جماعة الحوثي تتلقى ضربات موجعة في مأرب وتصدر هذا البيان!    الريال اليمني يهبط أمام العملات الأجنبية في عدن وعمولة التحويل إلى صنعاء تصل 55%    فاران أصبح من الماضي في ريال مدريد.. "هكذا يعوض الملكي رحيل الفرنسي"    مدرب الأحمر العماني: قطر نجحت في تحدي كورونا بالفقاعة الطبية ووفرت كافة عوامل النجاح    بلقيس فتحي تخاطب طليقها السعودي بطريقتها الخاصة    أول تعليق سعودي رسمي على إعلان "إبراهيم رئيسي" رئيسًا جديدًا لإيران    حكومة هادي تعاقب خمس شركات ورجال اعمال يدعمون الحوثي .. وتصفهم بالارهابيين    النمسا تدعو الحوثيين للعودة إلى طاولة المفاوضات    حماس تحذر الكيان المحتل من المماطلة في كسر الحصار على غزة    عاجل : قبائل الصبيحة تصدر بيان هام وتوجه دعوة عامة للنكف    المجلس الانتقالي يعلن التوافق على عودة الحكومة إلى عدن    كوبا أمريكا.. ميسي يحقق رقما قياسيا في مباراة الأرجنتين وباراغواي    مكتب الصحة بتعز يعقد اجتماع مع ممثلي اليونيسف في محافظتي تعز واب    تجهيز (504) مركزا امتحانيا في إب للشهادتين الأساسية والثانوية    التحالف يعلن إحباط هجوم جديد للحوثيين بطائرة مسيرة    في أول رد غير مباشر.. "البركاني" يفصح عن خطر "ثلاثي" محدق ب"اليمن" و"رياح غادرة" غداة أيام من جدل بشأن "الحديقة الخلفية"    بيان هام من البنك المركزي    تواصل حملة مكافحة ذبح إناث وصغار الثروة الحيوانية بالحديدة    ضبط أسلحة ومتفجرات في اوكار لتنظيم القاعدة بحضرموت    وكيل أول محافظة ريمة يتفقد المراكز الصيفية في السلفية    طيران العدوان يكثف غاراته الهستيرية على مأرب    خلال أسبوع.. انتزاع 1,557 لغما وذخائر غير متفجرة من مخلفات مليشيا الحوثي    بعد ان باع كل ما يملك لعلاجه .. أبن يترك والده "ميتاً" في المستشفى بمدينة إب ويفر هارباً !!    توجيهات حكومية بسرعة نقل مؤسسة حكومية هامة جديدة من صنعاء الى عدن    واقعة فريدة من نوعها .. ولادة ماعز براس قرد في مصر تثير الفزع والدهشه بين الناس .. (شهد الصور والفيديو)    تعز.. الأجهزة الأمنية تستعيد مخطوطات أثرية يزيد عمرها عن 800 سنة    التشكيلة الرسمية لمنتخبنا الوطني في مواجهة موريتانيا بكأس العرب    مسيرات لأطفال محافظة عمران تنديدا بالامم المتحدة    خبراء.. أجهزة استنشاق الربو تكافح "كورونا"    مكاسب سوق النفط الحاضرة تشي بمزيد من الدعم لزيادة العقود الآجلة    مناقشة احتياجات القطاعات الخدمية في عمران    "الحوثيون" يفتعلون عراقيل جديدة أمام المستفيدين من الحوالات النقدية بالضمان الاجتماعي    تأهل فرنسا وإنجلترا و3 منتخبات إلى دور ال 16    وزير الري المصري لإثيوبيا.. تكلفة التعاون أرخص من تكلفة الحرب    النواب يوافق على طلب الحكومة العمل بخطة الإنفاق للعام الماضي في 2021م    الأرصاد يتوقع أمطارا بالحديدة و40 أعلى درجة حرارة    تغيير ديموغرافيا الجنوب العظيم!!    إصابة مواطنين اثنين بقصف سعودي على صعدة    خطة مزمنة وإجراءات ومسح يستهدف المتسولين بصنعاء    رئيس نيابة صعدة يوجه بالإفراج عن 56 سجينا    إقرار الحساب الختامي لصندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي    السعودية: ارتفاعا حادا ومفاجأ في الحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا    رونالدو يذهل المتابعين .. شاهد ما فعله قبل هدفه في مباراة البرتغال وألمانيا؟    