عودة المعارك إلى مديرية الزاهر بالبيضاء.. ومليشيا الحوثي تنسحب    وكيل محافظة مأرب الشندقي يتفقد جبهة رحبة    بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو.. رئيس الجمهورية يبعث برقية تهنئة لنظيره المصري    كابل تنفي أنباء عن سيطرة طالبان على 90% من الحدود الأفغانية    الهيئة العامة لحماية البيئة تحذر من كارثة نتيجة غرق سفينة نفط قبالة ميناء عدن    عودة خدمة الإنترنت إلى مأرب بعد انقطاع ليومين    اعتقال قائد مقاومة آل حميقان ونائبه وقائد جبهة القوعة وآخرين من المقاومة    مصرع قيادي حوثي بارز في محاولة اختراق خطوط التماس في التحيتا    مصلحة الدفاع المدني تحذر المواطنين من الاقتراب أو التواجد في ممرات السيول    مباحثات قطرية أمريكية بشأن اليمن    من هي السباحة اليمنية المشاركة في اولمبياد طوكيو2020    تراجع اسعار الذهب عالميا    انقاذ طفلين في سد شاحك بمديرية الطيال بصنعاء    اختتام مشروع توزيع لحوم أضاحي العيد بمحافظة صنعاء    قافلة عيدية من وجهاء العذارب ببعدان للمرابطين في الضالع    تسجيل 320 اصابة واستهداف سيارتين اسعاف خلال مواجهات بيتا    فخامة الرئيس يعزي في وفاة العميد الركن محمد صالح قشول    لإنقاذ العملة الوطنية من الإنهيار.. البنك المركزي يجري إصلاحات جوهرية وضبط أداء المصارف    مسؤول في أعلى هرم سلطة الانقلاب يفضح فساد قيادي حوثي رفيع قال انه "قدم من صعدة حافي القدمين".. أرقام خيالية    السودان يعلن حالة الطوارئ !    الحديدة: القوات المشتركة ترصد 85 خرقا حوثيا في مناطق متفرقة من الحديدة    بالصور: حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    رئيس الوزراء يعزي في وفاة الدكتور عبدالكريم اسعد قحطان    تحذيرات من سيول جارفة في عدد من الاودية في مديريات شبوة*    وقفات وأمسيات في محافظة صنعاء بذكرى يوم الولاية    إحصائية جديدة حول خسائر بشرية جراء سيول الأمطار باليمن    موانئ عدن تكشف عن محاولة لتعويم ناقلة نفط غرقت في ميناء عدن    7 خرافات لا تصدقها حول الإصابة بحصوات الكلى    تأجيل بطولة آسيا لكرة السلة إلى العام المقبل    هيئة الأوقاف تكرِّم عدداً من مُقرئي وحُفّاظ القرآن الكريم بصنعاء    جريمة تجسس مشتركة سعودية -إماراتية.. ما الهدف من فضحِ المتورطين والمستهدفين    "تعز" مليونية الوحدة اليمنية    كان حافي القدمين .. قيادي حوثي يشتري قصر بقيمة 6 ملايين دولار في صنعاء    وقفات بأمانة العاصمة بمناسبة ذكرى يوم الولاية    أكثر من 100 إصابة بكورونا بين أعضاء الوفود في أولمبياد طوكيو    بعد أخذ جرعات اللقاح باليمن ..دخول اول مسافر يمني الى السعودية عبر منفذ الوديعة    منظمة (اليونسيف) تحذر من إنهيار شبكة إمدادات المياه في لبنان خلال شهر    مغترب يمني يشيد منزل رائع وسط مساحة تحيط به الخضرة من كل جانب .. وهذا ما رسم حوله .. صورة    احراق زوج أمام والدته في اليمن والجاني يتوعد بالمزيد من الجرائم    ماذا حدث في مهرجان قلعة القاهرة بتعز؟ مكتب الثقافة يوضح والفنان عمار العزكي يتبرع بكامل اجوره لإسرة المتوفي    انتقالات ليفربول: محمد صلاح يميل إلى مغادرة الأنفيلد    اليمنيون يبتهجون بالعيد في عدن وتعز رغم الحرب والفقر    العيد بين الأمس واليوم !!    