إصابة امرأتان وشاب بقصف حوثي متجدد على مدينة حيس جنوب الحديدة    لماذا تم اعتقال رئيس المجلس الانتقالي بمحافظة شبوة ؟    إصابات كورونا في العالم تتجاوز المليون و500 ألف    4 سيارات قد تفقد قيمتها السعرية بعد 3 سنوات على شرائها .. تعرف عليها بالإسم والصور    عاجل : رويترز التحالف العربي بقيادة السعودية يعلن وقف إطلاق النار في اليمن (تفاصيل)    وكالة دولية: التحالف العربي سيعلن وفق عملياته العسكرية في اليمن بداء من غد الخميس    تعزية    تسجيل أكبر حصيلة يومية للوفيات في بريطانيا بسبب "كورونا"    هل الرجال هم الأسوأ حظا مع كورونا؟    انتصارات الجيش اليمني تدفع قيادات مليشيا الحوثي للإعلان عن وقف نهائي للحرب    جمعية طلاب ردفان تنفذ حملة توعية ومبادرة نظافة بمدينة الحبيلين    اشتراكي البيضاء ينعي المناضل صالح المسوري    مفقود    تأييد واسع لمختلف شرائح المجتمع والأحزاب والأعيان ومنظمات المجتمع المدني وقطاعي المرأة والشباب لقرار محافظ حضرموت بمنع دخول وتعاطي القات    بالفيديو – قائد المنطقة السادسة أمين الوائلي يكشف تفاصيل التقدم في الجوف    ذيبان: بسبب افعالكم اهنتم الدولة وزعزعتم ثقة المواطن بكم.    إطلاق سراح رئيس المجلس الانتقالي بمحافظة شبوة    رئيس انتقالي لودر يطلع على استعدادات محطة الكهرباء لشهر رمضان وأبرز احتياجاتها    "الإذاعة والتلفزيون" تطلق قناة فضائية لعرض أعمال الماضي الجميل    مجموعة السعدي توضح حول اضطرارها لإيقاف تشغيل محطتها ال60ميجا في كهرباء المنصورة بعدن(وثائق)    للمخا طقوسها..الجدونة في عيدها الثالث    تحت شعار"أنا متطوع أنا مستعد".. تدشين حملات رش وتعقيم بالعاصمة عدن    كاظم الساهر يسطو على قصيدة "شاعر يمني " ومصطفى الاغا ينسبها لشاعر اخر ...فيديو    مدير مديرية موزع يدشن حملة نظافة واسعة    كوتينيو على بعد خطوات من الانتقال الى تشيلسي الانجليزي    محافظ تعز يعقد اجتماعا بلجنة الطوارئ لمواجهة وباء كوفيد 19    الامارات تعترف بأكبر عملية نصب وسرقة تعرضت لها .. ملياردير ينهب أكثر من 6 مليار دولار من 12 بنكا في الإمارات ويغادرها بكل هدوء    لعنة الألوان: قراءة في رواية ميلانين للكاتبة فتحية دبش    لأول مرة.. ظهور نادر (لابنة الرئيس اليمني الأسبق) وهي تحتفل بعيد ميلادها(صور)    صحف العالم تنشر نصائح مذهلة قالها النبي محمد منذ قرون بعيدة وتطبق اليوم    فيديو - الإفراج عن سجناء معسرين بالخوخة على نفقة قائد المقاومة الوطنية العميد طارق صالح    انهيار كبير للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء... آخر التحديثات    هذه الدولة لم تعلن عن أي إصابة بكورونا.. وتنظم أحداثا رياضية    الصحة السعودية توضح الملابسات بشأن رقمي" 137 و 327 " في عدد الإصابات التي أحدثت ارتباك وحيرة في مواقع التواصل (فيديو)    أمريكا تدعو الحوثيين لايقاف الاعمال الاستفزازية والتصعيدية في اليمن    مورينيو ولاعبوه يخرقون الحجر الصحي.. وتوتنهام يحذرهم    عاجل .. اليمن تغلق منافذها البرية مع السعودية وبشكل كامل    اعلان "هام" من الجوازات السعودية لليمنيين المقيمين بالمملكة حول تنفيذ توجيهات ملكية بمنحهم تسهيلات طارئة    هذا ما يحدث الآن في "الجوف" والحكومة تدلي بتصريح "هام"    انتر واليوفي يقرران العودة الى التدريبات الجماعية برغم انتشار فيروس كورونا في ايطاليا    إطلاق سراح #رونالدينيو.. وفرض إقامة جبرية عليه في "فندق"    مجلس الشباب العالمي – اليمن يطلق مسابقة "مبدع الأرض" .. تزامناً مع يوم الأرض 2020    سواريز يتمنى عودة البرازيلي نيمار الى برشلونة الاسباني    تنديد عربي بنهب الآثار اليمنية وتدميرها    النجم موسى القاضي .. في مضمون صورة    لجنة الإرث تنفي مزاعم عن ملف كاس العالم 2022    كورونا لكل الأعمار!    عضو اللجنة الاقتصادية يحذر من مجاعة كارثية في اليمن    مصادر: تخفيض جديد لأسعار البترول والديزل في صنعاء (الاسعار)    مدير تربية خنفر يبعث رسالة تعزية إلى اسرة الفقيد احمد ابراهيم    "الشقيري "يعود من جديد ببرنامج رمضاني على قناة MBC    ملكة جمال بريطانيا تعود لمهنة الطب    إنها ليلة النصف من شهر شعبان .    محافظ أبين يترأس اجتماعاً لتقييم ما تم إنجازه من أنشطة وفعاليات في المديريات وتدخلات الصناديق والمنظمات    كورونا يعرقل انضمام مبابي إلى ريال مدريد    سفينة تحمل 24 ألف طن بنزين تصل ميناء الحديدة    توقعات فلكية بموعد حلول "رمضان"    فلكي يمني يكشف عن موعد بداية شهر رمضان المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زهير احمد القيسي.. وقفة عند باب ردهة في المستشفى! - أ. ف. ب.
