بيان هام صادر عن المكتب الإعلامي لمحافظ شبوة ردًا على بيان حزب التجمع اليمني للإصلاح    تعز يتجاوز لحج بثلاثية وشبوة يمطر شباك الضالع بخماسية وأبين يضمن تأهله إلى الدور المقبل من البطولة المدرسية    الكرة الذهبية: صلاح وبنزيمة ضمن المرشحين واستبعاد ميسي    معهد ينتقد مواصلة دعم امريكا للتدخل في اليمن    لماذا الانزعاج الهستيري لاتباع على محسن والحوثي من نتائج التغييرات في شبوة؟    تعرف على أسعار الذهب اليوم السبت في الأسواق اليمنية    منتخبنا الوطني للناشئين يتوجه الى مصر استعداداً لكأس العرب    وفاة امرأة وتضرر 650 أسرة نازحة بسبب الأمطار في حضرموت والحديدة    هذا ما قاله مدير منتخب الناشئين عن معسكر تعز ودور رئيس الاتحاد    بعد مقتل الشهري.. قائمة بأسماء المتورطين في تفجير مسجد قوات الطوارئ بالسعودية    الكهرباء تودي بحياة 4 أشقاء    مدينة كحلان عفار .. بحجة    أسوأ 4 عادات لتناول الفطور لمرضى السكري.. والكشف عن الوجبة النموذجية    مشروب رخيص الثمن و يتواجد في كل منزل يقوي الذاكرة ويقي من الإكتئاب وأمراض القلب ونزلات البرد ويعالج اضطرابات المعدة.. تعرف عليه    علامات تحذيرية على الجسم تدل على الإصابة بهذا المرض الخبيث    اطلاق نار وسقوط جريح في عدن بسبب الحبوب المخدرة    البرد يدمر المحصول الزراعي في الضالع    الدرة:تأثير صافر سيصل الى السويس    العزي يتحدث عن مصير باوزير    بعد فقدان معداته مرتين.. فايدك بطل العالم للإطاحة بالمطرقة لن يسافر بالطائرة إلى ميونيخ    الحوثي:دائرة استهداف قواتنا العسكرية تشمل كل شيء بمافيها النفط    بشرى سارة... السعودية تسمح لجميع أنواع التأشيرات بأداء فريضة العمرة    شاب عراقي يقتل شقيقه لأنه غير كلمة السر لشبكة الإنترنت    أم تقتل ابنتها بسبب خلافات أسرية    انقاذ شاب جرفته السيول في شبوة(صورة)    26سبتمبرنت تنشر جدول الاختبار التكميلي لطلاب الشهادة الاساسية    مشهد لا ينسى للقطات تحبس الأنفاس.. طائرة تهبط على بعد أمتار فوق رؤوس المصطافين    إحالة قاتل الطالبة سلمى بهجت إلى المحاكمة الجنائية العاجلة    "لأعلمك درس أخليكي ما تنسيه طول عمرك" تكلف شاباً 15 ألف درهم    دولة أوروبية تفتح أبوابها لدولة عربية بدون تأشيرة    فلا تتجاهلها... .علامة تظهر يوميًا بالجسم تؤثر على 50٪ من مرضي الكبد    استئناف حملة ضبط السيارات غير المرسمة    اكبر منشأة استثمارية في اليمن تتحول الى ثكنة عسكرية    لا مصلحة عربية في الطائفيّة والمذهبيّة    انصرفوا من يمننا ..!    شعبٌ ذكي.. ولكن!    عن مظلومية وأحدة لليمنيين !    الأمم المتحدة: هناك عجز قياسي في تمويل الأعمال الإنسانية    ما وراء الصراع على شبوة: النفط والغاز يتكلّمان!    الحزب الاشتراكي اليمني يؤكد دعمه لقرارات المجلس الرئاسي بشأن شبوة ويقول إنها اتسمت بالموضوعية العالية مميز    فييرا ... ليفربول سيكون مختلفًا أمامنا.. ويمكننا إيذائهم    كونتي يستبعد الوافد الجديد لينجليه أمام تشيلسي    تشافي ... ريال مدريد مرشح للفوز بالليغا    وفاة وإصابة طفلين ووالدتهما جراء انهيار منزل في كسمة بريمة    وزير الدفاع يغادر شبوة الى حضرموت    معين الماس.. يشدد لمقاولي الطرقات في عدن بسرعة انجاز العمل    كيف تجعلنا قراءة الأدب أكثر إنسانية؟    