بلجيكا والدنمارك تتأهلان لثمن نهائي كأس أمم أوروبا    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 179.5 مليون    شاهد رجال يتبنون موضة غريبة.. وهذا رأي النساء فيها    تجارة الصين مع الدول العربية تتراجع 10 بالمئة في 2020    لقاح كورونا يثير غضب أمير قطر    اتحاد أدباء وكتاب السودان يهنئ محمد سلماوى لحصوله على جائزة النيل    اليونسكو تجتمع فى الصين لاختيار مواقع التراث المنضمة للمنظمة    الأب في الأدب.. روايات عالمية تحتفى بالأبوة    الإمام على بن أبى طالب يتولى خلافة المسلمين.. ما يقوله التراث الإسلامي    الصحة العالمية: متحور "دلتا" صار في 92 دولة    تطور جديد في قضية مقتل سوري داخل فيلا نانسي عجرم    دفن منتج "مسيحي" بمقابر المسلمين.. ومصدر مقرب يكشف مفاجأة !    عدوان الحوثي على المساجد    سيرة أمير المؤمنين الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    لغة الصمت أقبح من لغة الكلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل المبادرة الحوثية المقدمة لإيران لتقديمها للسعودية بشأن انهاء الحرب باليمن
نشر في المشهد اليمني يوم 24 - 04 - 2021

قدمت المليشيا الحوثية مبادرتها بشأن رؤيتها للخروج من أزمة الحرب اليمنية المشتعلة والتي اشعلتها المليشيا بعد انقلابها على السلطة نهاية عام 2014م .
وقالت مصادر مقربة من الحوثيين للمشهد اليمني أن المبادرة الحوثية قدمتها المليشيا الحوثية للحاكم العسكري الإيراني في صنعاء حسن ايرلو والذي بدوره قام بإرسالها للخارجية الإيرانية لطرحها على طاولة المفاوضات السعودية - الإيرانية الضبابية والتي لم يكشف تفاصيلها بشكل رسمي حتى الآن .
وتستهل المبادرة الحوثية بمقدمة تمهيدية تنص على القول " بعد مرور أكثر من ست سنوات من الحرب على الجمهورية اليمنية وثبوت عدم جدوى الخيار العسكري ، وإيمانا من جميع الأطراف بضرورة إنهاء الحرب ، والتوجه الصادق نحو السلام ، ووضع حد لأكبر أزمة إنسانية في العالم التي يعانيها الشعب اليمني جراء الحرب والحصار ، ورغبة جادة في تسخير كل الطاقات والإمكانات لمواجهة مخاطر جائحة كورونا كوفيد 19 .
يوافق الطرفان ( قيادة دول التحالف ، وقيادة الجمهورية اليمنية بصنعاء ) ، ومن ينتسب إليهما على الأحكام والمبادئ التالية :
أولاً : إنهاء الحرب ووقف إطلاق النار:
1 – إعلان الوقف الشامل والكامل والنهائي للحرب وإيقاف كافة الأعمال العسكرية البرية والبحرية ، والجوية.
2 – يدخل وقف إطلاق النار حيز النفاذ بأثر مباشر فور توقيع هذه الوثيقة ، في جميع المحاور القتالية ، وعلى أنحاء أراضي الجمهورية اليمنية ، وفي الحدود المشتركة.
وعلى وجه الخصوص يوقف الطرفان جميع الأعمال التالية :
( أ ) إعادة نشر القوات العسكرية والأسلحة الثقيلة والمتوسطة والذخائر .
(ب) جميع العمليات الموجهة ضد أراضي الجمهورية اليمنية ومياهها وسفنها ووحداتها البحرية ، سواء أكان ذلك باستخدام الطائرات الحربية أو المسيرة أو باستخدام البارجات الحربية أو الفرقاطات والقوارب العسكرية ، أو الصواريخ الموجهة أو غيرها من الوسائل.
( ج ) جميع العمليات الموجهة إلى أراضي المملكة العربية السعودية ومياهها ومطاراتها وسفنها ووحداتها البحرية سواء أكان ذلك باستخدام الطائرات المسيرة أم القوارب أو غيرها من وسائل.
( د ) الخطاب السلبي في البيانات العامّة ووسائل الإعلام ضد الطرف الآخر ، وازدراء الخصوصيات الثقافية والسياسية والاجتماعية لكل طرف.
( ه ) جميع الاستراتيجيات العدائية وكافة أساليب الاستهداف المادية والمعنوية.
( و ) أي أفعال أخرى قد تؤدي إلى تقويض هذه الوثيقة.
