ألوية العمالقة تكشف عن هوية القوات التي شاركت في تحرير مديرية حريب بمارب وتصدر أول بيان لها..    صيد ثمين من الحوثيين يسقط بنيران الجيش.. ومصادر تكشف عن هويته    لماذا هاجم الحوثيون دولة الإمارات؟.. صحيفة بريطانية تجيب عن التساؤلات الغامضة    إصطياد قيادي حوثي بارز بغارة جوية دقيقة لطائرات التحالف العربي "الاسم تفاصيل"    السفارة الأمريكية في أوكرانيا تحث رعاياها على مغادرة البلاد فورا    هذا مافعلته مؤسسة سعودية مع موظف تحدث مع فتاة ترتدي ملابس جريئة بهذه الطريقة    ضابط جيش كويتي: أوروبا على صفيح ساخن والحرب القادمة ستكون كارثة    أربع طرق للحصول على نوم أفضل!    صعوبة النوم قد تكون علامة لمشكلة كبرى    الخناق يشتد على المليشيات.. والتصنيف يقترب    بينها 3 عربية.. تعرف على المنتخبات المتأهلة إلى ربع نهائي كأس إفريقيا وجدول المباريات    صنعاء .. شركة النفط تتهم التحالف السعودي باحتجاز سفينة وقود جديدة رغم حصولها على ترخيص أممي    خطر الاحزاب المسلحة على الحياة السياسية والسلم الإجتماعي !!    إنفانتينو: إقامة كأس العالم كل عامين لمصلحة أفريقيا    الأرجنتين تبدأ تدريباتها لمواجهة تشيلي في غياب ميسي    متحف ألماني ينشر موسوعة عن لاعبين تعرضوا للاضطهاد خلال الحقبة النازية    قرداحي يكشف كواليس إستقالته ويوجه نصيحة هامة لمسئولي تحالف العدوان    قوات الحوثي تصدر بيان عسكري هام وتعلن تنفيذ عملية عسكرية في مأرب    تنديد حكومي بالمجزرة الحوثية بحق المدنيين في مأرب    وصول العمالقة إلى "الجوبة" يفتح المواجهة الفاصلة.. والكشف عن الجبهة التي لازالت تشكل خطرا كبيرا على مأرب    أسماء محطات تعبئة البنزين يوم الخميس    22 مايو وآزال يدشنان الملتقى الشتوي الخامس بنادي وحدة صنعاء    إعلان المجموعات الست لتصفيات دوري الدرجة الثالثة    الأخرم تبحث سبل إستمرارية الأنشطة بساحل حضرموت    كريستال بالاس واثق من التعاقد مع منبوذ مانشستر يونايتد    تدشين مبادرة نادي من ام الى ام والهادف لتعزيز سلوكيات إنقاذ الحياة بمحافظة المهرة    لقاء تنسيقي لاشراك المنظمات في مكافحة الفساد    قائد القوات الجوية بالقيادة المركزية الأمريكية يصل السعودية    3 دول عربية جديدة تضيفها أمريكا إلى فئة السفر "عالية الخطورة".. بينها دولة خليجية    طبيب متخصص يكشف ماذا يحدث للجسم بعد دقائق من الإقلاع عن التدخين    رئيس الوزراء يعزّي في وفاة الشخصية الوطنية زكي محمد خليفة    تدق ناقوس الخطر لدى الحوثيين.. استراتيجية حربية "سعودية" "إماراتية" موحدة لخوض المعركة الحالية في اليمن (ترجمة خاصة)    فعالية في الجوف بذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    العدوان يحتجز سفينة جديدة محملة بمادة الديزل    أسعار النفط عند أعلى مستوى منذ 2014    الوعول قادمون!    المتوكل والصوفي يفتتحان مشاريع بهيئة المستشفى الجمهوري بحجة    السفير البريطاني يزور عدد من الشركات بعدن ويطلع على عمليات الإنتاج في الشركة اليمنية للمطاحن وصوامع الغلال    لماذا انتقد ناصر القصبي فيلم أصحاب ولا أعز.. وماذا قال؟    