صحيفة دولية تكشف سر رفض الحوثيين للسلام ورغبتهم في استمرار الحرب    من هو القيادي الخطير الذي رصدت أمريكا 5 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عنه من اليمنيين؟ .. (الاسم والصورة)    ما حقيقة واشنطن توافق علي رفع العقوبات المفروضة على النفط الإيراني وبعض الشخصيات البارزة من    الأرصاد السعودية تحذر المواطنين والمقيمين من أجواء شديدة الحرارة اليوم في 3 مناطق    أمن عدن يحتجز وكيل محافظة الضالع لهذا السبب !    الوزير الرويشان يكشف لماذا كان عبد الباسط عبد الصمد يحضر حفلات غناء ام كلثوم    مصرع 17 حوثياً وجرح أخرين في كمين للجيش في جبهة صرواح بمأرب    عدن.. ساحة حرب ومواجهات واشتباكات مسلحة بين مسلحين تابعون للإمارات    شاهد كيف يفرز صراف في صنعاء حروف وألوف الشرعية والحوثي    رئيس الوزراء يشدد على مضاعفة الجهود للاستفادة من منحة المشتقات النفطية السعودية    "انتهى!" قالتها #بلقيس ودخلت الترند العربي والعالمي!    بتمويل منظمة اليونيسف.. مدير عام العبر يدشن توزيع مستلزمات صحية للنازحين والمجتمع المضيف    الكشف عن اول حصيلة رسمية للضحايا بعد عودة الهدوء الى مديرية "الشيخ عثمان" ..(الاسماء)    تعليق حول طرح البنك المركزي اليمني فئات نقدية جديدة من العملة اليمنية المثيرة للجدل    حظر المصافحات والأصوات المرتفعة في الأولمبياد    التعادل الايجابي يحسم القمة المثيرة التي جمعت بين منتخبي فرنسا و البرتغال    الانتقالي فاشل ولايعرف السياسة وقد حذرناهم.. الحوثي يعلق على اشبتاكات عدن ويكشف عن الطرف الذي يستطيع البطش بالانتقالي    يورو2020...ألمانيا تنجو من كمين هنغاريا وترافق فرنسا والبرتغال لدور ال16    عمّان تستضيف أول وفد وزاري سوري منذ 2011    بعد محادثات برلين.. وزيرة خارجية ليبيا تشير إلى تقدم فيما يتعلق بالمرتزقة    مسؤول يمني: قريبا ستعلن دولة داخل الدولة اليمنية    بعد ساعة من دعوة الحوثي للقوات الحكومية للانسحاب من مارب يأتي الرد القوي من الشرعية    اليونسكو قد تدرج البندقية على قائمة الآثار المهددة    قرأت لك.. "ملاحظات حول كوكب متوتر" عش حياتك ولا تكتفى بالمتابعة    فوز رواية "المرآة والنور" بجائزة والتر سكوت للخيال التاريخى 2021    استشهاد الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    مقتل امرأة وإصابة آخر برصاص مسلح في مدينة إب    الأحمر الشاب في لقاء الفرصة الاخيرة مع الاخضر السعودي (الموعد والقنوات الناقلة )    عمان تطلق إقامة طويلة الأمد لجذب المستثمرين    ماذا سيحدث ؟ .. تحذير عاجل للحوثيين " قبل حلول "ساعة الصفر" من قلب العاصمة !    كولومبيا أغنى بلد بالفراشات    بعد ضخ العملة الجديدة .. هكذا جاءت اسعار صرف الريال اليمني مساء الأربعاء (آخر تحديث)    وول ستريت جورنال: "أوبك+" تدرس زيادة الإنتاج في أغسطس بنحو 500 ألف برميل يومياً    كأس أوروبا: فورسبرغ وبديله كلايسون يقودان السويد لحسم صدارة المجموعة الخامسة    صلاح يتمسك بأمل المشاركة في الأولمبياد    «الكرات الثابتة».. سلاح إنجلترا الذي اختفى في اليورو    ألمانيا تعادل المجر وتتأهل إلى ثمن النهائي    نائب رئيس الجمهورية يجري اتصالا هاتفياً بمحافظ محافظة مأرب    إعلام إسرائيلي: هجوم بطائرات مسيرة يستهدف مركزا نوويا في إيران    الحلم المفقود.. فيلم قصير يجسد معاناة طفل لاحقته صواريخ الحوثيين في ثلاثة مخيمات    السعودية: تطعيم 70% من البالغين.. واعتماد إمكانية تلقي لقاحي كورونا مختلفين    أخصائية يمنية توضح متى يصبح عسر الهضم مشكلة خطيرة    ما حقيقة إسقاط «الحوثيين» طائرتين مسيرتين تابعتين لواشنطن ب أطراف «مأرب»؟    