ورد للتو : شركة النفط اليمنية تعلن رسمياً عن تسعيرة خيالية لمادة البترول... وهذا السعر الرسمي الآن؟    وصول سفينة تحمل وقود الطائرات لمطار عدن الدولي وقريبا وصول نفط خام لمحطة كهرباء عدن الجديدة    ترامب ينتقد بشدة وسائل الإعلام الأمريكية    بينها ذهبية عربية...حصيلة ميداليات أولمبياد "طوكيو 2020" بعد منافسات يوم الاثنين    عاجل : توقف خدمة الإنترنت في العاصمة صنعاء    تقرير دولي يكشف عن شخصين فقط في العالم سعيا بجد لحل الأزمة اليمنية    كيليني يجدد تعاقده مع يوفنتوس حتى العام2023    وزارة الصحة تعلن تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مخرجاتُ التولي الصادق    مسام يعلن انتزاع أكثر من 1200 لغماً حوثياً خلال الأسبوع الرابع من شهر يوليو المنصرم    قرار حكومي يقلب الموازين على الحوثيين رأسا على عقب    المطالبة بسداد دين تودي بحياة شاب في عدن    "غيرة ضرائر" كاتب سعودي يهاجم بن بريك والشرفي بعد امتداح ل "محمد بن زايد"    السيول تجرف سيارة بداخلها 5 أشخاص في محافظة إب والكشف عن مصيرهم    موقع إيطالي: فشل آخر للسعودية وحلفائها الغرب في اليمن    مصرع وجرح 15 حوثياً والجيش يستعيد أسلحة نوعية في جبهة "الخنجر" بالجوف    التربية تحذر من خطوات قاسية مع المدارس الاهلية    الأمم المتحدة تتعهد بتقديم مشاريع بخمسة ملايين دولار لمحافظة الجوف    سيول الأمطار تجرف أراضياً زراعية وسيارة ومحطة كهرباء في إب    مليشيا الحوثي تخسر قبل قليل أحد قياداتها العسكرية البارزة (الاسم)    قرار حكومي مرتقب بإعادة سعر الدولار الجمركي إلى أقل مستوى    رئيس الجمهورية يرأس اجتماعا استثنائيا يضم نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء    ورد للتو : استنفار حوثي واعلان حالة الطوارئ وتحذير خطير    أولمبياد طوكيو.. البقالي يعيد الذهب إلى المغرب بعد 17 عامًا وحسن تنجز أولى خطوات الثلاثية    السيول تهدد مستشفى الثورة بصنعاء.. نداء عاجل    اليونسكو تحذر... لا تلحقوا الضرر بصنعاء    بلاغ عاجل وهام عن اقتحام جماعة الحوثي لمدينة عدن وقيامها الآن بتنفيذ جريمة كبرى وسط هلع المواطنين    إشكالية العقل العربي المسلم.    عاجل : السيول تتدفق إلى داخل أكبر مستشفيات صنعاء .. والإدارة تطلق نداء عاجلاً    قطر تعلن رسمياً موعد طرح تذاكر مباريات كأس العرب    اتفاق نهائي بين نادي برشلونة مع ميسي لتجديد عقده خلال الصيف الحالي    الأمين العام المساعد يعزي الشيخ يحيى المش بوفاة نجله    عاجل : اتفاق تاريخي لأول مرة بين حكومتي صنعاء وعدن يمس ملايين اليمنيين ابتداء من غدا الثلاثاء.. وقرار موحد يدخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الجاري في مناطق سيطرة الشرعية والحوثيين    هام .. البنك المركزي في عدن يصدر تعميم جديد لكافة شركات الصرافة .. تفاصيل ماورد فيه (وثيقة)    أهالي الشيخ جراح يدافعون عن وجودهم ويرفضون سياسات الاحتلال الظالمة    فعالية لجامعة إب في ذكرى الولاية    إصدار كتاب جديد للباحث ثابت الاحمدي بعنوان "ماذا يعني انتمائي لليمن؟"    