عاجل : الطيران يقطع إمدادات المليشيا والجيش الوطني يتقدم من مفرق الجوف حتى جبال يام    اتفاق ألماني سعودي لإيقاف الحرب في اليمن    ما حقيقة إنسحاب «الانتقالي الإماراتي»من لجان تنفيذ اتفاق «الرياض»    بعد تفشي كورونا بالإمارات وتسجيل وفيات في إيران .. تصريح هام وطارى في سلطنة عمان عن الفيروس    ميسي يقود برشلونة لإكتساح ايبار بخماسية في الدوري الاسباني    محافظ لحج " تُركي " يُشِيد بمناقب الفقيد المناضل الوطني الكبير الشَّيخ " الذِّيب "    فوز أكاديمية يمنية بجائزة "ابتكارية" مرموقة    ليست الصين.. الكويت تجلي رعاياها من هذه "الدولة" بسبب فيروس كورونا ..!؟    الطريقة الأكثر فعالية في مكافحة السرطان    مواطنون: عودة ارتفاع سعر (الروتي) في القلوعة بعدن    جماعة الحوثي تتوعد بالكشف عن أسلحة جديدة ومتطورة غداً .. وتحدد المكان..!    توضيح هام من مدير أشغال حضرموت لاتفاقية مشروع شق وسفلتة شوارع الشحر وضواحيها    تشيلسي ينهي نتائجه السلبية بفوز ثمين على توتنهام    قائد الحزام الأمني بالصبيحة يستنكر اسقاط إسم اللواء محمود الصبيحي من صفقة تبادل الأسرى    ورد الآن .. «مصرع» المرافق الشخصي ل«عبدالملك الحوثي»    وثائقيان يمنيان يكشفان عن جرائم الحوثيين    اللجنة الرياضية بمكتب مؤتمر حضرموت الجامع بالوادي تناقش الاستعدادات والتحضيرات لنهائي بطولة كأس الهبة الحضرمية    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم غد الاحد 23 فبراير 2020م    حقائق مثيرة عقب تشريح جثة مايكل جاكسون    ابين:مؤسسة الخليج العربي تعقد دورة تأهيلية لأعضائها    بشرى سارة لكافة موظفي الدولة في اليمن بشأن المرتبات    مسؤول في الصحة «يكشف» حقيقة تسجيل إصابات ب«كورونا»    الشحيري يعزي الأستاذ هاشم محمد هاشم شيخان بوفاة والده    انهيار متواصل للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم السبت..اخر التحديثات    عبدالملك «يتحدث» عن تداول «العملة» من الطبعة الجديدة    مليشيا الحوثي تستهدف معسكر بمدينة مأرب    الجيش ينصب كميناً محكماً لعدد من مسلحي الحوثي غرب تعز    معلمون يشكون من الدورات الإجبارية للحوثيين وتجييش الطلبة في الأعمال الدعائية    توقعات مرعبة للديون الحكومية في 2020    6 مليون دولار تثير غضب الشارع في حضرموت    إيراني وزوجته ينقلان فيروس كورونا الي الإمارات    رسالة «نصية» وصلت إلى 8 مليون «يمني» تثير سخرية واسعة    منظمة: فرص احتواء فيروس "كورونا" تتضاءل    النواب يوافق على تأجيل حضور الحكومة إلى جلسة الثلاثاء    عايض القرني يشعل تويتر: بسبب اردوغان وقتل اليمنيين    إزدراء المهن والتمايز الطبقي في اليمن    6 أغذية ترفع ضغط الدم.. غير الملح    الهيئة العامة للمصائد السمكية بمحافظة أبين تطالب الدولة بحصتها من صندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي    الهمة العالية    الزمالك يحصد كأس السوبر المصري بعد الفوز على الأهلي بركلات الترجيح    خفر السواحل تعلن ضبط شحنة متفجرات كانت في طريقها إلى مليشيات الحوثي    نيمار يوافق على الاستمرار مع سان جيرمان بشرط    الجعيدي يشيد بالانتصار الذي حققه الاخضر على حساب قصيعر في افتتاح دوري بلقيس الكروي    أين الأغنية اليمنية من مأساة الحرب؟    جوليا نشيوات.. أمريكية من أصول أردنية يعتزم ترامب تعيينها مستشارة للأمن الداخلي    اليمن الحضاري ومأساته الرهنة.. فعالية ثقافية للسفارة اليمنية ببرلين    هكذا أهانت صحيفة البيان التابعة لحاكم دبي وسيم يوسف وأحرقت شخصيته    الانتحار... آخر وسيلة للهرب من بطش الحوثيين    بيتيس يسقط في فخ التعادل امام مايوركا في الدوري الاسباني    ربع ساعة مع غرامة    على ضوء الإلحاد..الأسباب والعلاج !    إضاءة نقدية على قصيدة ( بكر غبش عاد الصباح ما حنش ) للشاعر الرئيس الراحل عبدالفتاح إسماعيل    بالتفاصيل .. هذا ما حدث قبل ساعات في عدد من أحياء العاصمة صنعاء    أرفعوا أيديكم عن الشعوب ..فإنها مظلومة!    قال الشيخ..    "التعايش" ونبذ العنف والتصدي له    البيئة والتعليم    صعدة..افتتاح معرض "الزهراء قدوتنا "احتفاءً بذکرى مولد سيدة نساء العالمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





3 أطراف تحدد مصير ناقلة النفط الإيرانية.. وبولندا: تهديدات طهران تحتاج لرد
نشر في المشهد اليمني يوم 16 - 08 - 2019

جددت بولندا، اليوم الجمعة، فتح ملف حماية الملاحة البحرية في الخليج العربي، ومضيق هرمز، وقال وزير الخارجية البولندي، جاسيك تشابوتوفيتش، إن بلاده تتجه ل«دعم المهمة العسكرية بقيادة الولايات المتحدة لحماية حركة السفن في الخليج، بعد احتجاز إيران لناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز». وأضاف تشابوتوفيتش، وفق وكالة الأنباء الألمانية: «نعلم أن الموقف يحتاج إلى رد.. الدعم البولندي للجهود الأمريكية والبريطانية مطلوب.. الحفاظ على الرابط العابر للأطلسي، ورأب الانقسامات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بما يشمل الشرق الأوسط.. بولندا تتبع سياسة الاتحاد الأوروبي حول الشرق الأوسط…». وتابع وزير الخارجية البولندي: «الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون أكثر انفتاحًا على الحجج الأمريكية.. إذا كان هناك انقسام بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، فإن ذلك ليس جيدًا لبولندا أو وسط أوروبا، لذلك نحاول الاحتفاظ برابط عابر للأطلسي لجسر الانقسام.. إذا فقدت الولايات المتحدة اهتمامها بأوروبا، سيكون ذلك أمرًا سيئًا للغاية…».
