انضمام طائرة جديدة للخطوط الجوية اليمنية ..تعرّف على مواصفاتها    ما حكم أخذ لقاح كورونا أثناء فترة الصيام؟ مفتي السعودية يجيب    وزير الخارجية الأميركي: الحوثيون احتلوا صنعاء وارتكبوا انتهاكات كبيرة وإيران لم تحترم التزاماتها    ماذا يعني قرار واشنطن تعليق تصدير الأسلحة إلى السعودية والإمارات وهل سيعود التصدير مجددا ؟    بعد مفاوضات لسنوات... شاهد مصر تستعيد أحد كنوزها الثمينة من الولايات المتحدة الأمريكية    الأمم المتحدة: خبراؤنا سيصلون إلى ناقلة "صافر" مطلع مارس المقبل    بيل غيتس : الفيروس القادم سيكون أسوأ ب 10 مرات مقارنة بكورونا    23 منظمة يمنية تطالب المجتمع الدولي بعزل المليشيات الحوثية وإجباره على السلام    مقاطعة جماعية ل"البيض" بعد تسجيله أرقام قياسية في صنعاء    الأرصاد السعودية تنبه من أمطار رعدية في 6 مناطق بالمملكة    السعودية : تفاصيل القبض على عدد من المسؤولين ورجال الأعمال ومقيمين بتهمة فساد بنحو 4 مليار دولار    وزير الخارجية الأمريكي الجديد يطلق تصريحات نارية تثير الرعب في صفوف قيادات المليشيات الحوثية في صنعاء    الحكومة الشرعية في عدن تعلن عام التعافي وتحقيق الأمن والإستقرار وإنهاء الإنقلاب في اليمن    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم الخميس    مساعي أمريكية صادمة في الأمم المتحدة بشأن القرار (2216) الخاص باليمن    إنقاذ طفلة من الزواج برجل خمسيني وهذا هو مصير والدها    فنجال قهوة مع الراعية    كأس ايطاليا : يوفنتوس يدك شباك سبال برباعية ويضرب موعدا مع الانتر في نصف النهائي    وفاة مدرب تشيكوسلوفاكيا السابق فينجلوس    مدينة ليلهامر النرويجية تستضيف كأس العالم لتزلج اختراق الضاحية    عملية إغتيال ثالثة تطال قيادات حوثية في منطقة حدة بالعاصمة صنعاء (الإسم )    اليمني بين غربتين.. رواية الغريب    قرعة نارية لدوري أبطال آسيا 2021    ورد للتو : أمريكا تعلن حالة التأهب القصوى    ابتداءً من اليوم..إعادة فتح منفذ الوديعة أمام حركة المسافرين    كورونا يفتك بالإمارات.. تسجل أكبر معدل يومي لإصابات كورونا خلال الساعات الماضية (صورة)    تشيلسي يتعادل سلبياً مع وولفرهامبتون    توكل كرمان تفاجئ الجميع حان الوقت لرفض وصايات الرياض عن اليمن "نص الحوار"    منظمة الصحة: 355 مليون جرعة لقاح لهذه الدول    حذار من هذه الأخطاء عند ركن السيارة!    عاجل : بالتزامن مع تصاعد وتيرة الصراعات بين اجنحة الحوثيين.. اغتيال نجل قيادي حوثي كبير بالعاصمة صنعاء    توجيه حكومي عاجل بشأن قضية اختطاف وقتل مدير أمن سياسي الحديدة    إتلاف 2872 لغماً من مخلفات مليشيا الحوثي الإرهابية في شبوة    البنك المركزي اليمني يعلق على اتهامه "أمميا" بالفساد وغسل الأموال    شاب يبتلع سكيناً طوله 28 سم    غارات جوية مكثفة على مليشيا الحوثي في ثلاث محافظات    الإحساس بصعوبة بلع الطعام ينذر بمرض خطير جداً    730 مليون يورو ديون "قصيرة الأجل" على برشلونة    ضبط عصابة لتهريب النفط إلى ميليشيا الحوثي في الساحل الغربي    اتهامات أممية للحكومة الشرعية والحوثيين بغسل الأموال واستغلال إيرادات الدولة    مصلحة الهجرة والجوازات تحدد سعر الجواز الرسمي وكيفيه استخراجه!    الاتحاد الآسيوي يسحب قرعة دوري أبطال آسيا 2021    الأمين العام يعزي بوفاة المستشار محمد الشميري    لماذا يجب شراء اليورو بدلاً من الدولار في 2021؟    الطب الشرعي المصري يكشف سبب وفاة المخرج السوري في تقرير نهائي    تنفيذ حملة واسعة لإزالة المخلفات من شوارع تعز    هذه هي الشخصية البارزة والغير متوقعة التي تم إيقافها في مطار عدن.. تعرف عليها    وزير الإعلام يشكل لجنة لاعادة تأهيل قناة وإذاعة عدن    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمراض وأطباء في حياتي (2)
أنا والحياة سيرة ذاتية
نشر في الجمهورية يوم 11 - 03 - 2010

(إلى الأجيال المعاصرة والأجيال القادمة أهدي هذه السيرة الذاتية التي تعتبر ليست وقائع لحياة كاتبها فحسب، ولكن فيها وقائع من حياة شعبنا اليمني وصدى لبعض ما كان يجري من حولنا في أقطارنا العربية الشقيقة.
