عاجل: انفجارات مرعبة تهز العاصمة اليمنية صنعاء    القضاء الليبي يعيد مرشحين مستبعدين إلى سباق الرئاسة    العدوان يزيد من معاناة صيادي الحديدة    المرحلة الأولى من العملية انتهت.. القوات المشتركة توقف عملياتها العسكرية في الحديدة وتعز    مفاجأة.. القهوة تحمي من الإصابة بهذا المرض الخطير    ميناء المكلا يستقبل الدفعة الخامسة من منحة المشتقات النفطية السعودية    خيوط المؤامرة التي يتم تنفيذها باسم "القوس الذهبي"    شاهد.. التحالف ينشر صور عملية عسكرية في عمق صنعاء كشفت عن أشياء صادمة تحت دار الرئاسة    خبيرة تغذية روسية تكشف عن الممنوعين من تناول الجزر.. وتوضح خطورته    "الحوثي" يعين قيادة عسكرية جديدة للسيطرة على مأرب    طارق رمزية اليمن الكبير غصباً وفعلاً    المبعوث الأممي يدعو إلى مضاعفة الجهود الدولية لصنع السلام في اليمن    المرحلة الأولى من العملية انتهت.. القوات المشتركة توقف عملياتها العسكرية في الحديدة وتعز    منظمة الصحة تسمي المتحور الجديد "أوميكرون"    شابة تقاضي طبيب والدتها.. لأغرب سبب    اليمن يهزم العراق ويحقق أول ثلاث نقاط    تحذير من اشتداد الأجواء الباردة خلال الساعات القادمة    أول رد من النصر على "تصرف" حمد الله المفاجئ    رئيس الوزراء يكرم نادي فحمان بطل الدوري    "سام الحقوقية" تكشف عم جرائم واسعة بحق مئات الآلاف من النساء في سنوات الحرب    ريال مدريد لمواصلة سلسلة نتائجه الايجابية    ملحق مونديال 2022.. النهائيات من دون إيطاليا أو البرتغال بعد وقوعهما على نفس المسار    وقفات احتجاجية في شبوة تنديدا بتصعيد العدوان    اسعار النفط تهوي وسط مخاوف من متحور كورونا الجديد (اوميكرون)    في حادثة تقشعر منها الابدان.. هذه الام اكتشفت بعد وفاة زوجها أن ابنها أعتاد أن يضع لها المخدر في الطعام.. وعندما بحثت عن السبب.. كانت الصدمة!!    خفايا واسرار صادمة تهز الوسط الفني .. الكشف عن هوية الثلاثة الأبناء لام كلثوم من زواجها السري .. وهذه هي ابنتها المعاقة ذهنيًا !! - تفاصيل أكثر    السفير مارم يؤكد ان العلاقات التجارية بين مصر واليمن تعود إلى فترات قديمه ضاربة جذورها في عمق تاريخ    ثم أما قبل    التحالف السعودي: استهداف "دار الرئاسة" بصنعاء جاء بعد عملية استخباراتية دقيقة    الشيخ عبدالله الأحمر في صورة نادرة أيام الشباب بهذه الدولة وإلى جانبه شخصية بارزة .. صورة    ظهور متحور جديد لفيروس كورونا شديد الخطورة في آسيا والشرق الأوسط!    إحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل القامة الإعلامية محمد المنصور    السامعي والجنيد يتفقدان مركز جمارك الراهدة    جوميز قبل الرحيل عن الهلال: نفذت وعدي    جريمة بشعة تهز عدن.. مقتل امرأة و ابنها في التواهي"تفاصيل"    الاتحاد الإفريقي يوافق على تنظيم كأس العالم كل عامين    "الأجرام السماوية" العمانية تحصد جائزة الأدب العربي لعام 2021    تدبير سيء للغاية من العميد طارق صالح للمعركة    مستجدات طارئة من الساحل الغربي.. أين وصلت القوات المشتركة الان بعد توغلها باتجاه اب وما مصير الحوثيين؟ "فيديو"    الليمون مفيد ولكن ليس للجميع.. خبيرة تكشف السبب    الريال اليمني يواصل الانهيار ويسجل رقم قياسي    رئيس الوزراء يعزي محمد العماري في وفاة زوجته    مصرع وإصابة أربعة أطفال وامرأة على طريق يربط بين تعز ولحج    أول رد حوثي على "الكمين" الاماراتي في حرب اليمن    تفقد الخدمات في دار المسنين ومستشفى دار السلام للأمراض النفسية بالحديدة    تواصل إنخفاض أسعار النفط وخام برنت يهبط إلى 77 دولار للبرميل    بعد إعادة الحوثيون استعمال الأسطوانات التالفة من شركة الغاز .. شاهد إصابة أسرة كاملة بحروق بانفجار أسطوانة غاز في صنعاء    شاهد اليمنية آمنه السامعي وهي تبكي وأبكت الجمهور ولجنة التحكيم في برنامج المواهب السويدي .. فيديو    تدشين حملة مناهضة العنف ضد المرأة في عدن    هل ابتكر البشر الرياضيات أم أنها جزء أساسي من الوجود؟    إصابات كورونا العالمية تقترب من 260 مليوناً    قلعة كتاف التاريخية بصعدة    الميناء يقترب من التتويج بكأس الجمهورية لكرة السلة    منظمة اليونسيف تشارك الحوثي في قتل اليمنيين    عدن.. UNOPS تُقيم جلسة تشاورية حول مشروع الطارئ للنقل والمواصلات في اليمن    أحداث وقعت في سنة 111 للهجرة.. ما يقوله التراث الإسلامي    بعد زواج "بيغ رامي" الثاني".. أستاذ فقه بالأزهر: من قال إن تعدد الزوجات سنّة فهو كاذب    قال: سينادونا يوم القيامة بأسماء أمهاتنا.. فهل هذا صحيح ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بنيامين بن إليعازر: وضع إسرائيل الدولي "كارثي"
وزراء إسرائيليون يحملون نتنياهو وباراك أزمة "أسطول الحرية"
نشر في الجمهورية يوم 02 - 06 - 2010

قالت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية الأربعاء 2-6-2010 إن وزراء أعضاء في المجلس الوزاري المصغر وجهوا انتقادات شديدة، لأسلوب اتخاذ القرار بشأن السيطرة على قافلة "أسطول الحرية"، مضيفين أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك هما المسؤولان عن عملية السيطرة على الأسطول وخططا لها بمفردهما.