مكالمة هاتفية لإثنين من عمالقة الفن اليمني أحدهم توفى والآخر على قيد الحياة .. فيديو    الأبطال العرب المرشحون للتتويج في أولمبياد طوكيو    القهوة الزائدة يمكن أن تضر الدماغ    شاب بصنعاء يحول الإطارات المستعملة لمجسمات فنية    شقيقة الأمير محمد بن سلمان تنشر بيان نعي مؤثر    (حسن كحلان عفار ) معلم تاريخي    انسحاب مصارع عربي من أولمبياد طوكيو لعدم مواجهة إسرائيلي    ماذا يأكل ويشرب الأشخاص الأطول عمرا في العالم قبل النوم    اسعار الذهب اليوم الجمعة في اليمن    ذبح أكبر وأغلى ثور في اليمن و في هذه المزارع تمت تربيته .. صورة    مقارنة تفصيليه لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن صباح اليوم الجمعة    تعرفي على اسباب زيادة ألم وعدد ايام الدورة الشهرية    حضر الأحزاب والجماعات الدينية واجب ديني وإنساني ووطني    أمسية في جحانة بصنعاء في ذكرى يوم الولاية    أضحية من البشر: ولايزال اتباع ابن تيمية يضحون بالانسان بدلا من الحيوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أحداث وقعت في سنة 32 هجرية.. ما الذي يقوله التراث الإسلامي
نشر في أخبار اليوم يوم 15 - 06 - 2021

دخلت السنة ال 32 من الهجرة النبوية، وفيها وقعت بعض الأحداث المرتبطة بغزو الروم، وفتح العديد من المدن وقد استطاع المسلمون أن يصلوا إلى خليج القسطنطينية، فما الذى يقوله التراث الإسلامي؟
يقول كتاب البداية والنهاية ل الحافظ ابن كثير تحت عنوان "ثم دخلت سنة ثنتين وثلاثين"
وفيها: غزا معاوية بلاد الروم، حتى بلغ المضيق - مضيق القسطنطينية - ومعه زوجته عاتكة، ويقال: فاطمة بنت قرظة بن عبد عمرو بن نوفل بن عبد مناف.
قاله أبو معشر والواقدي.
وفيها: استعمل سعيد بن العاص سلمان بن ربيعة على جيش وأمره أن يغزو الباب، وكتب إلى عبد الرحمن بن ربيعة نائب تلك الناحية بمساعدته، فسار حتى بلغ بلنجر فحصروها ونصبت عليها المجانيق والعرادات.
ثم أن أهل بلنجر خرجوا إليهم وعاونهم الترك فاقتتلوا قتالا شديدا - وكانت الترك تهاب قتال المسلمين ويظنون أنهم لا يموتون - حتى اجترأوا عليهم بعد ذلك، فلما كان هذا اليوم التقوا معهم فاقتتلوا، فقتل يومئذ عبد الرحمن بن ربيعة - وكان يقال له ذو النون - وانهزم المسلمون فافترقوا فرقتين، ففرقة ذهبت إلى بلاد الخزر، وفرقة سلكوا ناحية جيلان وجرجان، وفى هؤلاء أبو هريرة، وسلمان الفارسي.
وأخذت الترك جسد عبد الرحمن بن ربيعة - وكان من سادات المسلمين وشجعانهم - ودفنوه في بلادهم.
ولما قتل عبد الرحمن بن ربيعة استعمل سعيد بن العاص على ذلك الفرع سلمان بن ربيعة، وأمدهم عثمان بأهل الشام عليهم حبيب بن مسلمة، فتنازع حبيب وسلمان فى الإمرة حتى اختلفا، فكان أول اختلاف وقع بين أهل الكوفة وأهل الشام.
وفيها: فتح ابن عامر مرو الروذ والطالقان والفارياب والجوزجان وطخارستان.
فأما مرو الروذ، فبعث إليهم ابن عامر الأحنف بن قيس فحصرها فخرجوا إليه فقاتلهم حتى كسرهم فاضطرهم إلى حصنهم، ثم صالحوه على مال جزيل وعلى أن يضرب على أراضي الرعية الخراج، ويدع الأرض التي كان اقتطعها كسرى لوالد المرزبان، صاحب مرو، حين قتل الحية التي كانت تقطع الطريق على الناس وتأكلهم، فصالحهم الأحنف على ذلك، وكتب لهم كتاب صلح بذلك.
ثم بعث الأحنف الأقرع بن حابس إلى الجوزجان ففتحها بعد قتال وقع بينهم، قتل فيه خلق من شجعان المسلمين، ثم نصروا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.