اهتمام كبيربجرحى الجيش واللجان ( في صور )    ناطق الحوثيين العسكري يعلن إستهداف المليشيا لشركة أرامكو و مطار نجران    تعميمين من البنك المركزي للبنوك وشركات الصرافة    محافظ إب يدشن حملة التبرع لدعم الشعب الفلسطيني    فلسطين ,,حركات المقاومة الفلسطينية تتفذ هجوم واسع على اسرائيل    توزيع هدايا عينية ونقدية لنزلاء الإصلاحيات المركزية بالأمانة والمحافظات    تدشين مشروع كسوة العيد بعمران    رئيس المؤتمر يتلقى برقيات تهانٍ بعيد الفطر من رؤساء وامناء عموم عدد من الاحزاب    شركة النفط: الأمم المتحدة توفر الغطاء لتحالف العدوان في القرصنة على سفن الوقود    الجوف: الجيش يشن هجوما خاطفاً استهدف مواقع المليشيا شرق الحزم ويوقع خسائر فادحة في صفوفها    وفاة شيخ يمني كبير يعد آخر الإقطاعيين في اليمن .. الاسم و الصورة    مع بدء التطعيم في عدة دول حول العالم.. هل يمكن خلط لقاحات كورونا وما الآثار الجانبية لذلك؟    الرئيس الإسرائيلي: الحرب اندلعت في شوارعنا والأغلبية مذهولة ولا تصدق ما تراه    شركات طيران كبرى تلغي رحلاتها إلى إسرائيل    الوزير بحيبح يتفقد سير العمل بالمستشفى العسكري بمأرب    النص الكامل لخطاب الرئيس هادي وأبرز النقاط التي تحدث عنها وموقفه مما يحدث في فلسطين    اقرار منع تعاطي القات في حدائق ومنتزهات المكلا خلال أيام عيد الفطر المبارك    بيان لمجلس الأمن أّقِر بالإجماع بشأن الحل في اليمن والوضع بمأرب وغريفيث سيتنحى عن منصبه    كتائب القسام تعلن إطلاق أكثر من 100 صاروخ تجاه بئر السبع وغوش دان وتل أبيب الكبرى    أحدث التطورات لحالة الفنان المصري سمير غانم بعد إصابته بكورونا    الرئيس هادي يبعث برقية تهنئة إلى نظيره التونسي بمناسبة عيد الفطر المبارك    وزارةُ حقوقِ الانسان تدينُ جرائمَ الاحتلال الصُّهيونيّ    570 شهيدا وجريحا جراء العدوان الصهيوني على غزة    تدشين حملة نظافة شاملة بأمانة العاصمة    مطالبات أكاديمية بالبحث عن أسباب الوفاة المفاجئة لأكثر من 25 أكاديمي بجامعة صنعاء (أسماء)    منها المطاعم والأغذية .. بداية من اليوم السعودية تلزم العاملين في 6 محلات بتلقي لقاح كورونا أو تقديم فحص سلبي كل 7 أيام    العيد في اليمن فرحة رغم الحصار والعدوان    أحد اقدم المساجد في صنعاء    العروض تنهال على بوفون بعد إعلانه الرحيل عن يوفنتوس    صواريخ غزة تصل لأقصى شمال فلسطين المحتلة    ثمرة الأفوكادو قصة صراع في جنوب افريقيا    تقرير: استجابة منظمة الصحة العالمية للوباء كانت بطيئة    قافلة عيدية من مديرية خولان للمرابطين في الجبهات    رونالدو يقود يوفنتوس للفوز بهدف تاريخي    أتلتيكو مدريد يلامس لقب الليجا بثنائية أمام سوسيداد    منحة جديدة من البنك الدولي لليمن بأكثر من 120 مليون دولار    ناشطون وحقوقيون يمنيون يطالبون سلطات صنعاء الإفراج عن أسماء العميسي    مستجدات انتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الماضية    أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الثلاثين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي    تضرر 41 ألف شخص جراء السيول والفيضانات في اليمن    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 13 مايو2021م    تهنئة عيدية تدفع وزير حوثي لتهديد نائبه    "ظهر يشرب الماء والحليب".. شاهد" داعية تونسي يثير الجدل بعد إفطاره وإعلانه الأربعاء أول أيام العيد    "وزير الصحة السعودي" يقدم 7 نصائح هامة تحمي من الإصابة ب"كورونا" خلال عيد الفطر    قائد الثورة يهنئ الأمة الإسلامية والشعب اليمني بحلول عيد الفطر المبارك    "المشاط" يحذر التحالف والحكومة اليمنية من "مولود يمني بحضور الحوثيين"    ارسنال يحقق فوزاً مهماً في ديربي لندن امام تشيلسي    الزمن بين الفناء والخلود    اتحاد أدباء و كتاب ومثقفي لحج والجنوب العربي يدينان ما تعرض له منزل الشيخ/مهدي العقربي من انتهاك همجي    إبراهيموفيتش يغيب عن ميلان في "وقت الحسم"    "نسل الأغراب".. معادلة كرتونية صفرية "الكل فيها مهزوم"    بوفون يودع يوفنتوس ويستمر في كرة القدم    تتويج مانشستر سيتي بطلا للدوري الإنجليزي    تعرف على الدول التي أعلنت اليوم الأربعاء أول أيام عيد الفطر    وترجَّل الفارس الأمين!!    السعودية تعلن موعد أول أيام عيد الفطر    مصر.. الفنان سمير غانم يدخل في وضع حرج عقب إصابته بكورونا    كوفيد 25..رامي يضحي بنفسه من أجل سلامة الباقيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إضاءة الشموع للمسلم المخدوع


كلمة صدق.. وصيحة حق
حتى لا تسلب الوسام النبوي
“الإيمان يمانٍ والحكمة يمانية”
الحمد الله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم..
