رسميا.. المجلس الانتقالي يعلن تجدد المواجهات في محافظة أبين    إستعادة مرتبات موظفي التربية والصحة من قبل عصابة تقطع في أ بين    مليشيات الحوثي تقصف الأحياء السكنية في منطقة الجروبة بالتحيتا    قطر تستفز استراليا وتقوم بتفتيش و"تعرية" مسافرات أستراليات    قائد القطاع الثامن يقوم بزيارة الى المجلس المحلي لمديرية دار سعد ويلتقي بمدير عام المديرية.    القنصلية العامة للجمهورية اليمنية في مومباي تكرم كوكبة من خريجي شهادة الدكتوراة.    مدير إعلام أبين يزور قناة حضرموت الفضائية الرسمية ويناقش سبل تعزيز العمل المشترك مع قيادة القناة.    تحويل 5 روايات لنجيب محفوظ إلى مسلسل من 8 حلقات    مليشيا الحوثي تعترف بمصرع شيخ قبلي بارز من "حاشد" بنيران "المشتركة" في الحديدة    ورد الآن : قوات الحوثي تتوغل الآن وسط مدينة مأرب.. ومعارك طاحنة تدور بين قوات الشرعية والحوثيين (تفاصيل)    جمعية (CSSW) تستنكر استخدام مليشيا الحوثي شعارها لتضليل المنظمات الدولية    الإعلام السعودي يستهدف سلطنة عمان بحملة إعلامية شرسة.. اخطرها تقرير بثته قناة العربية قبل لحظات    ورد للتو : تركيا تعلن ارسال طائرة اسعاف خاصة الى اليمن.. بعد اصابة مسؤول تركي بهجوم مسلح في العاصمة    "CSSW" تستنكر استخدام مليشيا الحوثي شعارها لتضليل المنظمات الدولية    ضاحي خلفان يشارك الحوثيين بنشر فعالية "طائفية"    ركلات الترجيح تحسم بطولة الشباب .. عيدروس الوضيع بطلا وعراكبي وصيفآ..!    الاتحاد يعلن التعاقد مع المصري احمد حجازي    كوتينيو يغيب عن لقاء برشلونة امام يوفنتوس الايطالي    بن عزيز: ماضون في النضال حتى استكمال التحرير    إعانات مالية لآلاف السعوديين ضمن برنامج دعم حكومي جديد    كهرباء لودر توضح سبب انقطاع التيار الكهربائي    البرنامج السعودي لتنمية وأعمار اليمن يرعى أول مؤتمر للبناء والمقاولات في عدن    لماذا غاب عادل إمام عن افتتاح مهرجان الجونة ؟    وداعآ المناضل بدر بن شيخ    بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة.. مؤسسة البصر الخيرية العالمية تنفذ أكثر من 58 ألف خدمة علاجية للمستفيدين    الثورة اليمنية وبناء الدولة الحديثة    الحكومة تعلن فشل مساعي دولية لاحتواء مخاطر ستهدد المنطقة    المليشيات الحوثية تواصل تصعيدها في الحديدة وترتكب 100 خرق وانتهاك في غضون ساعات    اليمنيون في تعز يحرقون فرنسا وماكرون احتجاجا على التطاول على الإسلام    قبائل مأرب ..... عنترة الجمهورية    البنك الدولي يعلن موقفه من حظر المليشيات الحوثية تداول العملة الجديدة في اليمن    لجنة الطوارئ: لم نسجل حالات إصابة جديدة أو وفاة ب"كورونا"    إذاعة شبوة تعقد أجتماعها الدوري وتدعوا إلى التكاتف والعمل بروح الفريق الواحد    لأول مرة في السعودية .. شاهد: الإعلان عن أول مسابقة للسيدات في بطولة الجولف والكشف عن جوائزها    الاسد يحث على إنجاح الفعالية المركزية لذكرى المولد النبوي الشريف    وزارتا الشباب والرياضة والمياه والبيئة ينظمان حفل خطابي بمناسبة ذكرى مولد الرسول الاعظم    الباحثة بتول باوزير تنال الماجستير بتقدير عال من جامعة حضرموت    بافاضل ولقصم يدشنون حملة رش ضبابي ومكافحة مصادر بعوض حمى الضنك بشبوة    الاتحاد الإنجليزي يدرس تغيير قواعد التسلل في البريميرليغ    أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي