تحرير أحد المختطفين في سجون الحوثي بعد أشهر من العرقلة (صور)    مزايا تضمن العيش برفاهية يحتفظ بها الرئيس الأمريكي بعد ترك منصبه... تعرف عليها    السعودية تزف بشائر الخير لليمن وتعلن توفير أهم علاج ضد أخطر الأمراض في العالم    منها ما يختص بالوديعة السعودية... تهم أممية خطيرة توجه للحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي في اليمن    تنفيذ حملة واسعة لإزالة المخلفات من شوارع تعز    هذه هي الشخصية البارزة والغير متوقعة التي تم إيقافها في مطار عدن.. تعرف عليها    بعد تصنيفهم جماعة إرهابية.. ضربة مالية موجعة للحوثيين    استشاري يحذر اليمنيين من عادات يومية سيئة قد تدمر الكلى    ورد الان : الرئاسة اليمنية تفاجئ الجميع وتتخذ قراراً مفاجئاً بشان مصير محافظ شبوة "بن عديو"    شاهد..مواطن يترك رسالة غير متوقعة لصاحب المركبة التي صدمها أثناء توقفها في الشارع(صورة)    حقيقة استقالة اللواء هيثم قاسم من منصبه بعد اشتداد المعارك (تفاصيل)    إلغاء كأس الجزائر وتعويضها بكأس الرابطة    الإسبانية بادوسا تشتكي من الحجر الصحي    القادسية السعودي يضم النيجيري ليك جيمس    فيديو – كامل الخوداني في حوار: الحوثية إرهاب يفوق داعش    وزير الإعلام يشكل لجنة لاعادة تأهيل قناة وإذاعة عدن    الجيش الإسرائيلي مخاطبا سكان لبنان وغزة: غادروها فهي مشبعة بالصواريخ وستغمرها هجماتنا    مصادر تحذر من سيناريو خطير لمستقبل الحرب في اليمن    السجن سنة لنجل وزير مصري سابق    ماذا سيحدث للذهب في الشهور المقبلة؟    تفاعل شعبي غير مسبوق مع حملة #الحوثية_جماعة_ارهابية    رسميًا.. مليشيا الحوثي تعلن مصرع أحد قادتها العسكرية في وزارة الداخلية بصنعاء    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    النائب العام السابق الأعوش يوجه خطاباً إلى المحكمة الإدارية بشأن لغط الدعوى (وثيقة)    الحوثي كإرهابي ومستثمر في "محاربة الإرهاب"!    ضبط عصابة نسائية تستخدم أساليب صادمة للسرقة في لحج    الإطاحة بتشكيل عصابي يفتعلون حوادث مرورية للاستيلاء على المركبات بعد مغافلة قائديها بالرياض السعودية    جريحان بنيران سعودية في صعدة وغارات على مأرب    الحارس حول المدرسة إلى مقر للدعارة.. والمدير دخل بالصدفة على رجل وفتاة في الفصل أثناء ممارسة الرذيلة (تفاصيل)    الشيوخ الأمريكي يقر تعيين بلينكن وزيرا للخارجية    لألم الضرس ليلاً.. وصفات مجربة مفعولها سحري ستريحكم    عواقب سلبية خطيرة لقلة النوم.. احذرها!    شعبين والحطامي يهنئون فريق الجيل بفوزه الأول    ورد للتو : لايقاف الانهيار الكبير للريال اليمني.. البنك المركزي يتخذ اجراء عاجل    الاتصالات.. عودة خدمات الإنترنت والاتصالات إلى حيس والخوخة بالحديدة    ماهي السلع المسموح دخولها السعودية وماهي شروط استيرادها للمقيمين؟    حزب الإصلاح في ينعي أحد مؤسسيه ويشيد بمناقبه    الحكومة تقر صرف مرتبات الموظفين والنازحين عبر كاك بنك    المقالح وصنعاء.. حكاية عشق    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    وردنا الآن : بشرى سارة من العاصمة صنعاء لجميع المواطنين بشأن توزيع الغاز (تفاصيل)    سفير الإمارات يغادر السعودية وأخر قبلة سياسية يضعها على رأس الملك سلمان    لن تصدق هذا ما تنتجه خلية في جسمك من الدماء في الثانية    مليشيا الحوثي تواصل "حرب التجهيل" و توقف صرف حوافز المعلمين بصنعاء وعدة محافظات    