المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كورونا كارثة وفرصة الاكتفاء الذاتي والضبط

انتشر وباء كورونا في العالم بشكل سريع وأفضل الحلول للحد من تفشيه هو اغلاق الحدود بين الدول للحد من وصوله اليها وانتشاره.
جميع دول العالم اتخذت اجراءات احترازية مشدده لضبط الحدود ومنع التهرب والتهريب وتخفيض وصول السلع من خارجها وافساح المجال للمنتج الوطني لتغطية احتياجات الشعب.
وباء كورونا كارثة خطيرة وايضاً فرصة هامه لإعادة النظر في ادارة الاوطان والحد من الاعتماد الكامل على تغطية احتياجات الشعب من الاستيراد الذي أصبح مهدداً بالتوقف نتيجة احجام الدول عن تصدير انتاجها والاعتماد على التخزين الكبير لاحتياجات شعوبها.
أكثر دول العالم تضرراً من وباء كورونا واي امراض او اوبئة عابرة للقارات هي الدول ضعيفة الاقتصاد والتنمية الذي تعتمد بشكل شبه كامل على تغطية احتياجاتها من الاستيراد.
وبالعكس اقل الدول تضرراً من وباء كورونا واي وباء قادم هي الدول التي تعتمد على انتاجها الوطني لتغطية احتياجات شعوبها.
معظم الدول العربية وفي مقدمتها اليمن من الدول الهشة الفاشلة في ادارة احتياجات شعوبها بسبب تفشي الفساد في مفاصلها الاقتصادية والانتاجية واللجوء الى الحصول على ارباح كبيرة من استيراد سلع رديئة من خارج الوطن لبيعها للشعب بأضعاف سعرها الحقيقي دون ضبط ودون رقابة ويتسابق الجميع للانخراط في مجال الاستيراد كون الارباح سهله وسريعة ومضاعفة بسبب الفساد الذي يضرب الجهات الرسمية المعنية بضبط الاسعار ..وقتلت هذه الاجراءات الخاطئة روح الانتاج الوطني وما يواكب هذا الاجراء الخاطئ من محفزات للاستيراد وقتل الانتاج الوطني في مهده وخصوصاً نظام الاعفاءات الضريبية للسلع المستوردة الذي يقتل منافسة الانتاج الوطني جميع دول العالم الرأسمالي تحمي منتجاتها الوطني وترفع الضرائب على السلع المستوردة لضمان استمرارية الانتاج الوطني ومنافسة المستورد لتغطية احتياجات الشعب.
دول العالم الذي تحترم كرامة شعوبها تقوم باستمرار بدراسة احتياجات شعوبها وتبدأ في تشجيع الانتاج الوطني بل وتحفيز المستثمرين من خارج الوطن للاستثمار في الوطن لتغطية ذلك الاحتياج كمرحلة اولى للانتقال بعدها الى مرحلة تصدير فائض انتاجها الى خارج الوطن وبدلاً من تبديد العملات الاجنبية في شراء احتياجات الشعب يتم العكس الحصول عليها بتصدير المنتجات الوطنية الى خارج الوطن.
هناك فساد كبير وفشل ذريع وراءه مصالح كبيرة للقائمين على احتياجات الشعب يتعاموا ويتعامشوا عن تفعيل الامكانيات والقدرات الوطنية والحد من الفشل والفساد الذي يعشعش لسنوات وعقود وعطلت عجلة التنمية في الوطن.
المستفيد من تعطيل التنمية والانتاج الوطني هو من يسعى لاستمرار ضعف استقلال وسيادة الوطن واستمرار التبعية للخارج ليتحكموا في مصير الشعب وتحويل احتياجات الشعب الى مادة لابتزاز الدول والسلطات الحاكمة بانه فقط فور اغلاق حنفيه المساعدات والديون المجحفة سيموت الشعب وينتفض ضد السلطات الحاكمة ويستمر في مربع الخضوع نتيجة غياب رؤية تفعيل التنمية والانتاج الوطني.
كل دول العالم لديها امكانيات وقدرات تكفي شعوبها إذا مأتم ادارتها بشكل جيد دون فساد ولا فشل.
اليمن حباها الله بإمكانيات كبيرة وقدرات عظيمة زراعية وصناعية وثروات بحرية ومعدنية وثروة بشرية إذا مأتم استثمارها بشكل جيد دون احتكار ولا فساد ولا فشل ستغطي احتياجات الشعب وستفيض لتصدير كميات هائلة ولكن اصابها الله بسلطات حاكمة فاسدة وفاشلة في ادارة تلك الامكانيات والقدرات لتغطية احتياجات الشعب.
غياب مراكز الدراسات والبحوث التنموية والاقتصادية والصناعية والزراعية عن صناعة السياسات العامة للدولة وصياغة خطط الدولة بشكل علمي ودقيق لتحقيق المصلحة العامة دون التقوقع في مربع المصلحة الشخصية الضيقة لبعض الفاسدين الفاشلين وعدم موائمة مراكز البحوث مع الواقع يجعل منها في وادي الخيال بعيداً عن الواقع يستوجب تضييق الفجوة بين الواقع والمأمول وفقا لبحوث علمية حقيقية قابلة للتنفيذ بمراحل مرسومة بدقه ومهنية بعيده عن السياسة.