نشر في الجنوب ميديا يوم 04 - 12 - 2012


زهير احد القيسي
مواضيع ذات صلة
بغداد: هو الان.. يرقد على سرير المرض في مستشفى اليرموك التعليمي ببغداد، وحسب ابنه (قثم) انه في حالة صعبة، بعد ان تدهورت حالته الصحية بشكل كبير ولم تعد لديه القابلية على تحمل اوجاع تدق مساميرها في ارجاء جسمه، كان الطريق الى المستشفى سالكا بالطبع، فالمستشفيات تستقبل المرضى من المواطنين ولا تنظر الى سيمائهم، ولا الى اسمائهم، ولا الى قيمة ما تمتلك رؤوسهم من فكر وثقافة وعلم، فليس هنالك ما يوزن به كل ذلك، وها هو الباحث الكبير والشاعر زهير احمد القيسي يدخل المستشفى بجسده الضئيل ولحيته البيضاء الكثة مدفوعا على عربة صغيرة، ذات غربة كبيرة، ليسكن غرفة ذات فضاء واسع بليد مخيف، ليس فيها شيء مما يحب،لا من الكتب ولا من التأملات ولا الخلوة المريحة له، فقد تخلى عن قلمه وأوراقه على مضض، وترك خلفه (شبابته الضائعة) تنوء بأعباء السنين حيث لم يسمع احد انينها، وبالتأكيد هو يكره رائحة المعقمات والادوية والفحوصات التي يجريها الاطباء والتي تؤلمه مجساتهم على جسده المسجى الذي لا يحتمل اللمس ربما، مثلما توجعه نظراتهم اليه وهي التي لا تعرفه.
ها هو زهير القيسي... يحمل ثمانين عاما مكتظة ويأتي بها الى المستشفى محمولا على أكف ابنائه ليس الا، لا يعرف بأي شيء سيفيده اكتظاظها لاسيما ان عينيه مغمضتان من وهن وشاردتان الى زمن لم يعشه، تمناه بناء على جهده ومثابرته، وهو الشاكي من صروف الحياة والباكي من ظروف الزمان والمرتجف من الخيبات المتلاحقة التي تعصر قلبه، والمبتئس من الخذلان الذي اصبح راية ترفرف في سماء استغاثاته، إذ انه اصبح رفيق الاهمال والعوز والشعور بالغبن والاحساس يالاغتراب وهو بين عراقيين مثله، لكنهم لا يرونه الا لقطة عابرة في صور الزمن العابرة، فلم يلتفت احد لما يصيبه مثلما لم يلتفت احد الى ابداعاته الكثيرة ومواهبه البديعة، فهو الان منسي.. يغفو على وسادة متعبة وربما متهرئة او هي الاخرى تشكو من ذبول في دواخلها،فيما قنينة (المغذي) تقطر له قطرات تثير مكنونات وريده، لم يعد بينه وبين الشعور بالبرد الى فاصل من دثار فيما لحيته تحاكي العابرين منه انه رجل ليس كل الرجال، لانه امضى حياته سائحا في اماكن المعرفة وبساتين الثقافة لكنه ماكان تاجرا ليبيع ويربح بقدر ما كان يستمتع ويريد الناس ان تستمتع مثله، وإذن.. اي برد يمكن ان يمسه جسده الواهن واي طبيب يمكن ان يعتني به ليعيد له بعض الشعور بالدفء اولا ومن ثم بالشفاء، أترى ان الطبيب قادر على ان يزيل من فؤاد القيسي ما تراكم فيه من شعور بالغبن او احساس بالاغتراب، ربما نظراته وهو مسجى على سرير المرض تحكي للطبيب عناءاته الكثيرات لانه يشعر بأمس الحاجة الى من يعينه على بلواه وليس هنالك غير الطبيب، بينه والطبيب ستقوم علاقة مفادها الشعور بالاطمئنان ربما، ولكن ما الذي يحتاجه القيسي من الاطمئنان وهو المهمل المتروك المعاف الملقى على الهامش المحبط المتأثر الحزين، لا اعتقد انه يشعر بحاجة الى شيء الان غير ان يغفو بسلام وان لا تتلاعب مباضع الاطباء في مهابة جسده الضئيل.
