محافظ عدن يصدر قرارا بتشكيل فريق عمل مؤقت لتقييم وإعادة تشغيل قناة عدن الفضائية    أسعار صرف العملات الأجنبية، مقابل الريال اليمني، في كلا من صنعاء وعدن، صباح اليوم    الانسحاب الأميركي من أفغانستان سيكتمل خلال أسبوعين    الصين: مقتل 18 شخصاً في حريق بصالة للفنون القتالية    باراجوي تفاجئ تشيلي.. وتهزم رفاق فيدال في كوبا أمريكا    الآسيوي: الاستقلال يحدد مكان مواجهة الهلال.. والنصر يختار ملعب تراكتور    النصر يجبر حمد الله على الاتحاد.. "أسرار خطيرة من المغرب"    أوروجواي تفوز على بوليفيا 2-0 .. وتتأهل لدور الثمانية ببطولة كوبا أمريكا    القبض على قاتل أمه في اب    رفقة ابنتها ... ظهور جديد للفنانة اللبنانية فيروز بعد أنباء تدهور حالتها الصحية    الصحة العالمية تحذر : موجه ثالثة تضرب افريقيا وروسيا والبرازيل    مقتل الذراع الأيمن لزعيم مليشيا الحوثي اثناء اجتماع في الجوف .. الإسم    - أقرأ سبب اشاعات إدراج بنك اليمن الدولي بصنعاء ضمن لائحة العقوبات الأمريكية    ميركل: زعماء الاتحاد الأوروبي يخفقون في الاتفاق على عقد قمة مع روسيا    منتخب الشباب يودع بطولة كأس العرب    مستشار رئاسي يرد بقوة على تصريح المبعوث الامريكي بشأن الإعتراف بالحوثيين    غرق 300 مهاجر قبالة ساحل اليمن    القبض على نائب الجن والعفاريت    وزارة المالية تحذر من التعامل بالعملة المزورة    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز عقار    صفقة القرن.. رئيس برشلونة يخطط لضم رونالدو إلى جانب ميسي ..تفاصيل أكثر    السعودية تصدر بيان عاجل بشأن عملية عسكرية جديدة صباح اليوم الجمعة    تدشين أولى رحلات شركة طيران عربية خاصة إلى مطار العاصمة المؤقتة عدن    بوروسيا دورتموند يقرر الدخول في صراع قوي مع ليفربول لضم مهاجم منتخب هولندا مالين    الأمين العام يعزي الشيخ منصور الضاوي باستشهاد نجله    شاهد.. حادث مروع ومخيف في صنعاء يقسم سيارة إلى نصفين    شرطة المحويت تضبط قاتل ولده    رفض واسع لتسليم مشروع طريق رئيسي يربط تعز بالعاصمة عدن    رفض واسع لتسليم مشروع طريق رئيسي من المقاول يربط تعز وعدن    خلال يوم واحد فقط ...الحوثيون يعترفون بمصرع 21 بينهم 13 منتحلين رتب عسكرية    هل ستتأثر السعودية ودول الخليج برفع أمريكا العقوبات النفطية على إيران    عدن...العثور على غريق مجهول الهوية قرب البحر    لماذا يصر الانقلابيون على مواصلة الحرب؟    بسبب كابل ضغط عالي ... وفاة طفل بعدن    دوي انفجار عنيف في الشيخ عثمان بعدن ومصادر تكشف اسبابه    منظمة دولية تكشف حصيلة ضحايا اشتباكات عدن    مذيع على الهواء يقطع نشرة الأخبار ويطالب بصرف مستحقاته ..شاهد    المهرة: وزير الصحة يضع حجر أساس مشروعين صحيين في المحافظة    منها المياه المعدنية.. أربعة مشروبات لاستعادة عمل الكبد من دون أدوية    التربية تؤكد حرصها على إنجاح اختبارات الشهادة العامة    الإيراني علي دائي يهنئ رونالدو    الحلم المفقود.. حملة إلكترونية تسلط الضوء على معاناة أطفال النزوح بمأرب    ماهو الشرط الوحيد الذي وضعته مليشيا الحوثي مقابل السماح بالتعامل بالأوراق النقدية بالطبعة الجديدة ؟    