فإلى هؤلاء أقدِّم سيرتي الذاتية لعلهم يجدون فيها ما يفيدهم في حياتهم القادمة التي لاشك أنها ستكون أحسن من حياتنا الماضية)
وذات يوم وبعد أن فشلت كل الأدوية في شفاء جرح كبير احتل إبهام أحد أصابع قدمي جاءني أحد الرفاق ليزف لي خبراً سرني وهو أن جدته قد أخبرته أنها وجدت لي دواء جديداً ليس بأحد الصيدليات فليس هناك صيدليات حينها، وإنما هو دواء مجرب ربما لم يصل بعد إلى معلومات جدتي أو أمي .. إذ قالت تلك العجوز لحفيدها بأن أذهب إلى ترعة واسعة كانت ولا تزال تقع خلف مسجد جامع الشيخ عبدالرحيم بن عمر باوزير بالغيل، هذه الترعة بها ماء جار تسقى منه مزارع ونخيل منطقة “الكوم” وكانت مليئة بالأسماك الصغيرة التي نطلق عليها “ سميم” وأن أضع قدمي المصابة في تلك الترعة، فذهبت مع رفيقي ذاك إلى تلك الأسماك الصغيرة وأخذت تنظف الجرح بأفواهها الدقيقة جداً حتى أزالت ما عليه من الأوساخ واللحم الميت حتى وصلت إلى عمق الجرح الذي أصبح نظيفاً وهنا أخرجتها وقد شعرت براحة تامة فذهبت إلى البيت لأضع عليها خيوط العنكبوت التي التصقت بالجرح وفي أقل من أسبوع شفي ذلك الجرح الذي ظل يؤرقني أسبوعين كاملين.
عندما كبرت ودخلت المعهد الديني ابتليت بحساسية جلدية شديدة، ظهرت على جلدي في هيئة حبوب صغيرة جداً في حجم الفلس، واحتلت يدي اليسرى وأخذت تحكني مما جعلني أحكها كثيراً وكلما حككتها ازدادت اتساعاً، ولما فشلت الأدوية التي وضعتها جدتي عليها “كالخضاب” الأسود الذي تستعمله النساء فكرت في عرضها على الصيدلي الوحيد الموجود بالغيل حينها والذي تقع عيادته في “الحصن الأزهر” .. هذا الصيدلي شاب نشيط وخدوم ولعله درس بالمعهد الصحي بالمكلا مع بعض من رفاقه الذين تخرجوا في الدفعات الأولى من المدرسة الوسطى المشهورة “بالمدرسة الأم” هذا الصيدلي هو المرحوم حسن بن قاسم وكان يساعده في تضميد الجراح “ التمرجي” واسمه ناصر جابر.
وذات يوم ذهبت إليه وعرضت عليه يدي.. نظر إليها وقال لي:”لقد أتيت متأخراً ولكنني سأقوم بعلاجها ولكن عليك بالصبر فالعلاج سيكون مؤلماً”..
فوافقت على ذلك دون تردد وعندها أحضر سكيناً حاداً وجعل يكشط تلك الحبوب الصغيرة حتى أدميت وأخذت تسيل منها قطرات من الدم، كل ذلك وأنا أتألم ولكن في صبر كما وعدت ذلك الصيدلي، وبعد أن أنهى عملية الكشط مسح منها الدم ووضع عليها سائل “ الأيدين” وما إن وقعت أول قطرة منه على الجرح حتى صرخت من الألم وكأنما وضع جمرة عليها، بعدها عدت إليه بعد يومين وقد تحولت تلك البقعة إلى جرح كبير ولكنه سطحي، مما جعلني بعد ذلك أتردد عليه أسبوعاً كاملاً لمعالجته حتى شفيت منه تماماً.
