ضربات مباغتة لمليشيا الحوثي في ثلاث محافظات والمليشيات تعترف وتكشف التفاصيل    مواطنون في إب يشيعون 3 أطفال قتلوا برصاص الفوضى بالمحافظة    تحذير حكومي من تصعيد مليشيا الحوثي لعمليات تجنيد الأطفال مع ارتفاع خسائرها    ميليشيا الحوثي تداهم منزل مواطن وتعتقله في محافظة إب    الحوثيون يفشلون بالقبض على سفاح "إب"    مصادر تكشف حقيقة نقل مليشيا الحوثي قواتها من مأرب وتكشف وجهتها القادمة..تفاصيل    مصرع قيادي حوثي بنيران قيادي آخر في تعز    عملة عمانية مزورة في صنعاء..    رسالة حوثية إلى ''النخبة الحضرمية'' وتحذير شديد اللهجة    بدء الجولة النهائية للتصفيات.. مصرع قيادي حوثي قبيل عاصفة التحرير النهائي    طرد مشبوة يتسبب في إغلاق الجناح الثاني في مطار مانشستر البريطاني    مصرع 34 شخصًا في فيضانات بالهند    صلاح يقود ليفربول لحسم لقاء القمة امام اتلتيكومدريد بثلاثية    سيتي يحطم كلوب بروج ويهز شباكه بخماسية    وكيله: "غريليش لم يُرِد مشاكل مع أستون فيلا"    العثور على جثة مجهولة بحي شميلة بصنعاء    السعودية : السلطات الأمنية تعلن العثور على الطفلة المفقودة في الرياض    طيار سعودي يلقي قصيدة على الركاب من قمرة القيادة.. شاهد    انتهاكات قوى الاحتلال تهدد النظام البيئي في سقطرى    وفيات كورونا يقارب من ال5 ملايين عالميا    أبو نشطان وطعيمان يطلعان على أضرار قصف العدوان للمجمع الحكومي بحريب    وزير السياحة يحذّر من انتهاكات قوى الاحتلال في أرخبيل سقطرى    الإيراني حسن أيرلو يتعهد باستمرار الحوثيين بالحرب    أسماء المواقع الهامة التي حررها الجيش الوطني من قبضة الحوثيين وأضعفتهم في مأرب    وزير التخطيط يبحث مع المدير التنفيذي للبنك الدولي تنفيذ مشاريع تنموية واقتصادية في اليمن    الإدارة الأمريكية تتحدث عن أولوية قصوى بشأن الملف اليمني    أجويرو يكشف سر رفضه للقميص رقم 10 في برشلونة    انطلاق أعمال المؤتمر الدولي ال35 للوحدة الإسلامية    تحسن كبير في قيمة الريال اليمني والدولار يفقد نحو 150 ريالاً من قيمته.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف في صنعاء وعدن    دوري أبطال أوروبا.. برشلونة لتفادي الخروج المبكر ويونايتد لطمأنة جماهيره    كوريا الشمالية تثير الفزع بصاروخها.. 3 أجهزة استخبارات تجتمع وأمريكا تؤكد التزامها بالدفاع    لاكازيت: الأهم تجنب الخسارة.. وأرتيتا منحنا مفتاح دعم الجماهير    الهلال يقلب خسارته الى فوز على اليرموك ويحرز كأس الذكرى 48 لثورة 14اكتوبر المجيدة    اليونيسف: 10 آلاف طفل يمني قتلوا أو شوهوا في حرب اليمن    الذهب يرتفع مع تراجع الدولار    عريسان في صنعاء يقدمان قذائف مدفعية للمرابطين في الجبهات    مناقشة خطة تنفيذ المشاريع ذات الأولوية بوزارة الكهرباء    الصحة العالمية: 20 مليون يمني عرضة لخطر الملاريا    نائب وزير الشباب والرياضة يتفقد مشروع تأهيل الشباب    توزيع مساعدات إنسانية طارئة للأسر النازحة مؤخرًا في مأرب    توزيع 2000 سلة غذائية في مديرية حريب المحررة بمأرب    اليمنيون في أمريكا يحتفلون بذكرى المولد النبوي الشريف    عملة "البيتكوين" تقترتب من أعلى مستوياتها على الإطلاق    تراجع في أسعار الأسماك واللحوم في عدن    الإمارات تواصل انتهاك سيادة جزيرة سقطرى بعدقيامها بهذا لأمر    اغلب الناس لا يعرف خطورتها .. 