دراسات حقيقية وجادة تشخص وتحدد احتياجات الشعب من جميع السلع والكميات المطلوبة وتحدد مصادر المواد الاولية لإنتاج تلك السلع والقدرات والامكانيات المطلوبة لإنتاجها بجودة عالية وبتكلفة اقل ليكون سعرها اقل ومنافس للمنتجات المستوردة مع رفع الضرائب على السلع المستوردة إذا كان هناك انتاج وطني يغطي نفس السلعة لإفساح المجال لمنافسة الانتاج الوطني للمنتج المستورد.
هذا في الوضع الطبيعي ولكن؟
في زمن كورونا الفرصة أكبر لإغلاق باب استيراد السلع وحصر تغطية احتياجات الشعب من الانتاج الوطني لكن؟؟
يستلزم ان يكون الانتاج الوطني بجودة عالية وسعر منخفض لتشجيع المستهلك على البحث عنه وشراؤه والاحجام عن اللجوء للسلع المستوردة.
سيتوقف التهريب مباشرة لان التهريب يعيش ويتطور في حالة واحدة الاحتياج الشديد في السوق الوطنية لسلع محدده وعدم وجود انتاج وطني يغطي ذلك الاحتياج من تلك السلع بجودة عالية وسعر رخيص فيكون التهريب تجارة مربحه للبعض لتغطية احتياجات الشعب الذي فشل الانتاج الوطني عن تغطيته.
اتذكر أحد رجال الاقتصاد وهو يناقشني في فشل الدولة بإدارة احتياجات الشعب وضرب مثلاً مادة الشاي يستهلكها الشعب اليمني بشكل كبير وتتضاعف اسعارها باستمرار ولم يتم التفكير بزراعة الشاي في اليمن لتغطية احتياجات الشعب من هذه السلعة رغم وجود الامكانية لذلك وفرص الربح ستكون كبيرة لهذه السلعة إذا ما تم انتاجها وطنياً وستخفض تكاليف النقل والاستيراد من الخارج.. ويقاس على ذلك كافة السلع.. هنالك امكانيات كبيرة جداً لتغطية احتياجات الشعب من انتاجها الوطني في جميع المجالات الزراعية والصناعية والتعليمية والصحية ولكن؟
لا يوجد ارادة حقيقية لتفعيل ذلك لان الجميع لا يفكر في سيادة حقيقة واستقلال حقيقي لهذا الوطن.
وباء كورونا فرصة لمعالجة كثير من المشاكل الذي يعاني منها الوطن وفي مقدمتها الاقتصاد والتنمية إذا ما تم ادارة الوضع بشكل جيد لتحفيز الانتاج الوطني ليغطي احتياجات الشعب ويصدر الفائض منه وهناك فرص كبيرة لتحقيق ذلك إذا وجدت ارادة حقيقة وادارة نزيهة ومهنية وكفؤه.
وفي الأخير:
نؤكد على وجوبية استثمار وباء كورنا الذي يضرب العالم وسيضرب وطننا الحبيب ان لم يتم اتخاذ اجراءات احترازية قاسية وقوية بضبط التهريب وايقاف الاستيراد وتشجيع الانتاج الوطني والتصدير.
يستوجب اعادة تفعيل مراكز البحوث الزراعية والصناعية والاقتصادية لدارسة احتياجات الشعب وتحديد الامكانيات والقدرات والشروع في احداث تنمية حقيقية يتجاوز بها الوطن الكثير من المشاكل والمحن الذي يعود معظمها الى فقدان السيادة والاستقلال في القرار الوطني بسبب عدم تحقيق الاكتفاء الذاتي وتغطية احتياجات الشعب من الانتاج الوطني وعدم الاتكال على الاستيراد لتغطية احتياجات الشعب.
من العار استمرار تعطيل الانتاج الوطني في جميع المجالات واستمرارية الاتكالية على تغطية معظم احتياجات الشعب وبنسبة تفوق 90% تسعين في المائة من الاستيراد من خارج الوطن بالرغم من الامكانيات والقدرات الوطنية الكبيرة الذي لو تم استثمارها وادارتها بشكل جيد وكفء دون فساد ولا فشل لغطى احتياجات الشعب وحقق اكتفاء ذاتي.
نبي الله يوسف عندما حكم مصر لم يخترع او يكتشف مصادر إيراديه جديده بل فقط قام بإدارة المصادر الجديدة بإدارة جديده ومختلفة ورائدة وطرق تخزين جيدة للإنتاج الوطني للحفاظ عليه من التلف ... حققت نهضة كبيرة في حينه وقام بتحويل مصر من مستوردة لكافة احتياجات شعبها الى مصدرة لفائض انتاجها بسبب الادارة النزيهة والكفؤة لقدرات وامكانيات الشعوب ... وعزز هذا من استقلالها وسيادتها.
وباء كورونا كارثة خطيرة ربما تدمر الوطن وتقتل الشعوب وفي ينفس الوقت فرصة كبيرة لإغلاق باب الاستيراد كإجراء احترازي للحد من انتقال وباء كورونا عبر السلع المستوردة وتفعيل عجلة الانتاج الوطني الكفوء والنزية الخالي من الفساد والفشل والاحتكار وضبط الحدود ومنع التهريب بإجراءات قوية وعاجلة.
ونؤكد باستمرار كورونا كارثة وفرصة الاكتفاء الذاتي والضبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.