عار وخيانة عظمى من الحكومة الشرعية لليمن    ورد الآن : خبير دولي في الفيزياء الفلكية يدق ناقوس الخطر ويحذر كافة اليمنيين من أيام عصيبة في عموم المحافظات.. وهذا ما سيحدث ابتداء من الليلة    نقل زعيم حركة النهضة التونسية ''الغنوشي'' إلى المستشفى العسكري.. وانهيار حالته الصحية    العيدروس يعزي بوفاة رجل الاعمال سلام الحمادي    للرجال والنساء .. بشرى لكل من يعاني ظهور الشيب المبكر.. دراسة تبهج الجميع    مشروب سحري مفعولة غير متقوقع.. يعزز إنتاج الأنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم وفوائد عديدة لا تعد ولا تحصى    مليشيا الحوثي تفتح نيران أسلحتها على أحياء سكنية جنوب الحديدة    إصابة عدد من المواطنين في إب عقب مهاجمتهم من قبل الكلاب الضالة    شركات الطاقة المستأجرة ترد على وزير الكهرباء بشروط ومطالبات لإعادة عمل محطات الكهرباء (وثيقة)    مسؤول في الشرعية يكشف عن ''عمل كبير'' لمواجهة انهيار العملة وغلاء المواد الغذائية    وردنا الآن : خبر هام وعاجل من رئاسة الجمهورية في العاصمة صنعاء (تحذير)    الريال اليمني يواصل تعافيه متأثرًا باجراءات البنك المركزي الأخيرة (تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف في صنعاء وعدن)    البنك المركزي اليمني يكشف عن مساعي جديدة لحكومة المرتزقة لإغراق الأسواق بالعملة المزيفة    بيان جديد للحوثيين بشأن المستجدات العسكرية للمعارك في مأرب    انتشار أمني وعسكري في الغيظة والبركاني يبحث امكانية عقد جلسات مجلس النواب بالمهرة    صنعاء تعلن خبراً عاجلاً وصارما وتدعو جميع المواطنين والأجهزة الأمنية برفع حالة اليقظة وفرض عقوبات قاسية على هؤلاء الأشخاص في العاصمة؟    السلطات السعودية تحذر المواطنين مما سيحدث خلال الأيام القادمة    شاهد.. الأضرار بناقلة النفط التي استهدفتها إيران قبالة سواحل سلطنة عمان    الجيش اللبنانى يفرض الهدوء فى خلده    "قطر تدخل التاريخ "..حصيلةالعرب في أولمبياد "طوكيو 2020" بعد منافسات يوم الأحد    زفيريف سالب حلم ديوكوفيتش يتقلّد الذهب بأولمبياد طوكيو    تشيلسي يحسم ديربي لندن الودي أمام أرسنال    مأرب تزف الشهيد العميد «عباد الحليسي»    الحكومة تحذر من العواقب الوخيمة لاستمرار مليشيا الحوثي في تجنيد الأطفال    بعد هزيمتها النكراء بأطراف مأرب.. فلول «الحوثي» تنتحر في جدافر «الجوف»    انقلاب عسكري على الحوثيين في العاصمة صنعاء    وفاةصحفي يمني مخضرم بعد صراع مع المرض والشرعية تنعيه    جباري ل "قيادات الجيش": القيادة السياسية لن تألوا جهداً في دعمكم حتى القضاء على التمرد    رئيس مجلس النواب يضع حجر الأساس ويزور عددًا من المشاريع والمنشآت الخدمية في المهرة    شارك في فعالية إحياء اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالأشخاص:رئيس الوزراء: الدين الإسلامي عالج قضية العبودية واستغلال الإنسان منذ وقتٍ مبكر    تسجيل تسع إصابات جديدة بكورونا في اليمن    نحو فكر عربي متجدد للنهضة    الولاية في القرآن الكريم    أول تحرك يمني بشأن تسريح العمالة اليمنية من السعودية    مناقشة المشاريع الاستثمارية في قطاع الأوقاف بأمانة العاصمة    قيادة المنطقة العسكرية المركزية تنظم فعالية بذكرى يوم الولاية    عاجل : مليشيا الإنتقالي تنقلب على الشرعية اليمنية وتدفع بطقوم عسكرية كبيرة وإنتشار أمني غير مسبوق ونذر حرب شوارع تلوح بالأفق؟    لإنقاص الوزن في أسبوع.. مجلة علمية تكشف عن الريجيم "الواقعي" الأكثر كفاءة    أول عمل للفنانة بلقيس بعد الطلاق .. مفاجئة لمتابعيها!    