قائد عسكري رفيع يكشف عن قوة إضافية للجيش لبدء المعركة الفاصلة لتحرير مأرب وصنعاء    مليشيا الحوثي تتلقى ضربات موجعة في مأرب الساعات الماضية    أول تصريح رسمي من السعودية بشأن وجود محادثات بين المملكة وإيران    لهجة فاترة بين مصر وتركيا وغموض يحيط بالخطوة التالية    البدء بتفريغ شحنة المنحة السعودية بعدن    مسلحون يغتالون شابا في لحج    قيادات المجلس الانتقالي الانفصالي يبيعون الوهم والخداع والشعارات الجوفاء للجنوبيين!!    مهاجم اليمن في حوار لكووورة: تلقيت عروضًا محلية وعربية    لجنة كورونا تعلن تسجيل اربع وفيات و20 إصابة جديدة    مكتب الصحة بمأرب: أكثر من خمسة آلاف مستفيد من لقاح كورونا    هدايا وبشائر رمضان:    قبل أن يرحَل رمضان:    بالأسماء.. شركة النفط تلغي تراخيص محطات بترولية بصنعاء    لأول مرة.. ممثلة يمنية تخضع لفحص العذرية من قبل مليشيات الحوثي    البوكر العربية وساويرس جائزتان تنتظران فائزا جديدا فى شهر مايو    كتب التراث.. "مروج الذهب" قصة خلق العالم وتاريخ الأمم وجغرافيا العالم القديم    وفاة الموسيقار المصري جمال سلامة جراء إصابته بكورونا    وفاة مذيع في تلفزيون عدن    هنية محذرا نتنياهو: لا تلعب بالنار.. و"الجهاد الإسلامي" تهدد الاحتلال بالرد على اعتداءات    متى وقعت معركة اليرموك؟.. ما يقوله التراث الإسلامي    "هوامير النفط" وخفايا أزمة المشتقات النفطية في صنعاء.. تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء    العثور على جثة داخل مقبرة اليهود في عدن    دفاعات الجيش الوطني تسقط مسيرة حوثية غربي مأرب    الكشف عن سبب ذبح صاحب مخبز أولاده ال 6 وزوجته بالفيوم    إب.. وفاة شخص وتضرر منازل وأراضي زراعية جراء سيول الأمطار    وفاة مسؤول محلي في الحديدة بفيروس كورونا    مرام مرشد| أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الخامسة والعشرين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي    توزيع سلال غذائية لأسر المرابطين من أبناء ريمة    تصريح جديد ل "البيت الأبيض" بشأن وقف إطلاق نار دائم في اليمن    مسيرات حاشدة بالضالع في يوم القدس العالمي    وزير الخارجية يدين اقتحام باحة الأقصى    الكشف عن عدد لقاحات كورونا التي من المقرر أن تصل صنعاء    بن سبعيني عازم على تأجيل تتويج بايرن بالدوري الالماني أو تعكير الاحتفال    مانشستر سيتي وتشلسي يخوضان بروفة لنهائي دوري أبطال أوروبا    الدوري الإيطالي.. مواجهة "نارية" بين رونالدو وإبراهيموفيتش على مقعد في دوري الأبطال    الأهلي يسقط العروبة بثلاثية في قدم الشباب بالملتقى الرمضاني    إصلاح تعز ينعي القيادي مصطفى محمد عطا ويعد رحيله خسارة كبيرة    نيوكاسل يهزم ليستر سيتي برباعية    ابدت استعدادها لمفاوضات مباشرة مع "الحوثي".. الرئاسة اليمنية تكاشف اليمنيين بسر خلافاتها مع "أبو ظبي" وأبرز التحركات الإماراتية التي أزعجتها    الحكومة البريطانية تؤكد جاهزيتها لاستضافة نهائي دوري أبطال اوروبا    16 مليون جائع .. الأمم المتحدة.. وضع اليمن ينذر بسقوط في هاوية    عدن.. اتفاق على إستمرار التيار الكهربائي لحقل بئر أحمد على مدار الساعة لضمان ضخ المياه للمواطنين    