لاذت بالفرار وجثث مقاتليها تملأ الصحراء ... ميليشيا الحوثي تحاول التقدم في الجوف فتحولت المعركة ضدها    وقف إطلاق النار في أبين تمهيداً لإعلان تشكيلة الحكومة الجديدة    مليشيا الحوثي تقصف مشفى في تعز وإصابات بين الموظفين    التحالف يدمّر «مسيّرة» حوثية مفخخة أُطلقت باتجاه السعودية    البرلمان يستعرض 3 رسائل حكومية وتقريرين للجانه    " رسالة إلى الغرب " دعوة للتعايش ..قليل من الاحترام    الأمم المتحدة: مقتل 215 مدنيا في اليمن خلال الثلاثة الأشهر الماضية    "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة برشلونة وضيفه ريال مدريد    السلطة المحلية بمديرية الحصين تنعي وفاة الاستاذ احمد محمود العربي    ارتفاع حالات الشفاء مقابل تصفير الإصابات الجديدة والوفيات ... مستجدات كورونا في اليمن    الأهلي المصري يهزم الوداد المغربي ويبلغ نهائي أبطال إفريقيا    سياسي سعودي : تم التوافق على توزيع الحقائب الوزارية في الحكومة اليمنية القادمة    شاهد.. تسريب من كواليس "باب الحارة 11" يثير غضب المتابعين    تخرج دفعة جديدة من قوات الجيش في شبوة    مسؤول أمريكي : حزب الله يدخل في اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل "تفاصيل"    سفير اليمن في هافانا يطلع الخارجية الكوبية على مستجدات الأوضاع في اليمن    الصليب الأحمر يرفد مستشفى المخا بمولد كهربائي اخر    تضامن يمني اعلامي مع اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية    انقلاب ناقلة محملة بالنفط في محافظة شبوة وحريق هائل يلتهم الناقلة"صور"    صبح الجلاء(شعبيات)    وزارة التجارة السعودية توضح متى يحق للمحلات التجارية رفض إرجاع المشتريات؟    قصاصات تائه    مليشيات الحوثي تقصف مستشفى الأمل لعلاج الأورام في تعز وسقوط إصابات    مبابي يجبر سان جيرمان على التفاوض مع ريال مدريد    بعد أختبارها منظومة إس-400..وغضب أمريكي بعقوبات قاسيةلتركيا ...وأردوغان موقف واشنطن لا يهمنا    جثث مختطفين مدنيين أم جثث مجهولة ... مطالبات حقوقية بالتحقيق بشأن القبور الجماعية قبل طمس الحوثيين للأدلة    حملة امنية بالشيخ عثمان وازالة استحداثات بالمنصورة    الصحة العالمية : الأشهر المقبلة ستكون صعبة للغاية    البنك الدولي يستجيب مطالب اليمن بشأن توحيد قنوات المساعدات    وكيل محافظة أبين " الجحماء " يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء ركن منصور العويني    الأمم المتحدة في عيدها UN75 هل توقف الحرب في اليمن .. مناشدة    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم السبت بعدن    تسجيل رقم قياسي جديد لإصابات كورونا في أمريكا    خبراء يكشفون تأثيرات نوع الأكل وتوقيته على النوم    ميليشيا الحوثي والشرعية يشتركان في قرار يستهتر بصحة التلاميذ والمجتمع    واتساب يطرح ميزة جديدة طال انتظارها.. والكشف عن طريقة تفعيلها!    ترامب يؤكد: مصر ستفجر سد النهضة الإثيوبي المُثير للجدل    هام.. الجوازات السعودية تحدد مدة صلاحية تأشيرة الخروج والعودة.. وتوضح طريقة حسابها    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    وزارة التربية تصدر تعميم هام وتحدد أسعار تطبيق « علمني »..وثيقة    شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .    بُكآء الحسرة    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    وفيات كورونا في أمريكا تتجاوز 222 ألفا    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    لصوص لكن مبدعون !!    