فلكي يكشف معدل هطول الامطار لكل محافظات يمنية لهذا الاسبوع    بايلز تنسحب من نهائي مسابقة الحركات الأرضية بالأولمبياد    نائب وزير الصناعة يعلن مرحلة طوارئ لضبط المتلاعبين بالأسعار    المنتخب المصري يهزم البحريني ويتأهلان إلى ربع نهائي "اليد"    رئيس الوزراء يعزي في وفاة نائب وزير الأوقاف السابق    7 أيام فقط لحسم مصير ساؤول مع أتلتيكو مدريد    السعودية بين الهزيمة في طوكيو وخسارة شرف الموقف    تفقد مستوى الخدمات الصحية بمديريات حجة    الهيئة النسائية بصعدة تحيي ذكرى الولاية وتسير قافلتين دعماً للمرابطين في الجبهات    وفاة فنانة خليجية شهيرة والحزن يخيم على محبيها    شاهد الفيديو .. يهودي يمني يطلق أغنية أنا يمني ونشطاء يشعلون مواقع التواصل بالتعليقات    وزارة المياه والبيئة تحيي ذكرى يوم الولاية    أقرأ وصيف.. 7 كتب تاريخية تعرفك تاريخ بلدك والعالم    كلية الشرطة تُحيي ذكرى يوم الولاية    الولايات المتحدة تحرز ذهبية التتابع 4 مرات 100 م للسباحة المتنوعة    شركات الطاقة المستأجرة في عدن تتهم المجلس الانتقالي بإجبارها بقوة السلاح على عدم توقيف محطاتها    تامر حسني يعلن تحقيق فيلمه "مش أنا" أعلى الإيرادات في تاريخ السينما المصرية والعربية    شل قفل الخزينة والوزارات لك...بس خلي الوطن تاج فوق الرأس !    من هو زوج نيللي كريم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"كاريزما".. الزعماء والمشاهيرأسرار "المعاطف" التي تثير دهشة الشعوب
نشر في الجنوب ميديا يوم 21 - 02 - 2014

كانت «الكاريزما» التي يتمتع بها بعض القادة وما زالت جواز المرور إلى تحقيق السلطة علي قلوب الجماهير، ولم تكن الكاريزما دائمًا حكرًا على الزعماء السياسيين وحدهم، فكثيرًا ما نافس فنانين وأدباء ورياضيين كبار الساسة في زمانهم على التأثير الإيجابي في الناس، لكن عالم اليوم اختلف عن الماضي سواءٌ القريب منه أو البعيد، فبعد أن كانت الكاريزما الشخصية البعد الأهم في هذا الجانب لأنها مفتاح ضمان الولاء للحاكم، تراجع وجودها وأفسح المكان لكاريزما من نوع جديد هي «كاريزما الأفكار»، فأصبحت كمثال المنتجات التقنية لها كاريزميتها الخاصة، وما قصة الهاتف آي فون 5 الذي طرحته شركة أبل العملاقة منذ شهور، والذي بات محبوه أمام المتاجر الخاصة بالشركة منتظرين بكل اللهفة في طوابير طويلة فرصة الحصول عليه كأول العملاء إلا مثال واضح لهذا التغير.
فما هي الكاريزما؟
هي وصف يطلق على الجاذبية الكبيرة والحضور الطاغي الذي يتمتع به بعض الأشخاص والقدرة التي يمتلكونها للتأثير على الآخرين إيجابيا، من خلال تواصلهم العالي جسديا وعاطفيا وثقافيا، وهو ما يمنحهم سلطة فوق العادة على الآخرين، وسحرا شخصيا يثير الولاء والحماس.
وأصل كلمة كاريزما يوناني وتكتب بالإنجليزية Chrisma، وتعني الهبة أو التفضيل الإلهي، وبالرغم من صعوبة إيجاد تعريف دقيق لهذه الكلمة إلا أنه يمكن القول إن الشخصية الكاريزمية هي التي لها قدرات غير طبيعية في القيادة والإقناع وأسر الآخرين، كما أنها تمتاز بالقدرة على الهام الآخرين عند الاتصال بهم، وجذب انتباههم بشكل أكثر من المعتاد.
واستخدم المصطلح من فجر المسيحية، ويعتبر ماكس فيبر Max Weber أول من أعطى المصطلح صبغة سياسية عندما استخدمه للإشارة إلى القدرة التي يتمتع بها شخص معين للتأثير في الآخرين إلى الحد الذي يجعله في مركز قوة بالنسبة لهم وبحيث يمنحه الواقعون تحت تأثيره حقوقا تسلطية عليهم كنتيجه لقدرته التأثيرية هذه.
من جانبهم يرى منتقدو فيبر أنه اعتبر القوى الكاريزمية كما لو كانت قوى غيبية أو فوق طبيعية أو قوى سحرية تتجسد في روح الساحر، يمكن أن تتحقق في الواقع، بفضل اكتسابها الكثير من قوة – المانا- السحرية أو – الماغا- السحرية أيضا... وهذا القوى الكاريزمية من جهة اخرى تتجسد في بعض مظاهر الطبيعة، او لدى أحد افراد الجنس البشري، فتسري الى لحمه ودمه سريان التيار الكهربائي كمنحة او كعطية سحرية.