نائب وزير الاتصالات.. نسعى لمواكبة التطورات واستبدال الشبكة النحاسية بتقنيات لاسلكية    روائي يمني يفتح النار على الفنانة بلقيس فتحي    صعودي صاروخي للدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني في صنعاء وعدن مساء اليوم الخميس    علماء وخطباء وأكاديميو محافظة صنعاء يدينون منع النظام السعودي فريضة الحج    ب 550 ألف متقدم ... السعودية تغلق أبواب التسجيل للحج وتحدد فئتين لهم الأولوية    الوزير الرويشان يكشف لماذا كان عبد الباسط عبد الصمد يحضر حفلات غناء ام كلثوم    استشهاد الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    فوز رواية "المرآة والنور" بجائزة والتر سكوت للخيال التاريخى 2021    اليونسكو قد تدرج البندقية على قائمة الآثار المهددة    قرأت لك.. "ملاحظات حول كوكب متوتر" عش حياتك ولا تكتفى بالمتابعة    كولومبيا أغنى بلد بالفراشات    السعودية: تطعيم 70% من البالغين.. واعتماد إمكانية تلقي لقاحي كورونا مختلفين    أخصائية يمنية توضح متى يصبح عسر الهضم مشكلة خطيرة    هل يجب قضاء الصلوات التي تركها الشخص متكاسلاً ؟ .. داعية يجيب!    مناقشة جوانب التنسيق بين هيئة الزكاة ومحافظة الحديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجامع الكبير بصنعاء يشهد تنفيذ أكبر مشروع ترميم بتكلفة 7.6 مليون دولار
نشر في الجمهورية يوم 14 - 07 - 2007

يشهد الجامع الكبير بصنعاء القديمة تنفيذ اكبر مشروع ترميم و صيانة منذ انشائه في القرن السادس الميلادي يستمر المشروع خمس سنوات ، ينفذه فريق مشترك من الخبراء والمختصين اليمنيين و الايطاليين و الفرنسيين ، بتمويل محلي تبلغ قميته الإجمالية سبعة ملايين و650 ألف دولار ، يساهم الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بمبلغ 500 الف دينار كويتي.
ففي زيارة تفقدية قام بها وزير الثقافة الدكتور محمد أبو بكر المفلحي اليوم للجامع استمع خلال إلى شرح مفصل من قبل الخبير الفرنسي / إيجلس/ خبير وفوتوجرامتري ، حول عملية قياس المسافات و أخذ الأبعاد الصحيحة و التصوير الفوتوجرامتري بواسطة برامج حاسوبية لترميم المجسمات والاخشاب و توثيقها بما يمكن مستقبلا من اعادة تحديثها وتجديدها بنفس الصورة و الشكل التي اخذت بواسطة (الفوتوجرامتري).
وطاف المفلحي باروقة الجامع الكبير التي يتم ترميمها .. وحث العاملين و المختصين على الاهتمام و سرعة انجاز هذا المشروع الهام الذي يمثل مشروع ترميم الذاكرة و التاريخ و حماية جامع يعد من أبرز النقاط المضيئة في تاريخ المعمار اليمني .
و يهدف المشروع الى ترميم و صيانة مبنى الجامع الكبير و مرافقه وملحقاته بشكل كامل على اسس علمية و فنية مجردة علي ايدي خبرات يمنية وعالمية لإعادة رونق الجامع الكبير إلى المستوى الذي يستحقه كواحد من
اقدم الجوامع في العالم و لما يمثله من رمز روحي و تاريخي و أثري وفني ليس لليمن فحسب بل للعالم الإسلامي اجمع .
