رغم التنديد الدولي.. كيان الاحتلال يمهد لضم الضفة الغربية أو أجزاء كبيرة منها لمستوطناته اللاشرعية    شاهد .. بظهور صارخ ،، إبنة عادل إمام تخطف الأنظار بجمالها الخرافي ..اتفرج    وردنا الان .. اعلان عاجل للتحالف بشأن عملية عسكرية جديدة قبل قليل    رسميًا: إقالة كومان من تدريب برشلونة؟    شاهد .. أجراء فيديو على الإطلاق. السعودية رهف القنون مع حبيبتها في السرير : بوس و مداعبات وممارسات فاضحة أغضبت الشعب السعودي    مؤتمرعلماء اليمن يشيد بصمود اليمنيين وخروجهم المشرف بالمولد النبوي    آخر مستجدات المعارك بين الجيش والحوثيين في الجوف    ضربات موجعة للمليشيات الحوثية جنوب الحديدة وإسقاط مسيرتين هجوميتين غرب تعز    صلاح يحدد شروطه لتجديد عقده مع ليفربول.. وريال مدريد يراقب    محافظ شبوة ''بن عديو'' يُطالب بتدخل دولي في المحافظة .. تزامنًا مع تصعيد الحوثيين والانتقالي!!    ناطق القوات المشتركة يتوقع انقلاب الموازين ويؤكد: بدأ سقوط مدينة مارب عند التفريط بهذه الجبهة.. وخطوة واحدة لإنقاذها!!    محاولة فتح القسطنطينية وموت سليمان بن عبد الملك.. ما يقوله التراث الإسلامي    الحوثي يقترب من مارب العاصمة    بنو سعود.. وداءُ الكراهية والحسد    الصهاينة يقتحمون شمال الخليل    الحاذق الأهبل..؟!    شيخ قبلي بارز يكشف عن موعد زوال الحوثيين في مأرب    بخسارة أليمة.. نهاية هيمنة مانشستر سيتي على كأس الرابطة    معرض الآثار الإسلامية في متحف الشرق بموسكو    حصيلة أولية لمجزرة حوثية جديدة في جوبة مأرب    على صهوات الفعل    إصدار 12 مخطط حضري في ذمار    لحظة تحوّل فارقة للشرق الأوسط... تحديات وفرص لمستقبل أفضل    "مادة خطيرة" في الوجبات السريعة.. دراسة تدق جرس إنذار    واشنطن بوست تكشف من المتآمرين على السودان وتونس    الاحتفال بالمولد النبوي في المحويت .. لوحة إيمانية بديعة    اليوم مباراة مصيرية لليمن    مارم والمجاهد وعدد من المستثمرين يلتقون برجل الاعمال ابو العينين وكيل مجلس النواب المصري    وصول 12 من معتقلي غوانتانامو بعد 5 سنوات من اعتقالهم في الامارات    شرطة تعز تلقي القبض على شخصين متهمين بقتل مواطن في باب موسى    نائب وزير التربية يبحث لإنشاء مطابع للكتاب المدرسي في مأرب    رئيس الوزراء يؤكد الحرص على الاهتمام بمحافظة أبين بعد الحرمان الذي تعرضت له من عقود    أرتفاع جديد للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني في تحديثات اسعار الصرف صباح الخميس    مسؤول أميركي لرويترز: واشنطن تولي فتح مطار صنعاء والموانئ الواقعة تحت سيطرة الحوثيين اهتماماً كبيراً يجب أن تقبله السعودية    مقتل وإصابة 5 مسلحين في اشتباكات مع مليشيا تابعة للانتقالي غربي عدن بسبب أرضية    وزير الصحة يطالب منظمة الصحة العالمية سرعة تنفيذ مشروع محطات الأوكسجين    الحوثيون ثعابين الثروة والحرب .... ومهمة تدمير الاقتصاد اليمني    بعد أكثر من شهرين على اختطافه..الكشف عن مصير الصحفي يونس عبدالسلام في سجون الحوثي    البنك الدولي : كل ساعتين تفقد اليمن أم و6 مواليد    نائب مدير مصافي عدن يكشف أسباب توقف المنشأة منذ 2015م    رسميا ...برشلونة الاسباني يعلن اقالة المدرب كومان    مونشغلادباخ يسقط البايرن بخماسية في كأس المانيا    صنعاء.. الحوثيون يثيرون غضب قبيلة "سنحان" بفعل مستفز    رايوفاليكانو يضرب برشلونة ومصير مجهول للمدرب كومان    تحديات تمثيل المرأة في الاعلام اليمني    بعد وفاة زوجته .. تزوج صديقتها وفي يوم الزفاف اكتشف مفاجأة افقدته وعيه وقلبت حياته    بعد أن نفذ رغبتها .. عريس يموت بين يدي عروسه بعد ساعات من زفافهما وعند تشريح الجثة كانت الكارثة    في ليلة الدخلة عروس مصرية تقتل عريسها بطريقة صادمة لم تخطر على بال إبليس؟.. ولسبب يعجز عقلك عن التفكير به    العثور على عروس جثة هامدة بعد ساعات من الزفاف.. وعند مراجعة كاميرات المراقبة كانت الصدمة    شاهد: هيكل عظمي يثير رعب المواطنين في أبين    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 28 اكتوبر 2021م    مذيع شهير وضع كاميرات مراقبة في غرفة النوم وعندما شاهد التسجيلات اكتشف واقعة صادمة!    اول تعليق رسمي حوثي على تصريحات "جورج قرداحي" المثيرة للجدل    احتفالية لإدارة تنمية المرأة بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    قيادي حوثي يقود حملة سطوا على منازل أثرية في صنعاء القديمة    مذيع (الميادين) يغرد في سرب (قرداحي) والاخير يعاود بهجوم باليستي.. فيديو    جورج قرادحي يثير جدلا واسعا بتصريحات عن اليمن والحكومة الشرعية تحتج وتطالب حكومة لبنان بتحديد موقف واضح.. ماذا قال؟    موسى بن نصير قائد مهم.. ما يقوله التراث الإسلامي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ابن حميد: يباح للمرء التيمم إذا خاف على نفسه من شدة البرد
نشر في الجنوب ميديا يوم 15 - 12 - 2013

حث فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن حميد المسلمين على تقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه. مبينا أن هذه وقفات اعتبار وتذاكر مع فصل الشتاء في ليله ونهاره وبرده وأمطاره فقد كان للسلف معه تأملات واستفادات.
