العرادة يدعو إلى ضغط دولي على مليشيا الحوثي لتنفيذ بنود الهدنة ورفع حصار تعز    مقتل الشاب الذي ظهر مع الممثلة انجلينا جولي في عدن بتفجير موكب مدير امن لحج..(الاسم+صورة)    صعود جديد للدولار والريال السعودي باليمن    الرئيس الأوكراني يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا    بشرى كبرى للمصابين بالسكري .. هذا النوع من التوابل يتواجد بكل مطبخ يمتص سكر الدم فور تناوله ويسمح لك بتناول اي وجبة دون ارتفاعه!    إذا ظهرت عليك هذه العلامات في الصباح الباكر فأنت تعاني من نقص فيتامين ب12 المهم لجسمك .. انتبه تتجاهلها    محلل عسكري: سيبقى إرهابهم يضرب الجنوب طالما معسكراتهم على أرضه    مصادر طبية تكشف الحصيلة الأولية للتفجير الإرهابي الذي استهدف مدير أمن لحج    رسميا .. خارجية روسيا تعلن عن تدخل مباشر في الازمة اليمنية لإنهاء معاناة جميع اليمنيين بلا استثناء (تفاصيل)    إغلاق الشركة العمانية للإتصالات في عدن ,, الخسائر والاضرار    الجيش يكسر عملية هجومية للمليشيات غربي مأرب    تحذيرات الأرصاد بشأن الأمطار والسيول والأجواء شديدة الحرارة بهذه المحافظات    مأرب تشهد إشهار مركز البحر الأحمر للدراسات السياسية والأمنية - أسماء الهيئة الإستشارية للمركز    تغيرات مفاجئة في سعر صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الاربعاء "آخر تحديث "    روسيا تتخذ إجراءات جديدة وعاجلة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    "الكاف" يتجه لاتخاذ قرار مفاجئ بشأن كأس الأمم الإفريقية 2023    الزعوري يبحث امكانية دعم خطة الحكومة لتشغيل الشباب ومناهضة عمالة الأطفال    امرأة تنصب بأكثر من مليار ريال وتقع في المصيدة.. أمن عدن يكشف تفاصيل مثيرة    معين عبد الملك يطلع على خطط وانجازات هيئة الطيران المدني لتطوير وتشغيل المطارات    وزير الشباب والرياضة يناقش أوضاع العمل الشبابي والرياضي في أبين    الامم المتحدة: الجوع في اليمن بلغ أعلى مستوياته منذ 2015 مميز    الفلكي الشوافي يكشف بالحساب الفلكي عن احداث هامه تبداء من صباح اليوم الاربعاء    من هو القيادي اليمني البارز الذي قتل بغارة جوية في سوريا؟ (اسم وتفاصيل )    بيان مشترك يكشف تفاصيل لقاء السيسي مع ملك البحرين ورسالة حادة لإثيوبيا    بتمويل من صندوق الأمم المتحدة : *إتحاد نساء أبين يعقد لقاء موسعا لشبكة النساء الملهمات لتبادل الخبرات والإستفادة من قصص النجاح ..*    عرض كشفي لطلاب الدورات الصيفية المغلقة بصعدة    مخترع يمني يبتكر ''الفندق الطائر'' .. يعمل بالطاقة النووية ويتسع ل5000 راكب (فيديو)    السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى وموعد الوقوف بعرفات    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    قائد الثورة: وصلنا لمستوى متقدم في القدرات العسكرية وانتاج الصواريخ مستمر    قيادي حوثي ينقل قضية "فتاة يريم " لصنعاء ويعين محامي للمتهم ويتعهد لأسرته بأعفائه من العقوبة (تفاصيل)    - لماذا اعتذر رئيس المؤتمر ابو راس لليمنيين بحضور أيوب طارش ؟    بن دغر ينعي وفاة عضو المجلس اللواء عبدالله صالح بن سبعه    بالصورة.. حشود عسكرية كبيرة لمليشيا الحوثي استعداد لمعركة فاصلة    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    الحكومة تطالب بمزيد من الضغط على الميليشيات لرفع حصارها عن تعز وفتح الطرقات فورًا    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    تحذير هام : ظهور هذه العلامات في هاتفك دليل على أنه يتم التجسس عليك من الكاميرا والميكروفون .. إليك الطريقة الوحيدة لإيقافها !    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    في واقعة فريدة من نوعها .. معلمة "يمنية" تتزوج برجل أستأجر شقتها بعدما عجز عن دفع ايجار 3 أشهر ؟!    أوراق نباتية رخيصة تقلل الكولسترول وتنظم مستويات السكر في الدم وتخفف أعراض السكري بشكل فوري    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    وزير الأوقاف يكشف ل"المشهد اليمني" عدد حجاج اليمن من الداخل ومن المغتربين في السعودية لهذا العام    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيس لجنة علاج جرحى الجيش في مصر في لقاء خاص مع أخبار اليوم: لهذه الأسباب قمنا بإعادة الجرحى من مصر!
لا يوجد للجنة موازنة ثابتة وما يتم من معالجات تعتبر حلول ترقيعيه وليست حلول جذرية!!
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 03 - 2022