3 – العمل على حصر أي قضايا أو إشكاليات أخرى لدي طرفي هذه الوثيقة، ووضع البرامج أو المسارات العملية المطلوبة، بما يضمن استئناف علاقات أخوية قوية ومتينة، تقوم على أساس مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل والاحترام المتبادل والتعاون المشترك وأولوية المصالح المشتركة بين الطرفين على وجه الخصوص، وعدم دخول أي طرف في أية اصطفافات عسكرية أو أمنية ضد الطرف الآخر بشكل مباشر.
4 – يصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بهذه الوثيقة عقب التوقيع عليها تحت إشراف الأمم المتحدة، وتقوم الأخيرة – بالتنسيق والتعاون مع ممثلي الطرفين – بوضع الآليات التنفيذية ، وتحديد الخطوات والإجراءات العملية ، اعترافاً بهذه المبادئ، ورفعا لليمن من البند السابع وما ترتب عليه، وعلى أساس الوضوح في الالتزام والتزامن في التنفيذ.
5 . تجمد جميع القوى تحركاتها و عملياتها في مواقعها بأثر مباشر.
6 . يلتزم الطرفان بما هو آت :
( أ ) النشر المباشر لأحكام اتفاقية وقف إطلاق النّار هذه وبنودها وتعميمها على جميع قوات الطرفين ومنتسبيهما ، وتكون جميع القوات المنتسبة لكل منهما حكماً على معرفة تامة بهذه الأحكام بعد 72 ساعة من توقيعها.
( ب ) سلامة المرور في مسارات الشحن الدولية والإقليمية وفقا للقانون الدولي لسلامة أعالي البحار.
( ج ) تكثيف الجهود الرامية إلى التطبيق الكامل لاتفاقية ستوكهولم إضافة إلى اتفاقية الحديدة ، وذلك تحديداً من خلال دعم بعثة الأمم المتحدة لدعم تنفيذ اتفاقية الحديدة ( انمها ) والتعاون معها.
( د ) دراسة التدابير الإضافية اللازمة وإقراراها لتعزيز احترام وقف إطلاق النّار والتنفيذ العام لأهداف هذه الوثيقة.
( ه ) التعاون مع الأمم المتحدة في تنفيذ هذه الوثيقة.
7 – إنهاء التواجد الأجنبي في جميع أراضي الجمهورية اليمنية وجزرها وموانئها ، وأجوائها ، وإنهاء أي تواجد عسكري يمني في الأراضي السعودية.
8 – يوافق الطرفان خلال أسبوع واحد من توقيعهما هذه الوثيقة على آلية مشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاقية وقف إطلاق النار ، وتتضمن الآلية العناصر الرئيسية التالية :
( أ ) لجنة للتنسيق العسكري تتألف من ممثلين عسكريين رفيعي المستوى من كل طرف وتترأسها الأمم المتحدة.
( ب ) مركز للعمليات المشتركة يتألف من ضباط ارتباط رفيعي المستوى من كل طرف إضافة إلى ممثلين من الأمم المتحدة ، ويتولى مركز العمليات المشتركة إدارة تدفق المعلومات.
( ج ) خط اتصال ساخن يُزود بموظفين من الطرفين، ويعمل 24 ساعة في اليوم وكل يوم لإعداد تقارير الحوادث اليومية وإرسالها للأمم المتحدة.
( د ) لجان وقف إطلاق النّار القائمة في جميع المحاور القتالية لرفع التقارير حول تطبيق وقف إطلاق النار على مستوى المحافظات إلى مركز العمليات المشتركة.
9 – تلتزم الأمم المتحدة بدعم وإعلان وقف إطلاق النار ، وإدانة من يخترقه.
10 – للأمم المتحدة بين وقت و آخر عرض المقترحات على الطرفين لتسهيل بلوغ الأهداف المرجوة من هذه الاتفاقية بما في ذلك ما يناسب من مراقبة وإشراف وغير ذلك من آليات مناسبة لتعزيز الامتثال لوقف إطلاق النار ، بحضور ومشاركة ممثلين عن الطرفين ، وبما لا يتنافى مع القوانين المحلية والدولية.
ثانياً : إنهاء الحصار، والتدابير والمعالجات الاقتصادية والإنسانية.
على ضوء انتشار جائحة كورونا 19 – COVID ، غدت الحاجة أكثر إلحاحاً في تنفيذ التدابير الإنسانية والاقتصادية وغيرها من تدابير ضرورية لرفع المعاناة عن الشعب اليمني، وضمان حرية حركة الناس والسلع الإنسانية والتجارية إلى البلاد في جميع أنحائها ، ولهذا فقد وافق الطرفان على ما هو آت :
1 . إنهاء الحظر الجوي :
( أ ). فتح جميع المطارات في اليمن بما فيها مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات الدولية المباشرة ، وإعادة تشغيل المطارات اليمنية كما كان الوضع عليه قبل عام 2015 م.