إعلام المؤتمر يدين حظر موقع المسيرة ويؤكد التضامن مع الزملاء فيها    اللجنة الأمنية بعدن تصدر بلاغا بخصوص ماجرى في الشيخ عثمان    صحيفة بريطانية تفضح الرئيس الإيراني الجديد، وتكشف مافعله مع مواطنة إيرانية داخل السجن    هل يجب قضاء الصلوات التي تركها الشخص متكاسلاً ؟ .. داعية يجيب!    بدء صرف مستحقات الضمان الاجتماعي بمأرب    استكمال الترتيبات لإجراء اختبارات الشهادة العامة بالحديدة    مناقشة جوانب التنسيق بين هيئة الزكاة ومحافظة الحديدة    برنت فوق 76 دولارا للبرميل    إصابة 2800 شخص بتعز بمرض الملاريا منذ بداية العام الجاري    المذيعة مايا العبسي تكشف عن سبب تواجدها في العاصمة المصرية القاهرة    دون وفيات.. أربع محافظات يمنية تسجل حالات تعافي وإصابة ب"كورونا"    تطورات مفاجئة تصعق نانسي عجرم وزوجها بشأن دماء الشاب السوري وهذا ماسيحدث بعد ساعات!    8 علامات تحذيرية تؤكد تطور خطير لتليف الكبد الصامت    تغيير ديموغرافيا الجنوب العظيم!!    الإمام على بن أبى طالب يتولى خلافة المسلمين.. ما يقوله التراث الإسلامي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمك الجمبري .. جودة يمنية بمذاق عالمي
نشر في الجمهورية يوم 22 - 11 - 2007

سمك الجمبري يعد من أجود أنواع القشريات في اليمن وأشهرها في الأسواق العالمية حيث يحظى برواج كبير هناك.. جودته العالية ومذاقه الرائع جذب إليه مستهلكين كثر في الشرق والغرب ، وذلك لما لهذا النوع من قيمة غذائية وعائد اقتصادي مجز.. كل هذا دفع بوزارة الثروة السمكية لإعداد وتنفيذ استراتيجية الاستزراع السمكي في اليمن على اعتبار أن شواطئها بيئة أكثر ملاءمة لاستزراعه.
بدائل لتعويض النقص
تعد عملية تربية الأحياء المائية والاستزراع السمكي من العمليات البديلة لإنتاج المصايد الطبيعية في المياه البحرية الداخلية وتعويض النقص الحاد من مخازين المصايد الطبيعية المتوقعة خلال السنوات القادمة على مستوى العالم.
إذ تشير احصائيات منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» إلى النمو المستمر في الانتاجية السنوية لمزارع تربية الأحياء المائية خلال السنوات العشر الماضية.
حيث بلغ الإنتاج العالمي من الأحياء المائية المستزرعة أكثر من 51 مليون طن وتستأثر البلدان الأسيوية بنسبة %91 من الإنتاج.
تجربة اليمن
ولقد خاضت اليمن هذه التجربة بإنشاء مركز أبحاث تربية الأحياء المائية في محافظة عدن الذي يشكل أول مركز متخصص في اليمن في مجال تربية واستزراع الجمبري وانتاج الزريعات «اليرقات» بهدف زيادة المخزون منها وتقديم الخدمات والاستشارات للمزارع التي يمكن أن ينشئها القطاع الخاص وفقاً للمهندس . غازي الأحمر وكيل وزارة الثروة السمكية.
حيث سبق أن أسهم القطاع الخاص في منتصف التسعينيات في اجراء تجارب استزراع الجمبري، وقامت احدى الشركات بإجراء تجارب استزراعه في أحواض بمدينة الشحر بمحافظة حضرموت.