أمسية رمضانية في مديرية بلاد الطعام بريمة    مسؤولة حكومية تكشف فساد #البرنامج_السعودي في اليمن    عرض ألماسة روسية زنة 101 قيراط للبيع بالمزاد في جنيف    الأمم المتحدة : تهجير الاحتلال لأهالي حي الشيخ جراح في القدس جريمة حرب    تفقد سير العمل بالمدارس العلمية وتكريم عدداً من العلماء في إب    توزيع مساعدات غذائية في ضوران بذمار    الأوقاف اليمنية: الحصول على لقاح كورونا شرط أساسي لمنح تأشيرات الحج والعمرة    فوائد مذهلة للفشار يمنحها لمرضى السكري    ثمانية شعراء يتنافسون على لقب شاعر الصمود    اختتام مسابقة الشهيد القائد الرمضانية للقرآن الكريم بالحديدة    وزارة الأوقاف في حكومة هادي تضع شرط لمنح تأشيرتي الحج والعمرة للمواطنين    مدرب المنتخب اليمني يتجاوز مرحلة الخطر    مرام مرشد | أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الرابعة والعشرين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي (يوم القدس العالمي)    نهلة سلامة: تزوجت 4 مرات بينهم واحدة استمرت 48 ساعة!    تعرف على الثروة التي جمعها عادل إمام من مشواره الفني؟    إصابة الفنان المصري هشام المليجي بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحديث عنه في ظل التحديات التي يواجهها أشبه بلغز صعب، ويبقى الأمل في إيقاظه من سباته العميق..
المسرح في اليمن.. شيخوخة مبكرة..!!
نشر في الجمهورية يوم 26 - 03 - 2014

المسرح أبو الفنون، فهو يجمع أكثر من فن.. فهناك فن الكتابة وتتمثل في النص المسرحي، وفن أداء التمثيل، وفن الإخراج، والفن التشكيلي المتمثل في تصميم وتنفيذ الملابس المسرحية، وفن الإضاءة وتصميم الرقصات، وفن الموسيقى، تجتمع كل هذه الفنون قاطبة في تناغم وتناسق لتكون في النهاية المسرحية.. ويأتي احتفال بلادنا باليوم العالمي للمسرح الذي يصادف ال 27 من مارس، في ظل معاناة شديدة يعانيها حالت دون تحقيق حركة جادة ونشطة في البلاد وتحقيق الطموحات المنشودة. شهدت عدن أول عرض مسرحي عام 1904م على يد فرقة تمثيل هندية قدمت إلى عدن حيث كانت تتكون من عدد من الموسيقيين والمغنيين والممثلين، وعدد كبير من الحيوانات الأليفة والطيور، وتحققت نشأة المسرح اليمني في عام 1910م عندما تكون أول فريق يمني للتمثيل بعدن.. وكانت أول مسرحية يشاهدها الجمهور في عدن باللغة العربية هي «يوليوس قيصر» عام 1910م من تمثيل فريق مسرحي مدرسي حيث قدمت على مسرح صغير أقيم في ميدان التنس بعدن.
اليمن بلا مسرح
في ال 27 من مارس الجاري تمر الذكرى 110 لبداية أول عروض المسرح وتأسيس العمل المسرحي في عدن على وقع “الكوابيس”، المسرح بعدن اليوم يحتضر هكذا بدأ رائد طه أحد الفنانين المسرحيين بعدن قوله وأضاف: “منذ سنين ونحن نبحث عن خشبة مسرح لعرض أعمالنا المسرحية”, متمنياً من الوزارة إعادة تأهيل المسرح الوطني بالتواهي والاهتمام بمعهد الفنون الجميلة وقسم المسرح.
رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للمسرح والسينما منصور الأغبري أشار إلى أنه لا توجد خشبة مسرح حقيقية نهائياً في اليمن.. مضيفاً أن هناك أسباباً عديدة لتدهور المسرح منها الميزانية التي ترصدها الدولة لوزارة الثقافة، وهي أكبر عائق في محاربة الفنون.