3 اشياء تضاف إلى الطعام بشكل يومي تتسبب برفع مخاطر الكوليسترول والنوبات القلبية |اكتشفها الان    احتفال حاشد لحرائر حجة بذكرى المولد النبوي    شاهد / حشود ضخمة في بيحان وحريب رغم مرور يوم واحد من اعلان تحريرها (فيديو)    تخريج 40 طالبا في الهندسة المعمارية من جامعة ذمار    فعالية لمصلحة التأهيل والإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    البنك المركزي في عدن يكشف عن تفاهمات يمنية سعودية على وديعة جديدة    المولد النبوي.. تعزيز الارتباط وتجديد العودة الصادقة للرسول الأعظم    احصائية حديثة لضحايا كورونا عالميا    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شبام ..گنز في التاريخ هام
نشر في الجمهورية يوم 11 - 12 - 2007

- العمارة الطينية .. إرث يتأصل في وادي حضرموت أزمنة غابرة تحكي هنا بمدوناتها التاريخية عن مدينة شبام حضرموت كأول ناطحات سحاب في العالم.. طيلتها ظلت صامدة في وجه عوامل «المناخ»، التعرية شاهداً حياً على براعة الإنسان اليمني في فن الهندسة المعمارية وبخاصة فن العمارة الطينية.. متأصلة ومحافظة على ديمومتها وجمال نمطها منذ الميلاد وحتى اللحظة.
قرون مضت والشباميون يجارون الزمن محافظين على كنزهم الغالي تخلدت حكاياته في كتب التاريخ والأساطير الشعبية كمدينة رائدة في فن العمارة الطينية حازت على إعجاب كثير من البشر، ادهشت الخبراء واستوقفت الزوار كل يتأمل عظمة هذه المدينة التاريخية.
اليوم تتكرم مدينة شبام في احتفالية بهيجة تذكر الجميع بأهمية الماضي كتراث يفاخر به ويستعاض منه الفنون والمهارات التي كادت تنقرض .. تُكرم بجائزة الآغاخان للحفاظ على العمارة الإسلامية.. وسط حضور جماهيري رسمي وشعبي محاطة بشتى الفنون الشعبية والأهازيج والأغاني والرقصات وضوع البخور ونكهة الشاي وصوت الدان.
مدينة شبام تتزين اليوم بأحلى وأغلى الحلل والدرر كعروسة لوادي حضرموت تتربع عرش كملكة يحتفى الجميع بتتويجها.
الحفاظ على التراث
المهندس جمال أحمد بامخرمة مدير فرع هيئة المحافظة على المدن التاريخية قال: إن مدينة شبام حضرموت نجحت في الحفاظ على العمارة الطينية وعلي الحياة داخل المدينة.. ولهذا حازت شبام على جائزة الآغاخان الدولية، مشيرآً أن اليمن حظيت بنصيب الأسد من الجوائز فإلى جانب مدينة شبام هناك أيضاً مدرسة العامرية في مدينة رداع، وهذه الجائزة طبعآً لا تعطى هكذا وإنما تعطى لمشاريع الحفاظ على التراث الإسلامي والثقافي بغض النظر أينما يكون وفي أىة دولة إسلامية فالهدف في الأساس هو الحفاظ على العمارة الطينية.
تعاون مشترك
ويشير إلى الدور الذي قام به مشروع التنمية الحضرية في مدينة شبام وهو مشروع يمني ألماني مشترك له حوالي 7 سنوات ونظراً لنجاحه مددت فترة عمله ، فالمشروع ارتبط بشبام ليس فقط الحفاظ على المباني وإنما تركز على تأهيل الإنسان الشبامي نفسه من حيث التأهيل والتدريب وادارة مثل هذه الأعمال المتعلقة بفن الترميم وتنمية الموروث الحرفي واعادة إحيائه وإبرازه على الوجود.
منوهاً إلى أن الحكومة قدمت المبالغ الكافية لأعمال الترميم عن طريق الصندوق الاجتماعي للتنمية وأنشأت وحدة سميت بوحدة المباني التاريخية تقوم بأعمال ترميم المباني التاريخية والتوثيق لجميع المباني والمخططات عن طريق الوسائل التقنيةالحديثة.
مؤكداً أن عملية الترميم قطعت شوطاً كبيرآً وقال: تدخلنا في حوالي 4550% من ترميم المباني سواء في أعمال الصيانة الجزئية أو الصيانة الكاملة.
