بتوجيهات الرئيس الزُبيدي.. فتح الطريق الرابط بين الضالع و مريس – دمت اليمنية    بريطانيا تعلن مصادرة شحنة أسلحة إيرانية نوعية كانت في طريقها إلى مليشيا الحوثي    تدشين توزيع 4 الاف سلة غذائية على اسر النازحين والأشد فقرا بالحديدة    شاهد تعز تحتفي بالفنان اليمني الكبير أيوب طارش    الاشول : المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية يغطي حتى نهاية أغسطس    بعد 28 عاما على الحرب.. كيف أثبت الجنوبيون تحضرهم ورقيهم؟    قافلة عيدية للمرابطين من عدد من مديريات حجة    محلل سياسي: جمهورية 7 يوليو سقطت والجنوبيون يفرضون واقعا جديدا    هيئة المواصفات والمقاييس تضبط وترفض حاوية تحمل (2415) كرتون من الدجاج المستورد الفاسد بالعاصمة عدن    أول صور من مشعر منى لحظة وصول الحجاج لقضاء يوم التروية    الرئيس الزُبيدي يعزي بوفاة المناضل الوكيل عبدربه الزُبيري    انتقالي المحفد يسلّم نادي المديرية منظومة طاقة شمسية متكاملة    ابو زرعة المحرمي يطمئن على سلامة الحجاج اليمنيين    لن تصدق كيف يؤثر اكل اللحوم على أمراض النقرس وماهي النتيجة    الكشف عن اسباب قيام الزوجة بذبح وإحراق جثة زوجها جنوب صنعاء ولأول مرة بعد إعدامها    فنانة لبنانية اعتنقت الإسلام تقوم بحذف جميع صورها من مواقع التواصل الإجتماعي وتظهر بالحجاب «صورة»    استقالة رئيس وزراء بريطانيا ورويترز تنشر آلية اختيار البديل    فيلم لمخرج يمني يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي    الأرصاد يحذر من التواجد في ممرات السيول    هيئة الأوقاف تدشن مشروع الأضاحي والهدايا العيدية    الدفاع الروسية تعلن إحباط محاولة أوكرانية للسيطرة على جزيرة الثعبان    هذه هي الفواكة "المفيدة" لمرضى السكر والضغط    تعرف على أسعار الذهب اليوم الخميس 7-7-2022 في اليمن    خطة أمنية ومروية في العاصمة خلال فترة عيد الأضحى    عدن.. محلي صيرة والأشغال العامة يوقعان اتفاقية مشروع تصريف مياه الأمطار    أكثر من 70 مليون شخص باتوا تحت خط الفقر خلال ثلاثة أشهر    تعرف على أغلى 10 صفقات في تاريخ كرة القدم    المراكز الصيفية في المحافظات المحررة .. التعليم والتحصين من التطرف    الرئيس العليمي يتعهد للشعب اليمني بهذه الأمور..بعد عودته إلى العاصمة عدن    قرار سعودي عاجل في إعفاء رئيس تنفيذي وقيادي آخر بإحدى شركات الحج وإحالتهما للتحقيق    لعنة أوكرانيا تصعق الغرب بدلا عن روسيا    77 قتيلا في باكستان نتيجة الفيضانات    مالك مانشستر سيتي يشتري رابع أكبر يخت في العالم    فريق منزل موسى يتوج بطلا لبطولة المستشار الشعيبي بمديرية بعدان    ️ تدشين المرحلة الثانيه من حملة رفع وازالة القمائم والمخلفات بمدينة يريم    وزارة التعليم العالي تعلن أسماء الفائزين بمنح التبادل الثقافي بالأردن للعام 2022/2023*    جمعية الجراحي تقدم لمزارعيها تخفيضات كبيرة    المشاط يدعو سكان صنعاء لهذا الشيئ الصادم والراعي يصفق!!    ما علاقة شركة YOU؟ .. شركة صرافة شهيرة بعدن تصرف لشاب حوالته بالريال السعودي بدلا عن اليمني عن طريق الخطأ وتطالبه باعادتها    وردنا الآن..تفشي مرض خطير جداً في هذة المحافظات..