التحالف ينشر مشاهد مصورة لاستخدام الحوثي الأعيان المدنية كمنصات لإطلاق الصواريخ    التحالف يصعّد خروقات وقف إطلاق النار في الحديدة    مناقشة آلية التواصل مع المغرر بهم بمديريتي وضرة والجميمة    يقودانها "الميسري" و"البيضاني".. السلطات الأمنية في عدن تكشف عن الجهات المتورطة في استهداف موكب "لملس" و"بوابة المطار"    "الحوثيون" يدشنون جولة حرب جديدة في صنعاء وعدة محافظات    بدلا عن المرتبات.. وزير المالية بحكومة الحوثيين يغطي على فضيحته بتصريحات مثيرة    "بلومبرغ": مشادة كلامية "حادة" بين بلينكن ولافروف    مفكير في حوار للرياضي نت: المغرب يصعب على أي منتخب منافسته.. وهذا المنتخب مفاجأة كأس العرب    هادي ومحسن يعرضان صفقة لإنهاء الصراع مع السفير السعودي    صناعة ذمار يضبط 216 مخالفة خلال نوفمبر    تعرف على مباريات الجولة الثالثة والاخيرة بكأس العرب    وقفة وقافلة غذائية من أبناء زبيد دعما للجبهات    الخارجية: تخبط العدوان واستمرار جرائمه يعكس فشل أهدافه    تدشين العمل في صيانة طريق الجوبة مأرب - عفار البيضاء    الإصلاح يدعو الحكومة لمواجهة التحدي الاقتصادي وحشد كل الامكانيات لرفع المعاناة عن الشعب    ريال مدريد يفوز على مضيفه ريال سوسيداد بهدفين ويبتعد في الصدارة    مصرع عشرات الحوثيين واحراق 11 طقما بمعارك عنيفة جنوب مأرب    اجتماع برئاسة الجنيد يناقش أوضاع النازحين وأسر الشهداء في تعز    ورشة بصنعاء حول نظام العدالة الجزائية للأطفال في تماس مع القانون    رئيس الوزراء يدشن المؤتمر الوطني الأول للعمل التطوعي    تحسن طفيف في درجات الحرارة بعدة مناطق يمنية خلال اليومين القادمين    مسؤول ايراني: ايران لن تتراجع عن مطالبها في إحياء الاتفاق النووي    انتقادات واسعة لزيارة ماكرون للسعودية ولقاءه ابن سلمان    تدشين توزيع هدايا رمزية لأسر الشهداء بذمار    الاطلاع على سير ترميم أحد شوارع العاصمة صنعاء    مصر تعتزم اصدار مصحف تفسير بالعبرية! ?    "كورونا" يجتاح سفينة سياحية عائدة إلى أمريكا    قاسم لكووورة: لم أهرب أمام الصقر.. ولا خلافات مع اللاعبين    الأردن والبحرين يفتتحان بطولة غرب آسيا للناشئين بالدمام    روايات الجوائز.. قصة مقتل حازم كمال الدين في "مياه متصحرة"    الريال اليمني والليرة اللبنانية    ما أجمل الحياء..    روائع القصص عن ذكاء العرب:    التحالف يعلن تدمير مخزن سلاح رئيسي لمليشيا الحوثي بصنعاء    مشاهد مرعبة لبركان في اندونسيا.. قرى تحت الرماد وفرار جماعي    اختتام معرض فوتوغرافي عن دولة الإمارات بالمكلا    فخامة الرئيس يطلع من وزير الدفاع ورئيس الاركان على تطورات الاوضاع الميدانية والعمليات العسكرية    تعرف على آخر المستجدات من منفذ الوديعة وطبيعة الوضع فيه    الفقر... آفة تطال المجتمع اليمني، ومؤشرات الانفجار الكبير.    