وأكد فضيلته أنه شتان بين من يتلذذون بالتلاوة والذكر والدعاء والمناجاة والصيام والقيام وبين من يبيت غافلًا لاهيًا ساهرًا ناسيًا كأنه قد نسي يوم الحساب، وشتان شتان بين أقوام يبيتون لربهم سجدًا وقيامًا قليلًا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون ويتذكر بالشتاء زمهرير جهنم شتان بينهم وبين أقوام آخرين غافلين وفي السهر القاتل غارقين يقطعون الليل الطويل في سمر مهلك مشتغلين بما لا يحل من مسموع ومقروء.
وأشار الشيخ بن حميد إلى أنه لا مانع من الوضوء بالماء الدافئ وتسخين الماء وتنشيف الأعضاء بعد الفراق من الوضوء بل ويباح التيمم إذا خاف على نفسه من شدة البرد فضلًا من الله ورحمة وتيسيرًا ونعمة.
وقال: إن مما تقتضيه المناسبة التنبيه إلى أن بعض الناس يوقد النار للتدفئة مثل بعض أجهزة التدفئة، وهذا من فضل الله وتيسيره وتسخيره، ولكن قد أرشد نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم على إطفائها قبل النوم.
واستطرد إمام وخطيب المسجد الحرام قائلًا: إن شدة برد الدنيا يذكر بزمهرير جهنم مما يوجب الخوف والحذر والاستعداد ليوم الحساب، والليل في الشتاء طويل فلا تقصره بمنامك فأبواب الخير واسعة فخفف من آثامك.
وبين ما أنعم الله به على أهل هذا الزمان من ألوان النعيم وصنوف المسخرات من المخترعات والمكتشفات من وثير اللباس واللحاف ووسائل التدفئة في المساكن والمراكب والأسواق وأصناف المآكل والمشارب ومظاهر نعم الله وفضله وتيسيره وتسخيره التي لم تكن موجودة سابقًا.
**وفي المدينة المنورة قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ على بن عبدالرحمن الحذيفي في خطبة الجمعة: إن عز العبد في عبوديته لربه عز وجل وقوة المسلم في توكله على مولاه وغناه في مداومة الدعاء برفع حاجاته كلها الى الله تعالى، وفلاحه في إحسانه لصلاته وحسن عاقبته في تقواه لرب العالمين، وانشراح صدره وسروره في بر الوالدين وصلة الأرحام والإحسان إلى الخلق، وطمأنينة قلبه في الاكثار من ذكر الله عز وجل وانتظام أمور الانسان في استقامة أحواله بالأخذ بالأسباب المشروعة وترك الأسباب المحرمة مع تفويض الأمور كلها للخالق المدبر سبحانه وتعالى.
وأردف فضيلته يقول: إن للعبادة خلق المكلفون ولرضى الله تبارك وتعالى بالعبادة وفرحة بها وكثر منافعها للمكلفين وعموم بركتها في الدارين أمر الله بها في اليل والنهار وجوبا أو استحبابا مقيدة أو مطلقة ليستكثر منها السابقون وليلحق بركب العباد المقصرون، وكمال العبادة هو كمال محبة رب العالمين وكمال الذل والخضوع للمعبود سبحانه مع موافقة هدي النبي صلى الله عليه وسلم، ومن رحمة الله عز وجل ولطفه بعباده وسعة كرمة أن شرع العبادات للمكلفين كلهم يتقربون بها لله سبحانه.
و بين فضيلة الشيخ الحذيفي أن الله تعالى إذا شرع عبادة دعا المكلفين إلى القيام بها والتقرب إلى الله عز وجل بها فإذا لم يتمكن بعض المكلفين من فعلها فتح الله للمكلفين أبوابا من الطاعات وشرع لهم من الطاعات من جنس ما فاتهم من العبادات لينال العباد عز الطاعات وثواب الكربات فمن لم يدرك والديه فقد شرع الله له الدعاء لهما والحج عنهما وإكرام صديقهما، فبذلك يستمر البر بهما، مشيرًا فضيلته إلى أن الخالة بمنزلة الأم، ومن لم يجد مالا يتصدق به فليعمل بيده ويتصدق من هذا المال.
وختم فضيلة إمام المسجد النبوي خطبته بحث المسلمين على العمل بإخلاص واتباع الهدي النبوي ولا يحقرن السيئة ولو كانت صغيرة فإن لها حسابًا، والحذر من البدع لإنها تهدم الدين وتبطل الحسنات أو تنقص ثواب الأعمال الصالحات مستشهدًا بقوله تعالى (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.