المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرب والنساء والأحلام الصادمة… أغرب قصص زواج القاصرات في اليمن
نشر في عدن الغد يوم 07 - 06 - 2020

لا ينكر أحد أن حلم الكثيرمن الفتيات في عموم الكون هو الزواج والإنجاب والأسرة، لكن قد يتحول الحلم إلى كابوس عندما تتحول الطفلة إلى أم قبل أن تتجاوز 15 عاما.
الحديث ليس قاصرا على فتيات اليمن، بل هو نموذجا لما يحدث في أغلب الدول العربية وبعض البلدان غير العربية التي لها موروثات ثقافية في هذا الأمر.. فالمرأة بطبيعتها حالمة ورومانسية وعنيدة.. ضعيفة وفي نفس الوقت بركان من الغضب.قد تجبر على أشياء أو تدفع نحوها كطفلة وعندما تكبر وتمتلك إرادتها قد تتمرد عليها وتقلب كل الأعراف والتقاليد وتهدم المجتمع الذي لم يرحم طفولتها.. فما هي قصة زواج القاصرات؟
الحلم والصدمة
تقول لوجي "م" "أي بنت بتحلم تستقر وتكوّن أسرة، أنا تزوجت بعمر 15 سنة، كنت مدللة، لدى أهلي وجميع طلباتي مجابه، حلمتُ بالزواج من شخص متعلم ورومانسي، بالفعل تقدم لأهلي شخص ووافقوا عليه وقبل أن نتعرف على بعضنا البعض تزوجنا".
وتابعت، "كالمعتاد ذهبت إلى بيت زوجي، لكن للأسف من أول يوم صُدمت بالقوانين المنزلية، من يوم الصباحية بدأت السيطرة من زوجي وأمه وإخوانه، حسيت إني مش مستوعبه اللي بيحصل، لكن العادات والتقاليد باليمن تمنع إني أرجع لبيت أهلي بعد شهر من الزواج".
وتضيف "اضطررت أن أصبر، لأني أصبحت حاملا خلاص، في هذا الوقت تحطمت كل أحلامي في إكمال دراستي والتخرج والذهاب للعمل، أصبحت أحمل بولد، وارجع أحمل، بعدين أصبحت محتكرة من زوجي وأهله، بمعنى خدامة لهم ماليش أي حقوق، حتى حلم الاستقرار غير موجود".
ومضت لوجي في سرد قصتها، "بعد 17سنة ظلم، ابني البكر كبر وصار صديق لي، وأكملت حلمي وحصلت على ليسانس الشريعة والقانون عام 2007، بدأت أغير حياتي بنفسي، رغم أني تحطمت لسنوات طويلة".
هروب إلى القتل
وتحكي بشرى"أ" من صنعاء عن قصة إحدى الفتيات التي التقت بها وهى تزور إحدى السجون في إطار عملها الاجتماعي، كان عمرها 17 عاما وتدعى "نور" عندما تقدّم لها شخص بضعف سنها، 35 عاما، وغير متعلم ولايفهم معنى الحياة الزوجية، كل ما يعرفة أن المرأة خادمة بالمنزل نهارا وبالليل للفراش، أما أن يشعر بها كأنثى ولها أحاسيس فهذا غير موجود أصلا".
وتابعت بشرى ل"سبوتنيك"، لم يستمر زواجها شهر وقررت الانفصال لأنها لم تتحمل، لكن هددها أهلها بالقتل إذا ما قررت ترك بيت الزوجية، الأمر الذي اضطرت معه للهروب من المنزل".
وقد وقعت ضحية لتجار الرقيق الأبيض، لأنها كانت بلا مأوى ومهددة بالقتل، لذلك رضخت لهم وانحرفت عن مسار حياتها وتحولت إلى بنت ليل.
وأكملت بشرى، "مشت بالحرام وبعدها دخلت السجن وكانت المصيبة عندما طلبوا حضور أهلها وكان أبوها قد مات وبعد خروجها من السجن قام إخوتها بقتلها، وأشارت بشرى إلى أن نسبة كبيرة من الزيجات باليمن غير متكافئة".
وتضيف ببشرى "لأن المتعلمة تتزوج غير متعلم والمتعلم يتزوج أمية، بمعنى مين يدفع أكثر، مش مهم أي مواصفات المهم الفلوس، أصبحت البنت سلعة مين يدفع أكثر، ومش مهم اللي يحصل لها بعدين في بيت الزوج تصبح مظلومة من زوجها، وأهلها كل شيء لديهم عيب بمعنى ليس أمام الفتاة سوى الصبر، إلى أن تفارق الحياة، خصوصا إذا كان لديها أطفال".