هو الان في مستشفى اليرموك وسط الكرخ ببغداد، لا يبعد عن مراكز المدن الا بمسافات قليلة جدا، فتعال نتحدث عمن سيزوره، ومن سيتفقده، ومن سيحنو عليه ويمسد لحيته ويقبل جبينه ؟ لا احد بالطبع، لا الحكومة ولا البرلمان ولا اهل الثقافة والاداب ولا الناس حتى، واعتقد ان الكل سينتظرون نعيه (لا سمح الله) ليؤدوا (الواجب) في النحيب على براعته وعصاميته وعفته وتعاليه وابداعاته وعزة نفسه ورجاحة عقله وبهاء وجهه وروحه وقلبه، مثلما فعلوا قبل اشهر عندما اشيعت اخبار عن موته، لكن الغريب ان الشائعة لم تجلب له احدا ليرعاه او يقدم له باقة ورد صناعية، بل ان امره ازداد سوء، ليجعلني اردد ما قاله سابقا (اكرموني قبل ان تدفنوني) لكن احدا لم يكرمه وظل شاحبا يتلوى من عذابات شتى، ولا اعتقده يكرر ما قاله الشاعر العربي من قبل (ومن يعش ثمانين حولا، لا ابا لك، يسأم)، انه لم يسأم بعد من الحياة لكنه يكره ان ينوء بأثقالها مثلما يفعل الان.
وكما اعتقدت،فان الردهة التي يرقد فيها لم تشهد زحاما او اية حركة لافتة أنتبه لها العاملون في المستشفى على الاقل، ليعرفوا ان ثمة شاعرا او باحثا او مشهورا بينهم، ثم ان زهير القيسي لا يريد كل هذا، لا يريد لاحد أن يقترب منه وقد تم تناسيه واسدال ستارة عدم الوفاء على ايامه الماضيات،ولا يرد ان يسمع احد انينه وهو الذي ضج من الشكوى والغضب والاستغاثات، كان يريد فقط ان ينعم بالطمأنينة في عيش هانيء وان تطبع مخطوطاته الكثيرة وان يهتم الاخرون بكتبه ويرعوا ما خطه يراعه، وقد قال لي ذات مرة : (انا رجل مقعد، اتفهمون معنى هذه الكلمة، انني عاجز عن الحركة، سواء تفهمونها حركة عضوية او حركة عقلية) وبعد صمت قليل وتأمل راح يردد هذه الكلمات: (احين صارت ترابا، لقد اتيتم عجابا) وبعد ان اشاح بوجهه واطلق حسرة قال: (زهر المجد لا يفتح للشاعر الا على ضفاف القبور)، ثم رفع صوته الواهن معاتبا: (أتنتظرون.. ان ألقى حتفي لكي تحتفون بي؟)، وقال ايضا : ( لا اتناول طعاما ما بين الوجبات وأتنفس المرض وأرتعد خوفا من المجهول)، اي أسف من الممكن ان ينسكب هنا حين يكون هذا حال اديب وباحث مثل زهير احمد القيسي، امضى ثلثي عمره في الكتابة الابداعية.
سأستعير كلمة للكاتب ناظم السعود قالها بحق زهير احمد القيسي، يقول فيها : (وأكاد أغص بالكلمات حين أخاطب الصخور.. زهير احمد القيسي في ذبالة الثمانين وله ثمانون مؤلفا بين مطبوع ومخطوط وأمضى أكثر من ستين عاما في جلجلة الكتابة وبرغم ان حصيلة حياتية وفكرية كهذه كان يمكن ان تفاخر بها الأمم الحية والمتحضرة (خارج ارض السواد طبعا!) الا أننا هنا تفننا وتبغددنا أمام القيسي ونظرائه المبدعين في حبك الدسائس وخطط القهر وإظهار ألوان المحق والتجهيل وأظن ان هذه الفنون صناعة عراقية بامتياز التاريخ والحاضر !).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.