الموت يفجع "اليمنية" ملحنة "خطر غصن القنا" في "السبيعنات"    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    قطر تقصي الأرجنتين وتكمل عقد المنتخبات المتأهلة لربع نهائي مونديال اليد    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    ورد للتو : إختطاف طفلين في العاصمة بهذه الطريقةالمرعبة (تفاصيل أولية )    بلباو يقسو على خيتافي بخماسية    غرس 31 ألف شجرة في شوارع مأرب خلال 2020    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب الوعي المؤسسي والتغيير العشوائي
نشر في الجمهورية يوم 17 - 10 - 2010

ثمة قضايا تعيق تطور ونمو المؤسسات الوطنية على اختلافها، منها التغيير العشوائي والانتقائي من قبل قيادات المؤسسات لمجرد الاختلاف مع الآخرين الذين يصبحون أشخاصاً غير مرغوب فيهم رغم كفاءاتهم ونجاحاتهم الملموسة التي أصبحت مصدر قلق لقيادة هذه المؤسسة أو تلك..المضحك والمبكي معاً هو أنك تسمع خطاباً يتحدث وباستفاضة واستغراق عن الخطط والبرامج والمنهج المؤسسي وبلغة رصينة وصوت جهور وعبارات منتقاة، في الوقت نفسه تنبئك وتصدمك الممارسات والسلوكيات والقرارات اللامسؤولة التي تبرز داخل هذه المؤسسة أو تلك متحيزة وبشكل فاضح للشللية.
قصور الوعي المؤسسي لدى الكثير من القائمين على مؤسسات الحكومة سواء الأكاديمية أو التعليمية أو الخدمية، وغيرها عن المؤسسات الوطنية التي نعَوِّل عليها النهوض والتطور الوطني والتنمية الاجتماعية، مثلما نُعوِّل عليها إحداث نقلة نوعية في وعي الانسان وسلوكه وقناعاته، بدلاً عن الانتكاسات والإعاقات المتتالية التي تحدثها وتتسبب بها، أصبح ذلك القصور وارداً لاندري إن كان متعمداً إقلاق وإفراغ المؤسسات من نسيجها الوطني لتكون مغلقة على جماعة بعينها.
اليمن الوحدوي الكبير انتهج النظام الديمقراطي القائم على المؤسسات التي تجمع في مجالها أو تخصصها أو خدماتها أو رسالتها أبناء المجتمع على اختلاف انتماءاتهم وطبقاتهم دون فرز أو تحيز.. يبدو أن البعد الثقافي أو المشروع الثقافي الذي كان ينبغي أن يأخذ مكانه ودوره وتأثيره في مجريات الحياة الاجتماعية والمؤسسية على السواء منذ فجر الثورة وعودة الوحدة الوطنية يتجدد ذلك المشروع الثقافي الوطني، وتقاس أبعاده ومعوقاته ونجاحاته مع تجدد الأيام حتى لاتتيبس الأفكار في الوعي وتتحول إلى ممارسات لامسؤولة، لاتخدم المجتمع ولاتساعد المؤسسات على النمو والتطور والمنافسة المطلوبة.
المؤسف أن مؤسساتنا تخضع في كل تغيير قيادي لعدد غير متناهٍ من متتاليات التغيير والتبديل العشوائي أو الممنهج بحسب الطقس والجغرافيا التي يفترض باليمنيين أن يتجاوزوها ويعيدوا تموضع الوعي المؤسسي الذي يستوعب الإنسان اليمني دون فرز مسبق يتأثر بشهادة الميلاد، التي لاترجع إليها المجتمعات إلا حين تريد أن تفاخر بما حققه هذا أو ذاك من فتوحات علمية ومعرفية وإنسانية ليس إلاّ.
بعض مؤسساتنا الوطنية تتعاطى مع التغيير والتبديل والإقالات بصورة لاتتناسب ومكانتها وتاريخها وقياداتها، الأمر الذي بات يشكل عبئاً إضافياً في رصيد ونهج هذه المؤسسة أو تلك، وإشاعة ثقافة لاتخدم التلاحم الوطني ولا الاستقرار الاجتماعي.
لوجه الله تحمّلوا الأمانة بحقها، راقبوا تلك المؤسسات التي توشك أن تتحول إلى وكالات لاتخدم اليمن في القريب أو البعيد بل تزيد من التأزمات والاختناقات، المجتمع اليمني الطيب في غنى عنها.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.