نزول صاروخي لأسعار الذهب خلال هذة الساعات    الغذاء والدواء: الأردن يخلو من الأدوية المزورة وغير الفعالة    شاهد: سيدة تحتضن كاظم الساهر خلال حفله الأخير بطريقة مثيرة.. وهذا ما فعله    تقديرات بتهريب 10 آلاف قطعة أثرية خلال سنوات العدوان    معجبة تقتحم حفلة "كاظم الساهر" في مصر    وزير الثقافة يوجه بسرعة ترميم منازل صنعاء القديمة قبل تهدمها من الامطار    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    لبيك يا حسين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اسرائيل تسرق أرشيف يهود العراق بحصانة أمريكية
نشر في البيضاء برس يوم 22 - 06 - 2012

خرجت القوات الأمريكية من العراق، الذي غزته بحجّة البحث عن أسلحة الدمار الشامل، محمّلة ولكن ليس بالأسلحة المزعومة، بل بكنوز هائلة قيمتها لا تقدّر بثمن.. هي كنوز الحضارات التي بنت صرح بلاد الرافدين والتي يتجاوز عددها أكثر من ثلاثة آلاف وثيقة و80 ألف قطعة أثرية. وفي مقدّمة هذه الكنوز المنهوبة الأرشيف اليهودي في العراق.. الذي كان لسنوات طويلة مطمع الاسرائيليين ولم يهدأ لهم بال حتى أصبح تحت أيديهم.
كشفت وزارة الثقافة العراقية أن الولايات المتحدة لا تزال تماطل في تسليمها النسخ الأصلية لعدة وثائق عراقية قديمة. وخصوصا الأرشيف الذي عثر عليه في أقبية مبنى المخابرات العراقية والخاص باليهود في العراق.
ولم توضّح الجهات الأمريكية أي شيء عن مصير هذا الارشيف الذي حصلت عليه بموجب محضر رسمي بينها وبين هيئة الآثار والتراث العراقية ثمّ نقلته إلى الولايات المتحدة ل"إجراء الصيانة" له على أن يسلم إلى الجانب العراقي في منتصف عام 2006.
ولم تلق واشنطن بالا لطلبات بغداد المتكرّرة باستعادة آثارها المنهوبة وعلى رأسها أرشيف يهود العراق، فيما كشفت مصادر إعلامية عراقية أن الأرشيف موجود حاليا في اسرائيل.. بالإضافة إلى 1000 قطعة من الآثار العراقية المسروقة يتباهى متحف ب"تل أبيب" بعرضها.
ونقلت صحيفة "الصباح" العراقية عن وزير السياحة والآثار العراقي لواء سميسم، قوله "إن المعلومات تؤكد أن الجانب الأمريكي قام بنقل الأرشيف اليهودي العراقي إلى اسرائيل منذ مدة، اضافة إلى 1000 قطعة أثرية عراقية معروضة حاليا في متحف الأرض في إسرائيل".
وأضاف أن وزارته "أوقفت خلال الأيام الماضية عمل بعثات التنقيب الأمريكية في العراق، كما أنها علقت التعامل مع الجامعات والمؤسسات الأمريكية المتخصصة في مجال الآثار لحين قيام الجانب الأمريكي بتقديم جرد كامل عن الآثار العراقية التي هربها بعد أحداث ابريل 2003 إلى الولايات المتحدة، ومنها الأرشيف اليهودي الذي زعمت القوات الأمريكية أنها نقلته لغرض الصيانة".
وأكد سميسم أن العراق يمتلك معلومات بأن هناك أكثر من 80 ألف قطعة أثرية تم تهريبها إلى الولايات المتحدة، اضافة إلى وجود عشرة آلاف قطعة أثرية اعترف الجانب الأمريكي بوجودها وأبدى استعداده لإعادة 3500 قطعة منها بعد ايقاف التعامل معه في مجال التنقيب.. وبين أن وزارته رفضت هذا العرض واعتبرته محاولة لتسويف قضية الأرشيف اليهودي العراقي.
