المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلا وفيات وإصابات قليلة.. تعرف على أفضل دولة عالميا واجهت فيروس كورونا وكيف نجحت في ذلك؟
نشر في المشهد اليمني يوم 01 - 06 - 2020

ألقت شبكة «سي إن إن» الأمريكية، الضوء على تجربة فيتنام الفريدة في وقاية شعبها من فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، فهي البلاد ذات ال97 مليون نسمة، ولم تسجل إلى الآن أي حالات وفاة مرتبطة بالفيروس.
فمنذ ظهور الفيروس وانتشاره في غالبية دول العالم، لم تسجل فيتنام أي حالات وفاة، وسجلت 328 حالة إصابة مؤكدة فقط، رغم حدودها الطويلة مع الصين، بؤرة انتشار الفيروس، وملايين الزوار الصينيين الذين تستقبلهم سنويًا.
وهذا أمر اعتبرته «سي إن إن» لافتًا للنظر، خصوصًا أن فيتنام من الدول متوسطة الدخل، ولها نظام صحي غير متطور؛ مقارنة بغيرها من دول المنطقة؛ حيث يوجد ثمانية أطباء فقط لكل عشرة آلاف شخص، وهو ثلث المعدل الموجود في دولة مثل كوريا الجنوبية، حسب تقديرات البنك الدولي.
وكانت فيتنام، قد فرضت حالة الإغلاق العام لمدة ثلاثة أسابيع فقط، لتقوم بعدها برفع قواعد التباعد الاجتماعي في نهاية أبريل. ومنذ وقتها، لم تسجل السلطات أي إصابات محلية لأكثر من 40 يومًا على التوالي، كما أعادت فتح المدارس والأعمال، وتبدأ الحياة في العودة تدريجيًا إلى وتيرتها الطبيعية.
وأمام هذا النجاح، الذي فشلت في تحقيقه غيرها من البلدان المتقدمة، قد يشكك الكثيرون في صحة الأرقام الرسمية، التي تعلنها الحكومة، لكن جاي ثويتس طبيب أمراض معدية يعمل في أحد المستشفيات التي حددتها الحكومة الفيتنامية لعلاج مرضى «كوفيد- 19»، أكد أن الأرقام المعلنة تطابق الوضع على الأرض.
وقال ثويتس، وهو أيضًا رئيس قسم وحدة البحوث السريرية بجامعة أكسفورد في مدينة هوشي: «أتفقد الأجنحة يوميًا، أعلم الحالات، أعلم أنه لم يكن هناك أي وفيات».
إذن، كيف نجحت فيتنام في تخطي التفشي الواسع للفيروس، الإجابة تكمن في عديد من العوامل، حسبما أوضح عدد من الخبراء، بينها استجابة الحكومة السريعة لمنع الانتشار، وتطبيق قواعد مبكرة للحجر الصحي، واستراتيجية فعالة للتواصل مع الشعب.
استجابة مبكرة
من أهم عوامل النجاح، هو الاستعداد مبكرًا، فقد أعدت فيتنام خطة للتعامل مع الانتشار في مراحل مبكرة للغاية، قبيل أسابيع حتى من تسجيل أولى حالات الإصابة.
وفي حين كانت منظمة الصحة العالمية تتحدث في بادئ الأمر عن عدم وجود أدلة مؤكدة على الانتقال الفيروس بين البشر، إلا أن حكومة فيتنام لم تترك الأمر للصدفة وبدأت في التحرك.
وقال فام كوانج تاي، نائب رئيس إدارة مكافحة العدوى في المعهد الوطني للصحة وعلم الأوبئة في هانوي: «لم يكن ننتظر إرشادات منظمة الصحة العالمية، استخدمنا البيانات التي جمعناها من داخل وخارج البلاد؛ لاتخاذ قرارات فورية مبكرة».
واعتمدت حكومة هانوي، منذ بداية يناير الماضي، مسح درجات الحرارة للركاب الوافدين من مدينة ووهان الصينية، مصدر الفيروس، مع عزل أصحاب الحرارة المرتفعة ومراقبتهم عن كثب.