منوهاً أنه كمسؤول عن مؤسسة المسرح عمل على إيجاد حلول حيث عملنا على إخراج موافقة لترميم سينما أروى وتحويلها إلى مسرح وسينما، وسيتم العمل بالترميم من العام القادم وهذا حل أولي لإيجاد مسرح. موضحاً أن مبنى المسرح الوطني في التواهي انتهى وتم إنشاء مبنى (حافون) خلال عدة سنوات في المعلا، ومنذ تلك الفترة وحتى يومنا هذا والمبنى لا يوجد فيه خشبة مسرح صالحة للعروض المسرحية فهو مجرد مبنى لا اقل ولا أكثر ينعق فيه الغراب ويعشعش فيه الأمر الذي نتج عنه مردودات وخيمة عكست نفسها سلباً على واقع حركتنا المسرحية في عدن، ودعا الأغبري وزارة الثقافة إلى دعم المسرح في عدن وصيانة مبنى حافون وتنشيط الحركة المسرحية.
دور الشباب
يؤكد رئيس فرقة مسرح عدن فيصل بحصو ضرورة أن يلعب الشباب دوراً مهما في المسرح، ويقول بحصو إن تجربة مسرح الشارع أو المسرح الشعبي هو السبيل الذي وجدته الجمعية لتفعيل قاعدة الحضور المسرحي في المديريات، التي أعادت لفت الانتباه في تذكير الناس بوجود فنانين مسرحيين حتى بدون خشبة مسرح, في حين يستهجن التعقيدات التي تتطلبها الأعمال المسرحية من ديكور وتقنيات وعروض تهريجية وإبهامية لا يفهمها الجمهور حد وصفه, مشيراً إلى أن المسرح الشعبي هو الذي دخل إلى مدينة عدن ومنه اكتسبت الريادة التاريخية وليس المسرح الحديث الذي ليس له حتى خشبة مسرح ليقدم عروضه.
وأضاف بحصو أن الشباب هم عماد المسرح ورموز التجديد والتطوير وينبغي في يوم المسرح العالمي تقدير جهودهم في تحفيزهم، وتذليل الصعوبات لهم في البرامج التأهيلية والتدريبية لدور تنموي أفضل.
واختتم حديثه بالقول: إلى يومنا هذا عدن بلا مسرح وكان المسرح ابناً غير شرعي لوزارة الثقافة أو نبتة شيطانية غرست في عدن.
تميز رغم الخذلان
وصل مشاهدو عروض مسرحية “معك نازل” التي قدمتها فرقة خليج عدن المسرحية في سينما هيركن وعلى قناة السعيدة عشرات الآلاف من المشاهدين، ولولا الدعم الألماني الذي قدّم لما كان لها أن تقدم في مسرح هيركن، حيث يجمع الكثير من المسرحيين على ضرورة تفعيل المسرح في توجه جاد من قبل الوزارة والحكومة في استراتيجيتها التنموية للمضي قدماً في خلق وعي مجتمعي يفكر بعقلانية وبوعي لحاضره ومستقبله، من خلال القوة الناعمة في الفنون التي ذكر رئيس اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين الدكتور مبارك سالمين أنها لا تقل أهمية عن قوى الضبط المجتمعي المتمثلة في القانون والشرطة وغيرها؛ لما تلعبه من دور تنويري يؤثر في الوعي باتجاه السلوك القويم، وهو الأمر الذي توليه الدول التي تعي أهمية الفنون والمسرح اهتماماً كبيراً في سلم أولوياتها, حد تعبيره.
أول المسرحيات اليمنية
أما عن أوائل المسرحيات اليمنية والتي نشرت في كتب في الفترة ما بين 1925 1946م فهي المسرحية الشعرية «إلى فلسطين» من تأليف الشاعر حسن عبدالرحمن بن عبيد الله التي تتناول قضية فلسطين وموقف بريطانيا وأمريكا منها.
كذلك نشرت مسرحية «ليلة العيد» للكاتب حمزة علي لقمان وهي مسرحية قصتها مقتبسة من قصة «أغنية عيد الميلاد» لتشارلز ديكنز، تلتها مسرحية «العدل المفقود» للكاتب علي محمد لقمان.
وعام 1965 نشر الكاتب محمد عبده غانم مسرحيته الشعرية «سيف بن ذيزن» والتي تعتبر واحدة من أشهر المسرحيات اليمنية التي نشرت وإحدى ثلاث مسرحيات شعرية للمؤلف، ثم مسرحية «في أرض الجنتين» للأستاذ محمد الشرفي عام 1972م، تلتها العديد من المسرحيات.
