أحدهم مسؤول عن إطلاق الصواريخ البالستيه...مصرع قياديان حوثيان بارزان في مأرب    بعد مغادرته عتق .. الكشف عن سبب زيارة رئيس الوزراء لشبوة وأول نشاط قام به هناك    مصرع قيادي حوثي ميداني ومراسل "الاعلام الحربي" الحوثي في الحزم بالجوف "الأسماء"    300 خبير من حزب الله اللبناني في اليمن لتدريب الحوثيين    خسائر حوثية فادحة جراء هجوم مباغت للجيش الوطني على مواقع شرقي الجوف    عدن.. فضيحة تطال رواتب موظفي الدولة    ستساهم في منع المضاربات بالعملة ...البنك المركزي يشهر شبكة الحوالات الموحدة    شاهد بالفيديو...شركة بريطانية تكشف عن نسخة دقيقة من سيارة جيمس بوند الأسطورية    عاجل : إصابة ولي العهد وبيان طارئ من الديوان الملكي واستنفار الاسرة الحاكمة (تفاصيل)    مدرب باريس سان جيرمان يكشف موقفه من مشاركة ميسي ضد مانشستر سيتي    بعد احتفالها بميلادها.. تعرف على سن أكبر معمرة في العالم    أول ظهور للممثلة المصرية دنيا سمير غانم بعد وفاة والديها.. وردة فعلها بعد تكريمهما -صور    تقرير طبي يكشف ما يحدث لجسمك بعد تناول المشروبات الغازية    مكون من 10 نقاط.. مسؤول حكومي يتقدم بمقترح عاجل للرئيس «هادي» والحكومة لإيقاف إنهيار الريال    لن تصدق من سيضعون بدل عنهم!..الحوثيون يقررون ازالة النصب التذكاري للشهداء المصريين في صنعاء    عاجل: بيان عسكري للمجلس الانتقالي بشأن معارك عنيفة في أبين    المسكوت عنه في حريق «مركز الأبحاث» التابع للحرس الثوري الإيراني    مليشيا الاصلاح تطالب بزيادة 100 ريال على كل اسطوانة غاز منزلي من حصة تعز و4 مديريات في لحج؟    صلاح يثير قلق جماهير ليفربول بنشره صورة خطأ    بعد جراحة القلب.. كومان يقترب من العودة للملاعب    الإمارات.. فتح باب التسجيل في "سباق إكسبو 2020 للجري"    إيقاف لاعب بايرن ميونخ مباراتين    الاعلان عن القائمة النهائية للاعبي المنتخب الأولمبي قبل التوجه للمشاركة في غرب آسيا    كلوب: الأخطاء الدفاعية لا تقلقني    الريال اليمني يتعافى في عدن بعد انهيار هو الأعلى في تاريخه    لقاء في عدن يبحث دعما امميا لمشاريع في قطاعي الزراعة والأسماك    أمسية في معين بأمانة العاصمة احتفاءً بالمولد النبوي    البنك المركزي عدن يوضح حقيقة إغلاق نشاط شركات ومنشآت الصرافة..    كيف نتخلص من أعراض التهاب الحلق بسرعة؟    واشنطن تبعث كبار مسؤوليها إلى الرياض لتدارك مأرب    إعلامي يمني يضع مذيعة قناة العربية في موقف محرج على الهواء .. شاهد ما حدث؟    البنك المركزي يكشف رسميا عن بشرى سارة لليمنيين بشأن الريال اليمني    اللجنة الأمنية بتعز تحذر من حرف مسار التظاهرات السلمية وتتوعد بالضرب بيد من حديد    شاهد اول صور لحظة وصول رئيس الوزراء إلى شبوة .. ولقائه ب بن عديو    بعد أن قرر البيت الأبيض إنهاء الحرب.. أكبر مسؤول في الإدارة الامريكية يجري مباحثات مع مسؤولين سعوديين وإماراتيين بشأن اليمن (ترجمة خاصة)    شاهد بالفيديو...صغير بن عزيز يتوعد بمفاجاه تدمر الحوثيين    تدشين فعاليات المولد النبوي الشريف بمدارس أمانة العاصمة    للمرة الأولى منذ 2018.. أسعار النفط تقترب من 80 دولاراً للبرميل    سوريا: القوات الأمريكية تعزز قواعدها بريف الحسكة ب50 آلية محملة بالعتاد العسكري    قافلة غذائية من قبيلة بني حذيفة بصعدة للمرابطين في الجبهات    رجل أعمال حوثي يخرج طفل من المدرسة ويعتدي عليه بالضرب (شاهد)    مناقشة الاستعدادات للاحتفاء بذكرى المولد في باجل بالحديدة    أركان الجيش: سنفاجئ مليشيا الحوثي بضربات لن تتعافى منها    433 طالبا يتنافسون على 225 مقعدا في هندسة جامعة إب    رئيس الوزراء يعزي في وفاة الثائرة الأكتوبرية عائشة محسن    احتجاجات غاضبة تشهدها تعز وقوات الامن تعتقل عددا من المتظاهرين مميز    هذا ماستشهده صنعاء غدا    ألمانيا.. توزع مقاعد نواب البوندستاغ الجديد وفق نتائج الانتخابات    جامعة الأندلس تحتفل بتخرج 133 طالباً وطالبة    صعدة .. تدريب 25 معاقة على الخياطة    مسؤول افغاني يكشف تفاصيل ظهور صور لآثار فرعونية مثيرة للجدل في أفغانستان    أحداث وقعت في سنة 89 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    منظمة اليونسكو تعلن اختيار أكرا عاصمة للكتاب لعام 2023    الشيخ / حميد الاحمر يرثي نجله الفقيد محمد    بصوت تغالبه الدموع.. ماجدة الرومي تتحدث عن واقعة سقوطها على المسرح    صنعاء .. مثقفون يزورون اضرحة الشهداء المصريين    "يزعم تسجيلهم بمؤسسات خيرية "...القبض على متهم بالنصب على المواطنين في عدن    "بلدي اليمن الواحد" .. شباب مغتربون يبدعون في اغنية للوطن (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



آل طالب يؤكد وجوب حراسة مجتمعنا وحمايته من عاديات السوء
نشر في الجنوب ميديا يوم 04 - 04 - 2014

أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ صالح بن محمد آل طالب أن مجتمعنا بحمد الله يحمل خيرًا كثيرًا يجب حمايته ورعايته وتنميته وحراسته من عاديات السوء من خلال تربية النفس والنشء على خوف الله وتقواه والعلم به وبحدوده وشريعته ليبقى زادًا ونعمًا في النعماء والبأساء ومن كان له زاد من تقوى كان حريا بالنجاة، وسنة الله أن لا يخيب عبد أقبل عليه.
