الإمارات تدين وتستنكر هجمات الحوثيين على السعودية    عاجل...الجيش الوطني يسيطر على معكسر استراتيجي ويقترب من مدينة الحزم بمارب    وكالة أسوشيتد برس : مقتل 58 حوثياً بمعارك وغارات جوية في مأرب وشبوة    الجهود الدولية تفشل في إيجاد حل سلمي للازمة اليمنية..    عدن.. تجدد الاحتجاجات الشعبية الليلية الغاضبة تنديداً بانهيار العملة وغياب الخدمات وانقطاع الكهرباء    تشكيل مجلس الإسناد الشعبي لأمانة العاصمة لرفد ودعم أبطال الجيش والمقاومة في المعركة الوطنية لإنهاء الانقلاب الحوثي    البنك المركزي في عدن يتعهد باتخاذ إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة    تعز.. موجة احتجاجات ومظاهرات شعبية غاضبة تنديداً بتدهور العملة وارتفاع الأسعار وتطالب برحيل الحكومة والمحافظ    صعدة.. مقتل وإصابة 11 جندياً بقصف حوثي استهدف حفلاً عسكريًا بمناسبة عيد الثورة    الإنسحاب الأمريكي وأثاره على تطورات واقع الصراع الإقليمي.    حادث مروع يؤدى بحياة الكثير من الركاب في نقيل وفح بالضالع    الأمم المتحدة تجدد دعوتها بضرورة توفير الدعم العاجل للعملة اليمنية    سيميوني والعودة إلى ملعب نكبة نهائي الأبطال 2016!    الجيش يدخل معسكر "اللبنات" الإستراتيجي ويحرر جبلي الاقشع والندر بمدينة الحزم    شاهد بالفيديو : شخص يرشق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالبيض    بحريني يملك أسطولًا بأكثر من 130 مليون دولار يضم أقله 14 علامة    ثلاجة بلادي    اليمن يترقب وصول وديعة مالية عاجلة ل"البنك المركزي"    احمي هاتفك الأندرويد من الاختراق.. بهذه الخطوات    شاهد بالفيديو أهداف محمد صلاح ال100 مع ليفربول في "البريميرليغ"    الاغذية العالمي يعلن وقف المساعدات الشهرية في مديريتي الجوبة وحريب بمأرب    مقتل واصابة 41 شخصا بهجوم مسلح في نيجيريا    عشق الكتابة!!!    الرئيس التونسي قيس سعيد واغراء الشعبوية    تعز .. قتلى وجرحى من المتظاهرين برصاص مسلحين    علامة مقلقة في لثتك تشير إلى الإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم .. تعرف عليها الآن قبل فوات الأوان    تسجيل أكثر من "100" حالة إصابة وشفاء ووفاة من فيروس كورونا في "9" محافظات    بعد احتفالها بميلادها.. تعرف على سن أكبر معمرة في العالم    أول ظهور للممثلة المصرية دنيا سمير غانم بعد وفاة والديها.. وردة فعلها بعد تكريمهما -صور    مدرب باريس سان جيرمان يكشف موقفه من مشاركة ميسي ضد مانشستر سيتي    خسائر حوثية فادحة جراء هجوم مباغت للجيش الوطني على مواقع شرقي الجوف    ستساهم في منع المضاربات بالعملة ...البنك المركزي يشهر شبكة الحوالات الموحدة    بعد مغادرته عتق .. الكشف عن سبب زيارة رئيس الوزراء لشبوة وأول نشاط قام به هناك    مكون من 10 نقاط.. مسؤول حكومي يتقدم بمقترح عاجل للرئيس «هادي» والحكومة لإيقاف إنهيار الريال    الريال اليمني يتعافى في عدن بعد انهيار هو الأعلى في تاريخه    المسكوت عنه في حريق «مركز الأبحاث» التابع للحرس الثوري الإيراني    بعد جراحة القلب.. كومان يقترب من العودة للملاعب    أمسية في معين بأمانة العاصمة احتفاءً بالمولد النبوي    الإمارات.. فتح باب التسجيل في "سباق إكسبو 2020 للجري"    الاعلان عن القائمة النهائية للاعبي المنتخب الأولمبي قبل التوجه للمشاركة في غرب آسيا    كلوب: الأخطاء الدفاعية لا تقلقني    لقاء في عدن يبحث دعما امميا لمشاريع في قطاعي الزراعة والأسماك    كيف نتخلص من أعراض التهاب الحلق بسرعة؟    