فعالية لنزلاء الإصلاحية المركزية بصعدة في ذكرى يوم الولاية    تعرف على التطبيقات التي تم حظرها من جوجل بلاي لانها تهدد أمن الهواتف    بسبب حرب الحوثي .. صورة مؤلمة لرجل أعمال يمني أفلس وتوفي بهذه الطريقة    توقف توليد الكهرباء في عدن بسبب تراكم مديونيات الحكومة مميز    نازحو البيضاء يستغيثون بعد اسابيع من نزوحهم جراء المعارك    خمس محافظات يمنية تسجل إصابات جديدة ب"كورونا"    طالبان: أمريكا شنت غارات جوية على مواقعنا في ولاية هلمند    تراجع أسعار النفط بفعل مخاوف حيال الاقتصاد الصيني    أمريكا تهزم المكسيك وتتوج بالكأس الذهبية    كورونا يواصل حصد الأرواح.. 4.2 مليون وفاة    قصة السؤال الصعب:    المعز علي "تاريخي" مع قطر.. ماذا قدم هداف الكأس الذهبية؟    يالبحسني يكفي وفك الخزينة ... والكهرباء فيها أكبر مصيبة ...لما متى تعجن عجين !    فيلم ديزني الجديد "جانغل كروز" يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    التشكيلي اليمني مرحب يفوز بجائزة الايسيسكو العالمية    زواجها الرابع .. فنانة مصرية شهيرة تكشف ارتباطها بعريس يصغرها ب 8 سنوات وتثير ضجة واسعة على مواقع التواصل ..صور    "فراعنة اليد" يدخلون تاريخ الأولمبياد    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    الى مدللي الثقافة..    أمطار رعدية غزيرة اليوم الإثنين في 4 مناطق سعودية    مشروب سحري مفعولة غير متقوقع.. يعزز إنتاج الأنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم وفوائد عديدة لا تعد ولا تحصى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المشروع الانفصالي في الجنوب!!! حتمية العنصرية وخطورتها
نشر في عدن أون لاين يوم 25 - 12 - 2013

قبل عام تقريبا كتبت المسودة الأولى من هذه المقالة وأرسلتها لصديق لأخذ رأيه فيها، وقد نصحني بألا أنشرها بشكلها الذي كان عليه، وقد أخذت برأيه، ووصل الأمر بأن أتراجع عن نشرها. ولكن وبعد الأحداث الأخيرة في الجنوب، والتي وصلت فيها الأمور حد اندلاع الحرب على الهوية الشطرية – وهو ما كنت قد حذرت منه في هذه المقالة – شعرت بأن المسئولية المعرفية والأخلاقية تتطلب مني نشر ذلك المقال، وتعديله بما يتفق وما حدث من تطورات منذ كتبته في نسخته الأولى، عله يساهم في تدارك مخاطر حروب الهويات المدمرة والخطرة. وفيما يلي المقال الذي هو أقرب إلى دراسة مختصرة لمحتوى الخطاب الانفصالي:
يحتاج المشروع الانفصالي إلى إحداث فصل مادي ومعنوي بين الجنوبيين والشماليين، والفصل المادي يتم عبر طرد الشماليين من الجنوب، والجنوبيين من الشمال، فيما يتطلب الفصل المعنوي زرع أكبر كمية من الحقد والكراهية بين الطرفين. وعملية الفصل هذه تتطلب مبررات قوية وكافية تُقنع السكان اليمنيين في الجنوب بضرورته وحتميته.
ومن المبررات القوية التي يطرحها الانفصاليون لمشروعهم، إدعائهم بوجود اختلافات ثقافية جذرية بين اليمنيين الجنوبيين والشماليين؛ أدت إلى تبلور هوية شمالية مختلفة تماما عن الهوية الجنوبية، وهو ما جعل، ويجعل، من الصعب تعايش هاتين الهويتين أو دمجهما في هوية مشتركة واحدة. وفي هذا الشأن؛ قامت الحركة الانفصالية بتجريد اليمنيين الجنوبيين من هويتهم اليمنية، وتم نحت هوية جديدة أسمتها بالهوية الجنوبية. وبررت ذلك بالقول بأن الهوية اليمنية، تم إصباغها وفرضها على سكان الجنوب من قبل حكام اليمن الجنوبي سابقا، والذي ترجع أصول بعضهم إلى مناطق شمالية.