وبحلول منتصف يناير، أمرت الحكومة الوكالات التابعة، باتخاذ تدابير صارمة لمنع انتشار الفيروس داخل البلاد، وتعزيز الحجر الصحي عند مداخل البلاد والمطارات والموانئ البحرية.
وفي الثالث والعشرين من يناير، سجلت هانوي أولى حالاتها المؤكدة لصيني مقيم في فيتنام مع والده انتقل من ووهان. وفي اليوم التالي، علقت فيتنام كل الرحلات الجوية من وإلى ووهان.
وفي الأول من فبراير، أعلنت السلطات «جائحة وطنية»، مع تسجيل حالات مؤكدة، وتعليق كل رحلات الطيران بين فيتنام والصين، مع تعليق تأشيرات المواطنين الصينيين في اليوم التالي.
وفي غضون شهر، مع انتقال الفيروس من الصين إلى الدول المجاورة، تم توسيع نطاق الحجر الصحي للقادمين ومنع دخول جميع الأجانب إلى البلاد.
تدابير استباقية
في الثاني عشر من فبراير، اتخذت فيتنام تدابير استباقية سريعة، وفرضت الإغلاق الكامل على مجتمع حضري بأكمله من عشرة آلاف شخص شمال هانوي، لمدة عشرين يومًا بعد ظهور سبع حالات إصابة به، مع استمرار إغلاق الجامعات والمدارس.
وأكد ثويتس، أن سرعة استجابة فيتنام هي السبب الرئيسي وراء نجاحها في احتواء انتشار الفيروس، وقال: «التدابير التي اتخذتها السلطات في نهاية يناير وبداية فبراير، كانت متقدمة بالفعل عن عديد من البلدان، وهذا ساعدها كثيرًا في البقاء في وضع السيطرة».
تتبع دقيق للاتصال
أكدت الشبكة الأمريكية، أن التدابير الفعالة التي اتخذتها الحكومة الفيتنامية، منعت انتقال العدوى، وأبقت الحالات المؤكدة عند مستوى 16 فقط بحلول الثالث عشر من فبراير. ولمدة ثلاثة أسابيع لم يكن هناك أي حالات مسجلة، حتى الموجة الثانية من عودة الفيتناميين من الخارج.
وهنا، لجأت الحكومة إلى تتبع اتصالات الحالات المؤكدة بدقة ووضعهم في الحجر الإلزامي لمدة أسبوعين.
يقول الدكتور فام من المعهد الوطني للصحة وعلم الأوبئة: «لدينا نظام صحي قوي للغاية. 63 مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، أكثر من 700 على مستوى المقاطعة الواحدة، و11 ألف مركز صحي تابع للبلديات، جميعها معنية بتتبع الاتصال».
وينبغي لمريض «كوفيد- 19» في فيتنام، أن يعطي السلطات الصحية قائمة شاملة لجميع الأشخاص، الذين التقى بهم في الأيام ال 14 الماضية. وقال فام، إن الإعلانات توضع في الصحف وتبث على شاشات التليفزيون لإبلاغ الجمهور بمكان وزمان المرضى، داعية إيّاهم إلى التوجه للسلطات الصحية لإجراء الفحوصات اللازمة إذا كان أيًا منهم تواجد في محيط أي مريض في ذلك التوقيت.
كما عملت السلطات على إجراء تحاليل ل15 ألف شخص مرتبطين بالمستشفيات بينهم ألف من العاملين في القطاع الطبي.
وكان نظام التتبع، الذي طبقته فيتنام دقيقًا للغاية؛ حيث إنه لم يشمل الاتصال المباشر بالحالات المؤكدة فقط، بل أيضًا الاتصالات غير المباشرة، مع وضع كل الاتصالات المباشرة في الحجر الصحي بالمراكز الطبية أو الفنادق أو المعسكرات العسكرية، مع توجيه الاتصالات غير المباشرة بالالتزام بالعزل المنزلي.
وبحلول الأول من مايو، كان هناك سبعون ألف شخص قيد الحجر الصحي في المنشآت الحكومية، و140 ألف شخص قيد العزل المنزلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.