و يتولى أعمال الدراسات و التنفيذ و الإشراف جهاز فني متخصص يتكون من طواقم يمنية وعربية و أجنبية حسب متطلبات العمل و يجري في نفس الوقت تكوين وتدريب فرق يمنية تعمل الى جانب الفرق الاجنبية في بعض الاختصاصات الفنية كترميم الزخارف غير المتوفرة حالياً بحيث تتولى في المستقبل المسؤولية الكاملة عن اعمال الترميم و المحافظة على التراث في مجال تخصصها ، كما يجري الاستعانة بالخبرات المحلية المتوفرة و
بالتعاون مع الهيئة العامة للآثار و المتاحف والهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية و المجلس المحلي ووزارة الاوقاف والإرشاد .
و يتولى الصندوق الاجتماعي للتنمية ممثلا بوحدة التراث الثقافي الإدارة المالية والفنية للمشروع ، من خلال منحة مقدمة من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي و الاجتماعي بالاضافة الى تمويل محلي .
ويتكون المشروع من اعمال الترميم و الصيانة و التحسين ، وترميم الجامع من الناحية الإنشائية لتجديد أي اضرار بهيكل المبنى للجدران والاسطح و الأعمدة و الارضيات ،و ترميم و إعادة بناء العناصر المعمارية الخارجية و الداخلية بما في ذلك المآذن ، وترميم السقف الخشبي والاطر والزخارف ، واعادة تسوية أرضيات الجامع و اعادة رصفها بحجر الحبش كما كانت في الأصل و فرش الجامع بسجاد مناسب يليق به و إعادة تسوية ارضية الصرح و تصريف مياة الامطار بطريقة مناسبة ،و استبدال الشبكة الكهربائية الحالية بشكبة جديدة آمنة و مناسبة و نظام انذار مبكر و نظام اطفاء آلي للحريق مع نظام إضاءة مناسبة للاستخدام اليومي و ابراز الجوانب الفنية لمكونات المبنى من الداخل و الخارج .
كما سيتم في اطار عملية الترميم تزويد المبنى بنظام صوتي متطور مناسب ذي كفاءة عالية يتناسب مع خصوصية وجمالية المكان ، وتزويد مبنى الجامع بمولد كهربائي آلي حديث ، و رافعة عمل متحركة لأعمال الصيانة ، وصيانة شبكة المياه و الصرف الصحي حول الجامع من جميع الجهات ، و تجهيز مرافق ادارة و حماية مبنى الجامع و مرافقه ،وتجهيز المبنى بمتحف صغير لمقتنياته .وحسب تقرير لجنة الترميم سيتم بناء 65 دورة مياه جديده و مواضئ لأكثر من 175 شخص يراعى فيها الجوانب الصحية و الخدمية ، وبناء خزان ارضي وعلوي و بركة كبيرة في المقشامة الغربية للاستفادة من مياه الوضوء لريها، كما سيتم تفكيك و إزالة كتل البناء المستحدث ، بعد ان يتم اخلاء مكتبة وزارة الثقافة الجنوبية و نقل محتوياتها إلى دار المخطوطات وسيتم ترميم المكتبة الجنوبية و نقل محتويات مكتبة الأوقاف في الجهة الغربية إليها ، كما سيتم تفكيك و إزلة مبنى المكتبة المستحدثة في منتصف الثمانينيات و كذا تفكيك و ازإلة بقية المباني المستحدثة مثل دورات المياه و الخزان الخراساني و البركة في الجهة الغربية الملاصقة للجامع.
كما سيتم - حسب التقرير - ترميم المنازل الواقعة في الجهة الغربية واعادة تأهيلها و اعمال الحرف و المجسمات و الفحص و الاختبارات لغرض معرفة الحالة الإنشائية و المعمارية و التاريخية و الأثرية لمبنى الجامع ، وعمل مجسمات أرضية في عدة اماكن من الجامع وفق المخطط و ذلك لاخذ عينات من مواد البناء و اختبار التربة و مكوناتها ومعرفة مراحل البناء والتوسع للجامع و معرفة المستويات الأصلية لأرضيات الجامع في كل الأروقة و الصرح لغرض إعادة المستويات و تصريف مياه الامطار من الصرح وإعادة التبليط ومجسمات للحوائط و الاعمدة في عدة مناطق من الجامع اضافى الى التدريب و التأهيل لاكثر من 45 متدربا يمنيا على حفظ و ترميم
العناصر الخشبية لسقف الجامع من خلال برنامج تدريب و تأهيل مكثف نظرياً وعملياً و الاستفادة منهم في عمليات الترميم في المستقبل .
