المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسماء أيام الجمعة.. عناوين مراحل الثورة
نشر في الأهالي نت يوم 15 - 01 - 2013

ما بين خطبة ضياء الحق الأهدل في أول ساحة ثائرة (جمعة الانطلاقة في ساحة الحرية بتعز) ثم عبدالله صعتر (في جمعة البداية في ساحة التغيير بصنعاء 25 فبراير 2011م)، إلى خطبة فؤاد دحابة في الستين بصنعاء الجمعة الفائتة "جمعة المزيد من قرارات التهيئة"، تتزاحم آلاف المواقف والذكريات والملاحم، وتحتشد صور ومفردات عظمة الثورة، وتظل أسماء هذه الجمع عناوين رئيسية لمراحلها.
وهذه الأسطر إطلالة على أبرز ما جسدته أسماء الجمع منذ ال 18/2/2011م حتى 11/1/2013م.
وبملاحظة أسماء أول عشر جمع، وهي التي أداها ثوار العاصمة صنعاء في ساحة التغيير وامتدادها في الدائري وشارع القاهرة وفروع العدل والحرية والرباط وغيرها، فقد كانت تلك الأسماء تتناغم مع أجواء بداية الثورة "البداية، الانطلاقة، التلاحم، الصمود، الكرامة، الرحيل، الخلاص، الثبات، الإصرار", ثم انتقل الثوار للصلاة بعد ذلك في شارع الستين في 22 أبريل 2011م، وكانت الجمعة الأولى فيها هي "جمعة الفرصة الأخيرة".
تناغم الخط الثوري والخط السياسي
راعت أسماء الجمع بعد ذلك المنحنيات التي مرت بها الثورة ما بين مد وجزر. ففي الوقت الذي كان السياسيون يناورون فيه الداخل والخارج، في خطوة عدها البعض تحريكا للخط السياسي من قبل الأحزاب، كانت اللجنة التنظيمية تترقب نتائج تلك المكوكيات، وتقف منها إيجابا وسلبا بحسب تلبيتها لمطالب وأهداف الثورة، ومنها المبادرة الخليجية التي أخذت وقتا طويلا حتى وقعها المخلوع. وفيما لم ينص اسم أي من الجمع المائة على رفض المبادرة الخليجية أو الحوار أو الانتخابات الرئاسية، فقد سميت جمع تلك الفترة وعلى التوالي: "جمعة العهد لأهداف الثورة، الشرعية الثورية، الإرادة الثورية، ثورة حتى النصر، رفض الوصاية". ثم: "التصعيد الثوري، لا حصانة للقتلة، مسيرة الثورة (مسيرة الحياة)، بعزيمة الثوار نواصل المشوار، معا نستكمل أهداف الثورة، صوتك مكسب للثورة، بالإرادة الشعبية نحقق الأهداف الثورية، باقون في ساحاتنا حتى تحقيق أهدافنا، أهداف الثورة مرجعيتنا للحوار، بالصمود الثوري نواجه تمرد العائلة، الثورة روح تتجدد، الغضب الثوري"، وهي دلالة على التداخل أو التناغم بين الخطين الثوري والسياسي.
التأكيد المستمر على سلمية الثورة
أكدت أسماء الجمعة سلميتها في ست جمع، هي "جمعة سلمية الثورة، سلمية حتى النصر، السلمية خيارنا، شهيدات الثورة السلمية، بالصمود الثوري نواجه التمرد العائلي، رسول الرحمة والسلام".
وخلت أسماء الجمع الثورية من عبارات الانتقام والعدوانية وتمسكت بعبارات الوفاء والسلام والتحية والتفاؤل بالنصر والاعتداد بالنهج الذي اختطته منذ أول يوم، مستلهمة في ذلك بعض المفاهيم الدينية، وذلك في مثل "جمعة الشرعية الثورية، جمعة اصبروا وصابروا (في أول رمضان)، منصورون بإذن الله، بشائر النصر، نصر من الله وفتح قريب، الوعد الصادق، واثقون بنصر الله، إن ينصركم الله فلا غالب لكم، وما النصر إلا من عند الله، واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، رسول الرحمة والسلام"..