مواهب كبيرة
وقال المخرج عمرو جمال إن هناك أعمالاً فنية “قليلة جداً “ لا ترقى إلى مستوى التوصيف ب “حركة فنية”، وعن توقعاته بشأن تطور الإبداع أو تدهوره في اليمن، بعد الثورة قال جمال “الثورة كانت سبباً في انفجار عدد كبير جداً من المواهب الرائعة.. السؤال هنا: هل ستجد هذه المواهب بعد الثورة الرعاية السليمة، ليتحول هذا الإبداع العفوي إلى إبداع احترافي يمثل البلد.
دور المسرح والثقافة
وعن رؤيته لما يحتاجه المسرح العدني للنهوض قال جمال “يحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح، أقصد هنا المسرح الحقيقي وليس مسرح التطبيل الذي تصرف عليه الدولة الملايين، وكذلك يحتاج المسرح تاجرًا يعي أن الاستثمار في المسرح أبقى وأهم وذو فعالية طويلة المدى، بدلاً من دعم مهرجانات الأعياد التي هي كالفقاعة، جميلة ولماعة ولكن سريعاً ما تنتهي، ولا يبقى منها شيء.. للأسف نجد التجار والشركات يدعمون بسخاء احتفالات هزيلة، في الوقت الذي من الممكن أن يدعموا عملاً مسرحياً راقياً يعيش العمر كله”.
عن واقع الكتابة المسرحية قال: يظل قاصراً لتواضع التجارب المسرحية التجارية في اليمن لأن المسرح التجاري هو الذي يصنع التاريخ لكن مسرحيات المهرجانات والمناسبات ذات العرض الواحد تظل رقماً في أرشيف التلفزيون اليمني قد لا يتذكره حتى القليل ليست أرضاً خصبة لمناقشة واقع الكتابة المسرحية، على أمل أن ينتعش المسرح ذو العروض المستمرة كلمة تجاري قد لا تروق البعض وعندما تنضج التجربة المسرحية في اليمن يصبح الحديث عن واقع الكتابة المسرحية أكثر موضوعية وواقعية.
غير مشجع
ويرى فنانون يمنيون بأن العمل المسرحي في اليمن “ يحتضر” وغير مشجع، وأن المسرح يفتقر إلى الإدارة الناجحة والبنية التحتية المهيأة للعروض المسرحية.
وقالت أماني الذماري، ممثلة مسرحية، إن العمل المسرحي في اليمن غير مشجع، وأنهم يفتقرون إلى أدنى مقومات العمل الإبداعي، ولفتت الذماري أن الوضع المسرحي في اليمن متدهور جداً، ومحبط وغير مشجع على إنتاج أي أعمال فنية مسرحية، مشيرة إلى أن اليمن تمتلك الكثير من الفنانين المسرحيين، ومن الكتاب، والمخرجين والفنيين، لكننا نفتقر إلى نية صادقة من قبل الجهات الحكومية المختصة في دعم المسرح، وفي تنشيط الحركة المسرحية والفنية في البلاد”.
مشكلات إدارية
من جانبه محمد الحبيشي فنان مسرحي قال: إن المسرح يعاني من إشكاليات إدارية وفنية، وعدم اهتمام بالكتاب والفنانين والمخرجين.. مشيراً إلى أنه لا أحد يلتفت للمبدعين في هذه البلاد، وحتى الكاتب أصبح لا يهتم بنفسه في أوقات كثيرة “.. ودعا قيادة وزارة الثقافة الجديدة إلى العمل على إيجاد بنية تحتية مسرحية، وإنشاء منصات مسرح دائمة وتشجيع الأعمال والعروض المسرحية بشكل دائم، من أجل الانتقال إلى آفاق أكثر إنتاجاً وإعادة الجمهور اليمني إلى المسرح”.. وأضاف أن «إيجاد مسرح قومي حقيقي يجب أن يسبقه حراك في المسرح المدرسي، وإعادة الاعتبار للمسرح، وعدم الاكتفاء بالأعمال الموسمية الهزيلة».
مسرح العرائس
مؤخراً اختار الاتحاد الدولي لمسرح العرائس UNIMA صدام محمد العدلة ممثلاً له في اليمن، بدأ العدلة العمل بمجال مسرح العرائس في عام 2004م من خلال نشاطه في عدد من منظمات المجتمع المدني في اليمن.. وكان قد أسس في عام 2012م فريقاً فنياً متخصصاً في مجال مسرح الدمى تحت اسم فريق “ثراء” لمسرح الدمى والعرائس، الذي قدم العديد من عروض مسرح الدمى مستخدماً تقنيات تقليدية ومتقدمة.
