كرنفال ومهرجان رياضي ل"الأكثر شعبية في اليمن"    الحوثيين يباغتون هذه الشريحة من المغتربين اليمنيين بهذا القرار    الكويت تقدم دعم جديد لليمن    مقتل طفلتين وإصابة أمهما و3 أطفال أخرين بقصف حوثي استهدف أحياء في مدينة تعز    تشيلسي وتوتنهام يكتفيان بالتعادل السلبي    دروس من ذكرى الاستقلال    الذهب على مسار أسوأ أداء شهري في 4 سنوات    30 نوفمبر أيقونة المجد (شعر)    الجيش الوطني يقضي على مجاميع حوثية حاولت التسلل في جبل مراد بمأرب    شاهد كلب يقتحم مباراة كرة قدم ويفسد هجمة قوية "فيديو"    أبين تحتفي بالذكرى ال 53 لعيد الاستقلال الوطني    شاهد.. انفجار مخيف يهز عاصمة خليجية خلال فورمولا 1    ارتفاع مرعب للدولار والريال اليمني يكسر حاجز 880 امام الدولار اسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الاثنين 30 نوفمبر    ماهي الوصية التي تم التكتم عنها 32 عاما وكشفه نجل القاري عبد الباسط عبدالصمد    لماذا ارتعدت أوصال الحرس الثوري الإيراني وتراجع عن الانتقام لاغتيال العالم النووي ..وماهو السلاح الذي وصل الخليج وغير الموازين ؟    مصادر أمريكية تكشف شرط الرياض وابوظبي الوحيد لأنهاء الخلاف مع قطر .. اللمسات الأخيرة لحل الخلاف الخليجي الخليجي    مأرب : دورة تدريبة لتأهيل فرق الحملة الدعوية التي ينظمها مكتب الأوقاف بمأرب.    رسالة عاجلة من الحكومة للمبعوث الأممي بخصوص تدهور حالة "المنصوري"    ارتفاع مقلق للبطالة في أكثر الدول العربية استقرارا    جامعة المك سعود بالرياض تمنح الباحث اليمني عارف الادريسي درجة الدكتوراه بامتياز    سبب ظهور رغبة قوية في تناول الشوكولاتة    الشوافي يكشف حالة الطقس في اليمن ل5 أيام مقبلة    لاعبة ترفض الوقوف دقيقة حداد على وفاة مارادونا    "الدولار" يقترب من ال900 و"السعودي" من ال300 و"هادي" و"عبدالملك" في العسل ولا أفق لوديعة سعودية    لملس يستقبل وفد البرنامج السعودي لإعمار اليمن ويناقش عدداً من القضايا    الاتحاد الإماراتي يفاضل بين أجنبيين لخلافة الكولومبي بينتو    خوان لابورتا يعلن ترشحه لرئاسة برشلونة    المالكي: سقوط صاروخ باليستي بصعدة أطلقته مليشيات الحوثي من محافظة عمران    القوة الصاروخية تستهدف غرفة العمليات المشتركة في معسكر تداوين بمأرب    إصابات كورونا عالمياً تتجاوز 63 مليونا    السعودية تعلن حصيلة اليوم بكورونا بمئات الإصابات الجديدة والمتعافين و 12 وفاة    أمين عام المؤتمر يواسي آل الفريدي    فاوتشي: استعدوا للطفرة الكبيرة في فيروس كورونا في هذا الموعد    عمرها 3 ألف عام.. شاهد ماذا وجد أحد الأطفال في القدس    لن تنتقم إيران    بالفيديو.. لحظة سقوط محمد رمضان بمسرح مهرجان الضيافة في دبي أثناء تكريمه    خبير اقتصادي ,, يكشف عن وصول شحنة اموال مطبوعة جديدة إلى ميناء المكلا ويحذر من تداعياته    فريق الرئيس الأمريكي المنتخب "بايدن" يعلنون إصابته في حادث ونقله للطبيب ( تفاصيل)    ضغوط إماراتية على قيادات المجلس الانتقالي .. وتطالبهم بتنفيذ هذا الطلب العاجل(تفاصيل)    الأمم المتحدة تزف اخبار سارة للشعب اليمني .. واخيراً نهاية الازمة    تصنيف الحوثيين وتصعيدهم... عندما تتداخل الصورة "الأكبر" للصراع مع التفاصيل    يمني سجين في إندونيسيا بسبب القات يوجه مناشدة عاجلة لجميع اليمنيين    البطولة المدرسية لاتحاد رياضة المرأة تشهد انطلاقة قوية في ثلاثة ألعاب    القائد اليمني الذي جعل أوروبا ربع قرن لا تنام    محافظ شبوة يدشن محول الرفع الجديد والخاص لتعزيز نقل الطاقة الكهربائية لمديريتي الروضة وميفعة    الرياض ترفض الأسماء التي اقترحها هادي للحقائب السيادية بحكومة المناصفة    منظمة دولية تعلن نزوح أكثر من 164 ألف يمني    4 فواكه ترفع مستويات السكر في الدم.. احذرها    الإعلام بين الواقع والمأمول.. ندوة نقاشية لمكتب إعلام شبوة    قصيدة البكاء بين يدي صنعاء: للحب فوق رمالها طلل    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    افتتاح قناة حضرموت الرسمية بحضور نائب رئيس ومحافظ حضرموت    بعد إعادة ترميمه وتأهيله ..الخنبشي يفتتح متحف المكلا والجناح الشرقي للقصر السلطاني    الريال اليمني يواصل سقوطه نحو الهاوية وأسعار الصرف تصل إلى منطقة الخطر وارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية بالعاصمة    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متى تنتهي..ويغلق ملف الاغتيالات في العاصمة عدن؟
نشر في عدن الغد يوم 08 - 06 - 2020

مجددا عاد ملف الاغتيالات للواجهة وتصدر المشهد في العاصمة عدن بعد اغتيال الاعلامي والناشط نبيل القعيطي بعد ان كانت مدينة عدن قد تنفست الصعداء وخفت ذروة الاغتيالات لتعود مرة اخرى للواجهة.