فخر كبير
المهندس الألماني عمر عبدالعزيز الحلاج رئيس فريق خبراء التنمية الحضرية في مدينة شبام اعتبر تكريم مدينة شبام بجائزة الآغاخان بأنه فخر كبير لكل الأطراف التي شاركت في انجاح هذا المشروع وقال: إن هذا المشروع ليس وليد شخص بعينه أو مؤسسة بل جاء ثمرة للتعاون اليمني الألماني ونتاجاً لتضافر الجهود بشكل مكثف من جميع الجهات التي ساهمت في المشروع والذين ساهموا بكل امكاناتهم لإنجاح هذا العمل وتبنيهم لأهداف المشروع وأفكاره وانطلقوا بها على مستوى المؤسسات التي دعمت المشروع وهذا ما نعتبره فخراً للجميع وشهادة لمدينة شبام بمكانتها العالية.
ويؤكد الحلاج أن العمارة الطينية في وادي حضرموت جزء متأصل من ثقافة وادي حضرموت ووصفها بالعبقرية وقال : إن العمارة الطينية هي الأنسب لبيئة وادي حضرموت ومع الزمن ستثبت هذه العمارة مكانتها ووجودها.
بطل القصة
ويشيد المهندس الألماني بتعاون السلطات المحلية في وادي حضرموت والذي وصفه بالإيجابي سواء من قبل السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالسيد المحافظ أو السيد الوكيل أو المجلس المحلي أو الجهات المختصة بالحفاظ على التراث مثل هيئة المحافظة على المدن التاريخية أو من قبل الجمعيات الأهلية والمنظمات غير الحكومية، كان تعاوناً كبيراً من جميع الأطراف.
أود أن أشكر الجميع لأنه لولا مشاركتهم بشكل كبير لما نجح هذا المشروع وقال: يجب أن نؤمن جميعآً بأن البطل الحقيقي في هذه القصة هو المواطن الشبامي، لأننا في النهاية نقدم الدعم له وهو يقوم بالحفاظ على مدينته.. وأوجه التحية لكل أبناء شبام رجالاً ونساءً الذين ساهموا بكل إمكاناتهم في المدينة وفي المديرية لإنجاح هذا المشروع.
إشادة واضحة
ويشير المهندس الألماني إلى أن جائزة الآغاخان هي عملياً اشادة واضحة من منظمة تهتم بالعمارة الاسلامية وتطورها وهي فخر للجميع، وبلاشك يجب ألا نكتفي بهذه الجائزة كنهاية للطريق.. هذه الجائزة في الحقيقة هي فقط دلالة على أننا نسير في الطريق السليم، وقال :إن العمل في مدينة شبام مازال مستمراً وان المسئوليات الملقاة على عاتق المشروع والجميع مسئولية كبيرة.
ونحن الآن بصدد البدء في مشروع البنية التحتية، مازلنا بحاجة إلى ترميم العديد من المعالم في مدينة شبام مازلنا بحاجة إلى بنية تحتية سياحية مناسبة للمدينة والى خلق فرص عمل لأبناء هذه المدينة والمديرية ليستفيدوا من كونهم يعيشون فيها وليس فقط الافتخار والتباهي بل عليهم أن يستفيدوا مادياً في مدينة التراث العالمي.
تكريم لكل اليمن
محمد فيصل باعبيد.. مدير عام مكتب السياحة بمديرية شبام قال :إن أبناء مدينة شبام ما زالوا يحافظون على النمط المعماري الذي خلفه الأجداد، وما نيل شبام لهذه الجائزة إلا تكريم للحفاظ على هذه المدينة كتراث انساني عالمي مطلوب في الوقت الحاضر.. وهذا ليس تكريماً لمدينة شبام بل تكريماً لكل اليمن، مشيرآً إلى أن هذه الاحتفالية ستعطي دفعة قوية للحفاظ على هذا النمط المعماري الطيني والاهتمام بهذه المدينة ككنز يجب الحفاظ عليه .. وأعتبر هذه الاحتفالية بشبام بداية الخطوة لتنشيط السياحة في المدينة .. وقال: نحن الآن نخطط بالاعداد والتحضير لإقامة مهرجان شبام السياحي ومن المتوقع أن يقام في يناير أو فبراير القادم على غرار المهرجانات السياحية التي تقام في المدن الأخرى.