وبما أن إدعاء الفصل الثقافي يمكن دحضه بسهولة من خلال السمات الثقافية المشتركة بين الجنوبيين والشماليين، حيث لا وجود لاختلافات تشريحية أو عرقية أو دينية أو مذهبية بينهما، وانما تجانس ثقافي واضح خاصة في المناطق المتجاورة، فيما كان يعرف باليمن الشمالي واليمن الجنوبي، وهو التجانس الذي يفوق تجانس هذه المناطق مع المناطق الأخرى داخل الجزء الذي تنتمي له. فعلى سبيل المثال هناك تشابه واضح في السمات الثقافية (اللهجة ، الأزياء ، المعمار ، الفنون ، العادات والتقاليد) بين سكان محافظة عدن الجنوبية وسكان محافظة تعز الشمالية يفوق التشابه الثقافي بين محافظة عدن وغيرها من محافظات الجنوب الأخرى، ومحافظة تعز والمحافظات الشمالية الأخرى. وينطبق نفس الأمر على بقية المحافظات المتجاورة الأخرى – أبين/البيضاء ، شبوه/مارب الجوف.
وبما أن هذا التشابه الثقافي حقيقية واقعة، يصعب دحضها علميا، لجئت الحركة الانفصالية إلى القول بأن الاختلاف الثقافي مصدره السلوك وليس المظاهر الثقافية المعروفة. ولجوء الحركة الانفصالية إلى ذلك، يعد حيلة ضرورية وذكية لبناء المداميك الفكرية للمشروع الانفصالي. فجعل السلوك مصدرا للاختلاف الثقافي، هو أسهل من الإدعاء باختلافات ثقافية يصعب إثباتها، حيث أن السلوك لا يخضع للملاحظة مثل المظاهر الثقافية التي ذكرناها. فالسلوك البشري يخضع للتقييم الذاتي، ومن الصعب إيجاد ضوابط موضوعية لقياسه وتقييمه. فحين نصف شخص ما بأنه خير أو شرير فهذا الوصف، لا يمكن الاتفاق عليه بشكل كامل ودائم من قبل جميع الناس. وما ينطبق على الأفراد ينطبق على الجماعات، فوصف إي جماعة بصفة ما، فيما يعرف في علم الاجتماع ب (الصورة النمطية) أمرا نسبي ويصعب الاتفاق عليه، فحين يتم وصف شعب ما بالكرم أو البخل أو الذكاء أو الغباء، فإن هذه الأوصاف لا يمكن إثباتها علميا وتبقى مجرد انطباعات ذاتية إن كانت صادرة عن أفراد، أو تعميمات سطحية، إن كانت صادرة عن جماعات.
ولكون موضوع السلوك البشري بهذه الوضعية، فإن الحركة الانفصالية اتخذت من قضية الانفصال الثقافي/السلوكي سببا للادعاء بأن هناك اختلاف وتباين واضح في سلوك الجنوبيين، يختلف عن الشماليين. فوفقا للإيديولوجية الانفصالية، والتي نجد تعبيراتها في خطابات قادة الانفصال ومثقفيهم، خاصة في مواقع الانترنت وبرامج التواصل الاجتماعي والتعليقات المجهولة المصدر، فإن الجنوبي لديه سلوك مغاير للشمالي فهو: متحضر ومدني ومتعلم وصادق وأمين ومنظم فيما الشمالي يتصف بصفات نقيضه فهو: همجي متخلف جاهل كذاب غدار فوضوي والذي يتم اختزاله بكلمة (دحباشي) - شخصية درامية تم عرضها في مسلسل تلفزيوني بداية التسعينات – وبهذه التوصيفات تكون الحركة الانفصالية قد وقعت في خانة الحركات العنصرية، وهذا الوقوع لا يعد اجتهاد شخصي من قبلنا بقدر ما هو وصف علمي ينسجم وتعريف الحركات العنصرية في