الكاريزما الغيبية
واذا ما كانت هناك حاجة حتمية وحضور حقيقي للكاريزما وان كان بمفهوم الكاريزما «العادية» والتي نعني بها هنا: نموذج القيادة العسكرية او السياسية اي غير الروحية، والفرق بينهما ان القائد الروحي يكون نفوذه بفعل السمات الروحية – الدينية، وربما لم تفرضه ارادة داخلية وانما جاء وفق ارادة خارجة عن رغبة حاملها، بينما يكون الأمر بالنسبة «للكاريزما العادية» هو الحاجة الداخلية لدرء خطر خارجي حيث يكون بالضرورة هناك دافع مشترك ويعد عامل موحد للافراد والشعوب وهو دافع درء الاخطار الخارجية ما يجعلها تتوحد او تذعن تحت قيادة شخص ما يعد في الأخير «كاريزما» عند البعض.
فقائد مثل اتاتورك في تركيا لم يرض جميع او اغلبية مطلقة من شعبه، وربما كانت الاخطار التي واجهت تركيا بعد هزيمتها في الحرب العالمية الاولى وهزائمها المتتابعة من جارتها اليونان هو العامل الاهم في خضوع تركيا لسلطة اتاتورك. وكذا الامر بالنسبة لعبد الناصر وبورقيبة وتيتو وغيرهم، كانت هناك اخطار تهدد بلدانهم. ولم يأت معظمهم عن طريق الانتخاب انما بعضهم عن طريق انقلاب عسكري، وبعضهم قد حكموا بلدانهم بصيغة الانظمة الشمولية ولم يفسحوا المجال لمناوئيهم بأداء الممارسة أو المنافسة السياسية..
الكاريزما في ذهنية العربي
تعتبر المغامرة والإقدام والشدة من الصفات التي يشترطها العربيّ في الزعيم المرجو، والنفسية العربية مغرمة بوجه خالص بصفات الرجولة، و»الرجل» في المفهوم العربي أكثر من مجرد أحد جنسين يكونان البشرية، إنه مؤسسة لها أخلاقها ومميزاتها عن سائر الناس، والنجاح والفشل لا يقومان عن النتيجة النهائية للمعركة بقدر ما يقومان على تصرف الرجل وسلوكه في المعركة، وهو الأمر الذي تجلي في تقبل المصريين لهزيمة جمال عبدالناصر في حرب «67»، بل ومطالبته في مظاهرات حاشدة بالعدول عن الاستقالة والعودة لبناء مصر وجيشها والانتقام من الهزيمة.
الكاريزما أحيانا تقود للسقوط
محمد مرسي أول رئيس مصري منتخب والذي خرج ملايين الشعب المصري بعد عام من حكمه للمطالبة برحيله لأدائه السياسي والاقتصادي السيىء وهو ما تم فعلا بالرغم من إقراره بوقوع «أخطاء» في أحاديثه الأخيرة، إلا أن ذلك جاء متأخرًا وصدر قرار عزله التاريخي في الثالث من يوليو 2013.
هناك من يرى أن غياب مواصفات الشخصية الكاريزمية عن مرسي كانت من أبرز أسباب عدم ثقة رجل الشارع فيه، وبالتالي ساهمت في الإطاحة به لاحقا، وقد تكون أحاديثه المفتقرة للقدرة علي جذب انتباه المتلقي، والتي أحيانا كثيرة كانت مدعاة لسخرية البعض، ويأتي في هذا الصدد كمثال أحد أشهر أحاديثه إلى بعض رجال الأعمال الألمان والمصريين حينما صنع خليطا لغويا لا هو بالعربية ولا هو كذلك بالإنجليزية عندما قال Gas and alcohol don,t mix، وهو الأمر الذي لاقى سخرية كبيرة من وسائل الإعلام وخصوصا من الإعلامي الشهير باسم يوسف صاحب برنامج «البرنامج».
ومع تراكم أخطاء الرئيس السابق مرسي البروتوكولية من قبيل ما صنعه خلال لقائه برئيسة وزراء أستراليا، بالإضافة إلى عثراته اللغوية الكبيرة، والتي كان يتم رصدها وإبرازها في مناخ إعلامي بلغ أعلى درجات الحرية بعد ثورة 25 يناير، يرى البعض أن كل ذلك ساهم بقوة في ضرب صورته وهيبته في ذهن المواطن المصري، الذي أصبح يرى أنه غير مؤهل لحكم بلد كبير بحجم مصر، وهو ما أدى بالإضافة لأدائه السياسي والاقتصادي السيئ إلى سقوطه عن كرسي الرئاسة سريعا..