تأريخ الجامع
ويعد الجامع الكبير بصنعاء من أقدم جوامع العالم الإسلامي حيث تم بنائه بأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم في العام السادس الهجري ويعتبر من أهم المعالم التاريخية والمعمارية في اليمن، ويعتبره الكثيرون سجل حي لتاريخ اليمن على مر الزمن, وقد أجريت له عدة إضافات وإصلاحات في أزمنة مختلفة . و بدأ بناء الجامع في بستان باذان بين قلعة غمدان والصخرة الململمة الموجودةالآن في الصرح الغربي في اصل اساس الجدار من الجامع .
وبني الجامع الكبير بداية بمدخل واحد بالطراز المعماري اليمني على مساحة مربعة تزيد عن120مترا مربعا . ويعتبر محرابه من المحاريب الأولى التي بنيت في صدر الإسلام و له مئذنتان دائريتان مخروطيتان من الأعلى و ملونتان بالجبس الابيض ، وتتبع الجامع الكبير عدد من الأبنية الصغيرة التي أعدت كمنازل لطلاب العلم من خارج مدينة صنعاء كما الحقت به واحدة من اشهر مكتبات المخطوطات النادرة في اليمن تضم 13 ألف مخطوطة . لم يكن هيكل الجامع سابقاً على حالته الراهنة إذ جرت له العديد من التوسعات والتجديدات في أزمنة تاريخية متعاقبة ،وكان أول تعديل له أثناء ولاية ايوب بن يحيى الثقفي لليمن في عهد الخليفة الاموي 'الوليد بن عبدالملك (705 715)، خيث أمر الوليد بتوسعة المسجد إلى جهة الشمال باتجاه القبلة، وفي أواسط القرن ( 8 م ) بداية الدولة العباسية, تمت إضافة الأبواب بواسطة الوالي عمر ابن عبد المجيد العدوي .وفي العام 745 هجرية شهد الجامع إصلاحات تلتها إصلاحات أخرى بداية القرن العاشر الهجري ثم خلال فترة حكم إبراهيم بن محمد بن يعفر الذي أمر بإعادة بناء الجامع بداية القرن الحادي عشر . وفي بداية القرن الثاني عشر بنت الملكة سيدة بنت أحمد الصليحي الرواق الشرقي .. وفي بداية ومنتصف القرن الثالث عشر أصلح الأيوبيون المنارتين في الفترة من (1205-1207م) ، ثم بنى القاضي سراي بن إبراهيم (1228-1229م) المطاهير(المواضئ) ، وأعاد عمر بن سعيد الرابيعي بناء المحراب في(1266-1267م)، وفي النصف الثاني من القرن (16) أصلح الوالي العثماني مراد باشا المحراب في (1576-1577م)، وفي بداية القرن السابع عشر قام الوالي العثماني سنان باشا بإعادة بناء قبة الزيت و الرصف في الصوح (صحن الجامع) ، وفي بداية القرن الماضي بنى الإمام يحيى مكتبة الجامع كما تم إضافة أعمدة جديدة على امتداد الرواق الجنوبي جهة القبلة وتقوية سطح الرواقين الشرقي و الغربي ، وشهد الجامع في سبعينيات القرن الفائت تجديد جزء من الجدار الغربي و الشمالي وتسوية أرضيات الجامع بالموزايك وكذا تسوية الصوح . وبنيت مكتبة الأوقاف في الجهة الغربية في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي .
وقياسا على كل مشاريع الترميم والتعديل والتوسعة السابقة فان المشروع الحالي يعد الأهم والأول من نوعه بالنسبة للجامع في التاريخ اليمني الحديث .
ويشير الخبراء إلى أن المشروع يتضمن عملية ترميم شاملة تستخدم فيها أحدث طرق الترميم بالاستعانة بخبراء محليين و دوليين وفق المعايير الدولية المرعية للحفاظ على المعالم التاريخية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.