الكتب والموسوعات العلمية. حيث نجد في تعريف موسوعة ويكيبيدياء للعنصرية بأنها؛ "الاعتقاد بأن هناك فروق وعناصر موروثة بطبائع الناس أو قدراتهم وعزوها لانتمائهم لجماعة أو لعرق ما". وفي حال التدقيق في أدبيات الانفصاليين سنجد أن هناك تعميمات (صور نمطية) سلبية لليمنيين الشماليين وتعميمات إيجابية لليمنيين الجنوبيين، وهذه التعميمات ما هي إلا أفكار عنصرية فجة. ولإثبات الاستنتاج الذي توصلنا له سنسوق بعض الأفكار التي تؤكد ذلك في النقاط التالية:
شيطنة الشمالي:
تقوم الإيديولوجية الانفصالية على فكرة مركزية تتمثل في شيطنة الشمالي. ورغم أن هذه الإيديولوجية لا يمكننا أن نجدها في كتاب أو مصدر واحد يمكن الرجوع إليه والادعاء بأنه يمثل الإيديولوجية الانفصالية، إلا أن متابعة وسائل الإعلام الانفصالية، كقناة (عدن لايف) والصحف الورقية التي انتشرت مؤخرا، والمواقع الالكترونية، وخاصة التعليقات مجهولة الهوية، والتي تعبر بصراحة أكبر عن الإيديولوجية الانفصالية بأوضح تجلياتها، توضح بأن هناك تكثيف ممنهج ومتكرر في هذه الإيديولوجية لشيطنة الشمالي من خلال تحميله جميع المشاكل التي تقع في الجنوب الآن وكذلك المشاكل السابقة.
وتعتمد شيطنة الشمالي على إلصاق صفات سيئة كثيرة به وتعميمها بحيث تصبح صفة جميع الشماليين أو الغالبية العظمى منهم؛ ومن هذه الصفات يمكن سرد قائمة من المفردات المنتشرة من قبيل: متخلف ، همجي ، كذاب ، مخادع ، لص ، ناهب، محتل ، مستوطن وغيرها من الصفات. إلى جانب ذلك يتم تحميل الشماليين مسئولية جميع المشاكل الاقتصادية والاجتماعية في الجنوب، فالشمالي القادم للعمل في الجنوب يسبب البطالة والفقر للجنوبي. والبائع المتجول الشمالي هو منافس غير شريف للتاجر الجنوبي حين يبيع بأسعار رخيصة. وهو إلى جانب ذلك، مُخبر وجاسوس للأمن وطابور خامس لدولة الاحتلال. والمستثمر الشمالي هو ناهب ومستغل لأراضي الجنوب وخيراتها. والشمالي العسكري أو الإداري رمزا للعنجهية والغطرسة والتسلط والاحتلال. والسياسي الشمالي كذاب ومخادع. ورجل الدين الشمالي منافق ويفتي بقتل الجنوبيين وسرقة أموالهم وهتك أعراضهم. وحين لا يكون من كل هؤلاء فأنه مذنب لقبوله وسكوته عن الظلم الواقع على الجنوب والجنوبيين.
ولتأكيد أن جميع الشماليين "شياطين" يعمل غلاة الانفصاليين على منع أي فعل قد يؤدي إلى تغيير هذه الصورة، فحين حاول البرلماني الشمالي(أحمد سيف حاشد)، والذي ينظر له بأنه متعاطف مع الحراك الجنوبي، بتنظيم مظاهرة في عدن ضد نهب موارد الجنوب، وتحديدا ميناء عدن، قام الانفصاليون بالاعتداء عليه ومنعه من تنظيم تلك المظاهرة. وبالمثل حين حاول عدد من الناشطين الشماليين تنظيم مسيرة راجلة من محافظة تعز إلى عدن، للتضامن مع حقوق الجنوبيين، تصدى لهم الانفصاليون في مناطق الحدود السابقة وأطلقوا عليهم النيران ومنعوهم من مواصلة سيرهم.