وبعد:
فإن العبد لايكون مفلحاً أبداً حتى يذكر نعمة الله عليه ويشكرها ولا يكفرها قال تعالى “{فاذكروا آلا الله لعلكم تفلحون} الأعراف: 69 ويقول سبحانه وتعالى {وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد} إبراهيم: 7.
ويقول سبحانه وتعالى: {وضرب الله مثلاً قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون} النحل:112.
فإذا غير الناس ما بأنفسهم من خير وشكر غير الله نعمه نقمة على عباده قال الله تعالى {إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءاً فلا مرد له وما لهم من دونه من وال} الرعد: 11 وقال الله تعالى: {ذلك بأن الله لم يك مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وأن الله سميع عليم} الأنفال: 53 فكان من حكمة الله وعدله أن تفسد حياة الناس بفساد أعمالهم وأخلاقهم وقلوبهم وسائر أحوالهم، قال الله تعالى {ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون} الروم: 41 يذيقهم بعض أعمالهم، أما لو أراد يأخذهم بكل ذنوبهم لاستأصلهم من هذه الأرض بل ولأهلك سائر الدواب قال الله تعالى: {ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ماترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون} النحل: 61 ويقول تعالى {ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ماترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا} فاطر:45.
فهل عقل الناس سبب ماهم فيه من الضنك في العيش قال ربنا سبحانه وتعالى {ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى} طه: 124 ضنك الدنيا والبرزخ والآخرة سببه الإعراض عن دين الله سبحانه وتعالى فهل من رجوع إليه.. قال الله تعالى {ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون} ويقول سبحانه وتعالى {وما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضرعون} الأعراف: 95 وإن المؤسف أن الناس لم يفهموا الدرس جيداً فبدلاً من العودة إلى الله والتوبة والضراعة ذهبوا إلى طرق غريبة وأساليب زينها الشيطان قال الله سبحانه {فلولا إذا جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ماكانوا يعملون} الأنعام:43.
أيها المسلمون:
إن للذنوب عواقب وخيمة، وإن من أعظم عقوباتها وأضرارها ظهور الفساد في المعايش وذهاب البركة في الأرزاق والأبدان والثمرات، كل ذلك سببه ذنوب الناس قال الله سبحانه وتعالى {ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون} الروم:41 فإلى من ضاقت نفسه من كثرة الفساد وظهوره وسئم من تفشيه في البر والبحر فلنتبرأ من ذنوبنا ومعاصينا ولنتب منها وندعو الله أن يغفرها لنا.
ولنتأمل قول الله في سورة سبأ {لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور “15” فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتى أكل خمط وأثر وشيء من سدر قليل “16” ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازي إلا الكفور “17” وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة وقدرنا فيها السير سيروا فيها ليالي وأياماً آمنين “18” فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا وظلموا أنفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور} سبأ 1519 .
كيف فسدت معايشهم وقلت بركاتهم ونزل عليهم غضب ربهم بسبب معصيتهم ويقول الله سبحانه وتعالى: {ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون} الأعراف:96.
وقال عن أهل الكتاب {ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم منهم أمة مقتصدة وكثير منهم ساء مايعملون} المائدة: 66 وكم حرم الله اليهود من الطيبات بسبب ذنوبهم وظلمهم لأنفسهم قال الله تعالى {فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم وبصدهم عن سبيل الله كثيراً} النساء: 160 وقال تعالى {وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهم شحومهما إلا ما حملت ظهورهما أو الحوايا أو ما اختلط بعظمٍ ذلك جزيناهم ببغيهم وإنا لصادقون} الأنعام:146.