ملف الاغتيالات في عدن ملف شائك وصعب ماهي اسبابه وما دوافع الاغتيالات وما هي الجهات الدافعه للاغتيال وما الغرض ومن هم المستهدفون وما النتائج المترتبة على ذلك؟.. أسئلة كثيرة تعود للواجهة ويبقى السؤال الأهم متى تتخلص مدينة عدن من شبح الاغتيالات؟
ويرى مراقبون ان الفئة المستهدفة هم من الكوادر المؤهلة والقيادات او الشخصيات ذات التاثير المجتمعي او العسكري والسياسي والمجتمعي والامني ومن لهم رصيد نضالي وكذلك الكوادر الاعلامية في عدن.
ويعتقد سياسيون ان تاثير الاغتيالات يعود في،
ايجاد بيئه خوف وفزع وهلع بين الناس وخلق تذمر في نفوس المواطنين واظهار بعدم وجود قياده محليه يريدها الشعب قادره على تامين المواطن ناهيك عن تخويف ذات الخبره من يريد ان يعمل بنيه وطنيه لمصلحه عدن والمواطن.
اضافة لايجاد قلق امام الاستثمار الصغير والكبير وهروبه خارج البلد او عدم عودته وكذلك التخلص من الكادر الموهل الذي لازال يعمل وتدمير نظام الدوله الذي بامكانه محاربة الفساد فكلما كثرت الاغتيالات زاد الفساد وخلقت فوضى وانهار المجتمع وخدماته.
-إشعار بفتح كاك الاغتيالات في عدن من جديد.
ويرى احد الناشطين والحقوقين في عدن ان عودة الاغتيالات اغتيال إشعار بفتح كاك الاغتيالات في عدن من جديد ، لتعيش المدينة وأهلها مزيدا من المعاناة والتدهور والفوضى وانفلات الأمن وانعدام الخدمات إلى عقود قادمة مديدة !
وتسائل : ما يدرينا أن الأمور قد ينقلب منحناها ويرفض المضي في تصعيد التدهور ويوقع القتلة والمجربين والفاسدين في شر أعمالهم !
وأضاف: أصابع الاتهام لن تستقر على طرف ، وإن كانت العقول تشعر بمسؤولية طرف ما لكن هذا لا يجدي أمام عدم قيام تحقيق شامل يحدد المتهم ويقدمه للعدالة.
ويختتم حديثه: ان الدعاوي إن لم تقم عليها بينات تعتبر هراء،لذا نهيب بالسلطة الذاتية في عدن والنيابة العامة بفتح تحقيق عاجل في هذه القضية !.
-الاغتيالات ليست وليد اللحظة.
بينما اعتبر الناشط محمد ناشر الاغتيالات ليست وليد اللحظة بل منهج تربى عليه مافيا منظومة الشمال بكل تسمياتها.
وقال: بدأ ذلك المشروع الشيطاني منذ 93 بقتل خيرة كوادر الجنوب القائمة طويلة ولكن نرمز ولو بشخصين من تلك الحقبة ماجد مرشد والحريبي والقائمة طويلة ...إلى اغتيال الشهيد البطل أحمد الدرويش ثم أبو اليمامة من ثم نبيل القعيطي.
وتابع: هي نفس المافيا المحترفه والتي تسمى اليوم بشرعية الاخوان وشرعية الفساد فلا داعي للتذاكي لتحميل جهة القصور في إظهار الحقائق الحقائق واضحة وجليه.
وأضاف: بالنسبة لحماية أرواح النشطاء والاعلامين والسياسين اعتقد ان الامر ليس بتلك السهولة وهناك حرب في كل المجالات لإسقاط والسيطرة ع عدن عبر حرب إقليمية تقودها دول لدعم كل المافيات للخراب في كل المجالات سواء بالفساد للخدمات العامة أو خلايا الاغتيالات أو إدخال ملاييين الشمالييين تحت مسمى النزوح الطرق كثيرة ومتعددة.