وفي نفس السياق يتم التشكيك في إي تصريح أو كتابة تصدر عن سياسي أو مثقف شمالي يتعاطف فيها مع الحراك الجنوبي، حيث يتم تأويل ذلك على أنه ليس إلا من قبيل خداع الجنوبيين، والتأمر عليهم وشكل من أشكال لعب الأدوار التي تتم بين الشماليين، وفق خطة مرسومة ومؤامرة خفية.
هذه المواقف تتم، وفق سياق فكرة "شيطنة الشمالي"، وهدفها منع أية أعمال أو مواقف من شأنها أن تزعزع الصورة النمطية التي تمت صياغتها عن الشماليين، فليس من المقبول بالنسبة لغلاة الانفصاليين، أن يتم إيصال رسالة بأن هناك شماليون طيبون يناصرون الجنوبيين في مطالبهم، لأن هذا يعني أن هناك شماليين خيرين، وهذا الأمر يهدد المشروع الانفصالي ويفكك أحد الأسس التي يستند اليها، حيث يعنى هذا، بأن هناك إمكانية لبقاء الوحدة مع الشماليين، أو إقامتها في المستقبل.
أن شيطنة الشمالي، وفق الإيديولوجية الانفصالية، لا تقتصر على الشماليين في فترة الوحدة، بل أنها تمتد إلى فترات تاريخية سحيقة، فكراهية الشمالي للجنوب، وفق بعض الانفصاليين، تكاد تكون كراهية أزليه، ففكرة ضم الجنوب وإلحاقه بالشمال ترجع إلى قرون خلت، وليست وليدة المرحلة التاريخية الراهنة، كما أن حقد الشماليين على الجنوبيين أصيله وعامة - على حد قول أحد الكتاب الانفصاليين - فالشمالي وفقا لهذه التصورات يقف خلف كل مشاكل الجنوب الحديثة والقديمة، فالشماليين هم من يمننو الجنوب وألغو هويته الجنوبية المتميزة والفريدة، والصقوا أسم اليمن على الدولة التي تشكلت بعد الاستقلال، كما أنهم من أتوا بالشيوعية وادخلوا الكفر للجنوب، وأقاموا نظام قمعي، إلى جانب أنهم كانوا سببا في كل الصراعات على السلطة، التي تمت في الجنوب وتحديدا عام 1986، والتي لم تكن سوى مؤامرة تمت من قبل الشماليين في الجنوب بالتنسيق مع الرئيس الشمالي علي عبدالله صالح. وأخيرا كان الشماليون في الحزب الاشتراكي هم من "ورط" الجنوب في الوحدة.
إلى جانب ذلك يحمل الانفصاليون الشماليون مسئولية انتشار الأمراض، والمخدرات، والجريمة بكل أنواعها. وقد بلغ حد اتهام الشماليين، حالات هزلية، فقد أدعى أحد المشعوذين الجنوبيين، بأن معظم الجن الذي يصيب الجنوبيين مصدره الجن القادمون من الشمال.
والمحصلة النهائية لهذا الفكر، في أقصى تجلياته، هي أن الشمالي هو مصدر كل الشرور في الجنوب، وهو شر أزلي – ليس له بداية ولن تكون له نهاية - وهذه النتيجة تحتم أن يكون الانفصال هو الحل الوحيد، والذي لا يقبل الجدل أو التأخير.
ورغم أنه من السذاجة تعميم ما تم ذكره على أنها ثقافة جميع الانفصاليين، حيث أن من يحمل تلك الأفكار هم المتطرفين، إلا أن الصحيح أيضا أن الفكر الانفصالي يستند بشكل أو أخر على شيطنة الشمالي بدرجات مختلفة.