(ب). تلتزم الجهات اليمنية المختصة بإجراءات السلامة والأمن الدولي ومعاييرها وفقا لاتفاقية شيكاغو للطيران، والاتفاقيات ذات الصلة وبما يتوافق مع القانون اليمني.
(ج) تلتزم الجهات المختصة في المنافذ الجوية بتنفيذ الإجراءات الاحترازية للسلامة واجبة التطبيق إزاء فيروس كورونا المستجد – covID19.
2 . إنهاء الحصار البري :
( أ ) . إعادة فتح جميع المنافذ البرية للجمهورية اليمنية أمام جميع المدنيين والحركة التجارية وضمان إزالة الصفة العسكرية عنها.
( ب ) . فتح الطرق الرئيسية الداخلية، بالمباشرة على الفور في إجراءات فتح الطرق الأساسية:
1 – بين صنعاء ومأرب – حضرموت – المهرة.
2 – بين تعز والراهدة عدن.
3 – الطريق السريع لتعزإبصنعاء من خلال طريق الحوبان السريع.
4 – بين الحديدة والدريهمي.
5 – بين التحيتا حيس وعدن.
6 – طريق الحديدةصنعاء.
7- طريق الحديدةحجة. حرض الملاحيط.
(ج ) . تشكيل لجنة مشتركة لتنفيذ ذلك، وللعمل على فتح طرق وصول أخرى.
( د ) . ضمان إزالة الصفة العسكرية من الطرق، وضمان سلامة المرور أمام جميع المدنيين والحركة التجارية. وتشتمل ضمانات الطرفين عدم توجيه الضربات الجوية أو حشد الأسلحة الاستراتيجية أو الأفراد العسكريين أو المعدات العسكرية أو إطلاق النار ، كما تتضمن إزالة جميع العبوات الناسفة والألغام على طول الطرق المحددة.
( ه ) . تقدم الأمم المتحدة الدعم لتنفيذ هذه الترتيبات.
3 – إنهاء الحصار البحري :
( أ ) . إنهاء الحصار البحري ورفع القيود عن جميع الموانئ اليمنية، بما فيها ( الحديدة – الصليف – رأس عيسى ) وجميع موانئ البحر الأحمر ، بما يضمن إعادة تشغيلها بقدرتها التشغيلية المعمول بها قبل عام 2015 م.
( ب ) . عدم اعتراض أو منع أو حجز السفن التالية من الدخول إلى ميناء الحديدة :
سفن الحاويات التجارية.
السفن الحاملة للغذاء.
سفن الوقود والغاز والنفط ومشتقاته.
سفن الدواء والمستلزمات والمعدات الطبية.
سفن المركبات وقطع الغيار والمعدات الثقيلة أو غيرها.
غير ذلك من السفن التي تحمل السلع الأساسية، أو غيرها.
( ج ) . عدم الاعتراض على إدخال الكرينات أو المعدات اللازمة لتأهيل الموانئ التي تمكن من استعادة عملها بقدرتها الاستيعابية.
( د ). إنهاء التواجد الأجنبي في جميع الجزر والموانئ اليمنية.
( ه ). التعزيز العاجل لآلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش ( UNVIM ) وتفعيلها من خلال تعزيز وجود المراقبين في ميناء الحديدة وحسن تجهيزها بالمعدات، على أن ينتهي العمل بها بعد انقضاء ستة أشهر .
4 – ضمان سلامة ناقلة النفط صافر :
( أ ) – النشر لبعثة فنية بقيادة الأمم المتحدة إلى الناقلة لتقييم أوضاعها وإجراء الإصلاحات المبدئية، وتقديم التوصيات الفنية اللازمة وإجراء الإصلاح والصيانة.
( ب ) – الاتفاق على ضوء توصيات الفريق الفني على خطة لاستخراج النفط من الناقلة بطريقة آمنة وبما فيها عودة ضخ النفط الى الناقلة عبر انبوب صافر – رأس عيسى.
5 – دفع المرتبات :
( أ ) – دفع رواتب جميع منتسبي قطاعات الدولة في الجمهورية اليمنية حسب قوائم رواتب عام 2014 م لدى الطرفين.
( ب ) تسليم جميع المرتبات المتأخرة غير المسلمة لجميع منتسبي قطاعات الدولة في الشمال والجنوب و عموم محافظات الجمهورية اليمنية، وبما يشمل مرتبات المتقاعدين.
