المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمير وادي رسيان.. وفرة الماء والعطش
نشر في الجمهورية يوم 11 - 08 - 2010

يمر وادي رسيان وسط مديرية مقبنة ليروي المناطق المتدحرجة صوب الشمال ثم الشمال الغربي في أقصى حدود مقبنة مديرية حيس.. مررنا بجزء من الوادي في مناطق عزل الحبيبة والصعيرة والمجاهدة والجماهرة وانبهرنا بجمال الوادي المطرز بالنخيل وبريق البلح المتدلي منها أو المعروض للبيع على جانبي الطريق كلاهما يلمعان صفرة كالذهب بعد ان ارتوت عروقه مع باقي الكائنات في وادي رسيان من سلسبيل جار لا ينضب كنا في سيارة أحدهم وبجواري مدير فرع المياه في محلي المديرية ذلك الرجل الضحوك اختلطت علي أصوات أنفاسه المرحة بأصوات هدير مياه وادي رسيان تارة على يمين الطريق وتارة على الشمال.وقد تزامنت زيارتنا مع نزول فريق هندسي من مياه الريف بصنعاء لتحديد موقع بئر ارتوازي في المجاهدة وقد تم لهم ذلك كما حصلت أنا على إجابات لأسئلة طرحتها على مدير فرع المياه.
المشاريع المتعثرة
أثناء زيارتنا الميدانية لمركز مديرية مقبنة التقينا الأخ أحمد عبدالسلام حامد الشميري أحد العاملين في السلك التربوي بالمنطقة فنقل حال مشروع مياه المركز المتعثر لأكثر من عام قائلاً :
قبل (15) عاماً منح مركز المديرية (الملاحيط) مشروع ضخم من هيئة مياه الريف ومنذ ذلك الحين إلى قبل عام ونصف كان وضعنا على مايرام فالماء يصل إلى المركز من وادي رسيان ويتوزع من خزان يعتلي المنطقة عبر مواسير، لكن هذه المواسير تعرضت للإهمال قبل عامين ما أدى إلى هلاك معظمها وعندما اشتدت معاناة الأهالي من جراء شراء وايتات الماء بنحو سبعة آلاف ريال تلقينا دعماً من فرع مياه الريف بتعز بعدد (300) ماسورة لكن المجلس المحلي في المديرية لم يتعاون بربطها ما استدعى تعاونا شعبيا من أبناء المنطقة التجار في صنعاء والمغتربين في بريطانيا من خلال جمع مليون ريال وأشرف على صرفها لربط المواسير الأخ/ عبدالقادر دبع أحد أبناء المنطقة وبمجرد الانتهاء من ربط المواسير بتسليم المشروع إلى شخص لم يحسن توصيل الماء إلى القرى.
التقينا المهندس فيصل مدير فرع المياه بالمديرية فقال حيال ذلك :
قبل أن يتعين مدير عام المديرية الحالي الشيخ عبدالله عبدالسلام قمت أنا والأخ أمين عام المجلس المحلي بتعيين الأخ حمود عبدالرب.
في مثل هكذا مشاريع لماذا لا تتركون للأهالي المستفيدين حق اختيار أحدهم ليتحمل تشغيل المشروع حتى يتحملوا المسئولية؟
هذا الذي حصل، ولكن أشتى أقول بأني نزلت قبل خمسة أشهر ورأيت المواسير تلك مايزال بعضها مفكفكا.
وكان الأخ الشاذلي شاهداً على الوضع وهو أحد المغتربين الواصلين من بريطانيا يومها قال حمود عبدالرب (مدير المشروع) أرأيتم المواسير عادها ماصلحت وهم يقولون إنهم صلحوها ! يقصد الأهالي.
- يضيف مدير فرع المياه بالمديرية :
على كلٍ نزلت دراسة ثم رست مناقصة على المقاول البعداني للانتهاء من المشروع الذي اختفت منه (30) ماسورة من بين ال(300) التي منحها مياه الريف بالمحافظة.
يعلق المهندس عبدالقادر دبع: لكن هذه المناقصة بعشرين مليونا بينما أنا أشرفت على إصلاح المشروع قبل عام بمليون فقط دفعها التجار والمغتربون.
يجيب مدير المياه :
المهم أن ينجز المشروع فهو داخل ضمن مشاريع الخطة الاستثنائية.
أختتم هذا النقاش الدائر بين المحرر ومدير المشروع والأهالي بكلام الأخ/ أحمد عبدالسلام الشميري في قوله : خلاصة القول إن رمضان أقبل والعام الثاني سينتهي ونحن أبناء مركز مقبنة مانزال نعاقب أشد العقاب بحرماننا من الماء والكهرباء اللذين وصلا منذ عقدين وتزامن توقفهما مع الخلاف على الانتقال أو عدم الانتقال إلى المجمع الحكومي عندنا.