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك    عرسان مع وقف التنفيد .. الحوثيون يرتكبون فضائح بعرسهم الجماعي ل 7200 عريس (تفاصيل)    اختتام المخيم المجاني للعيون رقم 118 بمستشفى محنف مديرية لودر    إكتشاف موميا تغطي وجهها    فقر وجوع وحالة نفسية: مواطن بالصبيحة يقتل 6 من أفراد أسرته وإصابة والدته    ابنة الفنانة اصالة نصري تصفع والدها طارق العريان لهذا السبب !    الانقلابيون يعاودون استهداف صنعاء «القديمة» لتغيير هويتها مناشدات ل«يونيسكو» بالتحرك لإنقاذ المدينة التاريخية    مانشستر سيتي ينتزع الصدارة من ليفربول بثلاثية في شباك واتفورد    تعرف على ترتيب هدافي كأس العرب "قطر 2021"    تزوج عروستين في ليلة واحدة..!    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    السعودية تحرم فلسطين من أول انتصار بكأس العرب    القانون المصري يلزم بإخطار الزوجة بالزواج الثاني    شاهد.. الشجرة التي تشبه الزجاجة والموجودة في اليمن    دراسة مهمة تكشف عن أطعمة ثبت أنها تقلل من آلام المفاصل    فريق من الخبراء يتحدث عن ميزة تجعل "أوميكرون" أكثر "إنسانية"    شيرين عبد الوهاب تحسم الجدل حول طلاقها    متى يكون ألم الكتف إشارة لمرض بالقلب؟    من حب الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السعوديات: نقش الحنة زينة وإغراء
نشر في الجنوب ميديا يوم 24 - 04 - 2013

يعدّ نقش الحناء والوشم من أقدم فنون الزينة التي لجأت إليها المرأة؛ لتبدو في أجمل حلّة، نظراً لارتباطها بالمناسبات السعيدة؛ كالأعراس والأعياد والذكريات الخاصة، واليوم هناك إقبال متزايد على هذا الفن، وبصورة خارجة عن المألوف، حيث امتدت النقوش والرسومات إلى أماكن أكثر إثارة وحساسية من جسد المرأة. حول هذا الموضوع كان ل«سيدتي نت» التحقيق الآتي:
في البداية تؤكد خبيرة نقش الحناء حفصة عابدين عن تلقيها للكثير من الطلبات من قبل سيدات وفتيات سعوديات لنقش الحناء الطبيعية، أو بواسطة الأصباغ كالطاووس والبيجون، وذلك للفت الأنظار إلى مناطق معينة من أجسادهن في المناسبات الاجتماعية، والتي ازداد عليها الطلب في فترة من الفترات إبان موضة بنطلونات «طيحني» اللو ويست.
أما عن الرسوم والنقوش التي غالباً ما تطالب بها، فأشارت حفصة عابدين إلى أنّ الغالبية العظمى من زبائنها من النساء المتزوجات، وبناء على ذلك فكثيراً ما يطلبن منها كتابة أسماء أزواجهن في مناطق متفرقة من أجسادهن؛ كدليل على الحب.
وعن الطلبات الغريبة التي تتلقاها فتحية بشارة، أكدت على إقبال الفتيات على نقش حرف أو قلب أو نجم في مناطق متفرقة من الجسد. منها: مقدمة الصدر، وخلف الأذن، وأعلى الظهر.
مواسم للنقش
بينما ترى عبير النفيسة، مالكة مشغل «لابيلا»، أن الإقبال على نقش الحناء في الصالون يزداد عادة في مواسم الأعياد باعتباره موسماً للأفراح، وفي أحيان أخرى لا تخضع عملية رسم الحناء إلى مواسم معينة، بل إلى معيار الموضة؛ كأن تقوم إحدى فتيات الجامعة بعمل رسمة معينة ثم نتفاجأ بعدها بإقبال كبير من قبل صديقاتها وزميلاتها على الطلب نفسه. وعن أسعار الخدمة تشير عبير إلى تراوحها ما بين 30 إلى 250 ريالاً.