حماية العمارة الطينية
المهندس الألماني يحيى لايرمان يعمل خبيراً في مجال ترميم المباني التاريخية ،كثير من المساجد أشرف على ترميمها سواء من حيث البناء أو النقوش ويقدم إرشادات ونصائح لمن يقومون بأعمال ترميم للمنازل.. هذا من ناحية شخصية أي أعمال الترميم التي تتم خارج عمل المشروع خطوة أخرى عندما يبدأ مشروعاً من مشاريع الرصف والحفر، نعمل على كيفية المحافظة مابين عمليات الحفر والبيوت حتى لا تنهار أو يحدث تشوه لها، أيضاً نعمل على تحديد الحزام الأمني حول المدينة حتى لا يغزوها البناء الحديث وتم تحديدها ونفكر من أين نبدأ ومن أين ننتهي ومن ثم تحديد المسافة من هذا الاتجاه إلى الاتجاه الآخر كحزام أمني حول المدينة بالاضافة إلى عملية ترميم مضالع، مساقي داخل المدينة.
ويعمل المشروع الألماني وهيئة المدن التاريخية على تحديد هذا الحزام بحيث يصدر به قانون ونحن حريصون على الحفاظ على النمط المعماري حتى خارج مدينة شبام والمناطق المجاورة لها لأن الخروج عن هذا النمط المعماري سيشكل خطورة على مدينة شبام وسيشوه جمالها التاريخي.
ارتباط وثيق بتراث البنية
بريك سالم باصويطين أمين عام جمعية حماية العمارة الطينية بمدينة شبام يشير إلى أن اهتمامات الجمعية كثيرة ومنها الحفاظ على التراث القديم في هذه المدينة، وقال:
بالمناسبة الجمعية ستعرض كل مايتعلق بالعمارة الطينية من ضروبة مدر، جداريات للمبنى الطيني، بنايات كاملة، من طرقة، نورة، واسمنت، وسباطة، رماد، وطرق استخدام النورة نفسها ، كما سيصدر كتيب خاص بالمعالم القديمة ويتضمن دور الأجداد الذين خلفوا لناهذا التراث والاشارة إلى دورهم الريادي في البناء المعماري، الطيني في شبام حيث تصل طوابقها من 7 10 طوابق وهذه ميزة خاصة تنفرد بها مدينة شبام دون غيرها ونظراً لمناخها البيئي ارتبط أهلها بهذا النمط المعماري، ارتباطاً وثيقاً كون العمارة الطينية ملائمة مع البيئة نفسها.
دور قاصر
ويدعو باصويطين أبناء مدينة شبام إلى ضرورة الحفاظ على مدينتهم باعتبارها كنزاً خلفه لنا الأجداد حسب تعبيره وطالبهم بعدم استحداث أي جديد أو ادخال أي عنصر يشوه جمال المدينة والعمارة الطينية على وجه الخصوص.
وأبدى أسفه من الدور الضعيف لوسائل الإعلام المختلفة والذي وصفه بالدور القاصر في توعية المواطنين بأهمية الحفاظ على هذا الموروث الثقافي وبخاصة العمارة الطينية.
منبر الجامع
مدينة شبام حضرموت تعد من المدن التاريخية القديمة في اليمن، الخبراء يؤكدون أن ثمة أثراً فيزيائياً ملموساً وهو منبر جامع شبام التاريخي والذي يعود بناؤه إلى القرن السابع الهجري منذ عهد الدولة الرسولية حيث أرسل إلى الجامع في عهد الملك المنصور علي بن عمر الرسولي ويطلق على الجامع اليوم جامع هارون الرشيد..
وترجح المعلومات التاريخية إلى أن بناءه يعود إلي عهد زياد بن عبيد الأنصاري الذي أرسله الرسول صلى الله عليه وسلم إلى مخلاف حضرموت كما تشير المعلومات إلى أنه أعيد تجديد بنائه في عهد الخليفة هارون الرشيد.
وجاءت فكرة ترميم المنبر من قبل المشروع الألماني اليمني للتنمية الحضرية وتحتاج عملية الترميم إلى خبرات قديمة وهذا ما تفتقر إليه اليمن ونظرآً لهذا التعاون الثنائي تم استقدام خبراء في مجال الترميم ووفق الأسس العلمية تم تدريب ثلاثة من أبناء مدينة شبام الحرفيين وأخذوا عدة مراحل في أعمال الترميم حيث استغرق ترميم منبر الجامع ثلاث سنوات إضافة إلى ذلك المنبر تم ترميم ثلاثة منابر أخرى وهي موجودة في معرض متحف سيئون.