وقال الشيخ آل طالب في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام أمس إن اتقاء المزالق يكون باللجوء إلى الله تعالى كما قال سبحانه ((ففروا إلى الله)) وكما قال سبحانه وتعالى ((أليس الله بكافٍ عبده)) وقال ابن القيم -رحمه الله- الكفاية على قدر العبودية، وكلما ازدادت الطاعة لله ازدادت كفاية الله بك، ومن هنا وجه النبي صلى الله عليه وسلم إلى العبادة وقت الفتن القول ((العبادة في الهرج كهجرة إليّ)).
وأضاف فضيلته هنيئًا لمؤمن يركن إلى الصلاة والعبادة بينما الناس يتهارجون وهنيئا لمن يطمئن بالله حينما تقلق النفوس وتضطرب. وبيّن إن من صيانة النفس البعد عن المثبطات ومصاحبة البطالين مبينًا إن الله تعالى يهب الحكمة والثبات من تعوّد الإحسان في شؤونه وتمكن من ضبط نفسه وإحكام أمره وتثبيت خطاه وسار على الصراط المستقيم فلا تهدمه وساوس الشر ولا ترده عن غاياته همزات الشياطين ومن أكثر العبادات في الخلوات ثبته الله عند الشدائد والمدلهمات، مشددًا على أن على المسلمين عند الفتن والمدلهمات يلجؤون إلى الله والتضرع إلى الله وأن الله يحول بين المرء وقلبه فنسأل الله الثبات. وأفاد فضيلته إن الاستهانة بالذنوب والمعاصي سبب للانتكاس والهلاك. وأشار فضيلته إلى أن مزالق الشهوات المحرمة قد تبدأ بنظرة آثمة أو فكرة طائشة ثم لا تلبث أن تستحكم في القلب فيضعف بها الإيمان وتذُهب الورع وتصد عن ذكر الله ومحبته وتورث الوحشة من الصالحين والزهد في الطاعات وتحدث الانتكاسة فيبتعد الإنسان عن طاعة ربه وعن الخوف منه. وذكر إنه من الغرور والإعجاب بالنفس أن يأمن الإنسان من الشيطان وأن يزّكي نفسه بضمان الثبات عن الوسواس مؤكدًا فضيلته أن الله سبحانه وتعالى هو من يهب الثبات للإنسان ويهديه.
** وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة عن المعاني العظيمة في قوله تعالى ((أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ، ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ، مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ)).
وأوضح فضيلته إن الناس بحاجة إلى وقفة صادقة عند هذه الآية ليعلموا أن الإنسان مهما تمتع بأعظم المتع من نعيم هذه الدنيا وزخارفها فإنه عند مجيء أمر الله جل وعلا لا يجدي ذلك عن أهله شيئًا فلا يغني عن الملك ملكه، ولا على الغني غناه، ولا عن القوي قوته، ولا عن المتمتع متعته، فرسولنا صلى الله عليه وسلم نام على حصير فأثر في جنبه فقيل له يا رسول الله ألا نتخذ لك وطاء، فقال عليه الصلاة والسلام ((مالي وللدنيا إنما مثلي وهذه الدنيا كمثل راكب استظل تحت دوحة ثم ذهب وتركها)).
وبيّن إن المعاني العظيمة والحقائق بهذه الآية يجب أن تقودنا إلى تعظيم أمر الله جل وعلا وأن نتجه إليه سبحانه بالتذلل الكامل والخضوع التام وأن نعلم أن ابن آدم لفي هلكة ونقصان وفي حسرة وخسران حينما يركن إلى هذه الدنيا الفانية ويضيع عمره بالتمتع بمتعتها المحرمة ولذاتها المتنوعة ناسيا آخرته معرضا عن طاعة ربه.
ودعا فضيلته المسلمين لتأمل قوله تعالى ((وَالْعَصْرِ, إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ ,إِلا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)) لقول الشافعي رحمه الله لو أن الناس تدبروا هذه السورة لكفتهم واعظا وزاجرا وسائقا إلى كل خير.
وحذر فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي من الخسارة والثبور لمن استهلك وقته في الغفلة والإعراض ففرط في العمل لأخرته وأضاع ما خلق الله جل وعلا من أجله مستدلًا بقوله تعالى ((يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ)) وقوله صلى الله عليه وسلم ((كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى)).
صحيفة المدينة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.