يقول العدلة: “تمثيلي لليمن في الاتحاد الدولي لمسرح العرائس UNIMA هو بمثابة اعتراف رسمي لنشاط اليمن في فن مسرح العرائس”.
المسرحي الشاب صقر عقلان:
أشعر بوجودي في المسرح والجهات المعنية غيبت دوره الحيوي
فنان مسرحي يلقب ب «كازنوفا عدن» برز من خلال مشاركته بالعديد من المسرحيات كمسرحية «معاك نازل»، و مسلسل «فرصة أخيرة» هو الفنان صقر عقلان. شاب يحمل كثيراً من الطموح والإصرار والإبداع..
المسرح حياتي
ماذا يعني لك المسرح؟
المسرح هو أكثر مكان أنا برتاح فيه لأنه حياتي، فبرغم من كل المشاكل التي نواجهها في حياتنا إلا أنه المسرح المكان الوحيد الذي أكون فيه بطبيعتي وأشعر بوجودي.
أين تكمن المشكلة في غياب دور المسرح؟
تكمن مشكلة غياب المسرح في غياب الدور الحكومي والجهات المختصة، فكما يعرف الكل لا توجد هناك خشبة مسرح جاهزة في عدن، المدينة التي بدأ فيها المسرح في الجزيرة العربية؛ ولكن نحن مستمرون كشباب واع ومثقف.
بالشباب فقط
كيف يمكن تنشيط المسرح؟
تنشيط المسرح سيكون بالشباب فقط، فهم الطاقة التي تمكن المسرح من النهوض مرة أخرى، وللعلم فإن المسرح في عدن قد عاد لأجمل أيامه بوجود عدة فرق مسرحية شبابية، والتي قدمت العديد من الأعمال المسرحية الجميلة، ومنها فرقة خليج عدن وفرقة أجيال المسرح والكثير من الفرق، وطبعاً هذه الأعمال كانت بتوجيه ومشاركة ممثلي عدن الكبار، الذين أعطونا من خبراتهم الشيء الكثير.
ماذا قدم لك المسرح وماذا قدمت له؟
للأسف لا شيء.. ولكن ماذا قدمت له، قدمت للمسرح ما قدمه كل ممثل شاب في هذه البلاد، أعطيناه أملاً في العودة والنهوض بعد سبات دام طويلاً.
أعمال مسرحية
ثلاث رسائل لمن توجهها؟
أول رسالة للجهات الحكومية بالاهتمام بالشباب وتقديرهم كونهم يقدمون رسالة حقوقية مجتمعية، وثاني رسالة للجهات المانحة للاهتمام بهذا الجانب، وثالث رسالة للشباب زملائي في العمل الفني، أرجو الاستمرار في هذه المجال، وتقديم أعمال مسرحية هادفة بعيداً عن الهرجلة والتهريج.
إعلام غائب
كيف ترى دور الإعلام في إبراز دور المسرح؟
للأسف الشديد إعلامنا اليمني إعلام متأخر، فهو ليس بالإعلام القوي، ونملك الكثير من الفنانين الكبار، ولكن لا يتم إعطاؤهم حقهم بالشكل المطلوب، أمثال: فؤاد هويدي، ووالدي عقلان مرشد، وعمر مكرم، والكثيرين.. وعندما تذهب لوزارة الثقافة يخبرونك بأننا نحن الفنانين مجرد فرق شعبية، ولا توجد لنا أية حقوق، فمهما بذلت قصارى جهدك بالتمثيل والتنوع في الأدوار، فأنت مهمش!!، فأي ضريبة شهرة تلك التي سأدفعها في ظل هذه الأوضاع.
حب أعمى
ما هي مشاريعك القادمة؟
بإذن الله البدء بتصوير فلم بعنوان (حب أعمى) سبق وأن قدمناها كمسرحية والآن نقلناها إلى فلم سينمائي، وطبعاً سأكون مصوراً في هذا العمل فدوري، وهذه المرة سيكون دوري خلف الكاميرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.