يبقى موضوع الجرحى اليمنيين من الملفات الشائكة لدى الحكومة اليمنية بل بقي شائكاً وعالقاً، برمة تفاصيله العلاجية منها وخاصة المالية، دون أي حلول جذرية فلا تزال مشكلة الديون السابقة متراكمة بسجل ملفاتهم الصحية، مما انعكس سلباً على مصلحة الجريح... عوامل عدة تعيق سير العملية العلاجية.

ويعاني جرحى الجيش الوطني من نقص الميزانية الأمر الذي قد يعدي بهم العودة لأرض الوطن قبل استكمال علاجهم .

الجرحى اليمنيون في مصر ووضع النقاط على الحروف

من أجل بلسمة وتضميد جراح أبطال الجيش والمقاومة والقبائل الذين يدافعون عن آخر قلاع الجمهورية والأمة وعزتها وكرامتها في مواجهة المشروع الانقلابي الحوثي المدعوم من إيران ظهرت اللجنة الطبية في عام 2017 بكامل طاقمها كالضوء من وسط الظلام لتمدّ يدَ العون والرعاية والاهتمام لجرحى الجيش وتتحمل المسؤولية في إيواء الجريح وعلاجه وإعادته بعد التأكد من سلامته الكاملة وصحته.

ولأنها تبلسم الجراح التي لم تنزف صدفة وإنما نزفت بقرار وإرادة وبحرية واختيار.. والأبدان والأرواح التي كانت تملأ كل ساحات الجهاد والعطاء والعمل وفي سبيل مقارعة الكهنوت الحوثي.

توجب على صحيفة أخبار اليوم تسليط الضوء على لجنة جرحى الجيش العسكرية ممثلة برئيسها الدكتور محمد راجح الشامي للاطلاع على كافة مهامها وأنشطتها وبرامجها وإنجازاتها وأهم ما تقدمه للجرحى.

حيث يعتبر ملف الجرحى اليمنيين في مصر ملفاً مهماً جداً وأثار لغطا كبيراً على الساحة اليمنية، وأصبح من أكثر الملفات سخونة وحساسية، بل أصبح مؤثرا على الساحتين السياسية والاجتماعية، مما أثار اهتمام جميع اليمنيين صحفيين وناشطين وسياسيين والمهتمين بالشأن اليمني وسعينا للبحث في إشكاليات هذا الملف ولتقديم التوضيحات اللازمة... ومن ثمة إيصال نداءات الجرحى إلى السلطة المعنية.

وتعد دولة مصر هي الساحة الأكبر للوافدين اليمنيين للعلاج بالنسبة للجرحى. فكان لا بد من وضع الأمور في نصابها، ومخاطبة المسؤول الأول عن الجرحى في مصر ومعرفة ما الذي يجري هناك، وهذا ما ستعرفونه متابعين صحيفة أخبار اليوم من خلال حوارنا مع ضيفنا العزيز الدكتور محمد راجح الشامي.