التوقيع على اتفاقية لتوفير الخدمات الصحية للأمهات بتكلفة 10 ملايين دولار    استمرار تعافي الريال اليمني أمام العملات الأجنبية (أحدث سعر)    تدشين استراتيجية مجلس الاعتماد الاكاديمي وضمان الجودة    وزير الصحة يطلع على سير الدراسة في معهد الدكتور امين ناشر العالي للعلوم الصحية    سعاد حسنى .. اسرار غامضة في حياتها ومماتها    جائزة البوكر للرواية العربية تحدد موعد إعلان الفائز لعام 2022    مناقشة خطة الصندوق الاجتماعي للتنمية بعمران    مواطن يمني يطعن زوجتة ويتركها مضرجة بدمائها حتى فارقت الحياة    تغير جديد ومفاجئ لسعر صرف الريال اليمني امام العملات الاجنبية اليوم الأربعاء ..السعر الآن    مليشيا الحوثي تغلق 5 اذاعات محلية في صنعاء    الأجهزة الرقابية في المكلا تغلق 7 شركات أدوية مخالفة    منظمة الصحة: خطر أوميكرون مازال مرتفعًا    الشيباني.. آخر عناقيد الضوء    فعاليات في الصفراء بصعدة في ذكرى ميلاد الزهراء عليها السلام    فعالية في حيدان بصعدة في ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    "عائد من الموت" يكشف عن ماحدث له وسبب فقدانه للنطق    مبلغ ضخم .. لن تتوقع حجم ثروة الإعلامي جورج قرداحي التي جناها من البرنامج السعودي .. من سيربح المليون!.. (تفاصيل مثيرة)    فاطمة الزهراء القدوة والأنموذج القرآني    مفتي مصر، يكشف الحالة التي يكون فيها الطلاق بين الزوجين باطلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا للحرب تحت أيّ عناوين كانت
نشر في الجمهورية يوم 26 - 08 - 2014

عندما انتقل اليمنيون من العنف الدموي والتلويح بتصعيد العنف إلى طاولة الحوار برعاية إقليمية ودولية هلّل الجميع بأن اليمنيين صنعوا المعجزة وجنّبوا بلادهم الحرب الأهلية وقبل أن يختتم اليمنيون حوارهم الوطني الذي أشرف عليه كبار العالم والإقليم ظهرت تباينات واختلافات تتعلق بحلول القضايا العالقة «القضية الجنوبية وشكل الدولة وكيفية التنفيذ» كادت تعصف بسفينة الحوار.
وبدا هنا واضحاً أن اليمنيين يعيدون إنتاج الصراع بشكل جديد يكاد معه أن يتحول إلى صراع من نوع آخر تتداخل فيه الجغرافيا بالمذهبية والطائفية لتفرز مراكز قوى في طور التشكل وأخرى ترى أنها يمكن أن تتضخم من خلال القوة وامتلاك مزيد من السلطة والجبروت والسلاح والأنصار والأرض، وهنا بدت الصورة وكأن اليمنيين ينشئون أوطاناً متحاربة لا يحلّون مشاكل وطن يُحارب بعضه بعضاً.
وأكدت الوقائع على الأرض منذ اختتام مؤتمر الحوار الوطني الى اليوم ونحن قاب قوسين أو أدنى من حرب لن تُبقي ولن تذر هذه المرة أن هناك من حسم أمره باتجاه فرض شروطه ومشروعة خارج العملية السياسية ومخرجات الحوار فتسارع الحروب وتبدل التحالفات باتجاه الانتقام وتصفية الحسابات خارج منطق السياسة والحوار ثم بتغيير موازين القوى وصولاً الى ما ألفه اليمنيون وقادتهم على مر الزمن من إنتاج الحروب والصراعات وليس بناء وطن يتسع للجميع.
وما أفرزه المشهد السياسي منذ اختتام مؤتمر الحوار حتى اليوم هو التفاف على مخرجات الحوار الوطني أوصل اليمنيين إلى حرب وشيكة ستتناسل إلى عدة حروب، وباختصار الأمر لا علاقة له لا ببناء دولة مدنية تتسع للجميع ولا بما يمر به الشعب اليمني من جوع ومعاناة، ولنقل بصريح العبارة إن ما يجري هو إشعال حروب لتجاوز مخرجات الحوار الوطني وفرض هيمنة وإعادة إنتاج النظام القديم بأساليب وأدوات قديمة.