مهندس المديرية
- الأخ محمد الحكيمي هو المهندس المتخصص والوحيد في محلي مقبنة أدلى بدلوه في هذا التحقيق عن المياه المتعثرة فقال :
أي خزان خرساني لحفظ المياه إذا زاد جفافه على أربعة أشهر يبدأ بالتشقق والهلاك ، أما بالنسبة لمشروع مياه مركز مقبنة فحسب علمي واطلاعي ان المجلس المحلي سيسلمه لمستثمر لتشغيله على الوجه الأمثل وتحمل مسئوليته وكذا ستخصص من ريعه حصة للمجلس المحلي.
مشاريع أخرى
- يتحدث مدير فرع المياه بمديرية مقبنة عن مشاريع أخرى متعثرة كمشروع مياه (البطنة) الذي مايزال قيد الدراسة ولم ينفذ بعد، أما مشروع مياه عزلة الكرابدة فلا علم له به.
ويضيف أما مشروع عزلة أخدوع أسفل فقد نفذ وهناك مشروع مياه غربي مجاعشة (حاضية) فلم ينفذ بعد وسنعلن مناقصته للمرة الثانية.
أما الأخ/ عبدالوهاب محمد قائد عامر عضو مجلس النواب الدائرة (46) مقبنة فلا تزال مشاريعه الخمس متعثرة وقد حددها في خطابه للمحافظ السابق بتاريخ 29/8/2006م.
باعتبار المشاريع تلك تخدم الدائرتين 46، 47 والمشاريع المتعثرة هذه ماتزال محلك سر رغم تعاقب محافظين اثنين بعد القاضي الحجري إلى اليوم وماتزال ساكنة وهي مشاريع :
- مياه شرقي شمير - مياه البطنة.
- مياه الكرابدة - مياه أخدوع أسفل
مشروع مياه غربي المجاعشة (حاضية ) إضافة إلى المشروع المتعثر استمراريته منذ عشرين عاماً وهو مشروع مياه مركز مقبنة.
الختام
- وبهذا نختتم الحديث عند مياه مقبنة متعثرة المشاريع القديمة والجارية والمنتظرة.. أما مشروع مياه هجدة وما حولها فوحده الوريد النابض في شرايين مياه مديرية مقبنة بينما يعيش غالبية أبناء شمير الموزعين على ضفاف وعروق وادي رسيان الغزير حالة مزرية من الظمأ فرغم وفرة الماء من حولهم أو على مقربة تحاصرهم وفرة في العطش أيضاً.
مدير مكتب الصحة:
لا مشكلة في عدد المرافق الصحية بل في عجز الكادر بنسبة ٪400
مركز السعيدة الصحي
عشوائياً مررنا بمركز السعيدة الصحي في مركز مديرية مقبنة لقياس حال المرافق الصحية في المديرية وما يعانيه هذا القطاع الهام المتصل بأرواح الناس.
تقول الأخت أنغام علي عبده حسان ، مدير مركز السعيدة الصحي للأمومة والطفولة: نعاني من انقطاع وشحة الاعتمادات الخاصة بالمركز وكذا النفقات التشغيلية إلى حد دبة الغاز المشغلة للثلاجة العاملة بالغاز.. كما ترى حيث وكهرباء مركز المديرية لا أمان لها من ناحية وتعطل الثلاجة السابقة التي كانت تعمل بالكهرباء والثلاجة وظيفتها حفظ اللقاحات للتطعيم ونحن بحاجة إلى أربع اسطوانات غاز شهرياً.. أما الدكتور حقنا فأحياناً يأتي وأحايين لا؛ فلديه عيادة خاصة في مفرق الكمب،وليس لدينا مخبري وأنا وزميلاتي الاثنتان نعمل فقط في هذا المركز.
مدير مكتب الصحة
في اليوم التالي لمرورنا ببعض المرافق الصحية المماثلة لمركز السعيدة التقينا الدكتور أحمد محمد الحميري مدير مكتب الصحة بمديرية مقبنة وطرحنا عليه حال ذلك المركز الصحي وطبيبه “المشغول” لنعرف من خلاله مايعانيه القطاع الصحي عموماً في المديرية فأجاب:
أولاً بالنسبة لبعض الكوادر المتغيبة عن أداء عملها في مرافقنا الصحية فنحن نتخذ حيالهم الإجراءات القانونية المعروفة فذلك الطبيب مثلاً قمت الشهر الماضي “ 6/2010” برفع “25” يوما غياب إلى مدير فرع الخدمة بالمديرية لكن أتفاجأ نهاية كل شهر بأنه استلم راتبه بالكامل أمام مرأى ومسمع قيادة المجلس المحلي بالمديرية وخاصة أمين عام المجلس المحلي.
عجز كادر
أما بشأن الوضع الكلي لقطاع الصحة في المديرية فأستطيع التأكيد بأن المديرية وشيكة الوصول إلى اكتمال البنى التحتية للمرافق الصحية وما ينقصنا بشكل أساس هو الكادر حيث والكادر لدينا “140” فقط فيما يبلغ العجز نحو “450” أي بمعدل %400 فمستشفياتنا الريفية الواحدة منها تضم “ 30” كادرا فيما كادرها النمطي يجب أن يبلغ “70” ولدينا مراكز صحية تشغل بكادر أو كادرين وكذا مستوصفاتنا الصحية لا يزيد العاملون فيها “ 4-3” كوادر.