وفي سياق مواز، ذكر تلفزيون إيران الرسمي، الجمعة، أن «ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق، يجري رفع علم جديد عليها وإعدادها للإبحار إلى البحر المتوسط، وذلك بعد الإفراج عنها، وبناء على طلب المالك، ستتجه ناقلة النفط جريس 1 صوب البحر المتوسط بعد إعادة تسجيلها تحت العلم الإيراني وتغيير اسمها إلى أدريان داريا في أعقاب إعدادها للرحلة». وقررت منطقة جبل طارق، التابعة لبريطانيا في البحر المتوسط، الإفراج عن الناقلة التي ترفع علم بنما، لكنها لم تحدد على الفور موعدًا لذلك أو ما إذا كانت ستبحر بعد أن طلبت الولايات المتحدة في اللحظات الأخيرة احتجاز الناقلة، فيما تقول إيران إن الطاقم – 25 فردًا- سيبدأ رحلته بعد التجهيزات التي تشمل إعادة التزويد بالوقود».
وقررت السلطات في منطقة جبل طارق الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية «جريس 1»، التي تحتجزها منذ الرابع من يوليو الماضي، وقالت صحيفة «جبل طارق كرونيكل»، إن «الحكومة المحلية أعلنت أنها اتخذت القرار بعدما تلقت ضمانات مكتوبة من الحكومة الإيرانية بأن الناقلة لن تفرغ حمولتها في سورية»، ونقلت قناة «سي إن إن»، عن رئيس حكومة جبل طارق، فابيان بيكاردو، قوله: «لا يزال من الممكن احتجاز الناقلة مجددا في ضوء طلب من أمريكا». جاءت تعليقات بيكاردو بعد فترة وجيزة من إصدار محكمة جبل طارق العليا الأمر بالإفراج عن الناقلة، وأوضح بيكاردو أن «طلب الولايات المتحدة لم يأت في الوقت المناسب لكي تنظر فيه المحكمة العليا، لذا أمر رئيس المحكمة العليا بالإفراج عن الناقلة»، بينما قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورجان أورتاجوس: «تقييم الولايات المتحدة يشير إلى أن الناقلة كانت تساعد الحرس الثوري من خلال نقل النفط من إيران إلى سورية».
بدورها، أكدت وزارة الخارجية البريطانية، عدم وجود علاقة بين «استيلاء إيران غير المشروع على السفن التجارية، وتطبيق العقوبات الأوروبية على سورية من جانب حكومة جبل طارق»، وأوضحت الوزارة، في بيان، أنه «لا يوجد وجه للمقارنة أو الربط بين استيلاء إيران غير المقبول وغير المشروع، والهجوم على سفن الشحن التجارية في مضيق هرمز، وتطبيق حكومة جبل طارق لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سورية». ودافعت الخارجية البريطانية عن إجراءات الحكومة بشأن ناقلة النفط الإيرانية، قائلة: «لن نقف متفرجين ونسمح لإيران، أو أي أحد، بالتحايل على عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سورية.. الإجراء البريطاني قبالة جبل طارق كان مختلفًا جدًّا عن النشاط الإيراني في الخليج…»، في إشارة لاستيلاء مشاة البحرية البريطانية على الناقلة الإيرانية، جريس 1، في عملية إنزال جريئة تحت جنح الظلام قبالة ساحل جبل طارق، في الرابع من يوليو الماضي. ورغم نفي بريطانيا وإيران التخطيط لتبادل السفينتين –بحسب وكالة رويترز- فإنه كان من المتوقع على نطاق واسع ألا تفرج طهران عن الناقلة البريطانية حتى تفرج جبل طارق عن «جريس 1»، وقال إريك هانيل، الرئيس التنفيذي، رئيس الشركة المالكة للناقلة البريطانية، ستينا إمبيرو: «أي حدث يسهم بأي شكل في الإفراج عن طاقمها في إيران ينبغي النظر إليه باعتباره إيجابيًّا»، وسط تأكيدات بريطانية بأنه يجب على إيران أن «تلتزم بالضمانات التي قدمتها بأن الناقلة جريس 1 لن تذهب إلى سوريا…».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.