النقش لجذب الأزواج
فيما تشير عواطف خوجة إلى أنّ من حق الزوجات إظهار جمالهن ومفاتنهن لأزواجهن، ويعدّ النقش في مناطق مختلفة من أجسادهن نوعاً من التغيير في المظهر، وجذباً لأنظار أزواجهن؛ لعلهن ينلن جانباً من الرضا وكلمات الإعجاب، ويسحبن البساط إليهن ولو بشكل مؤقت من فتيات الفضائيات. وفي الوقت ذاته نصحت خوجة السيدات باللجوء إلى عيادات وأخصائيين محترفين في رسم التاتو، والحرص على استخدام أدوات معقمة؛ تفادياً لحصول أي مخاطر ومضاعفات.
محاذير ومخاطر النقش
وتخالفها الرأي حسناء السلطان، موظفة خدمة عملاء، حيث تعتبر أنّ الرسم في مناطق كالصدر والبطن والفخذ خارج عن الحياء والحشمة، وتقود صاحبتها إلى الكشف عن هذه المناطق بارتداء ملابس عارية وشفافة، وبالتالي وقوعها في مخالفات شرعية ومشاكل اجتماعية، وربما صحية هي في غنى عنها.
مدمنة تاتو
وتعترف مشاعل المرزوق، أنها من المدمنات على الرسم باستخدام الأصباغ غير الدائمة، والتي لا تلبث أن تزول في أقل من أسبوع، وهو ما يمنحها فرصة التجديد في الرسومات والأشكال.
تجربة مريرة
أما شريفة الربيع، طالبة في المرحلة الثانوية فسردت تجربتها المريرة مع الوشم قائلة: «أثناء وجودنا خارج السعودية وشمت على يدي بعض الجماجم والرموز ذات الدلالات الخاصة والغامضة، وتعرضت وفقاً لذلك للتوبيخ من قِبل والدتي ومن معلماتي في المدرسة، ولتعليقات ساخرة من إخوتي الذكور. هذا عوضاً عن الحساسية التي أصابتني في منطقة الوشم في أعلى الكتف. وبذلت قصارى جهدي لإزالته والتخلص منه، وتنقلت بين أكثر من عيادة تجميلية لإزالة الوشم بطريقة آمنة وبدون أضرار، حتى تمكنت من ذلك باستخدام الليزر. وبموجب ذلك لم أحاول تكرار التجربة مرة أخرى».
الرأي الشرعي
وعن حكم الوشم أو التاتو يؤكد الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع، عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية على أنه محرم شرعاً، ويعرض صاحبته للعن والإبعاد من رحمة الله، كما جاء في الصحيح عن عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه، حيث قال: «لعن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ الواشمة والمستوشمة، والنامصة والمتنمصة، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله». والواشمة هي التي تشم غيرها بجرح البدن نقطاً أو خطوطاً، فإذا جرى الدم حشته كحلاً أو غيره، حتى يخضر. أما المستوشمة فهي التي تطلب الوشم. وعلى المرأة أن تتجه إلى الزينة بالحناء فهي من أفضل ما تتحلى به مع الالتزام بالحدود الشرعية لعورة المرأة للمرأة، والتي يجب سترها ما بين السرة والركبة؛ ويتأكد هذا الأمر أمام النساء غير المسلمات».
الرأي الطبي
حذرت الدكتورة لمياء حسن، أخصائية أمراض جلدية بالمستشفى السعودي البريطاني من المخاطر الصحية الناجمة من الاندفاع وراء موضة الوشم «التاتو»، التي قد يؤدي سوء المعدات المستخدمة فيها إلى نقل أمراض معدية، والتهابات جلدية وحساسية.
الرأي الاجتماعي
تقول فاديا عبد الواحد، الأخصائية الاجتماعية بجامعة الملك سعود في الرياض: «التاتو لدى المرأة السعودية يخضع لأهداف تجميلية بالدرجة الأولى، وللتقليد ومحاولة لفت الأنظار. وذلك على الرغم من الرفض الاجتماعي الذي يواجهه التاتو؛ نظراً لمخاطره الصحية والحاجة إلى الاحترافية والمهنية للقيام به». أما عن النقش بالحناء فهو تقليد اجتماعي قديم، ومن حق المرأة أن تتجمل لزوجها كيفما تشاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.