توجيهات مشددة من محافظ تعز للمحور والشرطة والاستخبارات بشأن شبكات التحويلات المالية    بعد هجوم عسكري مباغت ... رد حوثي هستيري في اتجاهين بمدنية تعز    يحدث الأن في الجوبة ... مواجهات طاحنة واستماتة حوثية لاكمال السيطرة على جبل استراتيجي    الحكومة اليمنية الشرعية تتخذ موقفا دوليا إزاء ما يحدث في السودان    وسيلة جديدة ل التنبؤ بإفلاس الشركات    "التضخم سيغير كل شيء".. مؤسس تويتر يحذر    واشنطن: الصبر على المحادثات النووية مع إيران بدأ ينفد    الجزائر ستنهي إمدادات الغاز إلى المغرب وتقوم بالتوريد لإسبانيا مباشرة    وزارة الدفاع الروسية تستدعي الملحق العسكري الألماني وتسلمه مذكرة احتجاج    من كلمات عباس العقاد:    تعرف على الزيمبابوية تسيتسى دانجاريمبجا الفائزة بجائزة السلام الألمانية للكتاب    اكتشاف بقايا بشرية ل 29 شخصًا دفنوا كقرابين منذ أكثر من 1000 عام شمالي بيرو    الحسن بن الحسن بن علي بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    فيما رئيس لجنة اتحاد المحطات يثمن الدعوة.. مدير شركة النفط يرأس اجتماعاً موسعاً في المهرة    شاهد فتاة تحمل بندق آلي ثمينة على كتفها وتقود سيارة "لاند كروزر" حديثة في صنعاء تثير موجة غضب في الشارع اليمني    كوارثنا غير!    فيما رئيس لجنة اتحاد المحطات يثمن الدعوة.. مدير شركة النفط يرأس اجتماعاً موسعاً في المهرة    أكثر من 101 كجم من القات يطيح ب "باكستاني" في يد الشرطة السعودية    ليلة ماتت فاطمة    بن عديو يدعو إلى دعم الجيش والمقاومة في المعركة المصيرية مع مليشيا الحوثي    وزير السياحة السعودي يكشف حقيقة السماح للأجانب بشرب الكحول في مناطق محددة بالمملكة    الجنرال "الأحمر" خلفا للرئيس هادي في محفل دولي ويلتقي بعدد من المسؤولين العرب والأجانب    الفرعون يتربع على عرش أفريقيا "واضعا النقاط على الحروف"    رئاسة الجمهورية تشارك في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر المنعقدة بالرياض    اختراق علمي يعيد "الرؤية" لعمياء لأول مرة بعد 16 عاما    بالفيديو .. تفاصيل المعارك الدائرة في الجوبة بين ابطال الجيش الوطني ومليشيا الحوثي    قصف حوثي مكثف يطال أحياء سكنية في تعز    ميلان يواجه تورينو قبل دخوله في مرحلة صعبة ستحدّد مصيره القاري والمحلي    متمرد رغم الأفول .. وصايا    منتخبنا الأولمبي يفتتح تصفيات آسيا بخسارة مذلة    تألق صلاح وعشوائية سولسكاير ومقامرة كلوب تتصدر دروس فوز ليفربول الساحق    وزير الصحة يثمن جهود لجنة مشروع لقاح فيروس كورونا    وفاة الشاعرة اليمنية المشهورة فاطمة العشبي بعد صراع طويل مع المرض    الدولة الرسولية في اليمن - قصص مدهشة من الثراء الحضاري والمعرفي ( 2)    قرار جديد للبنك المركزي اليمني ملزم لجميع شركات الصرافة في عموم المحافظات وتحذير شديد لمن سيخالف    ارتفاع أسعار الخام الأمريكي لأعلى مستوى منذ أكتوبر 2014    الكشف عن موقف زيدان النهائي من تدريب مانشستر يونايتد في ظل تزايد التكهنات بإقالة سولشاير    تحذيرات من جائحة جديدة تشبه كورونا.. والسبب "حشرة" تمص دمك    منافسات بطولة المدارس الأساسية بالامانة تصل نصف النهائي    نائب رئيس الجمهورية