"تزوج 5 فتيات"
قالت أمنية"ه"، "تزوجت في عمر 15 عاما وحملت مرة بعد أخرى وتحولت إلى أم وأب وأخت وخالة وعمة، وزوجي أكمل دراسته بالخارج في روسيا واستمر في التنقل بين موسكو والقاهرة وعمان بالأردن، وكان يعيش حياته".
وتابعت أمنية ل"سبوتنيك"، "بعد أن أانجبت العيال طفل بعد الآخر، كبر أبنائي مع السنوات وتحملت سنوات تربيتهم، أما زوجي بعد أن توفرت لديه الأموال وبدلا من أن يعوضني على تعبي، أول ما قام به، ذهب بي إلى طبيب وطلب مني إجراء عملية استئصال للرحم حتى لا أنجب مرة أخرى، بعد أن أنجبت 12 ولدا وثلاث بنات".
وأكملت بعد العملية "قام زوجي بخطبة فتاة صغيرة عمرها 20 عاما وتزوجها ولم يعد لي أي دور في حياته، وأنجبت زوجته الثانية ولد وقبل أن يكمل العام توفيت، وكالمعتاد خطب وتزوج وأنجبت الثالثة صبي وبعد السنة الثانية صبي آخر وكل حاجة حلوة بالبنات اللي بيتزوجها، وهو بيختار السن الذي يريده، رغم أنه كبير ولكن المال ووفرته جعله شباب"، مضيفة:
"وأهل أي بنت لا يسألون عن عمره بقدر سؤالهم عن فلوسه، والآن هو راح يتزوج الخامسة، لأنه تزوج الرابعة بس كانت مطلقة وأهله أجبروه أن يطلقها".
وحكت شهد "أ" أخصائية اجتماعية قصة إحدى الفتيات التي تقابلت معهم بأنه تزوجت أربع مرات وكل زواج لا يستمر أكثر من شهرين، ولا أعلم العيب بمن هل بالبنت أم بالرجل، الرجل يعتبرها من ممتلكاته ولا يهتم بها إلا وقت الفراش والمرأة تحتاج حب وعطف وحنان بمجتمعنا نفتقد لمثل هذه المشاعر، وللأسف وقت ما يكون محتاج لها يطلبها للفندق، وبدون أي سابق إنذار يرمي بها في الشارع وليس لها أي حقوق".
عادات وتقاليد
وحول زواج القاصرات، تقول سعيدة "على"، "زواج القاصرات في اليمن ظاهرة موجودة من زمان والسبب العادات والتقاليد الاجتماعية، وفقدان الوعي والجهل المنتشر في المناطق الريفية وبالأخص الشمالية منها صنعاء، والحديدة وحجة والبيض".
وتابعت سعيدة ل"سبوتنيك"، ومع ظهور المنظمات المحلية والدولية والتوعية بدأت هذه الظاهرة بالتراجع، ولكن للأسف عادت وبقوة مع الحرب وتدهور الأوضاع الاقتصادية، ظنا من الأسرالفقيرة أن بناتهن سوف يعيشون في رغد وفي حماية، ومن جانب آخر يستطيعون العيش بمهور بناتهن.
وأشارت إلى أن الأوضاع زادت في زمن الحرب في ظل الفوضى التي تعم البلاد ونظرا لعدم وجود قوانين رادعة أصبحت بعض الأسر تبيع بناتهن، وذلك دون ما خوف من عقاب، وخوفا من الجوع، وأيضا بدافع آخر حماية بناتهن.
وقالت الدكتورة جاك لين منصور القيادية بالمجلس الانتقالي الجنوبي ل"سبوتنيك"، "أعتقد ليس هناك سن محدد لزواج الفتيات الصغيرات وهذا الأمر منتشر بسبب الفقر، وغالبا مجرد بلوغ الفتاة يزوجوها، ويتراوح السن ما بين 10 و18 عاما".