تطوير الحرف التراثية
عوض سالم عفيف رئيس جمعية تطوير الحرف التراثية في شبام قال: إن الجمعية ستشارك في هذه المناسبة بالعديد من الأنشطة التي تعكس منتوجاتها الحرفية، في اطار الخيمة التي ستقيمها الجمعية، حرفة النحت علي الخشب، حرفة الجبس، الحياكة، صياغة الفضة وأعمال الخط، وكل حرفي له زاويته المخصصة في إطار الخيمة لعرض منتوجاته الحرفية، بالاضافة إلى وجود جناح خاص في الخيمة للمجلس الشبامي بغرض استقبال الضيوف وتناول القهوة والشاي والتمور.
ويأتي الهدف من تأسيس الجمعية بحسب رئيسها ابراز التراث والحفاظ عليه واعادة احياء العادات والتقاليد الحرفية كما تعد الجمعية مكملة لدور جمعية حماية العمارة الطينية.
مختبر متكامل لأعمال الترميم
ويأمل أعضاء الجمعية انشاء المختبر الخاص بأعمال الترميم للأخشاب وصيانتها من التلف وهو ماتم اعتماده رسمياً من قبل رئيس فريق خبراء المشروع اليمني الألماني..بحسب رئيس الجمعية الحرفية.. وهو مختبرمتكامل وورشة لصيانة الأخشاب القديمة واقامة دورات تأهيلية للشباب الراغبين في تطوير مهاراتهم الحرفية.
أحمد عبيد محيسون يعمل نحاتاً في الجمعية وأحد أعضائها قال :إنه سيشارك بعرض مجسم لجامع شبام القديم، ويقوم بنحت الجبس لمدينة شبام و«آلأكوات» وأجزاء من أشكال المدينة كلها ويشرع حالياً في عمل نحت لمجسم كامل لمدينة شبام وشوارعها وكل مايتعلق بتراث المدينة.
قاعدة أساسية
ويشير رئيس جمعية تطوير الحرف التراثية أن المختبر سيشكل في حال وجوده قاعدة أساسية للعمل الحرفي وقال :إن المشروع الألماني يفكر في التعامل مع منتجاتنا الحرفية وتسويقها إلى الخارج وهذا أهم شيء ونحن لدينا القدرة على العمل الحرفي ومع وجود المختبر سيحفزنا أكثر للعمل وسيوفر المشروع خبراء ليدربوا أعضاء الجمعية ومن هؤلاء الخبراء الخبير جمال الجابر والآن تدرب خمسة وهؤلاء الشباب دربوا شباباً من سيئون ونحن نعتبر هذه الخطوة قفزة كبيرة في التعامل العلمي مع فن النحت على الأخشاب.
أوبريت العمارة الطينية
الشاعر محمد سعيد علي قحطان عضو اداري في فرقة الموسيقى للفنون الشعبية بمديرية شبام قال:
نحن نحتفل بمدينة شبام وهذه الجائزة أعطتنا فرحة كبيرة وكل منظمات المجتمع المدني بالمدينة أعدت لها برنامجاً خاصاً بها تحت اشراف أو تمويل من مكتب المشروع اليمني الألماني G.T.Z الذي يولي هذه المدينة كل الاهتمام سواء من الناحية العمرانية أو التراثية أو اعادة إحياء التقاليد في المدينة هذا المكتب يعتبر لنا شجرة مثمرة للمدينة طبعاً وهو الجهة الممولة لهذه الاحتفالات.
وعن مشاركته يقول الشاعر محمد قحطان: انه كلف باعداد أوبريت خاص بالمناسبة يتعلق بالعمارة الطينية كون الفكرة مستوحاة من البيئة نفسها ويتضمن ألحاناً تراثية تغنى بها أجدادنا أثناء قيامهم ببناء العمارة الطينية قديماً..
ويشير إلى أن هذه الألحان ليس لها ايقاع أو موسيقى تغنى ألحان خام وقال: نحن طوعناها للإيقاع وللموسيقى الحديثة.
