عاجل : انفجارات ضخمة تهز مدينة مأرب وهجمات صاروخية عنيفة والطيران يملأ سماء المدينة ومصادر تفجر مفاجأة مدوية    قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.    ورد للتو : السعودية تتعهد للرئيس هادي بهذا الوعد مقابل إعلان تشكيل الحكومة مع "الانتقالي" (تفاصيل)    ترامب يقلب الطاولة ويرفض مغادرة البيت الأبيض .. ويزف بشرى سارة للشعب الأمريكي    10 عادات يومية لا يسمح لرئيس الولايات المتحدة بممارستها.. تعرف عليها    بسبب ما حدث أثناء الاستحمام.. وفاة عروسين بعد يوم واحد من الزفاف    عاجل : تزامنا مع اشتداد المعارك.. العرادة يغادر مأرب وانبا عن وصولة الرياض وهذه هي الشخصية التي تولت مهام المحافظ "تعرف عليه"    بإصابة جديدة.. اخر مستجدات إنتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    رئيس الوزراء البريطاني يحذر سكان إنجلترا من كسر قيود كورونا    ندوة في مأرب تستنكر الصمت الدولي تجاه انتهاكات الحوثيين بحق النساء    الصحة العالمية: العودة للحياة الطبيعية العام المقبل    امرأة تنجب 3 توأم في مدينة المكلا    كومان يودع الاسطورة مارادونا    الأمن المصري يكشف حقيقة اختطاف اللاعب ميدو جابر    الأهلي السعودي يحسم ملف رحيل فلادان    أرسنال يبلغ دور ال32 بالدوري الأوروبي    استشهاد مدني وجرح شقيقه بانفجار لغم حوثي في الجوف    مصادر: مليشيا الحوثي تعلن النفير العام في الجوف بعد توغل قوات الجيش في مدينة الحزم    للمطالبة بعدة مطالب.... إستمرار الاحتجاجات والمظاهرات بكلية الهندسة بجامعة عدن    يحرق سيدة بعدما اتهمته بالسرقة    يجمع بين 6 نساء كلهن حوامل منه في نفس الوقت ويثير جدلا عالمياً    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    البحسني يزف من سيئون أول بشائر جولته الخارجية ولقائه بالرئيس    أبرزهم قريب وزير الدفاع السابق...أكثر من أربع جرائم اغتيال في عدن خلال أقل من 24 ساعة الماضية    عاجل : سلسلة غارات عنيفة لطائرات التحالف على العاصمة صنعاء ومأرب "الأماكن المستهدفة"    مواجهات بين الشرطة الأرجنتينية ومشجعي مارادونا قبل مراسم دفنه    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    مقتل وجرح 21 حوثياً بنيران الجيش وغارات التحالف غرب مأرب    منع مسؤولين في البرنامج من السفر.. اتهام رسمي يمني لبرنامج الغذاء العالمي ب"الفساد والإضرار بالإقتصاد"    الحضارم في قلب الرئيس وعقله    الارياني يحذر من ارتفاع وتيرة التهديدات الارهابية لمليشيا الحوثي في البحر الاحمر    محافظ عدن يفتتح ملعب الحبيشي وهذه أولى المباريات غداً    مركز الملك سلمان يوزع 5 آلاف طن من التمور في 13 محافظة يمنية    الرئيس عبدربه منصور هادي يستقبل نائب وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة    العسومي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الفريق الأممي من صيانة خزان صافر    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    لجنة الصياغة المشتركة تواصل اجتماعاتها    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    وفاة رئيس الوزراء السوداني الأسبق الصادق المهدي متأثراً بفيروس كورونا    الأمم المتحدة: مستمرون في دعم اليمن لمواجهة "الكوليرا"    مصرية تغدر بزوجها وتقتله بالمزاح    تراجع صادرات "قطر" وارتفاع احتياطيات "تركيا"    شاهد.. آخر ظهور للأسطورة مارادونا قبل وفاته وهدف القرن وأشهر صورة مع حكم عربي    حملة أمنية في تعز تضبط عدد من المطلوبين وتنفذ انتشارا واسعا في هذه المناطق    بعد أكثر من 100 عام على اكتشافها .. العثور على تحفة أثرية غريبة في تجويف مومياء مصرية    استقرار منخفض لأسعار الذهب في الأسواق اليمنية اليوم الخميس    رسالة حوثية للأمم المتحدة بشأن صافر وبريطانيا ترحب رغم فوات الموعد    النيابة العامة السعودية :السجن سنة و50 ألف غرامة لمن يقوم بهذا الأمر    ريال مدريد يفوز على إنتر في عقر داره    توقيع اتفاق الصيانة العاجلة لخزان "صافر"    شاعر الثورة.. صالح سحلول – الأعمال الكاملة (1)    لا نحتاج إلى إذن..    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل نحن بحاجة لمسيرات التنديد .؟
نشر في عدن الغد يوم 31 - 10 - 2020

يتسائل الكثيرون مع كل اساءة للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم عن جدوى المسيرات المنددة بجراىم العنصرية الدينية وازدراء الاديان والتعرض للمقدسات ومن خلال هذا المقال سأحاول الاجابة على هذا التساؤل بحسب ما يبدو لي من معطيات :
اولا: ليكن بعلم الجميع أن كل الدساتير المكتوبة و القوانين الدولية المتفق عليها تنص على اعتبار مثل هذه الاساءات جريمة وبالتالي فالخروج للتنديد بها هو حق طبيعي لكل الشعوب و القوميات بمختلف توجهاتها وهو ارقى تعبير مدني عن الاحتجاج السلمي لايصال رسالة هذه الشعوب لغيرها ولاثبات هويتها و الدفاع عن مقدساتها .