ومصادر طبية تصدر تحذيرات عاجلة    مؤسسة أرخبيل سقطرى الخيرية تقيم حفلاً تكريمياً لطلاب الدورات الصيفية    ميسي ومبابي يثيران الجدل في PSG بخصوص نيمار    فان بيرسي يوجه رسالة لجماهير اليونايتد بشأن الوافد الجديد مالاسيا    لودر جريحة    عشيش للمشاركين : نتطلع لترجمة مضمون تواجدكم على الواقع في الميدان .. اختتام دورة تدريب فرق التخطيط لحملة العودة للمدارس بمكتب التربية والتعليم "عدن برعاية المحافظ لملس ودعم منظمة "سول"    اتحاد جدة السعودي يعلن عن أولى صفقاته خلال فترة الانتقالات الصيفية    حرث الأرض- والابادة الثقافية..دراسة حديثة تفضح دور خفي وخطير ل «الحرس الثوري الإيراني»في اليمن    الحكومة اليمنية: الحوثي يتنصل من الهدنة    مستشفى الثورة بالحديدة: العلاج مجان    شاهد فوز فلم عدني جديد بجائزة دولية    الإيسيسكو تدرج أربعة مواقع يمنية على قائمة التراث في العالم الإسلامي    شبيبة يطلع على مستوى الخدمات المقدمة لحجاج بلادنا    البحسني وكتابه قضاة الشحر    يتعذرون بصنعاء !!؟    صدق أولا تصدق .. 9 مواقع على الأرض تخلو من الجاذبية    تدشين مشروع طلاء الأرصفة والجزر الوسطية وتزيينها بشوارع محافظة اب    نص الدرس السادس للسيد عبدالملك من دروس عهد مالك الأشتر    وزارة الأوقاف تعلن استكمال تفويج حجاج بلادنا إلى مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العقيق اليماني ... أحجار تتحول إلى جواهر
نشر في عدن بوست يوم 20 - 10 - 2014

بين الأساطير والجمال، يتأرجح العقيق اليماني كأحد أكثر الأحجار الكريمة شهرة وشعبية في العديد من الدول العربية. فإلى جانب لمسته الجمالية، تنتشر عشرات القصص والخرافات عن أثر هذا الحجر الذي يجيد الحرفيون اليمنيون تحويله إلى فصوص للخواتم والقلادات بعد رحلة مضنية من البحث عنه في بطون الجبال حيث يتم التنقيب عنه واستخراجه قبل أن ينتهي به المطاف فصاً في خاتم أو جزءاً من قلادة.
وعن أصل تسميته يقول الهمذاني «إنه معدن يَعِقُ عن الذهب»، ويوضح الكرملي أنه سمي العقيق لعقه بعض الحجارة أي لشقه إياها. وتعتبر عملية استخراج العقيق اليماني ومن ثم صياغته إحدى الحرف اليدوية التقليدية التي حافظ عليها الحرفيون اليمنيون جيلاً بعد جيل، وهو الأمر الذي جعل من العقيق يمانياً تسمية وتصنيعاً.
وبلغ ولع اليمنيين بالعقيق قديماً إلى الحد الذي يقول فيه مؤلف كتاب «التيجان في ملوك حمير»، أن شداد بن عاد «بنى قصره من حجارة الجزع»، وهي أحد أنواع العقيق اليماني المرتبطة بالأساطير التي يؤمن بها الناس حتى اليوم معتقدين أنه حجر «يورث» الهم والغم والحزن، وبناء على ذلك جاءت تسميته «الجزع» كترجمة لفعله. غير أن سيّئته تلك تحولت إلى ميزة في ما بعد لدى كثير من الناس الذين باتوا يعتقدون أن «فيه الكثير من الحفظ وأنه من الأحجار التي تردّ كيد مردة الشياطين، وبدل القول عنه إنه يورث الهم فهو يفيد بعض من حمله بالهدوء وراحة البال والحفظ ويبعد الوسواس».
ويذكر الهمذاني أن فن تشكيل الجزع المُوشى والمُسيّر واستخدامه بلغ ذروته فصُنعت منه القوارير والقحف ومقابض السيوف والصفائح وغيرها.
ومن آثار العقيق اليماني التي تسردها كتب التاريخ أن الملك المظفّر الصليحي عندما أصبح حاكماً لليمن أرسل إلى حلفائه الفاطميين هدايا كان من بينها سبعون سيفاً مقابضها من العقيق، واثنا عشر سكيناً تضم عقيقاً، وخمسة أثواب وجام عقيق وفصوص عقيق.