تستنكر تطبيع حكام السودان    ميليشيا الحوثي تفشل في الحديدة عسكريا فتلجأ لاستهداف مصادر عيش المدنيين فيها "فيديو"    اسراب الجراد تهاجم عدد من المزارع في مديريات محافظة صنعاء ( صور)    بعد الكارثة التي حصلت.. السعودية تحذر من جريمة جديدة عقوبتها غرامة 50 ألف ريال    التحالف يدمر طائرة بدون طيار (مفخخة) بالأجواء اليمنية أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه السعودية    السعودية تسجل تراجع كبير في إصابات كورونا الجديدة وحالات الوفاة بحصيلة اليوم    خطوة وحيدة تفصل رونالدو عن مواجهة برشلونة    في المحن منح    مدير عام تنمية الشباب في وزارة الشباب ومدير عام الشباب عدن يناقشان مشروع إعداد قيادات شبابية    ريال مدريد يمسح أحزانه ويوجه لطمة قوية لمنافسة التقليدي العنيد برشلونة    للبيع: فلة عملاقة موقعها صنعاء    الله يعين الغلابه    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في عدن    طائرة إسعاف تركية تنقل مسؤولاً بالهلال الأحمر أصيب في هجوم مسلح بعدن    تعرف على 5 أطعمة خارقة تقوي المناعة في مواجهة أقوى الأمراض الخطيرة    الشميري ومغسلة الموتى    فرنسا والإسلام.. حقدٌ صليبي لن ينتهي    كورونا يضرب فرنسا بقوة.. ويسجل أعلى حصيلة يومية منذ ظهور الوباء    12 سبب لرفض احتفال الحوثي بالمولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الذكرى الخامسة لوفاته .. نجم العَيَاسَى الذي لا يُنسى.. الشيخ عمر قاسم العيسائي
نشر في الجنوب ميديا يوم 07 - 01 - 2014

المرء, لا تحسب قيمتها بعدد السنين التي قضاها حياً, مهما طال عليه الأَبَد, بل بما تمثله من قيم ومَدَد في مضمار النجاح والبذل والعطاء وفي حب الناس وفعل الخير. فقد يعيش البعض عمرا مديداً, لا يبلغه غيرهم, لكنهم عاشوها على هامش الحياة, فلم يسمع بهم أحد في حياتهم, ولا بعد مماتهم.. وعلى العكس من ذلك هناك قلة من الرجال العظماء ممن تركوا بصمات متميزة في حياتهم وفي ثمار أعمالهم الجليلة التي تذكرنا بهم, بعد رحيلهم, وتجعلهم أكثر حضورا بيننا وتخلد أسماءهم في صفحات التاريخ بأحرف من نور.. وإلى هؤلاء ينتمي رجل متميز, بدأ من الصفر، لكنه استطاع أن يجعل من اسمه شيئاً مذكوراً، في عالم المال والأعمال وفي فعل الخير والبر والإحسان, فبنى امبراطورية تجارية ضخمة, والأهم من ذلك أنه امتلك حب الناس كرجل باذل للخير والعطاء وسبّاق في أعمال الخير وتنمية المجتمع.
إنه الراحل الكبير العصامي الشيخ عمر قاسم العيسائي, طيّب الله ثراه, الذي غادرنا في 6 يناير عام 2008م, واليوم في ذكرى رحيله الخامسة, وكما في كل يوم وحين, نتذكره بكل فخز واعتزاز, ففيه يحق قول أبى فراس الحمداني:
سيذكرني قومي إذا جد جدهم
وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر
بدأ نشاطه التجاري من الصفر, ممتطياً صهوة جواد الحظ في العام 1945م، في مدينة عدن, التي كانت حينها أهم المراكز التجارية على مستوى الجزيرة العربية ومن أهم الموانئ العالمية, وفيها فُتحت له أول أبواب النجاح, وكانت بدايته بتجارة الأقمشة والمنسوجات في حافة الشيخ عبد الله بكريتر بعدن، وفي محل مجاور لرفيق دربه التاجر علي عبد الله العيسائي, حفظه الله, الذي أصبح شريكاً له فيما بعد، ثم تحول مباشرة إلى تجارة السيارات وحصل على وكالة سيارات «ميتسوبيشي» اليابانية ووكالة «كرايسلر» الاميركية.
