توجيهات مشددة من محافظ تعز للمحور والشرطة والاستخبارات بشأن شبكات التحويلات المالية    بعد هجوم عسكري مباغت ... رد حوثي هستيري في اتجاهين بمدنية تعز    يحدث الأن في الجوبة ... مواجهات طاحنة واستماتة حوثية لاكمال السيطرة على جبل استراتيجي    الحكومة اليمنية الشرعية تتخذ موقفا دوليا إزاء ما يحدث في السودان    وسيلة جديدة ل التنبؤ بإفلاس الشركات    "التضخم سيغير كل شيء".. مؤسس تويتر يحذر    واشنطن: الصبر على المحادثات النووية مع إيران بدأ ينفد    الجزائر ستنهي إمدادات الغاز إلى المغرب وتقوم بالتوريد لإسبانيا مباشرة    وزارة الدفاع الروسية تستدعي الملحق العسكري الألماني وتسلمه مذكرة احتجاج    من كلمات عباس العقاد:    تعرف على الزيمبابوية تسيتسى دانجاريمبجا الفائزة بجائزة السلام الألمانية للكتاب    اكتشاف بقايا بشرية ل 29 شخصًا دفنوا كقرابين منذ أكثر من 1000 عام شمالي بيرو    الحسن بن الحسن بن علي بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    فيما رئيس لجنة اتحاد المحطات يثمن الدعوة.. مدير شركة النفط يرأس اجتماعاً موسعاً في المهرة    شاهد فتاة تحمل بندق آلي ثمينة على كتفها وتقود سيارة "لاند كروزر" حديثة في صنعاء تثير موجة غضب في الشارع اليمني    كوارثنا غير!    فيما رئيس لجنة اتحاد المحطات يثمن الدعوة.. مدير شركة النفط يرأس اجتماعاً موسعاً في المهرة    أكثر من 101 كجم من القات يطيح ب "باكستاني" في يد الشرطة السعودية    ليلة ماتت فاطمة    بن عديو يدعو إلى دعم الجيش والمقاومة في المعركة المصيرية مع مليشيا الحوثي    وزير السياحة السعودي يكشف حقيقة السماح للأجانب بشرب الكحول في مناطق محددة بالمملكة    الجنرال "الأحمر" خلفا للرئيس هادي في محفل دولي ويلتقي بعدد من المسؤولين العرب والأجانب    الفرعون يتربع على عرش أفريقيا "واضعا النقاط على الحروف"    رئاسة الجمهورية تشارك في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر المنعقدة بالرياض    اختراق علمي يعيد "الرؤية" لعمياء لأول مرة بعد 16 عاما    بالفيديو .. تفاصيل المعارك الدائرة في الجوبة بين ابطال الجيش الوطني ومليشيا الحوثي    قصف حوثي مكثف يطال أحياء سكنية في تعز    ميلان يواجه تورينو قبل دخوله في مرحلة صعبة ستحدّد مصيره القاري والمحلي    متمرد رغم الأفول .. وصايا    منتخبنا الأولمبي يفتتح تصفيات آسيا بخسارة مذلة    تألق صلاح وعشوائية سولسكاير ومقامرة كلوب تتصدر دروس فوز ليفربول الساحق    وزير الصحة يثمن جهود لجنة مشروع لقاح فيروس كورونا    وفاة الشاعرة اليمنية المشهورة فاطمة العشبي بعد صراع طويل مع المرض    الدولة الرسولية في اليمن - قصص مدهشة من الثراء الحضاري والمعرفي ( 2)    قرار جديد للبنك المركزي اليمني ملزم لجميع شركات الصرافة في عموم المحافظات وتحذير شديد لمن سيخالف    ارتفاع أسعار الخام الأمريكي لأعلى مستوى منذ أكتوبر 2014    الكشف عن موقف زيدان النهائي من تدريب مانشستر يونايتد في ظل تزايد التكهنات بإقالة سولشاير    تحذيرات