هدنة غير معلن عنها تسري في اليمن بين الحوثيين والحكومة الشرعية    أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن ليومنا هذا    اعتقال مفوض نيو مكسيكو على خلفية اقتحام الكابيتول    ضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية بتعز    4 أشياء هذه يجب عدم فعلها بعد تناول الطعام مباشرة..لماذا    الحكومة الشرعية تفاجئ الجميع و تعلن الحرب على فساد المنافذ وسط تراجع كبير لسعر العملة    وزير حقوق الإنسان يتحدى المنظمات الدولية في اليمن بهذا الشأن    دفاعات الجيش الجوية تسقط طائرة مسيرة حوثية في الصفراء بصعدة    اعضاء مجلس الشورى يؤيدون قرار رئيس الجمهورية بتعيين رئيس ونواب للمجلس    تراب يصدر 100 عفو رئاسي في آخر أيام حكمة    انطفأت الكهرباء أثناء إجرائهم العملية ... شاهد فريق طبي سعودي ينجح في انقاذ الموقف باليمن    شاهد..."أتلتيك بيلباو" يسحق برشلونة بثلاثية ويتوج بالسوبر الأسباني .. وميسي يطرد في الدقيقة الأخيرة    الأرصاد اليمنية تحذر من أجواء شديدة البرودة في 12 محافظة    في زمن هادي .. تعرف على (سواق العيسي) الذي تحول بقدرة قادر من مسؤل مالي لدائرة حزب الإصلاح (إخوان اليمن) ثم الى نائب رئيس مجلس الشورى ..!!    تعرف عليها.. هذه هي اسباب الام الظهر وما أفضل الطرق لتخفيفه؟    احدها يتعلق باليمن.. أول قرارات "بايدن" التي سيوقع عليها يوم التنصيب    اول تعليق اماراتي على بيان المجلس الانتقالي الجنوبي الرافض لقرارات الرئيس هادي    تعرف عليها.. اول منطقة يمنية تحدد مهور الفتيات وتفرض عقوبات على المخالفين (وثيقة)    سقوط "مقذوف حوثي" في جازان السعودية وإصابة رجل وطفلين    أتلتيك بلباو يتوج بكأس السوبر الإسباني    استعداد امني واسع في امريكا لهذا السبب!!    تسهيلات في تكاليف فحص كورونا لليمنيين المقيمين في مصر (وثيقة )    المكلا_انترنيوز الدولية تختتم البرنامج التدريبي في بناء القدرات الاعلامية لثلاث اذاعات مجتمعية    مانشستر سيتي يقسو على كريستال بالاس    14 عامًا على رحيله... هكذا غدرت أمريكا بصدام    إنتر يوقف انتصارات يوفنتوس ويتجاوزه بثنائية    وكيل محافظة المهرة لقطاع التعليم يتفقد سير العملية الامتحانية في جامعة العلوم والتكنولوجيا    عانت من صداع مدة 13 يوماً وكانت الصدمة    قتلى وجرحى برصاص الفوضى في محافظة إب    أكثر من 10 غارات جوية على محافظة مأرب    حجة.. ميليشيات الحوثي تحول عمارتين لرجل أعمال الى سجن خاص    ماذا ينتظر الخطوط القطرية بعد فتح أجواء الخليج أمامها؟    الأجهزة الأمنية في تعز تضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية    مليشيا الحوثي تهدم أقدم معلم تاريخي وأثري في الحديدة وتسوية بالأرض لصالح أحد مستثمريها (صور)    اكتشاف مقبرة أثرية بمديرية "دوعن" بحضرموت    قال انها "شرياناً حقيقياً لدعم الاقتصاد".. "معين عبدالملك" يدشن معركته ضد الفساد من "المنافذ" ويكلف لجنة بالنزول الميداني    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ عران سلمان العران    احتفاء واسع بأوساط المغتربين والسعوديين بعالم يمني كبير في "الرياض"    أمين العام الجالية اليمنية في ماليزيا يحصل على الجائزة العلمية( ScienceFather award ) في الصين    صعود صاروخي للدولار وعمولة التحويل تقترب من النصف "التحديث المسائي لأسعار الصرف الأحد"    رويترز: فريق أممي يتوجه لتقييم ناقلة "صافر" أوائل فبراير المقبل    الكشف عن علاقة تجارية تربط تاجر الكهرباء عمر باجرش بالحوثيين عبر نجل مسؤول عماني رفيع    مليشيات الحوثي تفتعل أزمة وقود لتعزيز السوق السوداء وابتزاز الشرعية    الرئيس الفرنسي يرفض نقل رفات رامبو إلى مقبرة