( ج ) تسليم مخصصات الضمان الاجتماعي المتأخرة لجميع مستحقيها في الجمهورية اليمنية. ( د ) – تفتح قيادة دول التحالف اعتمادا مستنديا خاصا بصرف المرتبات لمدة عشر سنوات قادمة ، حتى تعافي الاقتصاد اليمني.
( ه ) – تخصيص عائدات النفط والغاز للتوزيع على جميع الأسر اليمنية المسجلة في سجلات الأحوال المدنية للجمهورية اليمنية للوفاء باحتياجاتها الإنسانية من غذاء ودواء وغيره.
6 – اتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز عملية تنسيق السياسة النقدية على المستوى الوطني، وإتلاف العملات غير المتوافق عليها، وعدم إصدار أي عملات إلا وفق السياسة النقدية من خلال لجنة مشتركة.
7 – تقوم الأمم المتحدة بدعوة الدول الدائنة للجمهورية اليمنية لإسقاط جميع الديون وأي فوائد أو آثار ترتبت عليها.
8 – إعادة الإعمار والتعويض :
( أ ) – تلتزم دول التحالف بإعادة الإعمار وتعويض المتضررين.
( ب ) – تلتزم دول التحالف بمعالجة الآثار المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بالمواطن اليمني ، وجبر الضرر ، ودعم الاقتصاد ، ومعالجة وتعويض الجرحى والمعاقين والمرضى وأسر الشهداء ممن تم استهدافهم وسواء كان ذلك بمجازر أو غيرها ، وذوي الاحتياجات الخاصة ، وتجهيز مراكز العلاج والتأهيل النفسي.
( ج ) – إعادة الإعمار وتعويض كل من تم قصف منازلهم من قبل دول التحالف أو من ينتسب إليها.
( د ) – إعادة الإعمار وتعويض مالكي و عمال المصانع والشركات والهيئات والمنشآت والأسواق والمطاعم وغيرها .
( ه ) – تشكيل لجنة عليا مشتركة برعاية الأمم المتحدة لتنفيذ إعادة الإعمار والتعويض للمتضررين ، على غرار ما تم العمل به في دولة الكويت والذي أقره مجلس الأمن الدولي عام 1991م.
9 – الإفراج عن كافة المعتقلين والأسرى، وكشف المفقودين، وتبادل الجثامين حسب الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين برعاية الأمم المتحدة.
10 – إعادة التيار الكهربائي من المحطة الغازية بمارب إلى الأمانة وجميع المحافظات التي كانت تصل إليها الطاقة الكهربائية قبل الحرب.
11 – تنفيذ الجهود المشتركة لمواجهة فيروس كورونا المستجد – cOVID 19 :
( أ ). تأسيس خلية عمليات مشتركة من الجهات المعنية في الجمهورية اليمنية لمواجهة فيروس كورونا المستجد – covID 19 لتنفيذ التدابير على المستوى الوطني ومراقبتها للتصدي للجائحة.
( ب ). تلتزم الأمم المتحدة ودول التحالف بتقديم كافة الاحتياجات من أجهزة طبية وأدوية ولقاحات ومحاليل ومعقمات ونحوه ، واحتياجات المحاجر الطبية ، بما يمكن الجهات المعنية في الجمهورية من مواجهة الجائحة.
وقامت المليشيا الحوثية بتسريب مبادرتها للأطراف السياسية التابعة لها في صنعاء بما فيها فرع المؤتمر الشعبي العام بصنعاء والقابع تحت سيطرة المليشيا الحوثية .
ويعتبر رفض المليشيا الحوثية للمبادرة السعودية لوقف الحرب في اليمن ورفضها لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الدولية ذات الصلة وعدم اعترافها بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية والتي جائت كمخرج لأزمة اليمن بعد انتفاضات الربيع العربي ضد نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح يعبر عن عدم جديه المليشيا للسلام والذي يتعارض مع تطلعاتهم العنصرية والتي تجعلها تعتبر الحكم حقا لها منزل من السماء .
وقوبل التعنت الحوثي - الإيراني تجاه السلام في اليمن بعقد المملكة العربية السعودية لصفقات أسلحة جديدة مع أطراف دولية جديدة في رسالة واضحة من المملكة بعدم قبولها ببقاء المليشيا بعقليتها المتطرفة في خاصرة المملكة ووضع حد للضغوطات الأمريكية بالقبول بالمليشيا الحوثية كأمر واقع نظرا لخطورته على السعودية في حال استمرار تبعيته لإيران ونشر ولاية الفقيه في المنطقة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.