وبما أن المشروع الانفصالي لا بد أن يتكئ على أفكار عنصرية، كما سبق وذكرنا، فأنه تبعا لذلك؛ يصبح معاديا لمعظم الشماليين ولهذا فإن إي صراع عنيف، أو سلمي، مستقبلا، بين الانفصاليين ومعارضيهم، لن يكون بمقدوره النجاح، لافتقاده للشحنة الأخلاقية الضرورية، التي تكسبه التعاطف من قبل فريق مهم من النخبة الشمالية. وهي النخبة التي يعد تأييدها للمشروع الانفصالي أحد مصادر نجاحه. فقد بينت الخبرة التاريخية، أن القضايا التي حملتها أطراف ضعيفة، لم تنجح، إلا حين أيدها وتعاطف معها فريق ذو وزن داخل الجهة التي صارعتها. فالاستعمار لم يسقط بفضل حركات التحرر الوطنية وحروب الاستقلال التي شنتها الشعوب المستعمَرة، ولكنه سقط حين فقد قيمته السياسية ومشروعيته الأخلاقية داخل الدول الاستعمارية. والذي تجلى بتأييد قوى سياسية وفكرية تنتمي للدول الاستعمارية نفسها، طالبت بأنها الاستعمار وأيدت حركات التحرر.
وكذلك الحال بالنسبة لحقوق السود في الولايات المتحدة، فلم يكن لحركة الحقوق المدنية، أن تحقق إي انجازات، دون دعم معتبر من جزء مهم من النخبة السياسية والفكرية البيضاء. كما أن الحركات النسوية لم يكن بإمكانها الحصول على انجازات ومكاسب، دون تأييد الكثير من الناشطين الرجال.
خطورة الحركة الانفصالية:
أن شيطنة الشمالي في الإيديولوجية الانفصالية، يقود إلى نتائج خطيرة ومدمرة للجنوبيين والشماليين. فالأفكار العنصرية كانت الخلفية الفكرية والتمهيد الذهني لحالات الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية. فشحن الجنوبيين وتعبئتهم ضد الشماليين، كما يتم حاليا، يشبه بما تم في (روندا) من قبل زعماء ومثقفي قبيلتي (الهوتو) ضد قبيلة (التوتسي) قبل وأثناء عملية الإبادة الجماعية التي شهدتها تلك الدولة في عام 1994. فقد حولت تلك التعبئة أناس عاديين، إلى ذئاب بشرية ومجرمين وقتله، حين قاموا بقتل جيرانهم ورفقاء طفولتهم وأصدقائهم من قبائل (التوتسي) بشكل غاية في الفظاعة، رغم أنهم كانوا يعيشون بحب وسلام، قبل أن يتعرضوا لتلك التعبئة الخبيثة. وسكوتنا عن الأفكار العنصرية التي ينضح بها الخطاب الانفصالي في الجنوب اليوم، لا يعد تقصيرا فحسب، ولكنه قد يصل حد المسألة الأدبية والقانونية، في حال أسفر عن جرائم ضخمة في المستقبل. وهذا الأمر ليس من باب التهويل، ولكنه أمرا وارد، وبوادره كانت قد بدأت منذ بداية الحراك، كما حدث لصانعي الحلوى، وبعض حوادث القتل، والاعتداءات والسرقات، ونهب المحلات التجارية لأسباب عنصرية، والتي طالت عددا من الشماليين في الجنوب، وحالات التطهير "الشطري" المبرمجة التي تمت، وتتم في أكثر من منطقة جنوبية.
ولتفادي وقوع ما هو أسوا من ذلك، يجب التصدي الفكري والمادي للمشروع الانفصالي، من قبل الجميع، وتحديدا من قبل النخبة السياسية والفكرية الجنوبية، رغم أن تصديها لهذا المشروع سيجلب عليها الهجوم من قبل الانفصاليين، والذين سيتهمون من يقوم بذلك، بأنه إما شمالي، أو أن هناك جينات شمالية قديمة تجري في خلاياه، أو أنهم عملاء للشماليين وخونة، أو أنهم ببساطة دخلا على الجنوب.
أن النتيجة الطبيعية للفكر العنصري تحوله إلى أعمال عنف، والتي تبدأ من العنف اللفظي وتنتهي بالإبادة الجماعية، فكما يقول شعار منظمة اليونسكو (الحرب تبدأ في العقول وكذلك السلم)
إن تلازم العنصرية مع المشروع الانفصالي تجعل من الصعب التوصل لحلول وسط، كما أنه يجعل من غير الممكن التعايش معه، فنتيجته الطبيعية الصدام والعنف الأمر الذي سيؤدي إن عاجلا أم أجلا إلى صدام محدود أو واسع بين أنصار الانفصال وخصومه من اليمنيين الشماليين والجنوبيين ومع أجهزة السلطة.