ألحان تراثية
ويغنى اللحن بالشكل الخام نفسه وتم تطويره بعمل مقدمات موسيقية حيث أضيفت له إيقاعات تراثية من موروث المدينة نفسها وليست مستوردة وعلى ضوء هذا الأوبريت بناء الساس مثلاً له لحن خاص يغنى أثناء البناء وتتشكل لوحات العمل وكيف العمال يؤدون دورهم في حمل الحصى على العش وعملية الرص ثم مرحلة كيفية تخمير الطين له لحن خاص يؤدى مع الكلمات والعمال يشتغلون في أعمال البناء مثلاً يقول الشاعر جمعان سالم:
فصل والثاني بغى باروت ترمي الحصى
خرجوا أسهم وساس
بالمخالع الكبيرة يا الرجاجيل القوى
بالبصر شدة وباس
زين النقشة حصاتك خلها تظور سوى
لكسرها شلك مقاس
إلى أن يقول:
أو مثيل الظفر شي مدروج وشي في ازدوى
خرجوا أركان رأس
بعد حفر الأرض بانبنيك ياالساس القوي
غرق لك نورة ورماد
بالطفى والمصابيط الكبيرة ترتوي
شغل لمان البراد
üüü
فيما يتبنى الشاعر محمد قحطان كلمات «الضروبة» لأن لها بداية ونهاية في صوت يؤدى بطريقة رتيبة وصوت يؤدى بطريقة سريعة من قبل الفرقة العاملة، «لمقطع الأول للضروبة ويبدأ بجملة الغارب لجلب الماء وتخمير الطين، وهو على لحن «ليه ياعطشان تسقينا صبر من الحنجرة».. يقول المقطع الأول:
ياكريم الوجه بانطلبك تفتح بابنا
يومنا يعبر سعيد
الغوارب قد حملناها كما شيباننا
عن خطام مانحيد
üüü
الحمولة ماء وعود الغرب جنب رقابنا
بأسنا والله شديد
لجل خمر الطين واجبنا نشد أصلابنا
التكاسل ما يفيد
üüü
صاحب المقلب بهمة يشتغل ما عابنا
حصل اللي هو يريد
مقلبه سابح وعشق كم ربه شبابنا
باتطلي في طريد
وعندما تبدأ عملية ضروبة اللبن «المدر» كيفية بناء العمارة الطينية يؤدى المقطع وهو من كلمات الشاعر محمد قحطان:
قال شاعرنا بابدأ بالله يجنبنا المحن
بالرجاجيل النشام
يسبح المقلب معلمنا تهيأ في سهل
للعمل زر الحزام
###
حملوا له طين خلوا الطين قدامه عكن
شغلوا المفتل دوام
والطين الجيد بايذبح كليفات السمن
قال ضلوا له قيام
üüü
الرعة تعجب وحر الشمس قوة للبدن
مهنة الناس الزعام
الشباميون صنعواكنز غالي في الثمن
كنز في التاريخ هام
üüü
يكفي الإنسان لو أسس بمجهوده سكن
داخل الصفراء شبام
بلدة التاريخ والآثار من سابق زمن
والتراحم والوئام
وهنا ينتهي مقطع البداية للضروبة.. ومن ثم يبدأ المقطع الأخير نهاية الضروبة على لحن «شلونا من الطش» ويقول في مطلعه:
علينا الشمس غابت وفي المقلب غزاره
بغينا بانتمه وبيجيناالبشارة
رجاجيل الضروبة لهم دائم أماره
وبايجيبوا الجمالة وكل شي شد باره
ويقول الشاعر محمد عمر بن طالب عند وضع الساس:
يالله بدعوه مجابه
والعرش مفتوح بابه
الساس بالله طرحناه
وابليس منه طردناه
من كل حاسد حميناه
هاتوا مدر للمعلم
من شأن بالخيط يعلم
والله بالخير يكرم
üüü
بعدها يأتي دور الشاعر سالم مبارك بن زيلع حيث يقول:
مولى المدر وينه مولى المدر وينه
مولى المدر وينه لي يعرف الماجوب
مولى المدر حاضر صبح من الباكر
عشرين عبادي رصه على أمتانه
والعبادي نوع من أنواع المدر هو أول مدر يطرح في الساس لبناء العمارة الشبامية ومقاسه ذراع وربع ويسمونها مدرة عبادي.. وعندما يكتمل بناء البيت ينتهي الأوبريت يردد كل المجموعة بصوت واحد:
الشباميون صنعوا كنز غالي في الثمن
كنز في التاريخ هام
يكفي الانسان لو أسس بمجهوده سكن
داخل الصفراء شبام
بلدة التاريخ والآثار من سابق زمن
والتراحم والوئام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.