يشارك في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بالرياض    كشف هوية مشجع عربي أفسد هجمة لميسي أمام مارسيليا    تسيير قافلة شتوية من صنعاء إلى المرابطين في جبهة مأرب    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ على السمحي    وزارة الصحة تسجل 26 حالة وفاة وإصابة جديدة بفيروس كورونا    مستجدات عاجلة .. تحرك عسكري جديد للجيش لتحرير هذه الجبهة المهمة من قبضة المليشيات وسط تقدم كبير    مناقشة أهمية دور برلمان الأطفال في الحماية و الدفاع عن حقوقهم    احتفالية أكاديمية بذكرى المولد النبوي بصنعاء    محافظ الحديدة ونائب وزير الاتصالات يفتتحان المرحلة الاولى لمشروع رصف وتشجير كورنيش الحديدة    ندوة بصنعاء بعنوان "القيادة الربانية ووحدة المسلمين"    تفقد الاختبارات التكميلية والعملية التعليمية بذمار    أول تعليق من رونالدو على الخسارة المذلة أمام ليفربول و"هاتريك" محمد صلاح    البنك المركزي يوجه يمنع التعامل مع عدد من شبكات الحوالات المالية ويحذر المخالفين    انقطاع كلي للانترنت وشبكات الهاتف المحمول يعزل مأرب عن محيطها الخارجي    الوَحدةُ اليمنيةُ في احتفالات الشعب بالمولد النبوي الشريف    وزير الإعلام: اقتحام المليشيا لسكن الجامعة امتداد لسلسلة التنكيل بحق نخبة المجتمع    بيع زوج من الأحذية الرياضية لمايكل جوردن ب1.5 مليون دولار    اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ينعي الشاعرة فاطمة العشبي    الاحتفالات بالمولد النبوي اظهرت صورة مشرفة لليمن بين الأمم والشعوب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليوتيوب في اليمن.. فضاءات أرحب لعرض قضايا الناس
نشر في عدن بوست يوم 21 - 02 - 2019

استغل الشباب اليمنيون وسائل التكنولوجيا، مثل “اليوتيوبرز اليمنيون” (صانعو محتوى إعلامي عبر اليوتيوب)، إذ برزت وجوه عديدة شابة يمنية في مقتبل العمر، تأمل أن تصبح إحدى الشخصيات المؤثرة في المجتمع عبر مناقشة مشاكل مجتمعية، ومحاولة تغيير سلبيات المجتمع، خاصةً لفئة الشباب، عبر مقاطع الفيديو التي ينشرها هؤلاء الشباب في صفحاتهم الخاصة، ومنهم أسعد العماد الذي يتابعه 89 ألف شخص في صفحته التي تحمل اسمه على اليوتيوب.
أسعد صحفي توقف عن مزاولة عمله، بعد أن تم اعتقاله من قبل القوات الحوثية في صنعاء، بسبب ما نشره من مقالات عن الأوضاع السياسية والأمنية، كما يقول.
ويضيف: “توقفت عن الكتابة الصحفية، واتجهت للبحث عن عمل اَخر، وقررت أن أقدم محتوى ومادة إعلامية عن طريق اليوتيوب، ليشاهدها الناس”.
شباب اليوتيوب
يناقش أسعد في المشاهد المصورة قضايا اجتماعية وثقافية وترفيهية، في قالب كوميدي، لتلامس الشباب وقضاياهم.
“أوجه محتوى اليوتيوب للعرب جميعاً، ولليمنين بشكل خاص، وأحاول من خلال اليوتيوب كنافذة ذات مجال يستقبل عدداً كبيراً من الجمهور، أن أظهر خصوصية وطابع المجتمع اليمني”؛ وفق ما قاله أسعد.
طالب الثانوية العامة بمدينة تعز، حمزة، المعروف ب”حمزاوي”، الذي يتابعه قرابة 99 ألف متابع على قناته “H2go with hamzawy”، تابع اليوتيوب بشكل دائم، وأراد أن يصبح من رواد اليوتيوب، رغم أنه واجه صعوبات في بداياته، إلا أنه حقق حلمه، كما يقول.