ونقلت الصحيفة عن وزير وصفته "برفيع المستوى" قوله "كل عملية اتخاذ القرارات في هذه القضية لم تكن صحيحة فقد قرر رئيس الوزراء إنهاء القضية بينه وبين باراك ولم يتم أي نقاش جدي في المجلس المصغر (الكابينيت) أو في المجلس السباعي".
وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر عقد اجتماعاً طارئاً الأربعاء الماضي وبحث التعامل الإسرائيلي مع سفن أسطول الحرية.
ونسبت الصحيفة إلى الوزير ذاته قوله إن نتنياهو وباراك أحبطا أي نقاش جدي في كيفية التعامل مع أسطول الحرية ولم يقدما خطط السيطرة على الأسطول أمام الوزراء.
وقال وزير آخر ل"يديعوت" إنه علم بخطط العملية من نشرات الأخبار إذ استفرد نتنياهو وباراك بالمعلومات والخطط لمواجهة الأسطول.
وأوضح بعض أعضاء الطاقم الوزاري السباعي لصحيفة (معاريف) الإسرائيلية أن الاجتماع الذي عقده هذا الطاقم قبل توجه نتنياهو إلى أوروبا بيوم واحد لم يتطرق قط إلى قضية قافلة السفن ولم تطرح خلاله أي خيارات للعمل.
وأضافت الصحيفة أنه عقد بعد ذلك اجتماعاً آخر حضره عدد من الوزراء، لكنه تركز على قضايا إعلامية فقط.
وأشار هؤلاء الوزراء إلى أن المداولات التي جرت في الحكومة انتهت بالموافقة المبدئية على عدم السماح لقافلة السفن بالوصول إلى قطاع غزة ولكنها لم تتطرق إلى طريقة العمل.
وقال الوزير بنيامين بن إليعازر من حزب (العمل) خلال اجتماع المجلس الوزاري المصغر (الكابينيت) أمس إن وضع إسرائيل الدولي "كارثي".
وأشارت الصحيفة الإسرائيلية واسعة الإنتشار إلى أن وزراء هاجموا باراك خلال الاجتماع أمس متسائلين سبب إصراره وقف السفينة وهي في قلب البحر فيما سارع وزراء آخرين للدفاع عن باراك ووصفه "بطل إسرائيل".
بدوره أكد مصدر إسرائيلي للصحيفة وصفته "برفيع المستوى" إن قرار السيطرة على الأسطول اتخذ من قبل نتنياهو وباراك بمفردهما كما في حالات سابقة.
وقال هؤلاء الوزراء لصحيفتي "معاريف" و"يديعوت احرونوت" أن باراك هو الذي اتخذ القرار بشأن طريقة تنفيذ هذه العملية بنفسه وقد عرض ذلك على نتنياهو الذي صادق على الخطة دون طرح الموضوع على المجلس الوزاري المصغر أو الطاقم الوزاري السباعي.
وعقب مصدر سياسي إسرائيلي للصحيفتين على هذه الإنتقادات بالقول إن "اتخاذ القرارات في حوادث مماثلة في الماضي تم أيضاً من قبل رئيس الوزراء ووزير الدفاع وليس من قبل المجلس الوزاري المصغر".
يُذكر أن طريقة تعامل الجيش الإسرائيلي مع المتضامنين على سفن أسطول الحرية لقيت إدانة واستهجان من قبل صحف إسرائيلية وكتاب إسرائيليين.
وأعلن الجيش الإسرائيلي رسمياً أن تسعة من ركاب سفينة "مرمرة" قضوا في الهجوم وأصيب حوالي 48 آخرين بجراح جراح بعضهم حرجة وخطيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.