تأهيل
يضيف مدير فرع الصحة بمقبنة:
رغم ذلك نسير بخطى متوالية أيضاً نحن بصدد تأهيل عدد من القابلات والممرضات والممرضين إلى جانب الأطباء الذين يصلون إلينا من المحافظة.
كم عدد المرافق الصحية بالمديرية؟
لدينا “11” مركزاً صحياً “20” وحدة وثلاثة مستشفيات ريفية:
مستشفى البرح الريفي ومستشفى النصر شمير ومستشفى هجدة الريفي.
ولن أغفل الإشادة هنا بجهود السلطة المحلية في سبيل رفد معظم المناطق الريفية بمرافق صحية من ميزانيتها الخاصة فثلاث عشرة وحدة صحية من بين “ 20” وحدة قدمها ومونها المجلس المحلي منذ بداية تجربة السلطة المحلية.
في ظل انتشار تلك المرافق الصحية برأيك كم نسبة المستفيدين منها في مقبنة في ظل ما ينقصها من كادر ونفقات تشغيلية؟
لدينا دراسة دقيقة في هذا الشأن أسفرت عن استفادة 60 %70 وتتناقص هذه النسبة قليلاً في المرافق الواقعة في مناطق نائية لكن النسبة تزيد في المستشفيات الريفية الواقعة في المدن الثانوية “ البرح هجدة النصر” نظراً لسهولة انتقال المرضى إليها لتوفر وسهولة الطريق ووسائل النقل والصيدليات والمختبرات.
تجاهل مركز المديرية
زرنا مركز مديرية مقبنة فلم نجد فيه سوى ذلك المركز الصحي المفتقر إلى دبة غاز وإلى طبيب واحد كما أن هناك مركزاً صحياً مقفلاً تماماً.. فهل الوضع طبيعي حيال مركز مديرية يفوق سكانه “22” ألف نسمة؟!
في الحقيقة مركز مقبنة لا يحتاج إلى مركز صحي أو مركزين بل إلى مستشفى ريفي وأنا منذ عامين وضعت تصورا بذلك لكن وضع الخلاف حول اعتماد مركز المديرية عرقل مناقصة المشروع،أما مركز الأمومة والطفولة في مركز مقبنة الذي وصفته بالمقفل فهو بالفعل كذلك لعدم اكتمال ووصول تجهيزاته الطبية من قبل الوزارة برغم وجود أثاثه لدينا لكن بناءه لم يكتمل بعد كالأبواب والسلم.
بينما كان الأخ أحمد محمد الحميدي مدير مكتب الصحة بمديرية مقبنة يختتم حديثه بشأن ما ينقص مركز مقبنة من مرافق وكوادر صحية إذ بأحد مواطني مركز مقبنة يدعى فيصل الشميري ينتفض قائلاً: شوف يادكتور وشوف يا أخ جلال أنا أقطع يدي من هنا إذا ما كان المجلس المحلي وراء عرقلة المركز الصحي “السعيدة” الوحيد بمقبنة ونقص كادره ونفقاته وكذا بطء استكمال بناء مركز الأمومة والطفولة وكذلك إجهاض مشروع المستشفى الريفي وكل ذلك يا جماعة الخير لكي يعرقلوا اعتماد مركز مقبنة للدوام في المجمع الحكومي فتراهم يسحبون عليه أي مشروع مهم كالمستشفى الريفي هذا والمحكمة وإدارة الأمن وكلية المجتمع وملعب كرة القدم وكل ما من شأنه القضاء على مركز مقبنة الأصلي.
“11” مرفقا بلا أثاث
ويضيف مدير الصحة بمديرية مقبنة ذكر ما يعانيه المكتب قائلاً:
للأسف الشديد الإخوة في قيادة المجلس المحلي بالمديرية ينفقون مبالغ في بنود القرطاسية والمكتبية بينما مرافقنا الصحية بحاجة على سبيل المثال إلى ثلاثة مراكز طوارىء اسعافية في مستشفياتنا الريفية الثلاث وقد طالبت بذلك مراراً وكذا تعبت وراء مطالبتهم بتأهيل “ 11” مرفقاً صحياً بالأثاث.
هل وحدها عزلة الملاحيط مركز مديرية مقبنة بحاجة إلى مستشفى ريفي أو مرافق صحية أخرى؟
بل هناك عزل محرومة تماماً من أي مرافق صحية كعزل” الوريف ، الأقحوز”.
بما أن مديرية مقبنة يمر وسطها خط استراتيجي واسفلتي طويل وخطير اسفلتي يربط بين محافظتي تعز والحديدة ألا ترى بأنه بحاجة إلى أكثر من مركز طوارىء وإسعاف على طول الخط البالغ “140” ك . م من تعز إلى حيس؟
هناك مشروع واحد بهذا الشأن حُدد في مفرق البرح لكن عدم متابعة اعتماده وبنائه من قبل المجلس المحلي أسفر عن سحب ذلك المركز الإسعافي إلى المخا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.