المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمة مريضة.. ولكن


عبدالعزيز المقالح

كانت النخبة الفكرية المستنيرة والمستشرفة للأحداث قد توصلت في أربعينات القرن الماضي وخمسيناته، إلى تحديد أعراض المرض الذي كانت قد بدأت تشكو منه الأمة العربية وتعاني آثاره. كان المرض -يومئذٍ- لايزال في بدايته ولم يستفحل بعد، ولم تنشأ عنه أمراض أخرى تضاعف من آلامه وخطورته، ولم تكن بعض الأنظمة العربية تتجاهل المرض لا سيما بعد ثورة 23 يوليو في مصر، واتساع أثر الأقطار العربية الخارجة من أسر الاحتلال الأجنبي المباشر. لكن المعوقات التي وقفت في وجه التحول والتغيير - ومصدرها معروف - حالت دون الاستجابة الكاملة للعلاج الناجع، وظل المرض ينخر في جسد الأمة وتغلغل إلى روحها وتسلل إلى وجدان بعض أبنائها، ووصل في المرحلة الراهنة ذروة خطورته بعد أن تكاثرت روافده وتوابعه، واقترب المريض ،وهو هنا الأمة العربية، من حافة الوفاة.
لقد كان بعض أفراد من النخبة الفكرية المستنيرة يرون أن الأمة تمر بوعكة صحية عارضة، ستتمكن من تجاوزها في وقت قصير إذا ما استجاب قادتها لنداء العقل وسارعوا في تبني مشروع الإصلاحات المطلوبة في مناهج التعليم أولاً، وفي توحيد المواقف السياسية للأنظمة ثانياً. ثم في البدء في مرحلة بناء التكامل الاقتصادي وتكوين سوق عربية مشتركة. إلاَّ أن الاستجابة للمشروع كانت بطيئة ومترددة. وفي مناخ القطرية الذي استشرى فقد فاعليته ووجدت الأمة نفسها في وضع مَرضي (بفتح الميم ) غير مسبوق ما جعلها هدفاً سهلاً للعدو البعيد والقريب على السواء، واقترب الجسد القومي من الانهيار وتداعت مقوماته كما تتداعى المنازل المهجورة والمهملة للسقوط بفعل أبسط المؤثرات وأقلها شأناً.

وهنا أتساءل: هل هناك من يريد دليل إثبات على ما نقول؟ فما عليه إلاَّ أن يطلبه لدى أول مواطن عربي عادي يلقاه في أي شارع من شوارع المدن العربية، فقد أيقظت الأحداث المرض المستشري في كيان الأمة ووعي كل أبنائها، بمن فيهم البسطاء ممن لم يمسخ التعليم المنقوص وجدانهم الوطني والقومي.

ولعل من أشد المقولات الشائعة فتكاً وأكثرها إيلاما وجلداً للذات، تلك التي تقول إن الهوة الزمنية التي كانت في بداية القرن العشرين تفصلنا عن ذلك الغرب الأوروبي والأمريكي لم تكن تزيد على خمسين عاماً، أما الآن فقد اتسعت الفجوة وصار يفصلنا عن ذلك الغرب ما لا يقل عن خمسمئة عام، وهي مسافة لا يمكن قطعها أو القفز فوقها مهما بذلنا من جهد، وأنه كلما زاد تخلفنا زادت أمراضنا وزادت الفجوة الزمنية اتساعاً، وصار من المستحيل اللحاق حتى ببعض الشعوب التي كانت مثلنا تنتمي إلى العالم الثالث، عالم الفقر والمجاعات والتخلف العلمي والاجتماعي. ونحن بمثل هذا القول لا نجلد ذواتنا - كما قد يظن البعض - ولا نبالغ في توصيف الدرك الذي وصلنا إليه بقدر ما نحاول إيقاظ الأمل في أن يستيقظ من أبناء هذه الأمة العظيمة التي كانت كما جاء في الكتاب الكريم: «خير أمة أخرجت للناس».
إن الأمم ذات التاريخ العظيم ليست محصّنة ضد الانتكاس والأمراض لكنها لا تموت، شريطة أن يقيّض الله لها من أبنائها روّاداً وقادة مخلصين يتداركونها قبل فوات الأوان، وأمتنا العربية في واقعها الراهن تنتظر هؤلاء الأبناء الذين سيعملون بوعي ومصداقية على إخراجها من النفق الموحش الذي وقعت فيه. وحين تستعيد عافيتها وتتمكن من الوقوف على أقدامها ستدرك أن هذه المرحلة كانت أسوأ ما مرّ بها في تاريخها القديم والحديث، وستعطي اهتماماً خاصاً بدراسة الصراع الدموي الراهن صراع المصالح بين أبنائها بوصفه الأسوأ، فقد غاب عن المتصارعين في غمرة المعارك الدائرة أن الوطن أكبر من السلطة ومن البقاء فيها، وأن الطموحات الشاذة والرغبة في الانتقام وتصفية الحسابات ستخلق مستقبلاً يتضاءل عند نتائجه المرعبة كل ما أفرزته الصراعات السابقة من مخاوف وأخطاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.