من جائحة جديدة تشبه كورونا.. والسبب "حشرة" تمص دمك    منافسات بطولة المدارس الأساسية بالامانة تصل نصف النهائي    نائب رئيس الجمهورية يشارك في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بالرياض    كشف هوية مشجع عربي أفسد هجمة لميسي أمام مارسيليا    تسيير قافلة شتوية من صنعاء إلى المرابطين في جبهة مأرب    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ على السمحي    وزارة الصحة تسجل 26 حالة وفاة وإصابة جديدة بفيروس كورونا    مستجدات عاجلة .. تحرك عسكري جديد للجيش لتحرير هذه الجبهة المهمة من قبضة المليشيات وسط تقدم كبير    مناقشة أهمية دور برلمان الأطفال في الحماية و الدفاع عن حقوقهم    احتفالية أكاديمية بذكرى المولد النبوي بصنعاء    محافظ الحديدة ونائب وزير الاتصالات يفتتحان المرحلة الاولى لمشروع رصف وتشجير كورنيش الحديدة    ندوة بصنعاء بعنوان "القيادة الربانية ووحدة المسلمين"    تفقد الاختبارات التكميلية والعملية التعليمية بذمار    أول تعليق من رونالدو على الخسارة المذلة أمام ليفربول و"هاتريك" محمد صلاح    البنك المركزي يوجه يمنع التعامل مع عدد من شبكات الحوالات المالية ويحذر المخالفين    انقطاع كلي للانترنت وشبكات الهاتف المحمول يعزل مأرب عن محيطها الخارجي    الوَحدةُ اليمنيةُ في احتفالات الشعب بالمولد النبوي الشريف    وزير الإعلام: اقتحام المليشيا لسكن الجامعة امتداد لسلسلة التنكيل بحق نخبة المجتمع    بيع زوج من الأحذية الرياضية لمايكل جوردن ب1.5 مليون دولار    اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ينعي الشاعرة فاطمة العشبي    الاحتفالات بالمولد النبوي اظهرت صورة مشرفة لليمن بين الأمم والشعوب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وإذا ما كنت ذا قلب قنوع
علمتني الحياة
نشر في الجمهورية يوم 19 - 12 - 2009

هناك حكمة مشهورة تقول «القناعة كنز لايفنى » والحقيقة أن القناعة ليست مجرد كنز فقط بل هي ثروة تساوي كنوز الدنيا لان الإنسان عندما يرزق القناعة يرزق معها الاطمئنان والسكينة وراحة النفس والبال والحياة الهادئة المستقرة ، يقول الإمام الشافعي :
وإذا ما كنت ذا قلب قنوع
فأنت ومالك الدنيا سواء
ويقول أيضاً:
رأيت القناعة رأس الغني
فصرت بأذيالها ممتسك
فلا ذا يراني على بابه
ولا ذا يراني به منهمك
فصرت غنياً بلا درهم
أمر على الناس شبه الملك
والقناعة لا تعني أن لا يكون الإنسان طموحاً صاحب تطلعات، فالطموح صفة ايجابية ممدوحة لكنها تتحول إلى صفة سلبية مذمومة عندما تصبح هذا التطلعات اكبر وأعظم من قدرات الإنسان ولا يكون لها سقف محدد , فيسعى الإنسان شرقاً وغرباً وجنوباً وشمالاً متكالباً على الدنيا حريصاً عليها فتصبح حياته تعيسة مضطربة تفتقر إلى التوازن و التنظيم نتيجة الفجوة الكبيرة بين طموحاته وقدراته.
والقناعة لاتعني أن يترك الإنسان العمل ويركن إلى الراحة والنوم بل تعني أن يأخذ الإنسان بالأسباب متوكلاً على الله متيقناً أنه لم ينل إلا ما كتبه الله له راضياً بقضائه وقدره.