شباب البرج يكتسح شباب الغازية برباعية في الدوري اللبناني    ميسي يوجه رسالة ل رونالدو    غيابات واستدعاء لنجوم.. قائمة برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    بعد الأغنية الصنعانية..استكمال إجراءات تسجيل "الدان الحضرمي" في لائحة اليونسكو للتراث العالمي    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    في خطوة طال انتظارها...تحويل المساعدات الدولية عبر البنك المركزي في عدن لتعزيز العملة من الإنهيار    علماء يحذرون الجميع من كارثة طبيعية مزلزلة ومرعبه على وشك الحدوث.. ويعلنوها بكل صراحة 2020 لن يمر بسلام.. وهذا ما سيحدث؟    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





22 مايو ( 3 )
نشر في عدن الغد يوم 30 - 05 - 2020


التوحد قبل الوحدة
كانت الوحدة حلما يراود قلوب اليمنيين منذ تحرر الجنوب من الاستعمار البريطاني وتحرر الشمال من الحكم الكهنوتي السلالي فضلا عما قبل هذا التاريخ ولا أريد التعرض لأحلام وحدة اليمن وتطبيقاتها عبر التاريخ فقد أقيمت عدة دول يمنية قبل الإسلام منها من استطاع أن يوحد اليمن في دولة واحدة، ثم جاء الإسلام وتوحدت اليمن ضمن الدولة الإسلامية الكبرى فاستمرت موحدة حتى بدأت نشأة الدويلات المنفصلة عن الدولة العباسية : الزياديون واليعفريون ودولة الأئمة الزيديين ثم الصليحيون والزريعيون والرسوليون والطاهريون وغيرها، فكانت اليمن تشهد تمزقا كبيرا كغيرها من دول العالم الإسلامي.
أما الحدود التي استقرت في العصر الحديث فهي حدود رسمتها بريطانيا مع الإمام ، واستقر وضع اليمن الحديث في شطرين شمالي وجنوبي، ولكن رغم هذا التشطير إلا أن الحدود كانت مفتوحة بين الشطرين في عهد الإنجليز وكانت حركة تنقل الناس واستقرارها مستمرة.
في 30 نوفمبر عام 1967م خرج آخر جندي بريطاني من عدن وكانت الجنوب حينها أكثر من عشرين سلطنة وإمارة ومشيخة فيما يشبه النظام الفيدرالي حيث أن الإنجليز تركوا هذه السلطنات على وضعها، فلم يكن هدفهم من الجنوب غير مدينة عدن، ثم حاول الإنجليز إقامة نظام فيدرالي وشكلوا حكومة فيدرالية من السلطنات المختلفة وبنوا مدينة الاتحاد(سميت فيما بعد مدينة الشعب) كعاصمة فيدرالية، ولكن الثورة تفجرت وعم الفكر الثوري العالم العربي، وكان هناك ربيع ناصري يشبه إلى حد ما الربيع العربي وبرزت الجبهة القومية وجبهة التحرير كأكبر مكونين سياسيين في جنوب اليمن، كانت جبهة التحرير تميل إلى الفكر الناصري والذي بطبيعة الحال يحمل فكرة الوحدة العربية بينما كانت الجبهة القومية تميل إلى اليسار وتحمل فكرة أممية، والحقيقة أن الجبهة القومية في بداياتها لم يكن الثقل الأكبر فيها لليسار إلا أن بريطانيا قبيل خروجها أوعزت إلى الجيش أن يدعم الجبهة القومية وهو ما رجح كفة الحرب الأهلية لصالحها وخرجت جبهة التحرير من المشهد السياسي وتسلمت الجبهة القومية البلاد من الإنجليز.
بقي هنا سؤال محير
لما حرصت بريطانيا أن تسلم البلاد للجبهة القومية وهي جبهة يسارية في ظل الصراع العالمي بين النظام الإشتراكي والنظام الرأسمالي والذي بريطانيا أحد أعمدته ؟
يجيب بعض المتابعين على ذلك بأسباب عدة أهمها :
حرص بريطانيا على بقاء اليمن منقسما فتسلم جبهة يسارية للجنوب سيخلق صراعا مستمرا مع نظام الشمال يحول بين وحدة البلدين ولأن البديل هو جبهة التحرير ذات البعد الناصري والذي سيخلق اتفاقا مع نظام الشمال الناصري ويعجل بتحقيق الوحدة اليمنية. وبريطانيا حريصة على بقاء الجنوب منفصلا بما يعني الحفاظ على خط نفوذها في أي متغيرات دولية قادمة.