الكاريزما والديكتاتورية
هل فعلا «كاريزما» الزعماء لا تخدم التوجّه الديمقراطي غالبًا؟ أو بمعني آخر هل الديكتاتورية والكاريزما وجهان لعملة واحدة؟، لا يمكن تلخيص الإجابة بكلمة واحدة نعم أو لا، فصحيح ان الكثير من القادة الديكتاتوريين كانوا يتمتعون بكاريزما طاغية (هتلر، موسوليني، فرانكو) الا ان ذلك ليس شرطا فبالمقابل يتمتع الكثير من القادة الديمقراطيين بكاريزما هي ايضا طاغية (شارل ديغول، ونستون تشرشل، اوباما).
أم كلثوم .. صوت الزعامة
الموسيقار محمد عبد الوهاب له رأي في صوت أم كلثوم، ينقله عنه الكاتب الراحل أنيس منصور، يقول محمد عبدالوهاب: «صوت قوي، فيه رعشة سريعة، وعندها إحساس قوي. وصوتها فيه زعامة. تمشى كأنها تأمرك، وأنت لا تعصي لها أمرا.. ثم إن صوتها فصيح مبين.. تستطيع أن تمسك ورقا وقلما وتكتب كل كلمة تقولها.. وأم كلثوم قادرة على إسكات جمهورها، لأنه لا يريد أن يفوته أي معني وأي لحن وأي أداء.. أي لا يريد أن يفوته شيء جميل.. وأم كلثوم تعلمت من الحياة، ولم تدخل مدرسة. وهي لا تكاد تسمع عن صوت جميل؛ إلا طلبت أن ترى صاحبه، ولا عن ملحن جديد؛ إلا طلبت أن يلحن لها.. وصوت أم كلثوم له مزايا عشر مطربات، أو عشرين مطربة معا.. ولذلك، فالله قد أعطاها صفات نادرة.. وإذا كان لابد من نصيحة لمن يغني أو يلحن.. فعليه أن يدرس حياة أم كلثوم.. ففيها كل مراحل النمو والنجاح».
أما رأي أنيس منصور الذي عرف أم كلثوم من كثب فكان :»شخصية أم كلثوم، فهي ريفية. وعندما تنفعل، فإنها تتكلم بلهجة ريفية تماما، لهجة بلادنا نحن أبناء الدقهلية. وهي بنت نكتة، وسريعة التعليق البارع. وهي مثل عبدالوهاب.. ثقافتها سمعية.. فعبدالوهاب لا يقرأ الصحف، ولا أم كلثوم.. وإنما يسمعون كثيرًا ومن كثيرين. ولا عبدالوهاب، ولا أم كلثوم، ولا عبدالحليم يشربون الخمر، ولا يدخنون. وكانت أم كلثوم لا تأكل الآيس كريم، حرصًا على حنجرتها».
مارادونا.. أسطورة
لا ينسى محبو كرة القدم على كثرتهم في العالم الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا الذي أسعد عشاق منتخب بلاده عندما كان له الدور الأكبر في حصولها علي كأس العالم لثاني مرة في العام 1986م، كما شهد زملاؤه في الفريق، وما زال هدفه الذي سجله في نصف نهائي كأس العالم ذاك أمام إنجلترا يعرض علي شاشات التلفزيون كأحد أجمل الأهداف في التاريخ، ومن المؤكد كذلك أن حفل اعتزاله الذي تأخر لما يقرب العشر سنوات وحضره بالرغم من ذلك عشرات الآلاف من محبيه ذرفوا دموعا كثيرة تأثرا بدموع النجم الكبير ما هي إلا دليل عن مدى الشعبية الطاغية التي احتلها في قلوب عشاقه حول العالم. لكن ماذا عن أخلاق مارادونا؟ من المؤكد أن كثيرا من الآباء لا يتمنون مسار حياة لأبنائهم شبيها لمسار حياة مارادونا، الذي اشتهرت فضائحه في تعاطي المخدرات والتي كلفته المساءلة القانونية، كما أنه لم يتورع عن استعمال المنشطات خلال كأس العالم 1994م وهو الأمر الذي أدى لاستبعاده من المونديال مع زميله المبدع الآخر كانيغيا، فكان الخروج من المونديال ضربة قاسية لعشاق منتخب التانغو الذين حملوا النجم مسؤولية مغادرة الكأس الذهبية التي داعبت خيالهم وذرتها الرياح نتيجة تصرفات طائشة من نجم كبير.
المزيد من الصور :
a href="http://www.al-madina.com/node/513270/"كاريزما"-الزعماء-والمشاهير-أسرار-"المعاطف"-التي-تثير-دهشة-الشعوب.html" rel="nofollow" target="_blank"صحيفة المدينة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.