الى التفاصيل
* ما سبب اتخاذ اللجنة لقرار إعادة الجرحى المتواجدين في مصر؟

في البداية نرحب بصحيفة أخبار اليوم ونشكرهم على الاهتمام بقضية الجرحى هذه القضية الهامة التي تهم كل حر وكل مدافع عن الشرعية ضد المليشيا، بالنسبة لقرار الترحيل الذي اتخذته اللجنة الطبية العسكرية وأرسل عبر بيان لوسائل الإعلام كان خياراً إجبارياً لا مفر منه لأن اللجنة كانت أمام خيارين أحلاهما مر إما ترك الجرحى بلا صرفة أو سكن أو علاج أو إعادتهم إلى أرض الوطن لحين توفر الميزانية، وبما أن كثير من الجرحى لا يستطيع أن يتحمل صرفته وتكاليف سكنه خلال فترة الانقطاع كان الرأي الأمثل إعادتهم إلى أرض الوطن وفق قرارات لجنة فنية من الأطباء شكلتها اللجنة الطبية العسكرية لتقوم بتقييم الجرحى وتحديد ما تبقى لهم من إجراءات أو عمليات وما يمكن استكماله في الداخل سيتم في الداخل وما لا يمكن استكماله في الداخل سيعود الجريح لاستكمال علاجه فور توفر الموازنة اللازمة .


* عن أي موازنة تتحدثون هل للعام 2022 أم موازنة مديونية سابقة على اللجنة من العام الماضي؟

للأسف لا يوجد للجنة موازنة ثابتة ومحددة كل ما يتم من معالجات سابقة تعتبر حلول ترقيعيه وليست حلول جذرية لهذا الملف الشائك، باختصار كل ما يتم هي أوامر شخصية من فخامة رئيس الجمهورية بمبالغ تصرف بالتقسيط عبر وزارة المالية وهذا له الأثر السلبي في معالجة هذا الملف حيث لا تستطيع اللجنة تلبية متطلبات هذا الملف .


* هل سبق وأن رفعتم تصور لموازنة إلى الحكومة ولم تقر أم أنه لا يوجد تصور لموازنة للجنة أساساً؟

في كل عام تقوم اللجنة الطبية العسكرية برفع تصور للموازنة إلى وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان عبر مساعد وزير الدفاع اللواء عبدربه القشيبي الذي يبذل جهوداً كبيرة في متابعة واستخراج المبالغ المخصصة لعلاج الجرحى وبعد رفع التصور تقر مبالغ متفرقة من رئاسة الجمهورية وتصرف من وزارة المالية عبر الدائرة المالية لوزارة الدفاع لتغطية نفقات الجرحى بشكل دوري وبعيداً عن التصور المرفوع بداية كل عام .

* نفهم من ذلك ان هذه ليست المرة الأولى التي يتوقف فيها علاج الجرحى لأسباب مادية صحيح؟

نعم صحيح فمبالغ الجرحى أستطيع أن أقول إنها تتوقف كل ثلاثة إلى أربعة أشهر لعدة أسباب إما لتأخر تحويلها من قبل الحكومة لوزارة المالية أو تأخر تحويلها من البنك لأسباب تتعلق بالسيولة وأسعار الصرف .

* هل من بوادر في الأفق لحل هذه المشكلة حالياً؟

نحن إلى الآن لم تصلنا أي بوادر لحل هذه الإشكالية وما نريده ونسعى إليه هو أن تقر موازنة علاج الجرحى في بداية كل عام كغيرها من المؤسسات التابعة للشرعية مع إيلاءها اهتماماً أكثر من غيرها كونها تمس الفرد الذي يقوم على عاتقه تحرير الوطن من براثن السلالة البغيضة ولما لها من آثار سلبية حال توقفها على المقاتل في الصفوف الأولى من جبهات مقاومة المليشيا .

* أين الخلل في عدم اعتماد الموازنة من المسؤول عن ذلك؟

لسنا بصدد إلقاء اللوم والعتاب والتقصير على أحد أو جهة بعينها نحن نعاني من مشكلة عدم توفر موازنة لعلاج الجرحى، ونريد حلاً لهذه المشكلة كلاً من موقعه وبما تحتم عليه مسؤوليته القانونية والأخلاقية تجاه هذه الشريحة الهامة التي قدمت الغالي والرخيص دفاعاً عن شرعية الوطن وذوداً عن كرامته .