ويبدو أن التجربة لم يكتب لها النجاح حيث توقفت بعد دورة واحدة فيما يجري مؤخراً إنشاء مزرعة كبيرة للجمبري في منطقة اللحية شمال الحديدة وعلى مساحة تقدر ب500 هكتار ما زالت في مرحلة الانتاج التجريبي.
بيئة صالحة لاستزراع الجمبري
وتتميز شواطئ اليمن بجو حار طوال العام ما يمثل بيئة صالحة لعمليات استزراع الجمبري ويمكن أن يشكل انتاجه حسب ما يراه المهندس عبدالحافظ السمة وكيل الوزارة مصدراً مهمًا من مصادر الدخل القومي.
مشيرًا إلى أنه سبق أن تم اجراء مسح للشواطئ اليمنية من قبل مركز أبحاث علوم البحار بالتعاون مع المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في جمهورية مصر العربية لتحديد المواقع المتاحة والصالحة لاستزراع الجمبري في اليمن ومواصفاتها من حيث الموقع الجغرافي ، الوصف العام للموقع، المساحة التقريبية المتاحة للاستزراع، درجة ملوحة مصدر مياه البحر، متوسط درجات الحرارة خلال العام، نوعية التربة، مميزات الموقع، عيوب الموقع، نوع الاستزراع المفتوح، أولوية الموقع.
15 موقعاً ملائماً
وقال: إن نتائج المسح أظهرت ملاءمة 15 موقعاً في البحر الأحمر وخليج عدن لاستزراع الجمبري، وتشمل منطقة البحر الأحمر ، منطقة اللحية ومنطقة الصليف «خور الجاد الساحل الغربي» وخور «دجنو» منطقة شمال الحديدة طريق الحديدة حرض ومنطقة جنوب الحديدة على بعد 5 كم جنوب المدينة.
ومناطق الخوخة ، المخا ومن ساحل المخا إلى ذباب إلى باب المندب.
أما في خليج عدن فيشمل مناطق عمران وشرق بئر علي ومنطقة شرق خور عميرة بامتداد الساحل ومنطقة مابين قرية بئر علي ومدينة المكلا، وفي منطقة شقرة بالإضافة إلى المواقع الطبيعية الملائمة لعمليات الاستزراع المحددة في نتائج المسح الشامل للسواحل اليمنية التي قام بها مركز أبحاث علوم البحار سابقاً ويتطلب إجراء مسح تفصيلي لها مشتملاً على إجراء التحليلات الكيميائية وطبيعة المياه البحرية والجوفية وتحليل نوعية التربة لتأكيد جدواها وأولوياتها الاقتصادية.
أهمية المنتج
ولأهمية منتوج الجمبري من حيث القيمة الغذائية والعائد الاقتصادي وزيادة الطلب عليه في الأسواق الخارجية، وخصوصاً الأسواق الغنية في دول جنوب شرق آسيا والدول الأوروبية ، وتتوجه كثير من بلدان العالم إلى الاستزراع السمكي لمواجهة النقص في انتاج المصايد الطبيعية، وتعمل وزارة الثروة السمكية جاهدة على تنفيذ استراتيجية لعمليات الاستزراع السمكي لضمان نجاح هذا النشاط وحماية الاستثمارات الكبيرة اللازمة لتنفيذ مشاريع استزراع الجمبري والأسماك الأخرى في اليمن، لأن السقف العالمي للانتاج السمكي في العام 2015م لن يتجاوز 172 مليون طن رغم كل القوارب التي تتزايد يومياً حسب توقعات منظمة الفاو وبحسب وزير الثروة السمكية أن الحل الوحيد هو الاتجاه نحو الاستزراع السمكي وتربية الأحياء البحرية لأنه سيحل مشكلة الأمن الغذائي وسيؤدي إلى التخفيف من الفقر لأن العاملين فيه أكثر.
اهتمام علمي بالبيئة البحرية
ويختص مركز أبحاث وتربية الأحياء المائية والبيئة البحرية بالدراسات والأبحاث العلمية العامة والتخصصية المتمثلة في إجراء التجارب لإنتاج العلائق «الأعلاف» لتغذية الجمبري والأسماك وذلك باستخدام مواد خام متوفرة محلياً وإجراء التجارب لإيجاد التركيبة المثلى للعلائق والتي ستؤدي إلى النمو السريع للجمبري والأسماك وتقليص نفقات الانتاج وتطوير وتحسين انتاج الغذاء الأولي المستخدم كغذاء ليرقات الجمبري والأسماك وانتاجه بكميات كبيرة وكافية والطحالب البحرية المجهرية والكائنات البحرية الدقيقة.