العظماء    ندوة علمية توصي بتعزيز إجراءات حماية الآثار بمأرب    تأهل المنتخب الروسي إلى الدور الثاني بكأس العالم لكرة اليد "مصر 2021"    ترحيب وتفاؤل كبير بتشكيل الحكومة والاتحاد العالمي للجاليات يجهز فريق حقوقي لمتابعة قضايا المهاجرين    القبض على يمنيين بالسعودية بسبب قيامهم بهذا الأمر    الأوزبكي ماشاريبوف يوقع للنصر السعودي    تألق شتيجن يطمئن برشلونة في السوبر الإسباني    مفاجأت الكالشيو الايطالي تستمر.... سامبدوريا يقلب الطاولة امام اودينيزي وتورينو يسقط امام سبيزيا    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    المدن التاريخية والكنوزالأثرية في وسط اليمن    قبل نهاية التاريخ وحياة الجيل الأخير    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





BBC تكشف عن صفقة بين الأمم المتحدة والحوثيين مقابل سماح المليشيات بتقييم ناقلة "صافر"
نشر في المشهد اليمني يوم 25 - 11 - 2020

كشفت هيئة الإذاعة البريطانية(BBC)، عن صفقة تمت بين مليشيا الحوثي الإنقلابية، والأمم المتحدة، مقابل سماع المليشيات بتقييم ناقلة "صافر" العائمة في البحر الأحمر بمحافظة الحديدة(غربي اليمن).
وقالت الإذاعة، إن موافقة الحوثيين على صيانة ناقلة النفط الراسية قبالة شواطئ الحديدة، تمت بعد عقد صفقة مع الأمم المتحدة، ولم تشر الهيئة إلى طبيعة الصفقة بشكل دقيق، إلاّ أنها أوردت في خبرها، أن الأمم المتحدة تناقش تقسيم العائدات النفطية بين الحكومة ومليشيا الحوثي الانقلابية.
وأضافت الهيئة في الخبر الذي أعاد سفير بريطانيا لدى اليمن، مايكل آرون، نشره على حسابه في تويتر، أن "التوصل إلى حل طويل الأمد كان معقدًا بسبب الخلاف على النفط الموجود على متن السفينة، والذي أصر الحوثيون على أنه ينبغي أن يكونوا قادرين على بيعه".
وكان السفير البريطاني تحدث قبل أسابيع، عن اتفاق مع الحوثيين (لم يعرف طبيعته) حول صيانة الناقلة، وتكفلت بريطانيا ودول أوروبية أخرى بتكاليف فريق الصيانة.
وفي وقت سابق من اليوم، أكدت مليشيا الحوثي، التوصل لاتفاق مع الأمم المتحدة على صيانة عاجلة لخزان "صافر" النفطي على البحر الأحمر، غربي البلاد.
جاء ذلك في تصريحات لمصدر مسؤول في اللجنة الاقتصادية العليا التابعة للحوثيين، نشرته وكالة أنباء "سبأ" بنسختها الحوثية.
وأضاف: "هذه الموافقة تأتي بعد أسابيع عديدة من المناقشات مع سلطات الأمر الواقع، ونحن من جانبنا سنتخذ الإجراءات الضرورية فورا لنشر خبراء فريقنا إلى الناقلة".
وقال المصدر الحوثي إنه "تم التوقيع على اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان صافر العائم مع الأمم المتحدة بعد نقاشات فنية".
وأضاف: "ننتظر في الوقت الحالي رسالة من الأمم المتحدة للإبلاغ عن موعد وصول فريق الخبراء والبدء في التنفيذ".
وأمس الثلاثاء، قال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك - في مؤتمر صحفي عقده عبر دائرة تلفزيونية مع الصحفيين- "إن سلطات الأمر الواقع في صنعاء (ميلشيات الحوثي) أبلغتنا في رسالة رسمية يوم السبت الماضي بالموافقة على وصول فريقنا الأممي إلى الناقلة صافر".
ويمثل الخزان، الذي يحوي 150 ألف طن من النفط (مليون و140 ألف برميل)، كارثة إنسانية وبيئية على البحر الأحمر، حال حدوث أي تسرب منه، وهو ما جعل جهات دولية فاعلة تطالب بشكل متكرر بضرورة حل أزمة الخزان.
وتشترط مليشيا الحوثي بيع النفط المتواجد في الخزان لصالحها، وهو ما ترفضه بشدة الحكومة الشرعية، ما جعل أزمة الخزان مستمرة منذ سنوات. فيما كانت الأمم المتحدة تبذل جهودا من أجل بيع النفط وتوزيع إيراداته على الطرفين، كحل وسط ينهي الأزمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.