تدشين فعاليات المولد النبوي الشريف بمدارس أمانة العاصمة    للمرة الأولى منذ 2018.. أسعار النفط تقترب من 80 دولاراً للبرميل    قافلة غذائية من قبيلة بني حذيفة بصعدة للمرابطين في الجبهات    رجل أعمال حوثي يخرج طفل من المدرسة ويعتدي عليه بالضرب (شاهد)    مناقشة الاستعدادات للاحتفاء بذكرى المولد في باجل بالحديدة    433 طالبا يتنافسون على 225 مقعدا في هندسة جامعة إب    رئيس الوزراء يعزي في وفاة الثائرة الأكتوبرية عائشة محسن    جامعة الأندلس تحتفل بتخرج 133 طالباً وطالبة    هذا ماستشهده صنعاء غدا    صعدة .. تدريب 25 معاقة على الخياطة    مسؤول افغاني يكشف تفاصيل ظهور صور لآثار فرعونية مثيرة للجدل في أفغانستان    أحداث وقعت في سنة 89 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    الشيخ / حميد الاحمر يرثي نجله الفقيد محمد    صنعاء .. مثقفون يزورون اضرحة الشهداء المصريين    "بلدي اليمن الواحد" .. شباب مغتربون يبدعون في اغنية للوطن (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المسلمون انتصروا بسلاح الإيمان في معركة رودس البحرية
نشر في الجنوب ميديا يوم 24 - 02 - 2013

في شهر رمضان سنة 53 ه، وفي خلافة معاوية بن أبي سفيان، نجح جيش المسلمين بقيادة جنادة بن أبي أمية في فتح جزيرة رودس، بعد معركة بحرية كبيرة حقق فيها المسلمون نصراً عظيماً رغم أنهم كانوا في ذلك الوقت قليلي الخبرة بالحروب البحرية، وصناعة الأساطيل. وجزيرة رودس تقع في شرق البحر الأبيض المتوسط، وتبعد عن الشواطئ التركية بحوالي ثمانية عشر كيلو متراً، وتبلغ مساحتها 1250 كيلو متراً مربعاً – هي الآن تتبع اليونان-، وكانت في وقت فتحها تتبع بلاد الروم.
أحمد مراد (القاهرة) ترجع بدايات التفكير في فتح رودس إلى عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه عندما حاول معاوية بن أبي سفيان والي الشام في ذلك الوقت، أن يقنع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بأهمية غزو البحر لمنع عودة الروم للشام ومصر مرة أخرى، خاصة وأن البحر المتوسط كان يطلق عليه اسم «بحر الروم» لسيطرة الروم عليه، وكان اهتمام معاوية رضي الله عنه منصباً على جزر البحر ومن بينها جزيرة رودس وقبرص.
فكرة الأسطول
طلب معاوية من الفاروق أن يأذن له ببناء أسطول بحري لكي يغزو به قبرص التي كانت قاعدة أمامية للأسطول الروماني، ولكن عمر بن الخطاب رضي الله عنه رفض طلبه بإصرار، خشية على المسلمين من ركوب البحر، وبعد أن توفي عمر بن الخطاب، وتولى عثمان بن عفان رضي الله عنهما أعاد معاوية عليه الطلب، وبعد طول تردد وافق عثمان بن عفان على غزو قبرص، ولكنه اشترط عليه شروطاً، فكتب إليه قائلاً: «لا تنتخب الناس ولا تُقرع بينهم، خيِّرهم، فمن اختار الغزو طائعا، فاحمله وأعنه»، وبنى معاوية أسطولاً بالاستعانة ببحارة الشام الذين أسلموا كما بنى والي مصر أسطولا آخر، وخرجت السفن من عكا تحت إمرة معاوية سنة 28 ه وانتصر على الأسطول الروماني في قبرص ودمر قواعده، وصالح أهل قبرص على أن يدفعوا له جزية كل سنة، وكانت غزوة قبرص أولى معارك الإسلام البحرية، وقد مهدت لفتح جزيرة رودس التي كان معاوية يفكر في غزوها منذ خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
بناء الأسطول
وبعد انتهاء أحداث الفتنة التي بدأت بمقتل عثمان بن عفان وانتهت بمقتل علي بن أبي طالب وتولي معاوية بن أبي سفيان الخلافة، اهتم معاوية بالأسطول الإسلامي، واختار أمهر الصناع لصناعة السفن في مصر والشام، وأدى التعاون بين مصر والشام في صناعة السفن إلى نتائج ممتازة، ففي الشام كانت تتوافر أخشاب الصنوبر القوي والبلوط والعرعر التي تصلح لبناء السفن، وفي مصر كانت توجد الأخشاب التي تصلح لعمل الصواري وضلوع جوانب السفن والمجاديف.