ويستطرد: “عارضني الأهل والأصدقاء في بادئ الأمر، باستثناء أمي، فقد شجعتني منذ بداياتي، لكن عندما رأى المعارضون الأفكار التي أقدمها، غيروا من آرائهم”، مضيفاً أنه عانى منذ بداياته من عدم وجود الإمكانات التي تمكنه من تسجيل مقاطع فيديو جيدة، إلى أن تمكن من الحصول على هاتف حديث يمكنه من تحقيق فكرته.
مثله خالد اليوسفي، الذي يتمتع برصيد أكبر، بخبرته التقنية، والتي تظهر من خلال عرض المواد التي يقدمها في اليوتيوب على قناته “Toki”، ويتابعها قرابة 42 ألف متابع.
ويعيد اليوسفي ذلك إلى خبراته السابقة في الأعمال التي قدمها كممثل مسرحي، وغيرها من التجارب المهنية.
ويقول: “عملت في التصوير والمونتاج والإخراج، وفي الإدارة الفنية، في أكثر من قناة إعلامية، وبسبب ظروف الحرب أغلقت كثير من هذه القنوات، وتوقفتُ عن العمل لمدة عام، بعدها قررت أن أنشئ قناة في اليوتيوب، لأقدم فيها المواد الإعلامية”.
ويضيف: “أريد التثقيف عن طريق الترفيه، مثلاً مناقشة زواج القاصرات، تحديد النسل، فحص قبل الزواج، وغيرها من القضايا، والأمر الاَخر المهم الذي أريد إيصاله للناس، أن الاختلاف في الاَراء أمر طبيعي، وأن الاختلاف لا يفسد للود قضية”.
وتوجد في الساحة مشاركات خجولة لقنوات حديثة العهد ليوتيوبرات يمنيات، وهو ما يعد شيئاً جديداً وغير مألوف في المجتمع اليمني، وإشارة لبداية انتشار هذا النوع من المنصات الاجتماعية لفئة الشباب اليمني، ومنهن مرام عادل، وأفنان الوصابي.
معوقات الإنترنت
يشتكي جميع اليوتيوبرز بشكل خاص، وجميع مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، من شيئين رئيسين، وهما: انقطاع خدمة الكهرباء، وسوء خدمة الإنترنت، حيث إنهم يعانون الأمرين ليقوموا بالأساسيات كشحن الهاتف والكاميرا والحاسوب، ليستطيعوا القيام بعملهم، وبعدها يختبر الإنترنت اليمني سعة صبر مرتادي التكنولوجيا في تنزيل أو تحميل مواد لشبكة الإنترنت.
يقول اليوسفي عن معاناته: “عدم وجود خدمة الكهرباء تؤثر على عملية الإنتاج، وقد تسبب اليأس لبعض اليوتيوبرز، فتعرقل عليهم شحن الأجهزة والأدوات والمونتاج، وهذه المعضلة لا توجد في أية دول أخرى، فمشاكل اليوتيوبرز هي مشكلة حياة لكل يمني، وليس فقط اليوتيوبرز”.
ويضيف أن عدد اليوتيوبرز اليمنيين يقدر ب100 شخص، لكن الإنترنت الضعيف في اليمن لا يخدمهم ليلاقوا رواجاً أكبر، وأغلب متابعي اليوتيوب يعتبرون من صغار السن، ومن النادر جداً أن تجد متابعين من فئات عمرية أخرى.
ويقضي حمزة الكثير من الوقت عند تجهيز مقطع الفيديو، ويبقى دائماً في سباقٍ مع الزمن، حتى لا ينتهي شحن الأجهزة، ويضيف: تعتبر خدمة الإنترنت من أكبر الصعوبات التي يواجهها شباب اليوتيوب، إذ يستغرق تحميل الفيديو الواحد مدة قد تصل إلى 9 ساعات.