بالإضافة إلى الإعداد الشامل للمسوحات والدراسات المتعلقة بتصنيف الشعب المرجانية وتنفيذ الدراسات الخاصة بالبيئة الساحلية وكذا تنفيذ الدراسات الخاصة بالبيئة البحرية بشكل عام.
من مهام المركز
وتناط بمركز أبحاث وعلوم البحار وظائف ومهام تشمل تقييم الموارد السمكية والاستغلال الأمثل لها وحمايتها من الاستنزاف وتنمية مخازينها باعتباره مؤسسة علمية بحثية في اليمن معنية بدرجة رئيسة بدراسات علوم الأسماك وعلوم البحار والبيئة البحرية في المياه الاقليمية والمنطقة الاقتصادية الخاصة باليمن والقيام بعملية أبحاث واستزراع الأحياء البحرية وخاصة الجمبري بإمكانات أكثر تطويراً وإمكانية استزراعه بكميات تجارية وكذا انتاج بعض أنواع من الأسماك بكميات تجريبية.
شهرة وجودة عالمية
يصنف سمك الجمبري الساحلي بأنه من أشهر وأجود أنواع القشريات في اليمن، كونه يتميز بمذاق وطعم ولون خاص يجذب المستهلك في الشرق والغرب على السواء بسبب طبيعة مكونات البيئة البحرية والمصايد الطبيعية التي يعيش فيها.
ويعد البحر الأحمر والبحر العربي من أهم مناطق تجمع سمك الجمبري حيث يتم اصطياده بواسطة وسائل الصيد التقليدي وقوارب الصيد الساحلي.
وتمثل أسواق السعودية ومصر ودول الخليج وبعض الدول الأسيوية والأوروبية من الأسواق الرئيسة للصادرات اليمنية من سمك الجمبري سواء كانت مبردة طازجة أو مجمدة محضرة وفقاً لمواصفات ومقاييس الجودة العالمية.
جهود مستمرة
ويشير نبيل معجم وكيل أول وزارة الثروة السمكية إلى أن الوزارة قد حددت حوالى %85 من المواقع الصالحة للاستزراع السمكي في البحر الأحمر والعربي وخليج عدن.. وقال : إن الوزارة مستمرة في تنفيذ المسوحات الميدانية على طول الشريط الساحلي والجزر اليمنية.. وقد استكملت عملية إعداد الدراسة الأولية لنحو 25 موقعاً للاستزراع السمكي منها 15 موقعاً صالحاً للاستزراع.
خطط وبرامج
فيما يؤكد المهندس عبدالرؤوف بن بريك الوكيل المساعد لقطاع جودة الأسماك أن الوزارة تسعى حالياً إلى استكمال عدد من الخطط والبرامج التي تهدف الوزارة من خلالها إلى الاستغلال الأمثل للأحياء المائية وذلك لما من شأنه زيادة الإنتاج دون التأثير على المخزون والمحافظة على هذه الثروة.
الحفاظ على البيئة
ويعول على هذه الثروة التي تتوافر بكميات كبيرة الى تحقيق نمو اقتصادي مضطرد من خلال التوسع في الإنتاج وزيادة الصادرات وتحفيز الأنشطة الاقتصادية الأخرى.
وتسعى الحكومة من خلال سنوات الخطة الخمسية الثالثة للتنمية والتخفيف من الفقر 20062010م إلى زيادة كمية الانتاج السمكي وزيادة مساهمته في الناتج المحلي، بالاضافة إلى زيادة كمية الصادرات السمكية من خلال تعزيز القدرات والبناء المؤسسي للقطاع السمكي بتحديث التشريعات والقوانين واللوائح المنظمة لاستغلال الثروة السمكية. وإنشاء مركز للمعلومات يقدم البيانات الدقيقة والشاملة للمخزون السمكي وحمايته من الاستنزاف والحفاظ على البيئة البحرية من التلوث والعبث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.