وفي ذات الملف ذكر موقع "العراق للجميع" أن منظمة “العاد” اليهودية نشطت بشكل كبير خلال الغزو الأمريكي للعراق، وقد نجحت في ادخال مجموعة مدرّبة إلى البلاد، عملت على سرقة كل ما يخص اليهود في العراق عبر ادخال فرق مدربة وبعثات متخصصة إلى آثار الوركاء واور نهبت خلالها آثارا عراقية ثمينة بطرق مبتكرة لا تثير الشكوك تحت غطاء عمليات تنقيب.. ويضيف المصدر أن اسرائيل وصفت امتلاكها أهم الاثار عن تاريخ اليهود في العراق ب”الانتصار الحقيقي للأمة اليهودية”، إذ حصلت على جزء أصيل ومهم، وهو الأفضل على الاطلاق من تراث اليهود!!.
ويحتوي هذا الأرشيف على قرابة 3 آلاف وثيقة و1700 تحفة نادرة توثق للعهود التي سبي خلالها اليهود في العراق وهما السبي البابلي الأول والسبي البابلي الثاني. إضافة إلى آثار يهود العراق الموجودين أصلا في هذه الأراضي آنذاك. كما يحتوي الأرشيف أيضاً على آثار تعود إلى أزمان أبعد من العهد البابلي، أهمها أقدم نسخة ل"التلمود" وأقدم نسخة ل"التوراة" ومخطوطات أخرى.
وقد أشار إلى ذلك نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي الذي قال: إن العراق تعرض لأكبر عملية نهب وسرقة لوثائقه وكنوزه التاريخية وإن إسرائيل ضالعة بالجريمة.
و"سعي إسرائيل للحصول على أرشيف اليهود في العراق هو لتأكيد فرضيتها التي تدّعي أن اليهود هم بناة برج بابل مثلما هم بناة الأهرامات في مصر، فإسرائيل تسعى إلى تزوير التاريخ بما يخدم مصالحها في المنطقة"، وفق بعض الخبراء.
وكتب نواف الزرو " فحينما تسطو الولايات المتحدة سطوا مسلحا على ارشيف العراق التراثي ومن ضمنه ارشيف اليهود في العراق، على هذا النحو السافر، وحينما يكون هذا الارشيف في خدمة"اسرائيل"، فان هذه واقعة خطيرة تنطوي على ابعاد استراتيجية مرعبة تشير بمنتهى الوضوح الى ان كل ما جرى ويجري من تدمير وتخريب والغاء في العراق انما هو في خدمة الاجندة الصهيونية".
ونقل موقع "العربية نت" عن مدير عام دار الكتب والوثائق العراقية الدكتور سعد بشير إسكندر أن "القوات الأمركية عمدت إلى إخراج السجلات والوثائق التي تعود إلى عهود مختلفة وتم خزنها في 48 ألف صندوق وحاوية".
وأكد أن "الولايات المتحدة تحتفظ حالياً ب90% من الأرشيف العراقي الذي يقدر بالملايين، ويشتغل عليه باحثون وجامعات بطريقة غير قانونية".
من جانبه اتهم وكيل وزارة الثقافة الأستاذ طاهر الحمود الجانب الأمريكي التسويف والمماطلة الشديدة في تسليم العراق ممتلكاته الأثرية، موضّحا أن "معلومات وزارة الثقافة تشير إلى أن 70% من الأرشيف المذكور مؤلف من وثائق باللغة العبرية و25%بالعربية و5% بلغات أخرى".
تعرضت الآثار العراقية لأكبر عملية سرقة في التاريخ بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003، حيث سرقت آلاف القطع الأثرية، وقد تمكنت الحكومة العراقية خلال السنوات الماضية، من استعادة نحو 5 آلاف قطعة منها، وتواصل جهودها لاستعادة القطع المسروقة الأخرى الموجودة في الخارج.
وقد دمرت أعمال النهب التي شهدها العراق مجموعات فريدة من آثار حضارات ما بين النهرين التي كانت تعرضها المتاحف.. كما نهب متحف الموصل وأشعلت النيران في المكتبة الإسلامية في بغداد والتي تضم مخطوطات أثرية من بينها واحدة من أقدم النسخ الموجودة من القرآن. أما ما سلم من النهب والتدمير من آثار العراق فإنه لم يسلم من الاهمال.
باتت كنوز العراق الأثرية في حاجة أكيدة للإنقاذ من الدمار وأصبحت الآثار البابلية والآشورية والمواقع الأثرية الاسلامية عُرضة للخطر أمام حالة الإهمال التي تعيشها في ظل عدم اهتمام السلطات وشح الأموال المخصصة لصيانة هذه الآثار التي تأثّرت الغزو الأمريكي الذي أكمل ما قام به الحصار الجائر الذي تعرض له العراق على مدى سنوات من العقوبات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.