* أنتم تعملون كرئيس للجنة علاج الجرحى في مصر هل بالإمكان ان تحدثونا باختصار عن هذه اللجنة وما الدور التي تقوم به في خدمة جرحى الجيش الوطني؟

أنشئت اللجنة في يناير 2017 بقرار عسكري من رئاسة هيئة الأركان العامة، واستقبلت اللجنة منذ تأسيسها حتى نهاية 2021 ما يزيد عن 3300 جريح و964 مرافق وقامت اللجنة بإجراء أكثر من 6560 عملية جراحية في مختلف التخصصات الطبية، وتقوم اللجنة باستقبال الجريح من مطار القاهرة وإيصاله إلى سكنات الجرحى، ثم الكشف عليه من قبل اللجنة الفنية التابعة للجنة مصر، ويتم عمل الفحوصات والإشاعات الأولية لتحديد أفضل الأطباء في التخصص الدقيق الذي يحتاجه الجريح وفقاً للقرار الفني المرسل من قبل اللجنة الطبية العسكرية، ثم يرسل الجريح لثلاثة أطباء في التخصص ليختار أحدهم ويكمل علاجه لديه حتى سفره، مع تعدد الخيارات في كل تخصص، حيث وصل عدد الأطباء الذين تعاقدت معه اللجنة في القاهرة والإسكندرية وأسيوط 146 طبيب من أفضل الأطباء في تخصصاتهم ، كما تقوم اللجنة خلال فترة تواجد الجريح بمتابعة علاجه والاهتمام به وتوفير السكن والمجارحة والصرفة الأسبوعية وكل ما يحتاجه الجريح من متطلبات علاجه، كما تقوم اللجنة بعمل بعض الأنشطة الترفيهية المصاحبة مساهمة في تخفيف آلام الجرحى كما تقوم بصرف المستلزمات الطبية التي يحتاجها الجريح من قساطرة وغيارات وعكازات وعربيات وغيرها، كما قامت اللجنة بالتعاقد مع عدد من الصيدليات والمراكز ومراكز العلاج الطبيعي لتوفير خدمة متكاملة للجريح بأقل جهد يبذله وبدون أن يجد صعوبة في الحصول على كافة متطلبات العلاج .

* هل تحظى اللجنة بأي امتيازات من خلال هذه التعاقدات التي ذكرت؟

بلا شك أن أي تعاقد يتم عبر اللجنة يحظى بامتيازات لا يصل إليها حتى المواطن المصري من حيث تقديم الخدمة في وقت سريع ودون إهدار للوقت في الانتظار والحجز وتخفيضات من أصل مبلغ الخدمة المقر للمصريين تختلف باختلاف مقدم الخدمة، فتصل مثلاً في الصيدليات الى 15% ومراكز الأشعة الى 40% ومراكز التحاليل الطبية الى 60% والعلاج الطبيعي تصل إلى 50% والعمليات تتراوح ما بين 30 إلى 50% من الأسعار المقدمة للمواطن المصري، حيث حصلت اللجنة على تخفيضات فعلية خلال السنوات السابقة بوثائق رسمية إلى مبلغ تجاوز ال(2 مليون وثمانمائة وسبعون ألف دولار).

* ماذا عن الشقق السكنية وكيف يتم التعاقدات فيها حيث يردد البعض وجود شبهات في هذا الملف كيف ترد على ذلك؟

عندما بدأت اللجنة باستقبال الجرحى كان ملف التسكين من الملفات الصعبة والمعقدة لعدة أسباب منها عدم توافر عدد كبير من الشقق بالمواصفات المحددة لاستقبال الجرحى، وكذا لصعوبة الحصول على سكن شباب بدون عوائل وسط الأبراج السكنية، وكذا لرفض الكثير من مالكي الشقق تأجير للجرحى بسبب تغير الوجوه وتبدل الساكنين باستمرار، وقد تواصلت اللجنة حينها بعدد من المكاتب العقارية رسميا وحددت المواصفات الخاصة بالشقق المطلوبة، بأن تكون الشقق ثلاث غرف بستة أسرة واسعة تهوية وأسانسير واسع وقريبة من الشارع العام لسهولة المواصلات وغيرها من المتطلبات التي يحتاجها الجريح لظروفه الصحية الخاصة وكان الرد من المكاتب بعروض أسعار تمت المفاضلة بينها والأخذ بأقل عرض واستمرت هذه الآلية لمدة عام تقريباً، حتى رأت اللجنة أن الأسعار لا زالت عالية وأنه لابد من توفير المبالغ في التسكين وبدأت بالتواصل مع مالكي الشقق مباشرة واستئجار الشقق منهم وفق المواصفات المطلوبة حيث وصلنا بنهاية العام 2021 الى 74 شقة تزيد وتنقص وفقاً لعدد الجرحى المتواجدين في القاهرة وأسيوط والإسكندرية وتتراوح مبالغ الشقق بمتوسط 5000 الى 5500 جنيه شهرياً تشمل الإيجار ومبالغ الصيانة والكهرباء والنظافة الأسبوعية مرتين مع صرف أدوات نظافة لتلاءم طبيعة جراح الجرحى المفتوحة في معظم الأحيان حتى لا تتعرض للتلوث وتحصل مضاعفات، ومن زار مصر وسكن فيها سيجد أن هذا السعر مثالي جداً مقارنة بالأسعار الموجودة .