فهناك قوى ترى في مخرجات الحوار أنها ستفقدها أحد أهم عوامل القوة المتمثل بالسلاح الذي يمكنها من السيطرة على مقاليد الحكم والقرار وبالتالي السيطرة على ثروة البلاد والعباد ولهذا نراها تناور وتفتعل الحروب هنا وهناك وتراوغ وتعمل بكل ما تستطيع لتعميق انقسام البلاد والعباد والتلويح باستخدام القوة لفرض شروطها وما تريده حتى وإن كان غير مقبول من الجميع، فالحروب لدى قوى نعرفها جميعاً هي حياتها ومنها وبها تسيطر على الحكم والثروة وخلالها تكون ثرواتها وتزيد ترساناتها من السلاح بنهب أسلحة الدولة والجيش.
ومثلما كانت حرب شطب «وثيقة العهد والإتفاق» وتجاوزها 94 بهدف اجتثاث قوى تمتلك السلاح «الإشتراكي وحلفائه» وهي من كانت وراء الوصول إلى تلك الوثيقة التي اعتبرها اليمنيون يومها المخرج لكل معاناتهم ومصائبهم، فإن ما يجري اليوم سواء في العاصمة صنعاء أو في غيرها من المحافظات لا يختلف عما جرى عام 94م مع تغيير القوى والأشخاص لكنه يلتقي في الهدف.. بالأمس رسمت التحالفات وتم التصعيد لحرب شطب وإلغاء «وثيقة العهد والإتفاق» ولاجتثاث الحزب الاشتراكي اليمني والمتحالفين معه واليوم يجري التصعيد والاستعداد للحرب لاجتثاث «الإصلاح» والمتحالفين معه أو لاجتثاث الحوثيين والمتحالفين معهم.
لكن هذه المرة تسير الأمور باتجاه انقسام يهدد كيان اليمن كلها بالتمزيق والفرز الطائفي المذهبي المناطقي وهذا أمر غير مسموح به إقليمياً ولا دوليا،ً فليستوعب المبندقون من الطرفين الذين يمتلكون ترسانات السلاح التي نهبوها من مخازن الجيش والدولة سواء بحروب سابقة أو حروب جديدة طرية إنهم يحفرون قبورهم بأنفسهم سيقتلون بعضهم البعض وسيقتلوننا معهم نحن المدنيين العزّل من السلاح لكنهم في الأخير سينهزمون وحتى من يخيل له منهما إنه سينتصر سيجد نفسه بعد فترة قصيرة أمام تحالف قوى جديد يستعد لمحاربته واقصائه.
إن التوافق الوطني والشراكة التي أنتجها مؤتمر الحوار الوطني من أجل التغيير والسير إلى الأمام وليس لإدارة حروب وإضعاف قوى وإزاحتها ودعم أخرى أو تسمينها وتكبير دورها ونفوذها ويعرف القاصي والداني أنه لا منتصر في أي حرب وإن امتلك أدوات القوة «السلاح والمال» ولدينا في اليمن تجارب حروب سابقة منذ بداية القرن العشرين الماضي حتى اليوم، حيث كان الإقصاء ورفض التعايش وقتل وتشريد الآخر والانتصار عليه هو سبب تناسل وتوليد حروب جديدة.
وأخيراً : لا للحرب تحت أي عناوين نفذت ونعم لجعل التوافق من أجل التغيير إلى الأفضل لا من أجل مكاسب حزبية أو شخصية أو مذهبية أو طائفية أو جهوية، من أجل حل القضايا العالقة الكبرى وإنتاج حلول عادلة لها ولن تُحل قضايا اليمن بالقوة أو بفرض الأمر الواقع سواء بفرض نوع ونموذج محدد أو بتنفيذ حرب للقفز وتخطي ما اتفق الناس عليه أو من أجل إزاحة وإقصاء قوى معينة، فاليمن يتسع للجميع وعلى القوى المتصارعة المتحاربة أن تراجع حساباتها، فالتعايش وليس إقصاء الآخر المختلف هو المطلوب.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.