ومنذ مطلع الستينات الميلادية من القرن الماضي بدأ الفصل الهام في مشوار حياته وفي قصة نجاحه المتواصل منذ انتقاله حينها إلى السعودية واستقراره الدائم فيها, بمدينة جدة، فغدت وطنه الأثير, ومسرح نشاطه ونجاحه المثير ومثواه الأخير. وبكفاحه وعمله الدؤوب ونظرته الثاقبة للأمور تدرّج في مراقي النجاح بتُؤَدَة وتمهُّل, واثق الخطوة يمشي ملكاً, حتى وصل إلى ذرى النجاح والمجد, وكوَّن مجموعته التجارية التي تضم 61 شركة وفرعا في كل مجال من تجارة سيارات ومواد غذائية ونشاط عقاري, وكان نجاحه التجاري وبصيرته الثاقبة في مجال الاستثمارات حافزاً قوياً للعديد من رجال الأعمال والتجار والصناعيين الذين دخلوا معه في شراكات ناجحة غالباً، وباعثاً لشركات أخرى عالمية ناجحة قررت أن تمنحه صفة الوكيل والممثل في السوق السعودي من أقصى شرق اليابان إلى أميركا وأوروبا, حتى أضحى, رحمه الله, من أهم رجال المال والأعمال ممن يُشار إليهم بالبنان في السعودية, بل ومدرسة في العمل التجاري وترك إرثا لا ينضب في مجال الإبداع الاقتصادي المقرون بأعمال الخير والبذل والعطاء.
شخصيا, لم اتشرف بمعرفته أو مقابلته في حياته, لكنني سمعت عنه الكثير والكثير من سجاياه ومناقبه وكرمه وجوده وحبه لأعمال الخير وتعلقه بها مما جعله يحتل مكانة طيبة في قلوب كل من عرفه أو سمع عنه أو التمس خيره, وهم كثيرون, وأنا واحد منهم فقد كان لدعمه نصيب في شحذ هممي لنشر ما تيسر من الموروث الشعبي الذي شمله بعنايته ودعمه, وهو ما لا أنساه له ولواسطة الخير الأستاذ المثقف محمد بن محمد الرشيدي . وكما كان منهجه في حياته أن جعل في أمواله حق معلوم للسائل والمحروم ولمشاريع وأعمال الخير, فقد أوصى أن يكون جزءا مما خلفه صدقة جارية تُنفق في أوجه الخير, ففاز بالذكر الحسن في حياته وبعد مماته, وأجره عند الله كبيراً.
ولعل خير من يصفه ويحسن الحديث عن مناقبه وشمائله هم أولئك الذين عايشوه وعرفوه عن قرب أو عملوا معه, فبحسب صديقه ورفيق دربه رجل الأعمال الشيخ عبد الحي السيلاني:" كان ذكياً، حسن الحظ، إلى جانب كونه عصامياً بدأ من الصفر، وقد ساعدته الظروف كثيراً, كان مغامراً، ومتفوقاً في مجال العلاقات العامة، وكانت لديه خبرة كبرى بالحياة تعادل أعلى الشهادات العلمية في تحليل الشخصيات وهو ما كان يركن إليه كثيراً، ومن صفاته التي اشتهر بها كونه رجلاً كريما ومرحاً لا يحب أن يظهر غضبه أو همومه للآخرين».
وقال عنه عبد الحكيم السعدي نائب الرئيس لشؤون العلاقات والاتصالات في مجموعة عمر قاسم العيسائي في حديث لصحيفة "عكاظ" عقب وفاته, أن الشيخ عمر يرحمه الله كان يتابع تدفق المساعدات التي يقدمها للمحتاجين ما يدل على أنه يرحمه الله كان إنساناً يحمل في قلبه حب الآخرين والتواضع والتراحم. ويتذكر قصة شخص فُصل من عمله في أحد البنوك فذهب إلى الفقيد في بيته فاستقبله وأدخله المجلس وعندما سمع قصته ساعده وأمن له عملاً على الفور في مجموعته.
ويلخص الأستاذ محمد بن محمد الرشيدي نائب الرئيس المجموعة سبب نجاح الشيخ عمر في عالم الأعمال في عصاميته ومثابرته التي استطاع من خلالها تكوين مجموعته التي يشار إليها بالبنان .
أما صديقه الأستاذ عبد العزيز عبد الرحمن النعيم الذي ارتبط معه بعلاقة صداقة صادقة على مدى أربعين سنة وعرف عنه, كما يقول, مواقف وأخلاق رفيعة وراقية لا تفيها أي كلمات, وكتب عن الفقيد في جريدة (المدينة) السعودية واصفا إياه بأنه علم من معالم الكرم والإنسانية.. وخير رمز للخير والتقوى والعطاء والمواقف النبيلة، صاحب الأعمال الجليلة التي اكسبته الشهرة في العالم على المستوى الشخصي والتجاري.. وكان بيته مفتوحا دائما لكل سائل ومحروم فكان من دخل عنده خرج مبتسما فرحا ثلج الصدر... وكان إن أعطى أكرم وزاد ولم ينقص, كرس حياته ليكون اليد التي تعطي قبل أن تسأل وبعد أن تعطي لا تذكر مَنْ وكم أعطت، هو سند لكل محتاج غنيا كان أم فقيرا, يمشي بنفسه للبيوت الفقيرة ويدق بابها ويعطي مما أعطاه الله بنفس راضية.