وذات يوم وأنا في ذلك السن من طفولتي أصاب عيني غبار كثيف تعرضت له في بيت جدي وأنا أراقب العمال الذين كانوا يدقون الحجر المحروق الخاص “ بالجص” وهو مادة لها عمل الإسمنت في البناء، هذا الغبار أثر على عيني وصارت تؤلمانا فأحضر لي أهلي امرأة متخصصة في علاج العيون نظرت إلى عيني المحمرتين وأمرت بإحضار وعاء به ماء دافئ تمضمضت منه، ثم فتحت عيني اليمنى أولاً وأدخلت لسانها بداخله وأخذ طرف لسانها يمسح بؤبؤ العين والحوافي الخفية التي تقع تحت الجفنين الأعلى والأسفل، ثم قامت بنفس العمل للعين الثانية بعدها أمرتني أن أطبقهما لساعات .. وتم ذلك فإذا بي بعد يومين قد شفيت تماماً، وقد أصبت بعد ذلك الحادثة لربما بسنة بما يسمى” بالإعشاء الليلي” وهو عدم الرؤية في الليل فذهب أهلي إلى تلك المرأة حتى تجيء لعلاجي ولكنها لم تحضر واكتفت بأن وضعت العلاج لحالتي تلك بعد أن أخبروها بمرضي .. وكان ذلك الدواء الذي أوصت المرأة به هو أن يطبخوا لي كبدة مع اللبن وبعد أن تتشرب الكبدة كل اللبن يعطى لي ولمدة ثلاثة أيام، وعندما قدمت لي تلك الكبدة وجدتها حلوة الطعم فمجتها نفسي ولم أستطع أكلها لأنها شيء غريب علي، ولكن بعد إلحاح من والدتي أكلتها وكان فيها الشفاء الناجع من ما يسمى “ بالإعشاء الليلي” وصرت أرى في المساء جيداً أو أحسن مما كنت عليه قبل إصابتي بذلك الداء.
أمراض وأطباء في حياتي “2”
مرض آخر لم أصب به ولكنه أصاب أحد رفاق صباي من الجيران وكان في سن الثانية عشرة أي في مثل سني فقد أصيب بالتهاب اللوزتين مع حمى شديدة لم تذهب عنه، فإذا بأهله يأتون بعجوز أخذت تجري له عملية لإزالة اللوزتين تحت سمعي وبصري وأمام كل أفراد أسرته، فبعد أن جلس على الأرض أمرت بإحضار الطفل وطلبت منه أن يجلس متوثباً على ركبتيه وساقيه وأن يفتح فمه عن آخره ثم أدخلت في فمه مفتاحاً من الخشب من الطرف الذي يمسك به اليد لفتح الباب لربما كان مفتاحاً لأحد أبواب غرف منزلها، وبعد ذلك جعلت تغرس طرف ذلك المفتاح في جوانب حنجرة الطفل وتضغط عليه والطفل يصرخ ويتقيأ قيحاً وصديداً، وبعد أن أنهت عملها طلبت وعاء به ماء دافئ وملح وطلبت من الطفل أن يتمضمض منه عدة مرات وبعد أن رأت أن الماء الذي يخرج من فمه خالٍ من الأوساخ أعادته إلى فراشه وطلبت أن يسقوه بعض الأعشاب وأن يدثروه جيداً، بعد ذلك العملية بيومين عدت لزيارته فرأيت علامات الصحة بادية عليه، وبعد أسبوع آخر خرج إلى الشارع لنلعب الكرة سوياً ولأعود في المساء إلى البيت وقد اكتسبت لي جرحاً جديداً أظل أعاني منه من جديد.
بعد نزوحي إلى عدن وفي الستينيات عند بدء الكفاح المسلح ضد الإنجليز عادت إلي الحساسية الجلدية من جديد،ولكنها اختارت لها هذه المرة مكاناً آخر من جسمي، فقد ظهرت على هيئة بثور جديدة في رقبتي من الخلف، وفوق الأذن اليمنى تماماً، مما جعلني عندما أرفع يدي لأحكها وخصوصاً وأنا في الطريق في السوق أو في الشارع يظن الشخص الذي يمر أمامي أو بجانبي أنني أسلم عليه فيرفع يده ليرد التحية بأحسن منها ولهذا فقد كنت أتلقى كل يوم عدداً كبيراً من التحيات من أشخاص لا أعرفهم، وذات يوم وأنا على هذه الحالة أبعثر التحية لمن أعرفه ومن لا أعرفه همس لي أحد الذين يترددون بين آن وآخر على مكتب الصرافة الذي يقع أسفل مسكننا المسمى “ سفينة نوح” قائلاً: “أنت رجل خطير!”.