وما يجعل المشروع الانفصالي/العنصري خطرا على كل اليمنيين، أنه قد يخلق مشروعا عنصريا شماليا قد يفوقه قبحا وسوءا، وسيتكئ على مقولات جوفاء من قبيل الحرص على الوحدة، أو مساندة الضحايا الشماليين في الجنوب والانتقام لهم. وسيجد المشروع العنصري الشمالي أنصارا من: الضحايا الشماليين في الجنوب، ومن تجار الحروب واللصوص والقتلة، اللذين سيقومون بالاعتداء على الجنوبيين في الشمال، بحجة الإنصاف والانتقام للضحايا الشماليين في الجنوب. وبعد ذلك نجد أنفسنا في دورات عنف وانتقام يقوم بها القتلة والمجرمين واللصوص في الجانبين.
ولتفادي ظهور المشروع الانفصالي الشمالي ينبغي علينا نحن الشماليين من سياسيين ومثقفين وسلطة حاكمة الاستنفار له، ورفض منحه المبررات، والتعامل معه بصفته مشروع قبيح، ومدمر، ويخدم المشروع العنصري في الجنوب، والذي سيتغذى منه، ليصبح المشروعان يتغذيان من بعضهما البعض.
إن من مسئولية الدولة الوقوف أمام إي أخطار قد تصيب الدولة وتنذر بكوارث جماعية، ولهذا يجب مواجهة المشروع الانفصالي بكل السبل، بالتزامن مع السياسات على الأرض التي تفقده مبرراته، التي يستخدمها لحشد الناس لمشروعة المدمر. وفي هذا الصدد، ينبغي على الدولة، حظر التنظيمات العنصرية الشمالية والجنوبية، وتقديم قادتها وكتابها لمحاكم عادلة، وملاحقة من يقيم منهم في الخارج. ففي أرقى الديمقراطيات لا يُسمح للحركات العنصرية بالعمل والحركة ويعاقب قادتها. وفي هذا الشأن ينبغي تحذير قادة المشروع الانفصالي، وعلى رأسهم علي سالم البيض، بأنهم سيتحملون المسئولية المعنوية والجنائية، عن إي دماء أو حالات من التطهير الشطري حدثت أو ستحدث في الجنوب. ولا يستثنى من تحمل المسئولية المعنوية والجنائية، الكتاب الانفصاليين ممن ينشرون أفكارهم العنصرية. فهؤلاء مثلهم مثل القادة السياسيين والعسكريين يتحملون المسئولية الجنائية، عن إي جرائم ترتكب نتيجة تحريضهم.(يعاقب المحرض بنفس عقوبة الفاعل الاصلي) ففي (روندا) حوكم الكثير من قادة الرأي من قبائل (الهوتو)، ممن يحملون شهادات علمية رفيعة، لدورهم في التحريض على قتل التوتسي.
ولهذا يجب ألا يُستهان بالأفكار العنصرية المقيتة التي يحملها المشروع الانفصالي. فنحن حين نعارض الإيديولوجية العنصرية للانفصاليين، لسنا بصدد التعامل مع حركة فكرية أو حزب سياسي متطرف، يمتلك عددا محدودا من الأفراد والأنصار، وهو ما يجعل خطورته على المجتمع محدودة ويمكن احتوائها. ولكننا أمام حركة عنصرية ضخمة، يمكن لها أن تستقطب الملايين، في حال تمكنت من السيطرة على أذهان الكثير من الجنوبيين، وهو ما يجعلها قادرة على إحداث شرخا اجتماعيا هائلا؛ يتسبب في خلق الفوضى وسفك الدماء في جميع مناطق اليمن، مما قد ينتج عنه ملايين الضحايا. ولهذا فإن التصدي لهذا المشروع، ينبغي أن يكون بمثابة المشروع القومي الأول، الذي يجتمع عليه كل اليمنيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.