* معنى ذلك أنكم تنكرون ما يطرحه البعض من وجود عمولات وتملك المندوبين لشقق وعقارات في القاهرة واستغلال الجرحى كما وصفوا في التربح والنسب والعمولات؟

يا أخي العزيز الكلام في هذا الموضوع كثير والاتهامات لا يوجد أسهل منها بالنسبة للعمليات والتواصل مع الأطباء، فإن لدى اللجنة آلية لا يستطيع أحد أن يأخذ منها شيئا أو يقتطع لنفسه منها وتتم كالتالي: يتم إقرار العملية والإجراء الطبي من الطبيب المختص ثم تقييمه من المسؤول الفني وتحديد السعر المناسب ثم التواصل بالطبيب لعمل التخفيض المتفق عليه على السعر الرسمي المقر للمريض المصري، وعليه فأنني استطيع أن اؤكد أن اللجنة تحصل على أقل أسعار موجودة في السوق المصري ولا يستطيع أحد ان يأخذ نسبة او عمولة بعد كل هذا التخفيض الكبير، وتقارير اللجنة موجودة ومتاحة للمقارنة بينها وبين أسعار العمليات عند الأطباء أنفسهم للمرضى القادمين للعلاج من اليمن، حيث تصل أحيانا الى أقل بنسبة 60 أو 70% عند نفس الطبيب ونفس الإجراء، وبالنسبة للشقق فإن الأسعار التي ذكرناها سابقا لا تتيح لأي شخص أن يأخذ عمولة أو نسبة لإنها تعتبر الأرخص والأقل سعرا، وأما من يقول ان لدى اللجنة شقق فأنا اؤكد من منبركم هذا ان من يستطيع أن يثبت أن لدى أي مندوب أو موظف في اللجنة شقق يقوم بتأجيرها للجرحى أو استغلالها فليقدمها للقضاء العسكري ونحن بدورنا سنمنحها هدية له جزاء كشفه هذا الفساد الكبير.

* هل يوجد أي دور رقابي عليكم من الدائرة المالية أو من اللجنة الطبية العسكرية؟

في كل عام تشكل لجنة مكونة من عضو من اللجنة الطبية العسكرية وعضو من هيئات وزارة الدفاع وعضو من الدائرة المالية بوزارة الدفاع وتقوم بزيارة اللجنة والاطلاع على كل الوثائق ومراجعة كل أوامر الصرف وحركات الصندوق الرئيسي والفرعي للتأكد من آلية الصرف الصحيحة وإبداء الملاحظات التي تعكسها لجنة مصر كنظام عمل لا تتجاوزه، كما ان اللجنة تعمل بنظام مالي محاسبي إلكتروني يمنع أي تلاعب أو خلل وفق مؤسسية واضحة وترتبية في آلية الصرف والعمل المالي ولا يصرف أي جنيه مصري إلا وفق آلية سليمة وضعت من قبل الدائرة المالية لوزارة الدفاع، اضف الى ذلك انه قام بزيارتنا مستشار وزير المالية وأشاد كثيرا بالنظام المالي الذي تسير عليه اللجنة، وقام بزيارتنا أيضاً نائب رئيس هيئة الأركان للشؤون المالية وأطلع على آلية العمل وأبدى اعجابه بما رآه في اللجنة من ترتيب، كما زارنا عدة قادة عسكريين ووزراء ورئيس الوزراء السابق واطلعوا على كل وثائق اللجنة ونحن متاحون لأي جهة رقابة تود الاطلاع والمراجعة وفق النظام المحاسبي المتبع في الجهات الحكومية .