كما ذكر البيروني العقيق اليماني في مؤلفه «الجماهر في معرفة الجواهر»، وخصّص التيفاشي الخبير في المعادن والجواهر باباً للعقيق وباباً للجزع وباباً لليشب، وهي من أشهر أنواع العقيق ضمن مؤلفه «أزهار الأفكار في جواهر الأحجار».
وعلى رغم جمال هذا الحجر وروعته بعد مروره بعدد من المراحل، فإن ذلك الجمال المادي للعقيق لم يخلُ من الأساطير والكرامات المرتبطة بوضع الخواتم والقلادات المصنوعة منه في الذاكرة الشعبية اليمنية والعربية، وهي الخرافات التي انتقل بعضها إلى بطون الكتب التي أسهبت في سرد فضائل هذا الحجر الذي يصنف علمياً بأنه من الأحجار شبه الكريمة وإن كان قد فاق معظمها كرامة.
ويتحدث التيفاشي عن أحد أشهر أنواع العقيق اليماني قائلاً: «من تقلّد بالأحمر منه شديد الحمرة سكتت عنه روعته عند الخصام، ومن تختّ بالأحمر المصفر الذي فيه خطوط بيض قطع عن حامله نزف الدم». ويقول الأبشيهي من تختّم بالعقيق لم يزل في بركة، ويقال إن العقيق الأحمر يقترن بالياقوت الأحمر مع الياقوت الأصفر، ضمن قائمة أحجار السعد لمن يؤمنون بذلك وأن أفضل وقت للتختّم بهما هو تموز (يوليو).

ومن ذلك قول داود في التذكرة يصف العقيق اليماني: «هو حجر معروف يتكوّن بين اليمن والشحر ليكون مرجاناً فيمنعه اليبس والبرد وهو أنواع وأجوده: الأحمر والأصفر فالأبيض وإلى غيره من الألوان ومن خواصه: التختم به يدفع عن حامله الهم والغم والخفقان وقيل المشطب منه أجود»

من الجبل إلى الحانوت
تنتشر في أسواق صنعاء القديمة العديد من الحوانيت التي تتوارث فيها الأجيال فن صياغة العقيق وتزيين الحلي بهذا الفص الساحر الذي ينتهي به المطاف في خاتم من الفضة أو على شكل حلي وقلائد.
وعلى رغم براعة الحرفيين اليمنيين منذ القدم في صياغة العقيق، فإن ظهور الآلات الحديثة التي تستخدم في صقل وصياغة العقيق جعل كثيراً من الدخلاء يتسرّبون إلى داخل هذه المهنة، ما أفقدها الكثير من بريقها وحرفيتها.
وعن ذلك يتحدث محمد إسماعيل أبو طالب، حفيد المعلم علي أبو طالب الذي يعتبر أشهر من أجاد صقل أحجار العقيق والتعامل معها بالطريقة التقليدية المميّزة في اليمن والتي جعلت شهرته تمتد إلى خارج حدود اليمن.
وقد تعلّم محمد الحرفة من جده كما تعلّمها أبوه وأخوه عبد الله لأنهم أسرة توارثت هذه الحرفة. وينتمي محمد إلى الجيل الخامس الذي يمارس هذه الحرفة داخل أسرته.

ويعمل محمد على إنتاج العقيق بالطريقة التقليدية التي تعلّمها من جده ما عدا استخدام الحجر الخاص بالتشويب، ويُقصد به الحجر الخاص بتحديد حجم الفص
وقد جرى استيراد حجر مماثل له من ألمانيا بسبب ثقل حجم حجر المشوبة التقليدية.
وهو إلى جانب عمله في صقل أحجار العقيق ينتج سُبُحات العقيق فيجهّز الأحجار ثم يرسلها إلى الخارج ليتم تخريمها، وذلك لعدم وجود آلات التخريم في اليمن.
وعن أغلى أنواع العقيق اليماني وأكثرها ندرة يقول محمد أبو طالب: «تتباين أسعار العقيق اليماني وفقاً لنوعه، غير أن أغلى هذه الأنواع وأندرها هي الفصوص التي تحتوي على ما يشبه أسماء شخصيات شهيرة أو أسماء وأشكال ذات ارتباط ديني».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.