وقال عنه الأستاذ سالم صالح محمد في مرثية يخاطب فيها الفقيد : كنت حاضراً في كل مكان لم تغب أبداً ولن تغيب لأن بساتين أعمالك الخيرة ستظل تذكر بك وتنوب عنك وتتحدث باسمك وتستفيد من خيراتها أجيال ممن عرفت ومن لا تعرف من القادمين من ظهر الغيب، وحتى عابري الطريق الذين يرفعون أيديهم إلى الله ترحماً عليك ودعاء لك.
وكتب الأستاذ الأديب والكاتب الكبير فضل النقيب, رحمه الله, عن الفقيد قائلاً: الشيخ عمر قاسم العيسائي الذي رحل عن الدنيا الفانية بعد حياة حافلة بجلائل الأعمال، كان لا يغيب ذكره عن مدار الأيام والسنين, وكثيرون ممن لا يعرفونه معرفة شخصية تراهم وتستمع إليهم يتحدثون عنه حديث الذين عايشوه واستمعوا إليه، مصداقاً للأثر « إذا أحب الله عبداً من عباده حببه إلى الناس».
وسنظل نحن في كلية التربية يافع, نذكر له صنيعه الطيب وبصماته التي لا تُنسى في تشييد هذا الصرح الجامعي عام 1998م الذي نقل التعليم الجامعي إلى يافع لأول مرة وأتاح الفرصة لمئات من طلبتنا وطالباتنا الحصول على تعليميهم الجامعي بجانب بيوتهم وبالقرب من أهلهم, وفضلا عن ذلك تكفل بتقديم إعانة مالية للطلاب شهريا ولا زالت مستمرة تساعدهم على مواجهة أعباء الدراسة الجامعية, وتفيض قلوبهم بالدعاء له.
إنه حقاً رجل قدّم من الخير والبذل والتضحيات ما تعجز عن وصفه الكلمات، وله بصمات ملحوظة في بناء المساجد، وأنشأ المدارس وكفالة اليتامى والأرامل والمعوزين، وتعليم مئات الطلبة على نفقته، إلى غير ذلك من المشروعات الكبيرة التي قدمها في سني حياته.
وفي ذكراه العطرة, أقول: إننا بحاجة إلى رجال خير مخلصين، ومضحّين، ينهلون من مدرسة عمر قاسم، ويسيرون على نهجه في حب الخير.. ولن نعدم إن شاء الله تعالى أمثاله من أهل الخير الكرام ممن يرجون ما عند الله والدارة الآخرة والتجارة التي لن تبور, وعزاؤنا أن أولاده الكرام يقتفون سيرة أبيهم ويواصلون السير على خطاه في طريق أعمال الخير ومساعدة الفقراء وفي كل ما أوصى به الشيخ قبل رحيله.
وختاما أدعو إلى دراسة حياته ونجاحاته وحبه للخير.. وتلك فكرة طرحتها عقب وفاته وأكررها في ذكرى رحيله الخامسة.. وأرجو أن تجد صدى لدى أهله ومحبيه, خاصة وأن في سيرته العصامية المكللة بالنجاح لعبرة للطامحين المثابرين وحافزا ومدعاة للساعين إلى الخير, وفي كرمه وبذله في ميادين الخير لقدوة للباذلين بسخاء وطيب نفس ابتغاء الأجر من الله, فقد ارتضع ثُدِيّ الكرم, كما يقال في أمثال العرب, ومثله قمين أن تخلّد سيرته العطرة وتسجّل مواقفه بمداد الفخر, لتكون منهلا تستقي منه الأجيال تلك القيم الي جُبَل عليها, وتبقى زادا لهم في رحلة الحياة تضيء لهم طريق النجاح وحب الخير والفضيلة.
لم يتبق لنا نحن الذين ذرفت أعيننا عند رحيله دموعاً حَرَّى, وتألمنا كثيرا لفراقه وصلينا من أجله صلواتنا بقلوب خاشعة مشفوعة بدعوات تَتْرَى, إلا أن ندعو له في كل حين أن يجزيه الله خير الجزاء ويسكنه مع خير الوَرَى, في فسيح جناته.
حياة عدن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.