استغربت لتلك الجملة التي صدرت من رجل جاد وليس بيني وبينه مزاح، فقلت له:
“وما الذي دعاك إلى هذا الاستنتاج؟”.
قال في جد:
“لقد رأيتك البارحة وأنت ترفع يدك بالتحية لقائد ومناضل كبير في الجبهة القومية كان ماراً بجانبك بالسوق الطويل”.
ابتسمت وأخذت أشرح له حكاية تلك الحساسية التي لربما أنها وطدت بيني وبين من لا أعرفه علاقات عابرة.
هذه الحادثة جعلتني عندما أويت إلى فراشي تلك الليلة أعيدها لنفسي فأوحت لي بفكرة كتابة قصة “سلام كثير” التي نشرت بمجلة الغد عام 1966م ثم ضممتها بعد ذلك إلى مجموعتي القصصية الثانية “ ثورة البركان” وقد صورت بطل تلك القصة مصاباً بالحساسية الجلدية في نفس المكان الذي أصبت به وجعلته يرفع يده مراراً لحكها في مروره وهو في طريقه إلى العمل، وذات يوم رفع يده كعادته من دون قصد لمناضل وفدائي كبير بالجبهة القومية، وهو مناضل أذاق القوات البريطانية الويل ولهذا فقد أخذت تسعى للقبض عليه.. وهكذا تم لها ذلك، وبعد القبض على كل المواطنين الذين لهم صلة بذلك المناضل، وفي ذات يوم أبلغ أحد المخبرين الذي رأى بطل القصة يرفع يده في الشارع في إحدى الحملات التي يساق فيها المواطنون للعرض أمام عدد من المخبرين كانت أجسامهم تختفي خلف حاجز خشبي ولا يظهر منهم إلا أعينهم فقط وأعود بكم الآن إلى أجواء تلك القصة “ سلام كثير” بعد خروج بطل القصة من السجن وهو يحكي لصديقه ما جرى له على أيدي الإنجليز بعد اعتقاله قائلاً:
“وبدأت السيارة في تلك اللحظة تتجه بنا إلى الشوارع مزدحمة بالناس وكان أكثر هم لا يلقون بالاً، فلقد اعتادوا على رؤية مثل هذه المناظر كل يوم، ورأيت من خلال فتحة بين بندقيتين انتصبتا أمامي بعض الأصدقاء، وتأكدت من أنهم شاهدوني ولكنهم تجاهلوني فالمصائب عليك أن تتحملها لوحدك في مثل هذه الأمور وصاح آخر ملوحاً بعصا يحملها بيده “ ناصر .. ناصر..” وتابعت بعيني وجهي الطفلين والمرح الذي طغى على ملامحهما، وابتسمت لشقاوتهما وصحت في ذات نفسي “ عاش الشعب”.
ولما توقفت السيارة أمام أحد المعسكرات للجيش البريطاني توقف شريط أفكاري، وشعرت بالخوف يسيطر عليَّ وهم يقودونني إلى بقعة متربة معرضة للشمس ضربت حولها شبكة هائلة من الأسلاك الشائكة، وقذفوا بي وسط مئات المعتقلين، ونفسي تزداد رهبة وقد أخذت تتمثل أمام عيني صور كثيرة للتعذيب الذي سألاقيه، وذهني يسعى جاهداً لمعرفة الأسباب التي جعلتني من بين هؤلاء المعتقلين دون أن أهتدي إلى معرفة شيء وطال وقوفنا تحت أشعة الشمس المحرقة التي أخذت تزداد لهيباً، وقد أخذت الرياح تسوق التراب إلى وجوهنا وأنوفنا، وأخذ العرق يتصبب من أجسامنا كالمطر، وبعد لأي وجهد جاء دوري لكي أمثل أمام ثلاثة أشخاص لا يرى منهم إلا عيونهم، أما باقي أجسادهم فقد كانت خلف حاجز من الخشب، وكان على كل المعتقلين أن يقفوا أمام هؤلاء المخبرين الثلاثة لكي يتعرفوا على كل من له أي صلة بالثوار، وكنت أعرف أنهم يفرجون عن كل من لم تثبت له صلة بالثوار، وقد كنت على يقين من أنني لست بغيتهم، ومثلت أمامهم وأخذوا يفحصونني من أسفل إلى أعلى ويميناً وشمالاً وخلفاً وأماماً وذهني يحلم بلحظة الإفراج.
