتفه الأسباب بسبب السلاح الذي يحمله الكل في الشارع دون أن يتم سحبه أو محاسبة من يحمله , صرنا نخاف أن تحدث مشكلة أو عرس أو حتى أي مناسبة بسبب الرصاص أو العراك الذي قد ينتهي بجريمة قتل بالسلاح أو التقوي على الضعفاء فقط لأنهم لا يحملون أي سلاح يدافعون به عن أنفسهم.
نحتاج حملة لمنع حمل السلاح تماما في عدن ومعاقبه كل من يحمله ويقلق سكينة المدينة , الحملة التي استهدفت الدراجات النارية والباصات الغير مرقمة رحبنا بها وسنتعاون مع الأمن من أجل انجاحها لكن المهم هو أن تستمر أكبر وقت ممكن خاصة في هذه المرحلة الصعبة التي نمر بها والتي لا نعرف إلى أين يمكن أن توصلنا.
أصبحنا نسمع عن الجرائم وكأنها أشياء عادية جدا تحدث كل يوم وفي أوقات مختلفة حتى في النهار غياب دور الأمن والقضاء عمق المشكلة والتآمرات على عدن من قبل أحزاب أو أشخاص لعب دور في انتشار القتل والاغتيالات والاشتباكات المتكررة لذلك يتطلب ذلك تدخل الأمن في ضبط هذه الفوضى وتنظيم الأمور حتى يتم الحفاظ على سلامة المواطنين وأمن عدن.

*ويأمل المواطنون في عدن أن يلقى هذه الحملات صدى كبير ونجاحا واستمرارية وأن يؤدي الأمن دوره الحقيقي وتعاد له هيبه التي افتقدها خلال السنوات الماضية وأن يتم القضاء على كل الظواهر السلبية والمظاهر التي تسيء لعدن وللمواطنين فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.