التفاعل مع الأحداث العامة
كانت الأحداث الداخلية تفرض نفسها على أسماء الجمعة، إذ أتت تسمية جمعة (الوفاء الشعب للجنوب) بناء على مطالبات للنظر إلى ما حصل في الجنوب وبالتزامن مع مجازر المعلا وأبين وغيرها. أما "جمعة الوفاء لتعز الصمود" فجاءت عقب محرقة ساحة الحرية في 29 مايو 2011م، ومثلها "جمعة رفض العقاب الجماعي" التي عبر اسمها عن رفض الشعب اليمني لقطع الوقود والكهرباء عن معظم محافظات الجمهورية في تلك الفترة، وكذا "جمعة الوفاء لأبين" في شهر أبريل 2012 التي كانت بالتزامن مع تواطؤ عصابات العائلة مع القاعدة وتسليم أبين للعصابات وتسليم معسكرات بأكملها واستباحة الأموال والأنفس والممتلكات.
وبالاتجاه شمالا فقد فرضت الأوضاع في أرحب ونهم وبني جرموز نفسها في تسمية جمعة السادس من مايو 2012م، كمأساة إنسانية يندى لها جبين العالم. كما أنه ولأول مرة يحضر لفظ المواجهة في تسمية "جمعة معا لمواجهة إرهاب العائلة" في 25 مايو من نفس العام، والتي تلت مجزرة 21 مايو التي راح ضحيتها 100 شهيد من أفراد الأمن المركزي، وهو ما أعلنت الساحات الاستنفار لأجله رغم كل المواقف التي بدرت من الأمن المركزي ضد شباب وساحات الثورة، وكذا في "جمعة بالصمود الثوري نواجه التمرد العائلي" في أغسطس من نفس العام عقب عمليات اغتيالات فاشلة طالت وزير الدفاع وعددا من القيادات العسكرية العليا راح ضحيتها العشرات من أبناء الشعب.
حضور المناسبات الوطنية الدينية
حضرت المناسبات الدينية والوطنية وذكرى بعض الأحداث ليستلهم منها أعضاء اللجنة التنظيمية اسم الجمعة ومفهوم الحدث، كما في "جمعة وحدة شعب" يوم 20 مايو، وجمعة الوفاء للرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي في ذكرى اغتياله، و"الوفاء لثورة 14 أكتوبر" في يوم ذكراها السنوية، و"جمعة الاستقلال" في ذكرى الاستقلال، و"جمعة صناعة التاريخ" بمناسبة مرور عام على الثورة، و"عهدا لشهداء الكرامة" في الذكرى الأولى لمجزرة الكرامة 18 مارس 2012م، و"جمعة في سبتمبر الثورة نواصل الفكرة" في ذكرى ثورة سبتمبر، و"جمعة 14 أكتوبر ثورة تتجدد" في ذكرى ثورة أكتوبر و"جمعة في ذكرى الاستقلال نطالب بالقرار" في ذكرى استقلال الجنوب من الاستعمار البريطاني.
منذ انتخاب الرئيس.. مطالب معلقة
ويمكن للمتصفح لأسماء الجمع أن يلحظ تفاوت المواقف بين شد وجذب بين المسارين الثوري والسياسي، وكذا بعد مجيء الرئيس عبدربه منصور هادي، والموقف من الحصانة كما يلي: "جمعة تأييد المجلس الوطني" في شهر أغسطس 2011، ولم تفصل بينها وبين "جمعة التصعيد الثوري" سوى جمعة واحدة فقط. وبعد مجازر شهري سبتمبر وأكتوبر 2011 جاءت "جمعة لا حصانة للقتلة، ثم جمعة الاصطفاف الثوري، والمحاكمة مطلبنا، ومسيرة الحياة، وبينها "جمعة من نصر إلى نصر" احتفاء بإنجازات تحققت هنا وهناك، حتى جاء موعد الانتخابات الرئاسية فكانت جمعة "معا نستكمل أهداف الثورة، وصوتك مكسب للثورة"، لتأتي بعد ذلك المطالب: "جمعة هيكلة الجيش مطلبنا، والهيكلة وفاء لشهداء الجيش والأمن".
وحين ازدادت عمليات العنف وصلف بقايا العائلة صعد القاضي حمود الهتار في ثاني خطبة له في صنعاء ليخطب جمعة "عهدا لشهداء الكرامة سنحاكم القتلة" التي تزامنت مع ذكرى جمعة الكرامة، وقد دعا فيها القاضي الهتار كافة أسر الشهداء إلى التوجه للمحاكم لرفع الدعاوى ضد القتلة كون الحصانة لا علاقة لها بالحقوق الخاصة، مبينا أهمية أن تتبنى المنظمات الحقوقية هذه المطالب ودعم أسر الشهداء ومحامي الثورة للوصول إلى المحاكمة العادلة.