ولكن نظرات أحدهم لم تعجبني إذ استقرت تلتهم وجهي مدة طويلة أعلن بعدها للجنود الإنجليز الذين يقفون بجانبه “ بأن خذوه فهو واحد منهم” ولم يمهلني الجنود أن أمشي بل شعرت بجسمي يطير في الهواء وبأيديهم وأرجلهم تشبعني ركلاً وضرباً في قسوة ووحشية، وأخذوني إلى مكان ما لم أدر أين هو فلقد كان مغمى عليّ حينذاك”مجموعة “ثورة البركان”، الطبعة الثانية، ص 38 40.
هذه الطريقة التي عامل بها الإنجليز المواطنين اليمنيين أيام الكفاح المسلح في عدن ذكرها الكاتب الفلسطيني الكبير “ أميل حبيبي” في روايته “ المتشائل” وهو يسرد ما حصل لبطل روايته تل عندما مثل أمام عدد من المخبرين المسربلين بالخيش “ الجواني” من رأسهم إلى أخمص أقدامهم ولا يظهر منهم إلا عيونهم، هذه الإجراءات التي طابقت ما كان يحصل عندنا بعدن يدل على أن الإنجليز أينما كانوا في تلك الفترة في عدن أو في فلسطين أو في أي مستعمرة أخرى من مستعمراتهم في بلد من بلدان العالم متغطرسون وقساة فقد أذاقوا تلك الشعوب التي استعمروها الكثير من العذاب والعنت والقسوة.
وبعد أن أوردنا جزءاً بسيطاً من قصة “سلام كثير” نعود إلى موضوع تلك البقعة المستعمرة من رقبتي التي لم أفلح في علاجها وجلائها عن ذلك المكان الحساس من جسدي، وواصلت نشر السلامات في كل مكان أحل به حتى كان ذات يوم عندما أخبرني أحد الأصدقاء بأنه يعرف شيخاً بمدينة الشيخ عثمان يداوي مثل تلك الأمراض فذهبت معه عصر يوم جمعة إلى مدينة الشيخ عثمان، دخلنا محل ذلك الشيخ الذي كان عبارة عن “زريبة” قديمة لإحدى السيارات، وكانت أرضيتها مفروشة بالتراب وقد رصت عليها بعض القوارير مختلفة الأحجام والأشكال، ولما شرحنا له سبب مجيئنا له وعرضت عليه موقع تلك الحساسية التي خلف رقبتي تناول إحدى تلك القوارير المرصوصة أمامه والتي علاها التراب وفتحها دون أن يمسح الغبار عنها .. ثم أحضر عوداً رقيقاً وضع على طرفه قطعة قطن وغمسها في ذلك المحلول الذي داخل تلك القارورة وهو يتحاشى أن تمس يده ذلك السائل، وبعد أن تشبعت تلك القطعة من القطن بذلك السائل الأصفر والمائل إلى الاحمرار اقترب مني وشد رأسي إليه وأحناه إلى الأسفل وحشره ما بين ركبتيه في قوة،ولم أشعر إلا وشيء ينطرح على رقبتي كالنار فصرخت من الألم ولكن في صوت مكتوم فقد كان وجهي محشوراً في حضنه ورائحة ملابسه التي غزت أنفي قد أصابتني بالغثيان ولم يعد إليَّ نفسي إلا بعد أن أطلقني من بين ركبتيه وقد أخذت رقبتي تلهبني وكأن تلك الجمرة التي وضعت عليها لم تبارحها قط، وقد علمت فيما بعد أن ذلك الدواء الذي وضعه على رقبتي ليس دواء ولكنه زيت محرك السيارة الذي يقال له “ سليط نار” وكأنه محكوم علي أن تظل هذه النيران تلاحقني أينما حللت طوال حياتي، وما إن عدت إلى مكان سكني وحل المساء حتى تورم ذلك المكان من رقبتي، وفي اليوم الثاني فاجأتني حمى شديدة لم تذهب عني إلا بعد علاج ذلك الجرح الذي على رقبتي بإحدى العيادات الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.