* ذكر البعض تمسك رئيس وأعضاء لجنة مصر بمنصبهم منذ سنين لماذا لم يطالكم التغيير؟

نحن أعضاء في السلك العسكري، وكلفنا بهذا العمل بقرار عسكري من قبل رئاسة هيئة الأركان ولا زلنا نعمل وفقا لهذا القرار وعندما يصدر قرار بالتغيير من قبل جهة التكليف فنحن سنسلم العمل بصدور رحبة، وسنكون عونا لمن يستلم هذا العمل ولن نقف يوماً ضد التغيير ونحن نتشرف بالعمل في هذا الميدان ولإدارة هذا الملف خدمة للجرحى الأبطال ونعتبر أننا في جبهة موازية للجبهة الأمامية في الميدان .

* سؤال شخصي لكنه تكرر كثيراً يقال أن محمد راجح الشامي رئيس اللجنة هو أحد أفراد السلالة الهاشمية ويقوم بدور في خدمة سلالته في منصبه كرئيس للجنة مصر ما ردكم؟

أنا لم أكن أود الحديث عن هذا الموضوع فانتسابي هو للوطن وهو الشرف الذي يمكن للمرء ان يفتخر به، لكن وردا على سؤالك أود القول إن كل من يقاوم الحوثي ويقف في صف الوطن معاديا لهذه السلالة الخبيثة بغض النظر عن نسبه أو جنسه أو لونه فأهلاً ومرحباً به وهو رفيقنا في الصف الوطني، بالنسبة للنسب لا يستطيع الإنسان ان يتنصل من نسبه، وهنا اؤكد عبر منبركم هذا أن الأخ محمد الشامي ينتمي الى قبيلة همدان ومن أسرة قبلية معروفة ولها جذور يمنية ولا ينتمي الى النسب الهاشمي ولا يعنيه هذه التسميات مطلقاً.

* كلمة أخيرة تودون قولها عبر أخبار اليوم؟

أولاً نشكر فخامة رئيس الجمهورية ونائبه ودولة رئيس الوزراء على كل الجهود التي قدموها ويبذلونها لخدمة الجرحى مع التأكيد ان هذه الجهود ليست كافية وستكلل بالنجاح إذا تم إقرار موازنة سنوية محددة ودائمة للجرحى تصرف بانتظام بداية كل عام دون تأخير وإيلاء هذا الملف أولوية لدى كل القيادات السياسية والعسكرية، كما نشكر اللواء الركن عبدربه القشيبي الذي يعتبر الحامل الرئيسي لهذا الملف والمرجعية الأساسية والذي لم يتوان يوماً في المتابعة وبذل الجهد والوقت ليبقى ملف الجرحى مفتوحا رغم كل الصعاب، كونه اللبنة الأساسية وعمود نشأتها وجوهر عملها، كما نشكر اللجنة الطبية العسكرية في مأرب على جهودها الكبيرة فهي أيضا لا تألو جهدا في تقديم كل ما يمكن تقديمه لخدمة الجريح، كما أوجه رسالة لجميع الإخوة الإعلاميين والناشطين بأن يتحروا الدقة وألا يرموا التهم جزافا ويقوموا بخدمة المليشيا بتصريحات واتهامات دون التثبت منها، ونؤكد لهم أن أبواب اللجنة مفتوحة في أي وقت لمن أراد الاطلاع على آلية العمل أو الاستيضاح والتثبت من أي معلومة قد تصل اليهم .
كما نتقدم بالشكر والتقدير لجمهورية مصر العربية رئيساً وحكومة وشعباً على ما قدموه ويقدموه من خدمات وتسهيلات لجرحى الجيش الوطني وتذليلهم لكافة الصعاب التي تواجه الجرحى وفتحهم لقلوبهم قبل مستشفياتهم لخدمة جرحى الجيش.
كما نشكر سفارة الجمهورية اليمنية في القاهرة ممثلة بسعادة السفير الدكتور محمد مارم والملحق العسكري والملحق الطبي والملحق الأمني وجميع طاقم السفارة فقد كانوا دوما السند والعون للجنة في كافة مراحلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.