وإن من عقوبة الذنب حصول الذلة والصغار لصاحبه سواءً كان فرداً أو شعباً، حاكماً أو محكوماً ورضي الله عن أبي الدرداء إذ يقول “ما أهون الناس على الله إن هم ضيعوا أمره” قال ربنا سبحانه وتعالى {إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين} المجادلة:20.
وقال عن أهل الكتاب لما عصوا أمره {وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون} البقرة:61.
وهذه الأمة إن عصت الله ورسوله فإن نصيبها هو قوله عليه الصلاة والسلام كما في حديث ثوبان رضي الله عنه “ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن” وقال عليه الصلاة والسلام كما في المسند عن ابن عمر “وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري” وعنه رضي الله عنه عند أبي داود وغيره “إذا تبايعتم بالعينة واتخذتم أذناب البقر وظننتم بالدينار والدرهم وفي رواية ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد في سبيل الله سلط الله عليكم ذلاً لا يرفعه حتى تراجعوا أمر دينكم” هذا حديث عظيم وقد رأينا ذلك بأعيننا في زمننا هذا ولن يرفع الله ذلنا أبداً إلا بالرجوع إلى دينه ورضي الله عن عمر إذ قال: «إنا كنا قوماً أذلة أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله».
وإن من عقوبة الله للناس بظلمهم أن يسلط الله عليهم من يظلمهم قال الله تعالى {وكذلك نولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون} الأنعام: 129، يسلط عليهم مترفيهم فيفسقوا فيهم يكثرون ويكثر فسادهم فيهلكهم الله {وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميراً 16 وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح وكفى بربك بذنوب عباده خبيراً بصيراً} الإسراء:1617.
وقال عليه الصلاة والسلام كما روى الحاكم وابن ماجه بسند حسن “ومانقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان عليهم “فظلم ولاة الأمر سببه ظلم العباد ولن يرفع الظلم عن العباد بالقتل والقتال وسفك الدماء وإنما يرفع برفع سببه وهو الذنوب والذنوب ترفع بالتوبة والإنابة والاستغفار لا بالسيف ولذلك سأل الناس الحسن البصري عن الخروج عن الحجاج فمنعهم وقال: إنما هو عقوبة من الله وعقوبة الله لاترد بالسيف ولكن ترد بالتوبة والإنابة والتضرع” أو كما صح عنه رحمه الله وهذا مصداق وقول الله تعالى {فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ماكانوا يعملون} الانعام: 43.
فو الذي نفسي بيده لو غير الناس ألف حاكم وألف حكومة وانقلبوا ألف ألف مرة لما تغير ما نحن فيه من الشر وسوء الحال حتى نغير ظلم أنفسنا لأنفسنا وفساد حالنا مع الله ومع خلق الله، ولن نجني إلا الدماء والفتن والشرور فهل يعقل الناس؟.. ياعباد الله شؤم المعصية لايكاد يسلم منها شيء وعواقب الذنوب كثيرة وإنما ذكرت منها هذه الثلاث العقوبات وهي ظهور الفساد وحصول الذل للعباد وظلم ولاة الأمور اختصاراً وكذلك لأن هذه الثلاث هي أكثر مايدندن به أهل الفتنة والشقاق الداعون إلى سفك الدماء وضياع الممتلكات وهتك الأعراض لهذه الحجة، ظلم الملوك والذل وصلنا إليه وتفشى الفساد وكله كما تقدم بسبب إسراف العباد على أنفسهم ولو أصلحوا مابينهم وبين الله لأصلح الله أحوالهم قال الله تعالى {من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ماكانوا يعملون} النحل: 97، وقال تعالى {وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعاً حسناً إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير} “هود :30” ويقول سبحانه { وياقوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوة إلى قوتكم ولاتتولوا مجرمين} “النحل:97” ويقول { وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لايشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون}«النور:55».
ويقول الله تعالى { وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا} الجن:16.
والأدلة في هذا الموضوع كثيرة اكتفي بما ذكرته فإن ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد أما من استكبر عن آيات الله فلن ينتفع بها {وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها وإن يروا سبيل الرشد لايتخذوه سبيلاً وإن يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلاً ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين} الأعراف: 146.. فأسأل الله بمنه وكرمه وإحسانه إن ينفع بهذه الرسالة ويحمل فيها البركة وأن يجنب بلادنا الفتن ماظهر منها وما بطن ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.