توحيد الجيش يحل بدلا عن الهيكلة
بعد هذه الجمعة خطب فؤاد الحميري جمعة (القصاص مطلبنا)، وجاءت بعدها كما هو مبين في الجدول أدناه، (جمعة استقلال القضاء، وبالهيكلة نوقف جرائم العائلة، ومحاكمة عصابة التمرد العائلي، في إشارة إلى تمرد وحدات تابعة لقوات الحرس الجمهوري بأبين وصعود بعضهم إلى صنعاء لمهاجمة مجمع وزارة الدفاع بالعرضي، وكان خطيب هذه الجمعة في صنعاء هو عمار ناصر البجيري نجل رئيس إصلاح أبين.
إلى هنا توقف مصطلح الهيكلة بعد أن تبين للجميع أن الهيكلة تتطلب سنوات، وحل محله مطلب توحيد الجيش وإن عبر اللافتات المختلفة، فيما دخل إلى أسماء خطب الجمعة مصطلح التهيئة، وإلى الجمعة الأخيرة "جمعة مزيدا من قرارات التهيئة".
الشهداء والجرحى والمعتقلون
كان لافتا حضور الشهداء والمعتقلين والجرحى في تسمية الجمع، وشمولها عددا من المطالب كإطلاق المعتقلين واستقلال القضاء واستعادة الأموال المنهوبة وحقوق المغتربين، والقضية الجنوبية، وكل ذلك بالتزامن مع حركات قوية في تلك الجوانب، وكذا مطالب توحيد الجيش والأمن الهيكلة والتهيئة والحوار وإقالة بقايا العائلة والقرارات الحاسمة، ومن ثم تأييد القرارات وتنفيذ القرارات. وجاءت تسمية "جمعة التحية للقيادات الوطنية" بالتزامن مع محاولة اغتيال الدكتور ياسين سعيد نعمان، وكذا جمعة "التحية لجيش الشعب" التي تزامنت مع انتصارات الجيش في أبين ودحر القاعدة.
البعد الإقليمي والدولي
لم تغفل اللجنة التنظيمية البعد الدولي ذي الصلة بالواقع اليمني على نحو ما يتعلق بالثورة السورية التي عبرت عنها في ثلاث جمع، والقضية الفلسطينية، ورسول الرحمة والسلام، مواكبة لحملة عالمية لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم أثناء عرض الفيلم الأمريكي المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم.
اقترانات ملفتة
تقترن أسماء بعض الجمع بأحداث مهمة فمثلا:
- جمعة الكرامة: مجزرة في صنعاء (46 شهيدا، 600 جريح ومصاب)..
- جمعة الفرصة الأخيرة: انتقل الثوار إلى ميدان الستين لصلاة الجمعة..
- جمعة الحسم: مجزرة في إب (3 شهداء وعشرات الجرحى).
- جمعة الوفاء لتعز الصمود: مجزرة دار الرئاسة.
- جمعة الوفاء للرئيس إبراهيم الحمدي: فوز توكل كرمان بجائزة نوبل:
- جمعة اصبروا وصابروا ورابطوا: مجزرة بشعة في أرحب.
- جمعة لا حصانة للقتلة: مجزرة في ساحة الحرية 3 شهيدات، و7 آخرين.
صنعاء.. صور متنوع ولافتة
- جمعة 17 فبراير "صوتك مكسب للثورة" خطب فيها الشيخ السلفي الدكتور عقيل المقطري، وكان لافتا أن يخطب أحد شيوخ السلفية في جمعة تدعو للانتخابات.
- جمعة "وفاء الشعب للجنوب": خطب فيها توهيب الدبعي، مستخدما اللغة الإنجليزية لمخاطبة الغرب.
- جمعة "من أجل دولة مدنية" خطب فيها المهندس عبدالله صعتر. وجاءت بعد جدل أثاره البعض حول مصطلح "الدولة المدنية".
مشاهد لا تغيب
كمشهد منتظم لا يغيب في أي جمعة، تحتشد في كل جمعة النساء والأطفال والشعارات والأعلام اليمنية والسورية وصور الشهداء وقضايا اللحظة وكاميرات المصورين، ورسائل الصحوة موبايل، وناس موبايل، ومراسلو الفضائيات ووكالات الأنباء الدولية، وكتب الثورة، وطاقيات (كوافي) لجان النظام الرجالية والنسائية.
ساحة العاصمة.. لجنة الصوتيات
جهود جبارة بذلتها اللجان العاملة في الساحة منها "لجنة الصوتيات" التي ظلت تستعد لكل جمعة في الستين بتمديد وتجهيز مكبرات الصوت على امتداد 4 كم، فضلا عن جهودها في الساحة ذاتها.
(100) جمعة ثورية لم تنطفئ فيها مكبرات الصوت سوى مرة واحدة ولوقت محدود وكان هذا بفعل فاعل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.