فضول الناس في الشارع
قد تكون إحدى الخصال التي تميز المجتمعات العربية بشكلٍ عام والمجتمع اليمني بشكلٍ خاص، هي الألفة والترحاب، لكنها تُعد صداعاً شديداً لليوتيوبرز اليمنيين، فيشتكي معظم اليوتيوبرز من أن فضول الناس يعطل سير عملهم كثيراً، ويجبرهم على إعادة العمل أكثر من مرة.
ويوضح اليوسفي أن أغلب مواقع تصويرهم لا تكون بأماكن مفتوحة، وأنهم يلجؤون إلى المراكز التجارية (المولات)، وبذلك تكون ظروف العمل أسهل، مضيفاً: “في الشارع أواجه مضايقات من الناس بفضولهم وتدخلهم، فأحياناً كثيرة يتم تعطيل صوت التسجيل للمقطع، بسبب دخول أصوات من المحيط أو تعليقات من المارة غير مناسبة”.
ويذكر أسعد العماد أن تدخل الناس فحسب لا يعد العائق الوحيد، فيتحدث أن العمل في ظل ظروف أمنية غير مستقرة في البلاد، تحد من قدرتهم على النزول في الشارع، وحمل الكاميرا والتصوير، فعادةً ما يحاصر عناصر أمنية أو مسلحون اليوتيوبرز، ويقومون بمحو كل التسجيلات.
ويقول: “منذ أبريل 2017 وأنا أنزل إلى الشارع، لكن قصف الطيران والخوف من الخروج ومغادرة البيت، كانت عوامل معرقلة، وبالرغم من تباطؤ وتيرة ضربات القصف، إلا أن المشاكل المتعلقة بالجانب الأمني استمرت، حيث يمنع التصوير نهائياً بأي مكان”.
إصرار على الاستمرار
وعلى الرغم من المنع والمحو وحجز الأشخاص ومصادرة الأدوات، إلا أن اليوتيوبرز يصرون على استمرارهم في ابتكار طرق جديدة تمكنهم من تخطي هذه المشاكل، ومن هذه القنوات “روابط” على اليوتيوب، التي أنشئت في 2012، والتي قدمت عدداً من المحتويات التثقيفية الترفيهية الهادفة لرفع الوعي المجتمعي على اليوتيوب، لكن نشاطها تراجع بشكل كبير بسبب اقتحام مقر القناة ومصادرة جميع أدواتها في صنعاء، عام 2015، من قبل مسلحي الحوثي، واتهام القائمين عليها بأنهم نواة لخلية إرهابية، تشتت العاملون في هذه القناة، وهربوا إلى دولٍ أخرى، ويحاولون حالياً استغلال تواجدهم في دول أجنبية لتطوير مهاراتهم الفنية ليصبحوا قادرين على تقديم محتوى أعلى جودة، سواء كعمل جماعي أو شخصي بقنواتهم الخاصة.
ويؤكد عبد الجبار السهيلي، من قناة “روابط”، على أهمية وجود الدعم المجتمعي لهؤلاء اليوتيوبرز، لمناقشة القضايا المهمة للرأي العام، أو لتغيير الوعي المجتمعي.
ويقول: “لابد أن يكون هناك دعم من خلال منظمات المجتمع المدني والمؤسسات، من خلال تنظيم تدربيات وتزويدهم بالأدوات الفنية، وحتى الأفكار والاقتراحات، ليثمروا بمحتوى يساعد في رفع الوعي المجتمعي”، مضيفاً: “ومن المعوقات أيضاً عدم وجود دعم مادي لليوتيوبرز مقابل ما يقضيه من وقت لإنتاج المحتوى، إذا لم يكن جل وقته في هذا المجال”.
ويطمح اليوسفي إلى أن يصبح هناك مليون يوتيوبر يمني لكي تتكرر تجربة الخليج في هذا المجال، ويقول: “إذا اشتهر اليوتيوب في المجتمع اليمني، سيكون هو بوابة الإعلانات الرئيسية، وستلجأ الشركات إليه كوسيلة أكثر اقتصادية، ربحها أكبر ووصولها أسرع”.
وينصح أي يوتيوبر مبتدئ في مجاله، بالإصرار والإيجابية والاستمرارية في العمل، لأنها مفتاتيح النجاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.