المرأة الجنوبية
تقول ذكرى معتوق رئيس دائرة حقوق الإنسان في المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن ل"سبوتنيك" إن "المرأة في الجنوب حظيت بمكانة مرموقة في سنوات ما قبل الحرب الأخيرة، وتقلدت أعلى المناصب وكان سلاحها التعليم، وانتزعت حقوقها، وتقلصت نسبة الأمية إلى أدنى مستوياتها، فكانت تعمل في المصانع وتشارك في القرار، وعملت طبيبة ومحامية وقاضية، بل وقادت الطائرة، قبل أن تسلبها الحرب مكتسباتها".
وأضافت رئيس دائرة حقوق الإنسان:
"بدأ دور المرأة يتقلص ومنعت من مزاولة بعض السلطات والمهام، وبدأ يخفت صوتها في المطالبة بحقوقها، وتم ارهاقها بالسعي وراء النفقات في المحاكم بعد تخلي بعض الأزواج عن مهامهم الأسرية، فقد كان قانون الأسرة السابق يعطي حقوق كثيرة للمرأة، أما القانون الجديد فقد سلبها الكثير من تلك الحقوق التي تهم الأسرة وتخص المرأة بعد الطلاق".
وأشارت رئيس دائرة حقوق الإنسان، إلى أنه في بعض القرى منعوا المرأة من التعليم و أجبروها على الزواج المبكر، لكننا حاربنا تلك العملية عن طريق الجهات والمنظمات المهتمة بهذا الأمر، ما ساهم في رفع الوعي لدى الأسرة فيما يتعلق بهذا الأمر.
ولفتت معتوق إلى أن جرائم الأعراض والاتجار بالمرأة والطفل من جرائم الحروب، حيث تكثر حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بالأطفال، وتلك من أسوأ الجرائم التي ارتفعت نسبتها بصورة مرعبة بعد الحرب، وأعتقد أن النسبة أكبر في الشمال في تلك الجرائم عن الجنوب".
الحرب والنساء
وبحسب تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش لعبت الناشطات دورا بارزا خلال الصراع وطالبت بحماية أفضل للحقوق واحتججن على سوء المعاملة، وقد تعرض بعضهن للتهديد، وحملات تشهير، وضُربن واحتُجزن انتقاما.
كما تواجه النساء في اليمن تمييزا شديدا في القانون والممارسة، وقد ازداد العنف ضد المرأة في اليمن، حيث تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 3 ملايين امرأة وفتاة تقريبا معرضات لخطر العنف في 2018.
وزادت معدلات الزواج القسري، بما فيه زواج الأطفال، إذ لا توجد في اليمن سنٌّ دنيا للزواج، ولا يمكن للمرأة الزواج بدون إذن ولي الأمر الذكر، وليس لديها حقوق متساوية في الطلاق أو الميراث أو الحضانة.
وعلى الجانب الآخر قالت فاطمة محمد عضو مجلس الشورى بصنعاء ل"سبوتنيك"، "كل الجرائم والانتهاكات التي تحدث للمرأة اليمنية هى بسبب العدوان على اليمن، سواء بالقتل العمد المباشر للمدنيين، أو بالحصار الشامل وسياسة التجويع والتهجير القصري والذي طال ما يقارب 3 ملايين يمني، وبكل أسف العالم لا يدرك حجم المأساة نتيجة التهجير من محافظة إلى أخرى".
تضيف عضو الشورى، "نحن نعيش في صنعاء ولم نتعرض لأي مضايقات من الداخل في الوقت الذي تتعرض فيه النساء في المناطق الجنوبية التي يسيطر عليها التحالف والشرعية لأبشع الجرائم، ونقول مجددا إن المرأة في الشمال في أفضل حالها لأنها تدير الجبهة الداخلية بخبرة كبيرة، فلم يحدث في أي مكان أن تقوم المعلمات بتأدية واجبهن في المدارس دون راتب لمدة ثلاث سنوات، دون أن تمتلك حتى مصروفات التنقل".
وحول جرائم الاختطاف للفتيات في الشمال والتي تتحدث عنها العديد من وسائل الإعلام قالت عضو الشورى:
"كل ما يقال هو أكاذيب وإسقاط لما يحدث في الجنوب، حينما ينهزمون ويخسرون عسكريا يلجأون إلى حرب الشائعات حول المرأة نظرا لحساسية وضع المرأة في المجتمع اليمني،".
وتضيف فاطمة "لا يمكن أن تجد أمانا في شوارع اليمن بقدر ما تجده في شوارع صنعاء في هذا الوقت بالنسبة للمرأة والتي تستطيع التحرك في الشارع حتى الساعة الحادية عشر مساء".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.