ثانيا : هذه الاسائة ليست مقبولة من الاشخاص العاديين لانها تعارض حرية الفكر والتعبير فكيف بالشخصيات الاعتبارية وعلى رأسها قادة الدول جمهورية كانت او ملكية .
ثالثا : العالم اصبح بفضل وساىل الاتصال الحديثة قرية صغيرة ونقل مثل هذه المظاهر الاحتجاجية لا يحتاج سوى امكانات بسيطة عبر فضاء الانترنت المفتوح بالبث المباشر عبر وساىل التواصل و من ثم فكل ظظاهرة تنديد او وقفة احتجاج سيصل صداها لكل العالم فلا نستهين و من الواجب على كل قادر الخروج والوقوف و التعبير بكل وسيلة متاحة بما يقتضيه الواجب الديني والقومي والوطني.
رابعا : هل دعوات التظاهر و مقاطعة المنتجات وغيرها مجدية والجواب بكل تاكيد نعم بدون شك وبخاصة مع هذه البلدان التي تدعي انها رائدة في مجال حقوق الانسان و التعايش السلم و التوليفة البشرية القاىمة على الاختلاط و التعدد بالاضافة الى قيمة الاقتصاد واهميته البالغة وحجم التاثير على الشركات الصناعية العابرة للحدود والتي تمثل عصب اقتصاديات هذه البلدان .
خامسا : وهذا ينبغي ان يكون هو البعد الاساس في القضية ولكن من باب مخاطبة العقول التي تناقش الموضوع من الناحية العقلية بعيدا عن العاطفة الدينية هذه الاسائة تتناول اهم مقدس في حياتنا وهو الشخص الذي ندين له بالمعتقد الذي ندين به و القدوة التي نتأسى بها و الرسالة العالمية التي نتحمل مسئولية بلاغها للناس وهو جسر عبورنا للآخرة وطريقة سيرنا في الحياة
فلا ‏نحزن فإن الله ناصر رسوله « إلا تَنصروه فقد نصرهُ الله » ، وعاصمه « والله يعصمك من الناس » ، وكافيه « إنَّا كفيناكَ المُستهزئين » ، وقاطع من أبغضه « إنَّ شانئكَ هو الأبْتر » ، ومتوعد من آذاه « والَّذِّيِن يُؤذون رسولَ الله لهم عذابٌ أليم ».
ف‏هل يظن حثالة الكون من أهل الكفر أنهم بسبهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم قد نالوا منه !؟
أو أفقدوه محبة أتباعه من المسلمين !؟
لا والله ما ازددنا إلا حباً وإليه شوقاً ونود لو فديناه بما ملكنا وما نملك ..
فاللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
وليعلم كل احد انه بخروجه للتنديد بجريمة الاساءة للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ادى اقل الواجب في حقه و عبر أمام كل الدنيا عن انتماىه لهذا الدين العظيم و هذه الأمة المجيدة و مقاطعته لبضاىع المسيئين ولو بدت له تافهة وغير مجدية فهي على العكس من ذلك مولمة وفاعله لانه ليس الوحيد بل من خلفه مليار مسلم لو استجاب خمسة بالماىة منهم ممن يشترون هذه البضاىع لكن كارثة توذب بافلاس شركاتها المنتجة .
فلا مجال للاعتذار ولا داعي للتشكيك والله المستعان .
#فداك_أبي_وأمي_يا_رسول_الله
#إلا_رسول_الله
#اللهم_عليك_بهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.