وعمل معاوية بن أبي سفيان على تقوية الثغور البحرية في مصر والشام، وقام بتحصين المدن الساحلية وتزويدها بالقوات المجاهدة، ووضع نظام الرباط، وهي الأماكن التي تجمع بها الجند والركبان؛ استعداداً للقيام بحملة على أرض العدو، وفي سنة 53 ه كلّف معاوية قائده البحري جنادة بن أبي أمية بالتوجه لفتح جزيرة رودس؛ لتكون هذه الجزيرة نقطة انطلاق للإغارة على الأساطيل الرومانية وقطع الطريق عليها في البحر لمنعها من التقدم نحو السواحل الإسلامية.
فتح الجزيرة
ونجح جنادة في فتح الجزيرة في 29 رمضان من نفس العام وأسكنها طائفة من المجاهدين المسلمين الذين كانوا أشد شيء على الروم، يعترضون لهم في البحر، ويقطعون تقدمهم تجاه السواحل الإسلامية، وكان معاوية يدر عليهم الأموال الجزيلة، وقد بنى هؤلاء المجاهدون حصناً عظيماً بالجزيرة، به عدة القتال ولهم نقاط حراسة في البحر ينذرونهم إن قدم الروم، وكانت هذه الجزيرة حجر عثرة في وجه الروم لمنازعتهم سلطانهم في البحر المتوسط، وكان مجاهدوها من أشد الناس جهاداً وبلاء في قتال العدو. كما قام معاوية بإرسال الفقهاء والعلماء لتعليم أهلها الإسلام، حيث آثر أن يحيط المسلمين في رودس بالجو الإسلامي الديني ويعلي راية الإسلام بين أهاليها، ومع مرور الوقت أصبحت جزيرة رودس قاعدة مهمة للبحرية الإسلامية، فكانت مركز اطمئنان لقوات المسلمين، ومركز ذعر لقوات الأعداء، وقد ساعدت كثيراً على فتح جزر أخرى بالبحر المتوسط.
وأقام المسلمون في رودس سبع سنين، وعندما مات معاوية كتب ابنه يزيد إلى جنادة يأمره بهدم الحصن والرجوع. ولما كان مسلمة بن عبد الملك في طريقه إلى القسطنطينية فتح ردوس مرة ثانية في عهد سليمان بن عبد الملك، وبعد فشل حصار القسطنطينية أفلتت الجزيرة من يد المسلمين، ثم حاول الخليفة هارون الرشيد فتح رودس، ولكنها بقيت تابعة لبيزنطة حتى استولى عليها فرسان الصليبيين، وظلت رودس خاضعة للصليبيين حتى انتزعها العثمانيون.
«البداية والنهاية»
في كتابه «البداية والنهاية» يقول ابن كثير عن فتح رودس: «ثم دخلت سنة ثلاث وخمسين، وفيها افتتح المسلمون وعليهم جنادة بن أبي أمية جزيرة رودس، فأقام بها طائفة من المسلمين كانوا أشد شيء على الكفار، يعترضون لهم في البحر، ويقطعون سبيلهم، وكان معاوية يدر عليهم الأرزاق والأعطيات الجزيلة، وكانوا على حذر شديد من الفرنج، يبيتون في حصن عظيم عنده فيه حوائجهم ودوابهم وحواصلهم، ولهم نواطير على البحر ينذرونهم إن قدم عدو أو كادهم أحد، وقد كانت للمسلمين بها أموال كثيرة وزراعات غزيرة».. ويقول البلاذري عن جنادة بن أبي أمية: «وجنادة أحد من روى عنه الحديث، ولقي أبا بكر وعمر ومعاذ بن جبل، ومات في سنة ثمانين».
المصدر: جريدة الاتحاد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.