يقول الدكتور سمير يونس: إن الإنسان العاقل الحكيم هو الذي يستطيع أن يقول: لا في الوقت المناسب ويقاوم الشهوة والأضواء والثروة والجاه والسلطان ويوازن بين ذلك كله وضروريات الحياة وواجباته التي تحقق السعادة أما الشخص الذي لا يضع سقفاً لطموحاته وأطماعه ورغباته في هذه الدنيا فإنه في حقيقة الأمر يستنزف عمره ويستبدل شقاءه بسعادته و يسير في عكس المسار الذي رسمه له ربه وان من السفاهة أن يطغى الإنسان في جمع المال وهو يعلم انه ربما لا يعيش حتى يستمتع بهذا المال فهو يجمعه ويستمتع به غيره ويحاسب هو عليه.
يروى أن صيادين خرجا في رحلة صيد , فاصطاد احدهما سمكة كبيرة فوضعها في حقيبته وقال لصاحبه: الحمد لله على عطائه، هذه السمكة تكفيني انا وزوجتي وأولادي أياما ، وقد اصطدانها بعد عناء وصبر وانا قانع بها وأريد أن اجلس مع زوجتي وأولادى أياماً لأنني منذ أيام لم اجلس معهم ,أنا في حاجة إلى الائتناس بهم والجلوس معهم ثم هَمّ الرجل بالانصراف , فقال له الصياد الثاني: دعك من الجلوس مع أولادك وانتظر لتصطاد مزيداً من الأسماك فإن جلوسك مع أسرتك لا يحقق لك صيداً ولا مالاً.
فقال الرجل: لماذا اصطاد السمك الكثير ولديّ ما يكفيني وأسرتي أياماً؟ فرد عليه صديقه: عندما تصطاد سمكاً كثيراً تبيعه ؟ فسأله: لماذا أبيعه ؟ فأجابه صديقه: لتحصل على مزيد من المال ؟ فسأله: ولماذا اجمع مزيداً من المال ؟ فأجاب صديقه: تزيد به رصيدك وتنمي به ثروتك فسأله: ولماذا أزيد مالي وانمي ثروتي؟ فرد الرجل: لكي تصبح ثرياً فسأل الرجل: وماذا افعل بالثراء؟ فرد الرجل: كي تستمتع بحياتك وتسعد مع زوجتك وأولادك عندما تكبر .
فقال الصياد العاقل: ولماذا أؤخر سعادتي إلى أن اكبر ، الآن افعل ذلك واستمتع بحياتي مع زوجتي وأولادى وانا قوي قبل أن اضعف وقبل ضياع العمر فلماذا أؤجل سعادتي إلى شيخوختي ؟ هل تضمن أنت أن تعيش لحظة قادمة كي تؤجل سعادتك.
يقول فنس بوسنت: لقد أصبح الإنسان في عالمنا كالنملة التي تمتطي ظهر الفيل لتتجه شرقاً بينما هو يتجه غرباً ومن ثم يستحيل أن تصل هذه النملة إلى ما تريد , إن الإنسان الذي لايضع سقفاً لطموحاته ليشبه هذه النملة .. لأنه يعيش معركتين معركة داخلية مع نفسه في عقله الباطن بسبب أطماعه الطاغية ومعركة ثانية مع العالم شديد التغير المليء بالضغوطات ومثل هذا الإنسان الذي يعيش هاتين المرحلتين لا يصل أبداً إلى سر السعادة .
يروى أن ملكاً أراد أن يكافئ أحداً من شعبه فقال له: امتلك من الأرض كل المساحات التي تستطيع أن تقطعها سيراً على قدميك فراح الرجل وشرع يقطع الأرض مسرعاً مهرولاً في جنون وبعد أن قطع مسافة طويلة فكّر أن يعود للملك ليمنحه المساحة التي قطعها لكنه قرر مواصلة السير ليحصل على المزيد فسار مسافة أطول ثم فكر أن يعود إلى الملك مكتفياً بما وصل إليه لكنه تردد مرة أخرى وقرر مواصلة السير ليحصل على المزيد و ظل يسير ويسير حتى ضل الطريق وهلك في الأرض التي ظن أنها ستسعده .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.