وتسائل: إذا كان قائد أكبر لواء أمني ابو اليمامة قائد اللواء دعم وسناد تم اغتياله ! لم يستطيع أن يؤمن نفسه !! فكيف تستطيع أن تؤمن حياة النشطاء والمصورييين والإعلاميين؟
واضاف: إذا رجل الاستخبارات وقائد المنطقة العسكرية الشهيد أحمد سيف لم يستطيع أن يامن مكرهم وقتلوه ! الموضوع ليس بتلك السهولة أن تطلب من إدارة أمن محافظة بدون وزارة داخلية ودولة أن تقاتل وتحمي أمن المجتمع بكل سهولة، يكفي الأمن أن نرفع له العبقات أن أول من حارب عناصر وجماعات الإرهاب عندما كانت تحكم عدن ..وقتلوا الشهيد جعفر في أول أيامه عندما لم يستطيع دخول إدارة المحافظة أو أي مرفق حكومي .
واختتم: يكفي الأمن أن ضحى في يوم واحد في معركة ضروس أكثر 40 شهيد وكان بينهم مشائخ علم وضباط كبار ف الأمن ث.ولم تسمع البكاء والنحيب، الأمن قدم ومازال يقدم التضحيات الجسيمة ومن يتباكى اليوم هو نفس الأبواب التي سلمت المعسكرات وهربت في آخر حادث في عدن.
-متى يغلق الملف؟
واكد ناشط سياسي في عدن ان الاغتيالات في عدن ليست بالقليلة.
وقال: صحيح أن البعض يقول هذا الاغتيال رقم كذا و آخر يمنح رقم آخر و هي أرقام بسيطة ، لكنهم ربما يعنون بها أسماء لرموز وطنية كبيرة ، الأهم أنه دائماً "وسُجّلَت الجريمة ضد مجهولٍ و أُرْخِيَتْ الستارة" بحسب شاعرنا نزار رحمه الله ، و يضع الانتقالي في أحدث تعليق له على جريمة اغتيال القعيطي بلسان نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس أحد احتمالين وراء الجريمة أما يكون حزب الإصلاح أو الشرعية .. و قد دأبوا مراراً جعل الشرعية هي حزب الإصلاح و العكس لكن ظهر تفكيكها حالياً إلى كيانين.
ويضيف: ومع أن الاختيار من متعدد يمنح في الغالب ثلاثة احتمالات أحدها صائب ، إلا أنهم حصروها في جهتين و حجبوا الثالثة مع أن الجهتين هي اثنين في واحد بحسب تصنيفات سابقة لهم ..
المطلوب هو تأمين و حماية أرواح الناس والإدلاء بمعلومات على من سبق ملاحقتهم في جرائم و اغتيالات سابقة شهدتها عدن دون ظهور أي نتائج عن مصير الجناه و إلى أي مدى وصلت التحقيقات معهم ؟ إن كان هناك في من توصلوا إليهم من سنين مديدة ، و ليس صرف نظر الناس بإيماءات عامة لا تطعم من جوع و لا تؤمن من خوف .
-حاجة اللحظة الملحة وضرورة المشهد.
وفي السياق قال الاكاديمي والناشط السياسي علي الفضلي ان قوة أمنية مركزية جنوبية واحدة في عدن والجنوب،هي حاجة اللحظة الملحة،وضرورة المشهد للحل الجنوبي الحقيقي.
واضاف:من أهم مهام الإدارة الذاتية إيجاد تلك القوة المركزية الجنوبية الواحدة،كشرط أساسي لتأدية وإنجاز فعل الإدارة الذاتية على الواقع،وهو الشرط الذي سيميز الحدث (الإدارة الذاتية)كموقف جنوبي متقدم كضرورة لإستحضار ،أو فرض،حل حقيقي للجنوب.
وتابع: لن يستقيم حل ويحضر أمن في عدن والجنوب ،في ظل غياب القوة المركزية الجنوبية الواحدة ،التي تحمل مشروعا إستراتيجيا أمنيا واحدا ،وتسيطر على كل القوى الأخرى القادرة على فعل الإخلال الأمني على الواقع.
وأكد: ان لم تتجل قوة مركزية واحدة في عدن والجنوب،تخضع كل الجغرافيا الجنوبية لتلك القوة،فإن إنحدارا أمنيا يسهل إنجازه ،ليفقد الواقع ثقته بالأطراف جميعا.
واختتم: قتل صحفي خارج منطقة الإشتباك هو ضعف مؤكد،يعكس قيم لا إخلاقية لأطراف مستهترة لا تحضر لحياة الناس في غايتهم إعتبار،ولم يكن إغتيال الصحفي نبيل القعيطي أولها،وربما لم يكن آخرها،إن لم تحضر إرادة جمعية أمنية جنوبية واحدة،وهي من صلب أولويات الإدارة الذاتية الجنوبية،فهل تفعل ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.