والسبب الآخر : أن تسليم الجنوب لليساريين يأتي أيضا ضمن صراع النفوذ مع الأمريكيين الذين كان لهم الدور الكبير في تصفية الاستعمار بمعنى انحصار النفوذ البريطاني والفرنسي من العالم الثالث لصالح أمريكا، فإذا ما تحول الجنوب إلى منطقة نفوذ سوفيتية فإنه يستحال أن يكون هناك أي وجود للأمريكيين وسيبقى الإنجليز محتفظين بالجنوب كبقعة محجوزة إلى إشعار آخر لعلها تفرضه متغيرات دولية جديدة.
المهم
تكونت في اليمن جمهوريتان على إثر ثورتي سبتمبر وأكتوبر.
ففي الجنوب استطاعت الجبهة القومية تصفية جميع السلطنات والمشيخات والإمارات بالحديد والنار وضمها ضمن دولة مركزية موحدة عاصمتها عدن وقسمت البلاد إلى ست محافظات عدن ولحج وأبين وشبوة وحضرموت والمهرة.
وفي الشمال قامت الجمهورية العربية اليمنية وعاصمتها صنعاء وبدأ الصراع الإعلامي والسياسي بين الجمهوريتين جمهورية في الجنوب تنتمي للمعسكر الشرقي وجمهورية في الشمال تنتمي للمعسكر الغربي ورغم كل هذا الصراع إلا أن الشعب اليمني كان يتغنى بالوحدة ويحلم بها ويجعلها نشيدا خالدا مع كل صباح، حتى أن النشيد الوطني للجنوب هو كلمات الشاعر الشمالي عبد الوهاب نعمان، وكانت أغاني الإذاعة والتلفزيون في البلدين تهزج مغنية للوحدة اليمنية، فأيوب طارش وأحمد قاسم وأمل كعدل وغيرهم كانوا يتغنون بها صباحا ومساءا
وكان الشعار الرسمي للجنوب هو :
( لنناضل من أجل الدفاع عن الثورة اليمنية وتنفيذ الخطة الخمسية وتحقيق الوحدة اليمنية ) .
وكانت قلوب اليمنيين موحدة وأحلامهم واحدة ومشاعرهم مندمجة، وأتذكر أنها أقيمت مباراة في كرة القدم ضمن مباريات كأس آسيا في السعودية بين المنتخب السعودي ومنتخب اليمن الجنوبي فهرع المغتربون اليمنيون جميعا إلى مدرجات الملعب يهتفون لليمن الموحد حتى أنهم ربطوا العلمين معا وأخذوا يلوحون بهما في سماء جدة،
وقد كان الطلاب المبتعثون في الاتحاد السوفيتي من الشطرين يتقاسمون الحب والحياة بقلوب موحدة، ولقد أخبرني بعض الطلاب آنذاك وأنا لازلت صغيرا أن المشرفين الروس تضايقوا من حرص اليمنيين على إظهار لحمتهم فقال لهم يوما أحد المسؤولين : إذا أردتم تحقيق الوحدة فحققوها في بلادكم.
ولازلت أتذكر قصيدة شاعر دثينة أبو حمحمة وهي تردد في الأعراس وتشير إلى أن اليمن بلد واحد :
قال بو حمحمة طارت من النوب نوبة
من شمال الوطن طارت وحطت جنوبه
بمعنى أن النحلة لا تعترف بالحدود بين الشطرين فهي تسرح من بيتها في الشمال لتجني العسل من الأزهار في الجنوب.
وقد جرت عدة محاولات وعقدت عدة اتفاقيات لتحقيق الوحدة اليمنية وكان أهمها المحاولة الصادقة بين سالمين والحمدي والتي أجهضت باغتيال الرئيسين.
هكذا كان المزاج العام لليمنيين شمالا وجنوبا حتى توج ذلك بتحقيق الوحدة في 22 مايو 1990م.
ثم جرت بعد ذلك أمور كثيرة جعلت البعض يقول
(كان اليمنيون موحدين قبل الوحدة فلما توحدوا تفرقوا ) .
ولا زال للحديث بقية.
ناصر الوليدي - عدن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.